المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقــالات تستــحق القــــراءة



محب شهيد المحراب
20-03-2010, 05:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

سأحاول جاهداً في هذا الموضوع أن أنقل بعض المقالات المهمة التي تكتب في مواقع أخرى ولا يشاهدها الكثير من الاخوة الاعزاء لماذ تحتويه من فائدة ومن معلومات ربما تكون غائبة عنا . . .

في بداية هذا الموضوع وبما أننا في فترة الانتخابات العراقية وأهميتها ولعدم ظهور النتائج الى الآن بعد مرور أكثر من 12 يوم على الانتخابات واللعبة التي تلعبها المفوضية من خلال الاعلان التدريجي لها والذي لم يحدث ولم يحصل في أي بلد من قبل ولم أشاهد أن هناك نتائج تدريجية بهذا الشكل في أي إنتخابات تحدث في العالم الجميع يعلم خلال يومين أو على أبعد تقدير أسبوع النتائج النهائية ولكن ان تكون النتائج بشكل تدريجي بحيث يوم تكون هذه القائمة متقدمة وفي اليوم الآخر تلك متقدمة وفي اليوم الآخر تعود الأولى الى التقدم ومن ثم تتأخر وهكذا يلعبون على الشعب المظلوم والمسكين الذي لا ينتبه لمثل هذه الخطط القبيحة التي تحاك ضده . . .

أترككم مع السيد أحمد مهدي الياسري وما خطه قلمه من حقائق لا بد من الإطلاع عليها :


بما ان الجامعة العربية الدكتاتورية راضية اذن الانتخابات نزيهة بنسبة 99,99 % وهلهولة للبعث العائد

