مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) رسول الله محمد بن عبدالله (ص) أسمائه صلوات الله عليه وشرف أصله ونسبه

أسمائه صلوات الله عليه وشرف أصله ونسبه
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال أسمائه صلوات الله عليه وشرف أصله ونسبه إلى صديقك

طباعة نسخة من أسمائه صلوات الله عليه وشرف أصله ونسبه

وأمّا أسماؤه وصفاته صلوات الله عليه وآله:

فمنها: ما جاء به التنزيل وهو:

الرسول، النبيّ، الاُمي: في قوله:﴿  الّذين يتّبعون الرّسول النبيّ الامي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التَّوراة والاِِنجيل  (1).

والمزّمل والمدّثّر: في قوله تعالى:﴿  يا أيّها المُزّمّل  (2)﴿ يا أيّها المدّثّرُ  (3).

والنذير المبين: في قوله تعالى:﴿  قُل اِنّي اَنا النَّذيرُ المُبينُ  (4)

وأحمد: في قوله تعالى: ﴿ وَمُبَشّراً بِرَسُولٍ يأتي مِنْ بَعدي اسمُه أحمد  (5).

ومحمّد: في قوله تعالى: ﴿ محمّد رَسولُ اللهِ  (6).

والمصطفى: في قوله تعالى: ﴿ اللهُ يَصطفي مِنَ الملائكةِ رُسُلاً وَمِنَ النّاس  (7).

والكريم: في قوله تعالى: ﴿ إنّهُ لقَولُ رسولٍ كَريمٍ  (8).

وسمّاه سبحانه نوراً: في قوله:﴿  قَد جاءَكُم مِنَ اللهِ نورٌ وكِتابٌ مُبينٌ  (9).

ونعمة: في قوله تعالى:﴿  يَعرِفُونَ نِعمَةَ اللهِ ثُمّ ينكرُونَها  (10).

ورحمة: في قوله تعالى:﴿  وَما اَرسلنَكَ إلاّ رَحمةً لِلعالَمينَ  (11).

وعبداً: في قوله تعالى: ﴿ نَزَّل الفُرقان على عَبِدِه  (12).

ورؤوفاً رحيماً: في قوله:﴿  بالمُؤمنينَ رَؤفٌ رَحيمٌ  (13).

وشاهداً، ومبشراً، ونذيراً، وداعياً: في قوله تعالى:﴿  اِنّا اَرسلناكَ شَاهداً ومَبُشَراً ونَذيراً* وَداعياً اِلى الله باذِنِه وَسِراجاً مُنيراً  (14).

وسمّاه منذراً: في قوله تعالى: ﴿ انما أنت منذر  (15).

وسماه عبدالله : في قوله تعالى :﴿  وَانّه لمّا قام عَبدُ الله يَدعُوهُ كادُوا يَكُونُونَ عَلَيهِ لِبَدا   (16).

وسمّاه مذكرّاً: في قوله تعالى: ﴿ اِنّما اَنتَ مُذكِّر  (17).

وسمّاه طه، ويس.

ومنها: ما جاءت به الاَخبار: ذكر محمّد بن إسماعيل البخاري في الصحيح عن جبير عن مطعم قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول: «إنّ لي أسماء: أنا محمّد، وأنا أحمد، وأنا الماحي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد» (18).

وقيل: أن الماحي الذي يمحى به سيّئات من اتّبعه.

وفي خبر آخر: المقفّي، ونبيّ التوبة، ونبيّ الملحمة، والخاتم، والغيث، والمتوكّل (19).

وأسماؤه في كتب الله السالفة كثيرة منها: مؤذ مؤذ بالعبرانيّة في التوراة، وفارق في الزّبور (20).

