مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) وقت وفاته ، ومدة خلافته ، وتاريخ عمره عليه السلام

وقت وفاته ، ومدة خلافته ، وتاريخ عمره عليه السلام
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال وقت وفاته ، ومدة خلافته ، وتاريخ عمره عليه السلام إلى صديقك

طباعة نسخة من وقت وفاته ، ومدة خلافته ، وتاريخ عمره عليه السلام

وقبض ليلة الجمعة لتسع بقين من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة قتيلاً شهيداً ، قتله عبدالرحمن بن ملجم المرادي لعنه الله - وقد خرج لصلاة الفجر ليلة تسعة عشر من شهر رمضان وهو ينادي «الصلاة الصلاة» - في المسجد الأعظم بالكوفة، فضربه بالسيف على أمّ رأسه ، وقد كان ارتصده من أول الليل لذلك ، وكان سيفه مسموماً . فمكث عليه السلام يوم التاسع عشر وليلة العشرين ويومها وليلة الحادي والعشرين إلى نحو الثلث من الليل ثمّ قضى نحبه عليه السلام (1) ،وقد كان يعلم ذلك قبل أوانه ويخبر به الناس قبل أيّانه .

فقد اشتهر في الرواية : أنّه عليه السلام كان لما دخل شهر رمضان يتعشّى ليلة عند الحسن عليه السلام ، وليلة عند الحسين عليه السلام ، وليلة عند عبداللهّ بن العبّاس ، والأصحّ عبدالله بن جعفر، وكان لا يزيد على ثلاث لقم ، فقيل له في ذلك فقال : «يأتيني أمر ربي وأنا خميص ، إنما هي ليلة أو ليلتان » ، فأصيب عليه السلام في آخر تلك الليلة (2) .

وروى أصبغ بن نباتة قال : خطبنا أمير المؤمنين عليه السلام في الشهر الذي قتل فيه فقال : «أتاكم شهر رمضان ، وهو سيّد الشهور وأوّل السنة ، وفيه تدور رحى السلطان ، ألا وإنّكم حاجّوا العام صفّاً واحداً ، واية ذلك أنّي لست فيكم » قال : فهو ينعى نفسه عليه السلام ونحن لا ندري (3) .

وروى عنه جماعة أنّه كان يقول على المنبر: « ما يمنع أشقاها أني خضبها من فوقها بدم » ويضع يده على شيبته عليه السلام .

وروي : أنه كان يقول : «واللهّ ليخضبنَ هذه من هذه » ويضع يده على رأسه ولحيته عليه السلام (4) .

وروي عن أبي صالح الحنفيّ قال : سمعت عليّاً عليه السلام يقول :«رأيت النبي صلّى اللهّ عليه وآله وسلّم في منامي فشكوت إليه ما لقيت منأمّته من الأود واللدد وبكيت فقال : «لا تبك يا عليّ ، والتفت فالتفتّ فإذا رجلان مصفدان ، وإذا جلاميد (5) ، ترضخ بها روسهما» .

قال أبو صالح : فغدوت إليه من الغد فلقيت الناس يقولون : قُتل أمير المؤمنين عليه السلام (6) .

وروى الحسن البصري قال : سهر أمير المؤمنين عليه السلام في الليلة التي قتل في صبيحتها ولم يخرج إلى المسجد لصلاة الليل على عادته ، فقالت له ابنته أمّ كلثوم : ما هذا الذي قد أسهرك ؟ فقال : «إنّي مقتول لو قد أصبحت ».

وأتاه ابن النباح فآذنه بالصلاة، فمشى غير بعيد ثمّ رجع فقالت له أمكلثوم : مر جعدة فليصلّ بالناس ،قال : «نعم مروا جعدة ليصلّي ، ثم قال :«لا مفرّ من الأجل » فخرج إلى المسجد، فإذا هو بالرجل قد سهر ليلته كلها يرصده ، فلقا برد السحر نام ، فحركه أميرالمؤمنين عليه السلام برجله وقالله : «الصلاة» ، فقام إليه فضربه (7) .

وروي في حديث آخر: أنه عليه السلام سهر في تلك الليلة، وكان يكثر الخروج والنظر إلى السماء وهو يقول : «والله ما كذبت ولا كذبت وإنها الليلة التي وعدت بها» ثمّ يعاود مضجعه ، فلما طلع الفجر شد إزاره وخرج وهو يقول :


اشدد حيازيمك للموت فإن الموت آتيك
ولا تجزع من الموت إذا حل بواديك



فلما خرج إلى صحن الدار استقبلنه الإوزّ فصحن في وجهه ، فجعلوا يطردونهن ، فقال : «دعوهن فانهنَ صوائح تتبعها نوائح » ثمّ خرج فاُصيب عليه السلام (8) .