بتاريخ 27 حزيران 2009 اطلعت على خبر وصفته وقتها بانه عجيب غريب مفاده ان عمرو موسى امين الجامعة الدكتاتورية العربية الغير ديمقراطية والتي يتوارث حكامها الحكم او يصلوه عبر الانقلابات والغدر حتى بالاب الحاكم كما فعل برميل قطر وجه دعوة رسمية الى رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات السيد فرج الحيدري لحضور مؤتمر تنظمه الجامعة العربية خلال الشهر التالي للتاريخ اعلاه حول الديمقراطية والانتخابات في الوطن العربي بحضور الدول العربية ومنظمة ( آيدية )التي تهتم بالشأن الديمقراطي وشؤون الانتخابات ووقتها استغربت الامر وقلت متسائلا هل فاقد الشئ سيعطيه وكتبت موضوعا وقتها بعنوان " اخر نكتة الجامعة العربية تنظم مؤتمر عن الديمقراطية والانتخابات !! " ووقتها تسائلت وقلت هل يمزح عمرو موسى ام انه يتكلم عن عالم عربي غير الذي نعرفه ونعرف حكامه وسياساته ؟؟ وهل نحن امام اعلان العرب وعلى راسهم امين عام جامعتهم الخربة انهم دخلوا مرحلة الجنون والخرف الرسمي ..؟؟ام هل بدا العد التنازلي وصدرت الاوامر للحكام العرب بالتنحي واحلال الديمقراطية في العالم العربي ؟؟ وقلت هناك اسئلة كثيرة تفرضها هذه التناقضات والمهازل التي نطلع عليها وهو في نفس الوقت امر مفرح ان يكون ذلك ونتمنى ان تضغط الامم المتحدة وعبر قوانين تجبر الانظمة العربية المتخلفة و الدكتاتورية على التنحي عن السلطة وفسح المجال والحرية للشعوب في اختيار حكوماتها المناسبة عبر صناديق الاقتراع .... فهل فعلت الامم المتحدة ذلك ؟؟ وهل تحولت الدول العربية الى دول ديمقراطية تحترم تداول السلطة ؟؟ الجواب كلا وكلا وكلا .. والامر لم يكن سوى محاولة وقحة للتدخل السافر في الشان العراقي باتجاه سلب الديمقراطية العراقية الوليدة من مضمونها وقوتها وتحويلها الى صورة قرقوزية ظاهرها ديمقراطي وباطنها دكتاتوري يديره عملاء موالين لمحور الاعتلال والخنوع والذل العربي وهذا مايجري الان وفق النتائج الاخيرة المشبوهة للانتخابات ..
ولكي نؤكد تدخل هذه الجامعة الدكتاتورية السلبي والغير مسؤول لنطلع على هذا التصريح الذي قيل بالامس حينما خرج علينا ممثل امين الجامعة العربية الدكتاتورية محمد الخمليشي ليعطي شهادته الناقصة والمجروحة بنتائج الانتخابات الجزئية ولم يقل شهادته بالرضى المشوب بالعتب الا في الوقت الذي تم رفع فيه رصيد اياد علاوي وقائمة البعث الى المرتبة الاولى وبعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية ومن قبل القوائم الاخرى وعتبه لا لامر سوى لان بعض البعثيين تم اجتثاثهم ولم يسمح لهم بالمشاركة اسوة بالرفاق الاخرين ..
رئيس فريق الجامعة العربية لمراقبة الانتخابات الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية محمد الخمليشي ابدى رضاه وسعادته بالنتائج الجزئية الاخيرة رغم عتبه الشديد على ازاحة عملاء الاعراب البعثيين الذين قال عنهم في بيانه الاخير بعد رفع علاوي وقائمته الى الصدارة بقدرة قادر " انه يبدي ارتياحه رغم ان العملية تخللتها ثغرات من أهمها إقصاء عدد كبير من المرشحين، وعدم منحهم فرصة كافية للطعون " يقصد بهم البعثيين الذين شملتهم القوانين العراقية الدستورية ولكن رضاه يعني ان الامر فيه ان وان وان ..
يريد ممثل الجامعة العربية الدكتاتورية الفردية ان يقول انه ومن خلفه الحكام العرب الذين لايوجد بينهم مؤيد للديمقراطية انهم سيرضون عن اي ديمقراطية في العراق تنتج وصول عملائهم للحكم لان الامر سيعني انهم سيستطيعون عبر هذا الاختراق الخطير اعادة العراق الى حضيرتهم ومستنقعهم وهذا مايجب ان يوضع له حد من قبل الشارع العراقي الذي يراقب الوضع عن كثب وستكون له قولة اخرى اذا ماجد الجد وعندها سيندم المتلاعبون بالنار لانها ستحرق وجوههم واياديهم .
وبالنسبة لي مقياس رضى وقبول ممثل الدكتاتوريات العربية عن نتائج الانتخابات الحالية يعني ان في الأكمة ماورائها وعلينا مراجعة امرنا واستعير هنا قولا قيل في غير مناسبة قاله احد القادة الاحرار في التاريخ المعاصر في رضى العدو ومعناه واثره وهنا مناسبته اغيره باتجاه المناسبة واقول حينما ترضى الدكتاتوريات العربية المتغطرسة والفاسدة عن نتائج الانتخابات العراقية علينا مراجعة انفسنا وخلافاتنا والعملية الانتخابية ومتابعة من يديرها وكيف تدار.
اخيرا لنتذكر ان نسي البعض هل رضي الاعراب عن نتائج انتخابات العراق السابقة بمثل هذه القوة والرضى عن النتائج الحالية .. ؟ ولماذا.. ؟؟؟؟؟؟؟
احمد مهدي الياسري
http://www.burathanews.com/news_article_90041.html



تعليقي :

حقاً هذه نقطة يجب على الشعب أن يلتفت اليها ويعرفها ويفهمها فمتى أصبحت الجامعة الإجرامية تدافع عن الشعب العراقي ومتى كانت تعترف بالإنتخابات العراقية ؟؟؟؟!!!!!