وروى أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي في كتاب دلائل النبوّة: بإسناده عن الاَعمش، عن عباية بن ربعي، عن ابن عبّاس قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: «إنّ الله عزّ وجل قسّم الخلق قسمين فجعلني في خيرهما قسماً، وذلك قوله في: ﴿ وَاَصحابُ اليمين  (21)﴿ وَاَصحابُ الشّمالِ  (22)فأنا من أصحاب اليمين وأنا خير أصحاب اليمين. ثمّ جعل القسمين أثلاثاً، فجعلني في خيرها ثلثاً فذلك قوله: ﴿ فَاَصحابُ الميمنة  (23) ﴿ وَاَصحابُ المَشئمَة  (24)﴿ السّابقونَ السّابِقُون   (25)فأنا من السابقين وأنا خير السابقين، ثمّ جعل الاَثلاث قبائل فجعلني في خيرها قبيلة وذلك قوله:﴿  وَجَعلناكُم شُعُوباً وَقَبائِلَ  (26)الآية، فأنا أتقى ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر، ثمّ جعل القبائل بيوتاً فجعلني في خيرها بيتاً وذلك قوله عزّ وجل: ﴿ اِنّما يُريدُ الله ليُذهبَ عَنكُم الرّجس اَهلَ البَيتِ وَيُطّرِكُم تَطهِيراً  (27)فأنا وأهل بيتي مطهّرون من الذنوب» (28).

وروى الشيخ أبو عبدالله الحافظ بإسناده ،عن سفيان بن عيينة أنه قال: أحسن بيت قالته العرب قول أبي طالب للنبّي صلّى الله عليه وآله وسلّم:


وشقّ له من اسمه كي يُجلّهُ * فذو العرشِ محمودٌ وهذا محمد (29)


وقال غيره: إنّ هذا البيت لحسّان بن ثابت في قطعة له أوّلها:


ألم تر أنّ الله أرسل عبده * ببرهانه والله أعلى وأمجد (30)



ومن صفاته التي جاءت في الحديث: راكب الجمل، وآكل الذراع، ومحرّم الميتة، وقابل الهديّة، وخاتم النبوّة، وحامل الهراوة، ورسول الرحمة.

ويقال: إنّ كنيته في التوراة أبو الاَرامل، واسمه صاحب الملحمة (31).

وروي أنّه قال صلّى الله عليه وآله وسلّم: «أنا الاَول والآخر، أوّل في النبوّة وآخر في البعثة» (32).
(1) الاَعراف 7: 157.
(2) المزمل 73: 1.
(3) المدثر 74: 1.
(4) الحجر 15: 89.
(5) الصف 61: 6.
(6) الفتح 48: 29.
(7) الحج 22: 75.
(8) التكوير 81:19.
(9) المائدة 5: 15.
(10) النحل 16: 83.
(11) الاَنبياء 21: 107.
(12) الفرقان 25: 1.
(13) التوبة 9: 128.
(14) الاَحزاب 33: 45 ـ 46.
(15) الرعد 13 : 7.
(16) الجن 72: 19.
(17) الغاشية 88: 21.
(18) صحيح البخاري 4: 225، وكذا في: الموطأ 2: 1004 ، سنن الدارمي2 : 217: صحيح مسلم 4: 1828 | 2354، مسند أحمد 4 : 80، صحيح الترمذي 5: 135 | 2840، دلائل النبوة للبيهقي 1: 152، ونقله المجلسي في بحار الانوار 16: 114 | 43.
(19) مسند أحمد 4: 404، صفة الصفوة 1: 55، الوفا بأحوال المصطفى 1: 104،البداية والنهاية 2: 252 بزيادة ونقصان، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 114|43.
(20) أنظر: مناقب ابن شهر آشوب 1: 151، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 114 | 43.
(21) الواقعة 56: 27.
(22) الواقعة 56: 41.
(23) الواقعة 56: 8.
(24) الواقعة 56: 9.
(25) الواقعة 56: 10.
(26) الحجرات 49: 13.
(27) الاَحزاب 33: 33.
(28) دلائل النبوة للبيهقي 1: 170، نقله المجلسي في بحار الاَنوار 16 :120.
(29) رواره عنه البيهقي في دلائله 1: 161، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 120.
(30) مناقب ابن شهر آشوب 1: 165، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 120.
(31) انظر: مناقب ابن شهر آشوب 1: 154، وكشف الغمة 1: 13، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 120.
(32) كشف الغمة 1: 13، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 16: 120.

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي ، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث   

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009