«وكان سنه يوم استشهد ثلاثاً وستّين سنة، وكان مقامه مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلَم ثلاثاً وثلاثين سنة، عشر منها قبل البعثة، واسلم وهو ابن عشر سنين (9) ، فقد صحت الرواية عن حبة العرني عنه عليه السلام قال : «بُعث النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم يوم الاثنين فأسلمت يوم الثلاثاء» (10) ، وبعد البعثة بمكّة ثلاث عشرة سنة ، وبالمدينة بعد الهجرة عشر سنين ، وعاش بعد ما قبض النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ثلاثين سنة إلاّخمسة أشهر وأياماً، وتولّى غسله وتكفينه ابناه الحسن والحسين بأمره ، وحملاه إلى الغريّين من نجف الكوفة ودفناه هناك ليلاً، وعمّيا موضع قبره بوصيّته اليهما في ذلك لما كان يعلم من دولة بني اُميّة من بعده وإنّهم لاينتهون عمّا يقدرون عليه من قبيح الأفعال ولئيم الخلال ، فلم يزل قبره مخفيّاً حتّى دلّ عليه الصادق عليه السلام في الدّولة العبّاسيّة وزاره عند وروده إلى أبي جعفر وهو بالحيرة (11) .
(1)انظر: الكافي 1 : 376 ، ارشاد المفيد 1 : 19 ، كشف الغمة 1 : 436 ، اثبات الوصية للمسعودي : 132 ، مناقب الخوارزمي : 284 ، ذخائر العقبى : 115 ، الفصول المهمة 138و 139 .
(2) ارشاد المفيد 1 : 14 ، روضة الواعضين :135 ، الخرائج والجرائح 1 : 201 | 41 ، مناقب ابن شهرآشوب 2: 271 ، مناقب الخوارزمي : 283 ، الكامل في التاريخ : 3: 388، اُسد الغابة 4 : 35، الفصول المهمة : 139.
(3) ارشاد المفيد 1 : 14 ، روضة الواعظين :135 ، الخرائج والجرائح 1 : 201 | 41 .
(4)ارشاد المفيد1 : 13 . أمالي الطوسي 1: 273، الخرائج والجرائح 1 : 201 | 41 ، تاريخ بغداد 12: 57 | 6441، ونحوه في مسند ابي يعلى الموصلي 1 : 378 | ذيل ح 485 .
(5) الجلمود : الصخر. «الصحاح ـ جلمد ـ 2 : 459».
(6)ارشاد المفيد 1: 15مناقب ابن شهرآشوب3: 211 مسند ابي يعلى الموصلي 1 :398 | 520 ،مجمع الزوائد 9 : 138 ، ونحوه في مقاتل الطالبيين : 0 4 .
(7)ارشاد المفيد 1: 16، روضة الواعظين : 135 ، مناقب ابن شهراشوب 3: 310ودون ذيله في خصائص الرضي : 63.
(8) خصائص الرضي : 63 ، ارشاد المفيد 1: 16 ، روضة الواعظين :35 ، مناقب ابن شهرآشوب 3: 310 كشف الغمة 1: 436.
(9)انظر : الكافي1 :376، تاج المواليد (ضمن مجموعة نفيسة): 90، مناقب ابن شهر آشوب3: 307، مناقب الخوارزمي : 284 .
(10) تفسير القمي 1: 378 مسند أبي يعلى 1 : 348 | 446 ، الاوائل لابي هلال العسكري :91 ، مستدرك الحاكم 3 : 112 عن انس بن مالك ، ووافقه الذهبي في ذيل المستدرك ،تاريخ ابن عساكر ـ ترجمة الامام علي عليه السلام ـ 1: 79 | 5، صحيح الترمذي 5:0 4 28 | 6 37 عن أنس بن مالك إلا أنه فيه وصلّى علي بدل فأسلمت .
(11) انظر: ارشاد المفيد 1: 9، تاج المواليد (ضمن مجموعة نفيسة): 90 و 93، مناقب ابن شهراَشوب 3: 307 .

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي ، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث   

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009