ألم تكن الإنتخابات الماضية غير نزيهة لأنها تحت الإحتلال وراحوا يتباكون على العراق وعلى الديمقراطية فيه ؟؟؟؟!!!!


شكراً لك سيدي أحمد الياسري .

ابو طالب الخزعلي
20-03-2010, 06:34 PM
اخي وهل تناسيت المصالح الموجوده بين هذه الاطراف وخصوصا من ذهب اليهم يستجدي الاصوات العراقيه التي لديهم ؟

انهم يعتبرون العراق مازال ضعيه لديهم ولكن هيهات.


موضوع قيم ويستحق العوده لقرائته من جديد .

تقبل مروري .

محب شهيد المحراب
21-03-2010, 06:38 PM
اخي وهل تناسيت المصالح الموجوده بين هذه الاطراف وخصوصا من ذهب اليهم يستجدي الاصوات العراقيه التي لديهم ؟

انهم يعتبرون العراق مازال ضعيه لديهم ولكن هيهات.


موضوع قيم ويستحق العوده لقرائته من جديد .

تقبل مروري .


شكراً لمرورك الكريم أخي العزيز ابوطالب . . .




تحياتي لك .


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ


نكمل لكم موضوعنا اليوم هذا المقال وأيضاً بقلم السيد أحمد مهدي الياسري وهو مقال مهم جداً :


ادلة دامغة تثبت ان مايجري سيناريو خطير يبدا بجس النبض وينتهي بتمرير البعث


اكتب هذه الحقائق لعل وعسى ان تعيها عين واعية واذن صاغية واقول ان المتتبع لما يدور وطريقة نشر الارقام من قبل المفوضية والسيناريو الذي تدار فصوله قبل واثناء وبعد الانتخابات الجارية لن ينطلي على شعبنا واحرار العراق لما فيه من تلاعب واستهتار بخيارات وطموحات الشعب العراقي سنتصدى لها وبكل قوة وعزم وايمان .
السيناريو المعروض حاليا هو جرعات من السموم المراد تمريرها عبر الجسد العراقي والعملية السياسية وهذه الجرعات يعلن عنها بطريقة جهنمية تدريجية يراد منها جس نبض الشارع والقيادات السياسية عبر تمرير نتائج اولية هنا وهناك والغاية هو اعلان ماهو اسوء في نهاية المطاف والمتابع للامر يلاحظ الكيفية التي يسوق من خلالها الامر عبر ارضاء هذا الطرف او ذاك في البداية وبعدها تعلن نتائج غير التي توقعها من هم متيقنون وفق الوثائق الاولية التي وثقها المراقبون بانهم الاول او الثاني .
لدي تجربة وحقائق مع الامر ففي الانتخابات الماضية حصلت على معلومات ومن مصدرسياسي مهم و مشارك في العملية السياسية بقوة وهو موثوق لدي قال لي ان الامريكان اخذوا من الائتلاف العراقي الموحد وقتها اكثر من 20 مقعد واعطوها لعلاوي والذي يراجع النسب السابقة يجد ان علاوي حصل على 25 مقعد في مجلس النواب السابق اي ان حجمه الطبيعي خمس مقاعد وبالرشوة وقال لي محمود المشهداني قبل اشهر من الانتخابات الحالية ولدي التسجيل الصوتي لذلك اضعه لكم انهم اي جبهة التوافق وعلاوي كانو في عمان قبل واثناء الانتخابات الماضية وان الامريكان وست دول عربية وجارة منها الاردن واعدو التوافق باربعة واربعين مقعد وعلاوي بخمسة وعشرين مقعد وقال لي محمود المشهداني حرفيا فوجئ علاوي برقم ثلاثة وعشرين فقط في الارقام الجزئية اي كما يجري الان واحتج علاوي وقتها وهدئه الامريكان والعرب قائلين له انتظر ولاتنزعج هذا الرقم ليس بالنهائي اي لجس النبض فقط وقالو له بعدها خذ لك 25 مقعد وللتوافق 44 بالضبط واتت كما وعدوه ووعدونا ووجرى التزوير بعدها في مجالس المحافظات لصالح طارق المشهداني قائد " الحزب الاسلامي " وقتها وحينما احتجت الصحوات ونزلو الى الشارع تدخل الامريكان و جلسوا في بيت ابوريشة ورفعو الرقم من 170 الف صوت الى 370 وقسمو الرقم على الجميع وارضوهم جميعا ... !!
والتسجيلات هنا تم تفعيلها مرة اخرى واهمها مايخص الموضوع والاعتراف بالتزوير وهو التسجيل الاول اتمنى الاستماع اليه جيدا واتمنى من الاخوة مساعدتنا في رفعهم الى اليوتوب مع صور المشهداني او مشاهد مناسبة لتكون هذه الاعترافات وثيقة ادانة دامغة ضد كل من يتلاعب بخيارات شعبنا :

