مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام قصص العلماء والأعلام الشريكان

الشريكان
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال الشريكان إلى صديقك

طباعة نسخة من الشريكان

كان اخلاص هشام بن الحكم و عبد الله بن يزيد الإباضي و مودتهما لبعضهما موضع إعجاب أهل الكوفة و مضربًا للمثل ، كانا خرّازين شريكين في حانوت يملكانه .
و أكثر ما كان يثير عجب الناس أنهما لم يختلفا فيما بينهما قط ، مع اختلافهما التام في العقيدة . فقد كان هشام من متكلمي الشيعة الإمامية و علمائهم و من خواص الإمام الصادق عليه السلام ، و كان عبد الله بن يزيد من علماء الإباضية المشهورين و مع أنهما كانا قطبين مختلفين من حيث العقيدة إلا انهما لم يزجا عقائدهما المذهبية في شؤون حياتهما الأخرى .
و الشئ العجيب في ذلك أن اصحاب هشام بن الحكم كانوا يختلفون إليه و هو في الحانوت يأخذون منه استيضاحات عقائدهم الدينية و المذهبية و عبد الله يسمع ذلك و لا يبدي أي مخالفة ، و كذلك الإباضية كانوا يختلفون إلى صاحبهم يأخذون عقائدهم منه و هشام يسمع و لا يظهر أي مخالفة .
و ذات يوم قال عبد الله لهشام : أنت تعلم ما بيننا من المودة و دوام الشركة ، و قد أحببت أن تنكحني ابنتك فاطمة !
فأجابه هشام قائلاً : إنها مؤمنة ! .
فسكت عبد الله و لم يعوده في شئ من ذلك و استمرا في محبتهما و شراكتهما حتى فرق الموت بينهما .

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009