التسجيل الاول فيه اعترافات بالتزوير :






http://www.wlidk.net/dldFNd22922.wav.html









الثاني:

http://www.wlidk.net/dldXA716717.wav.html

الثالث:

http://www.wlidk.net/dldIPG16717.wav.html

الرابع:

http://www.wlidk.net/dldmg222922.wav.html


هناك من يتسائل لماذا مرر علاوي بتلك الصورة وقتها والان ؟؟ والاجابة لان علاوي هو خير من تبرع لتنفيذ الاجندة الموالية لامة تحكمها الدكتاتوريات السارقة لمقدرات شعوبها وهو يعترف بذلك ويقول يجب ان لايبتعد العراق عن عمقه العربي الدكتاتوري ولم يقل على العرب التعلم من عظمة العراق ويتحولوا الى الحكم الديمقراطي وهو لايستطيع قول ذلك لانه يعلم انهم لن يدعموه وهذا دليل دامغ على دعم وتخريب العملية الديمقراطية عبر علاوي وامثاله ولانه شيعي لكي يقال ان الداعم له ليس بطائفي ولم يفكر بطائفية ..
وهناك من يتسائل هل حصل التزوير لصالح علاوي فقط ام ان هناك اطراف اخرى زورت انتائج لصالحها ..؟؟ الجواب تجدوه الان في النتائج التي تمرر الان وفق ذات السيناريو السابق واللاحق وبصورة متقدمة اكثر ولايحتاج الامر الى ذكاء للقول ان مايجري من اعلان لاجزاء من النتائج بين مدة واخرى انما هو جرعات خبيثة ومسمومة تبدا صغيرة لجس النبض وتمرير الامر بالتدريج لامتصاص الصدمة الاكبر والتي ستكون في يوم اعلان النتائج النهائية والامر يجري وفق منهج مدروس ومقتدر ومتنفذ ولاعب استطاع تغيير النتائج الماضية بذات الشخوص والقوى فهل سيعجز عن فعل ذلك الان وبذات القدرة .. ؟؟
هناك ملاحظة مهمة وغاية في الخطورة وهي لو عدنا الى كل الانتخابات السابقة فاننا سنجد ان توزيع الارقام النهائية المزورة يتم بصورة ذكية وخبيثة تجعل من كل الاطراف بحاجة الى بعضها البعض وهذه ليست بالصدفة الطبيعية خصوصا اذا ماعلمنا ان الغالبية معروفة للجميع وهي لاسابقا ولا الان بحاجة الى التزوير لعلمها بالنسبة في ارض الواقع ويستخدم هؤلاء اللاعبون في التزوير اطراف هنا وهناك للضغط عند الحاجة لتمرير اي اجندة يراد لها ان تمر ومن يقول ان ايران وراء التزوير لصالح الشيعة ليراجع شرفه واخلاقه لان النتائج هي دائما لصالح اعداء هذه الغالبية والشريحة المظلومة ولو كان الامر بيدها وهي من تزور لما خسر من يتهمون بالعمالة لها وفق نتائج التزوير الواضحة الان او في مجالس المحافظات ..
هل ساعدت الولايات المتحدة في التلاعب بنتائج الانتخابات ؟
الجواب نعم لان المنطقة تمر الان بمتغيرات كبيرة ويراد الان ان يحكم العراق من قبل اطراف تؤمن بالدكتاتوريات العربية وتؤمن مصالح تلك القوى الفاعلة وخصوصا اذا ماحدثت ضربة لايران فتلك الضربة ستؤثر في العراق ويجب ضبط ومحاصرة شيعته وولايمكن للقوة الاكبر معها عملائها في الاقليم العربي المعتل الامان لاي طرف اخر غير من يشجعون ويدعمون عودته الان وما هذا الفصل من التمرير المشبوه عبر استغلال الديمقراطية في العراق الا مرحلة هامة يستميت اعدائنا لتمريرها وبكل السبل والامكانات وسننتصر ان قبرناها وافشلناها بكل الطرق المتاحة ..
ان مايجري هو الانقلاب بعينه والذي نبهنا عنه ولانهم لايستطيعون دعم انقلاب تقليدي عسكري كلاسيكي في الشارع فلذلك هم يلجؤون لمثل هكذا سيناريو خبيث وخطير لتمرير عملائهم وسحق ارادة الشعب العراقي وهو انقلاب على قوة المرجعية التي ماقالت ان الانتخابات وصناديق الاقتراع هما الفيصل لاختيار الحاكم والحكومة والسلطات التشريعية الا لعلمها ان الشعب العراقي وحده من يحسن اختيار قياداته السياسية يستبدلهم متى مافشلوا ويعيد انتخابهم عند ادائهم للواجب والخدمة على اكمل وجه ..
من زور في الانتخابات الماضية وتدخل في انتخابات مجالس المحافظات ومن يدعم الدكتاتوريات العربية المجاورة هو ذاته من يمرر البعث وداعمي الارهاب الان والامر يحدث والمفوضية هي ذاتها بشخوصها ولم تتغير وهنا نحذر كل من سيتلاعب بمصير شعبنا وارادته ويريد تمرير انقلاب مخملي خبيث عبر التزوير انكم تلعبون بنيران وبركان الثورة التي ان انطلقت ستحرق يابسكم والاخضر ونطالب القوى الممثلة للغالبية بالتصدي لهذه الالاعيب القذرة فالشعب ماعاد في جعبته من صبر واخيرا نناشد المرجعية الرشيدة قوتنا الاكبر بعد الله التدخل والتصدي الحازم لايقاف هذه المهزلة القذرة .
احمد مهدي الياسري

http://www.burathanews.com/news_article_90058.html



سأعود للتعليق :

بنت الشهيد
21-03-2010, 10:17 PM
تستحق القراءة .. بتمعن ..
شكراً للمجهود ..

محب شهيد المحراب
24-03-2010, 08:25 PM
شكراً لمروركم الكريم أختي العلوية . . .


أنقل لكم اليوم هذا المقال المهم بالنسبة لي في هذا الوقت وبه الكثير من الامور الواقعية والمهمة التي يجب أن نعرفها :

انا فرح للغاية بفوز اياد علاوي


لا اخفيكم سرا ان قلت لكم بعد ماجرى انا فرح للغاية وبت اتمنى ان يمرر الفوز بالتزوير وبسبق الاصرار والترصد واتمنى ان يكون واضحا للعيان جليا وعلى الاقل تعرفه القيادات السياسية في الائتلاف الوطني ودولة القانون والكورد وعندها اتمنى ان تتقبله جميع الاطراف وتتخذه درسا لما بعد ولما مضى وسيبقى رهاننا قوي وعهدنا وثقتنا بالله وبشعبنا وبالدستور والعملية الديمقراطية اقوى من اي ارادة تزوير وتلاعب ولنفرح جميعا كما فرحت انا وللغاية ولنتقبل الارقام التي ستعلن بروح رياضية وبرود وهدوء اعصاب قاتل لعدونا ولنجلس ونبحث الامر بهدوء وبما لدينا من حقائق ووقائع ولنفترض ان علاوي وقائمته استطاعت الفوز بالتزوير والخداع والتلاعب ولندعهم يفعلوا ذلك ولن يكون التزوير الا بهذه الحدود المتقاربة للكتل الثلاثة الاولى وهي لكل طرف حوالي من 75 الى 90 مقعد فما الذي سيحصل بعد ذلك وكم سيحتاج علاوي ليشكل الحكومة التي ارسله اسياده ودعموه لتشكيلها في العراق زورا وبهتانا .. ؟
قبل الخوض في التفاصيل اود القول ان استمرار ارادة التزوير ستضع القيادات السياسية المسروقة اصوات قواعدهم وناخبيهم امام تحدي وواقع جديد سيفرض عليهم وحدة الصف فرضا واجبا وسيجبرهم الامر على مراجعة اخطاء واخطار مامضى وبقوة ولن يكون امامهم سوى خيار واحد لاثاني له وهو وحدة الصف ولاغير ذلك وهذا لوحده نصر كبير واستراتيجي في هذه المعركة المفصلية المصيرية ..
بادئ ذي بدئ علاوي سيحتاج الى 217 مقعد بعثي صرف قومجي الهوى والركوع والذل عميل لال سعود التكفيريين واسيادهم في واشنطن ولندن لتشكيل حكومته البعثية القادمة على قطار التزوير الانكلوامريكعروبي اولا لاختيار رئيس للجمهورية ليطلب من الاول تقديم وزارته والذي يحتاج الى ثلثي اصوات مجلس النواب اي بحدود الرقم اعلاه وثانيا الى نصف زائد واحد من اعضاء مجلس النواب لاختياره رئيسا للوزراء ومثلها لاختيار رئيس مجلس النواب ونائبيه ولاضعكم بهذه المعطيات الاخرى الهامة :
اولا : اياد علاوي لايحق له دستوريا ان يكون رئيسا للوزراء لان الدستور ينص في مادته الـ ” 65 “: يشترط في المرشح لرئاسة الجمهورية ان يكون: اولاً ـ عراقياً بالولادة ومن ابوين عراقيين.
اما رئيس الوزراء فوفق المادة (74) :
اولا : يشترط في رئيس مجلس الوزراء ما يشترط في رئيس الجمهورية " اي ابوين عراقيين بالولادة " وان يكون حائزا الشهادة الجامعية او ما يعادلها واتم الخامسة والثلاثين من عمره ..ان يكون هو وابواه عراقيين بالولادة وعلاوي كما ورد في الانباء والدته غير عراقية وهذا سيضعه امام اشكال دستوري كبير وهام الا اللهم انه سيعلن عدم اعترافه بالدستور وانه خارج عليه وهنا انتحاره .
ثانيا : هناك شبه اجماع كوردي .. دولة القانون .. الائتلاف الوطني .. التوافق .. بعدم قبول علاوي رئيسا للوزراء ولا طارق المشهداني للجمهورية ولن يقبل هذين النرجسيين ومن دفع المليارات من اجل وصولهم بالتزويرسوى بهذين المنصبين وهذا محال ومحال للغاية .
ثالثا : اذا رفض الكورد والائتلاف ودولة القانون التحالف معه لتشكيل الحكومة وهذا امر مرجح ووارد ولا بل مؤكد لان هذه الاطراف لايمكن لهم اغضاب قواعدهم الرافضين لهذا الوضع البعثي القومجي العنصري المشبوه القادم بالتزوير والذي له برنامج موالي لاجندة هي بالضرورة بالضد من الكورد والطرفين الاخرين والسنين العجاف الدامية السابقة تشهد وسبق وان عرضت السعودية اغرائات على الكورد لترك الشيعة والالتحاق باجندتها ورفض القائد مسعود البرزاني عرض ملك ال سعود رفضا قاطعا وبقي في صف شعبه واخوته في المظلومية وبهذا لم يبق امام علاوي سوى جبهة التوافق والكتل الاخرى الصغيرة وبالنسبة لجبهة التوافق ومن الاستحالة الدخول بحلف مع علاوي والمشهداني لان هؤلاء غدرو بهم مرتين ورفضوهم اثناء تشكيل الكتل قبل الانتخابات واعترف اسامة التكريتي امين عام الحزب الاسلامي في لقاء له مع قناة الجزيرة بان جبهة علاوي تلقت اوامر عربية واقليمية برفض قبول التحاق جبهة التوافق معهم وتركهم لوحدهم واعترف بهذا وكشفه اسامة التكريتي بنفسه وبحسرة والم وضيق وحين ساله المقدم من هي تلك الجهات الضاغطة بعدم دخولكم قال العرب والامريكان ولن تنسى جبهة التوافق لاياد علاوي ومن يدعمه هذه الضربة الغادرة فضلا عما تركه غدر طارق المشهداني بالحزب الاسلامي من اذى لن ينسوه وهو مايجعل تحالفهم الان مع علاوي من المستحيلات .
رابعا : التنازع على السلطة في القائمة العراقية على اشده وهو نار تحت الرماد وسيقسم القائمة البعثية المزورة عند تسمية الشخصيات للمراكز الحساسة والسيادية الى شضايا متعددة واذا ما اراد علاوي التحالف مع اي طرف يجب ان يقدم له تنازلات فضلا عن ان الغالبية لها ثقلها ووضعها ولن تقبل باقل من رئاسة الوزراء ووزارات سيادية وخدمية هامة كاستحقاق تفرضه الوقائع الحقيقية للغالبية المسروقة اصواتها وهي القاعدة الاكبر المتمثلة بالائتلافين الوطني العراقي ودولة القانون مجتمعين ورئاسة الجمهورية محسوم امرها وغير قابلة للنقاش وطارق المشهداني بات حتى حلمه بها شئ من المستحيل وهذا يعني ان عقد قائمة علاوي سينفرط تلقائيا وستبحث اطرافه ومن الان عن قضمة كعكة خارج سيطرة وموافقة اياد علاوي وهو امر اعتقد حدوثه بقوة في الايام القادمة بعد اعلان الجبهة العراقية القوية بقادة الاطراف الشرعية الثلاثة دولة القانون والائتلاف الوطني والكورد ولا اخفيكم سرا ان قلت لكم ان هناك ضربة غير متوقعة سيتلقاها علاوي ومن هم خلفه فهناك اطراف وطنية اخترقت قائمة علاوي وستضربه بالخروج من قائمته في الوقت المناسب وهذا الامر مشروع وفق قواعد اللعب السياسي ومن يضحك اخيرايضحك كثيرا .
خامسا : اياد علاوي وطاقمه المفكك مرتبكين للغاية وغير واعين لما يحدث وهو سيقع في ورطة كبيرة ان تم اعلان فوز قائمته وهو واعلامه والمساندين له مجبرين على خطاب لاثاني له وهو القول للاطراف الاخرى الخاسرة " يجب ان يرضخ الباقين للعبة الديمقراطية بروح رياضية " وحينما يستنزف كامل اندفاعه بهذا الاتجاه سيواجه بعد انجلاء الغبرة عن سقوطه في الفخ بنفس اللغة والمنطق وسيتم اسقاطه دستوريا وبذات اللعبة الديمقراطية التي سيتشدق بها بمعونة اعلام العبرية والشرقية والمشعانية ولن يستطيع تشكيل الحكومة وسوف يحلم فيما بعد بمنصب مدير عام في مؤسسة وسيرفض طلبه وسيهرب وحتى من استخدموه سيرموه ولن يسمحوا له بدخول اراضيهم لخيبته وخزيه وخزيهم .
اعتقد ان المؤشرات التي تقول باقتراب اعلان الجبهة الموسعة بقيادة اركان الشعب العراقي ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني وبينهم اخوتهم الكورد ولاباس ان يلتحق بهم جبهة التوافق واخرين وحتى الاطراف التي ستعلن برائتها من علاوي وهم في قائمته الان وقبل فوات الاوان كل هذه المؤشرات التي باتت اكثر واقعية وامر مفروغ منه واعلانها مسالة وقت ستشكل قوة لا ولن يستطيع علاوي واسياده واحلامه وحتى تزويره المهين تجاوزها وليفرح شعبنا ولكن ليبقى الجميع في يقضة وحذر لان ردود الافعال والانتقام تجاه هذه الهزيمة الساحقة الماحقة ستكون قذرة وقذرة للغاية وعلينا اتقان فن الانتصار الاخير لقبر المشروع الاجرامي القذر ولنقوي انفسنا باتجاه الانطلاق الصاروخي المدوي الذي يجب ان يكون وقوده حماية الشعب والدستور ونقله من الفقر ونقص الخدمات والجوع والامراض الى الرقي والخدمة القصوى والعمل الجاد والمخلص ونسيان الماضي والخلافات وتغليب مصلحة الشعب العليا على اي مصالح ضيقة اخرى والحمد لله رب العالمين .
احمد مهدي الياسري


http://www.burathanews.com/news_article_90211.html



تعليقي :

كلام منطقي واقرب للواقع وهناك أمور تجري خلف الكواليس ربما لا نعرفها وستكشف عنها الايام القليلة القادمة . . .


تحياتي .

عباس الصالحي
24-03-2010, 10:22 PM
شكر اخي لهذا النقل الهادف بارك الله فيك

محب شهيد المحراب
27-03-2010, 10:32 PM
شكر اخي لهذا النقل الهادف بارك الله فيك

الشكر موصول لكم أخي العزيز عباس الصالحي . . .


تحياتي لك .


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


كلام السيد أحمد مهدي الياسري واقعي 100% وكأنه يرى الأمور واضحة كما يراها القريبون من الملعب السياسي . . .

لقد خفف مقاله للمرة الثانية أقرأه وأستمتع بقرائته خفف عنا بعض الشيئ من القلق . . .

يعني نستطيع أن نقول لـ علاوي هاردلك . . . :)

محب شهيد المحراب
27-03-2010, 10:49 PM
هذا المقال مختلف عن باقي المقالات لأن هناك من دمعت عيناه وهو يقرأ كلماته ، لأنه يتحدث عن لقاء مع المرجع الاعلى والسيد الجليل الكبير المتواضع بعظمته الإمام السيستاني حفظه الله . . .


ماهي التعليمات التي اوصاني بها السيد السيستاني شخصيا ؟


نعم هو شرف ورفعة وعزة يحملها بفخر انه مذ كان في الارحام المطهرة والاصلاب الشامخة وهو سيدا محمديا علويا حسينيا وهؤلاء هم لب الاسلام والعرب واساسه ورفعته وهو وان كان فارسي المولد فلايعيب الانسان ذلك ولكنها جاهلية من يرددها يكررها قاصراعقله , وضيعة حجته , ناقص ادراكه , قليلة معلوماته, لم يقرا " لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى " ولم يعرف " ان اكرمكم عند الله اتقاكم " وهو عبد من عباد الله ذلك المتقي المحمدي القرآني الايمان والحركة والهوى وسبق وان قالها جده في مثل هكذا موقف ليربي الاجيال من بعده وليضع الحجة على الشاذين عن نهجه منهم من يردد اليوم ذات النشاز المنكروسبق وان قال جده في يوم من ايام التمييز العنصري الجاهلي " سلمان منا اهل البيت " وسلمان المحمدي كان فارسيا ولم يكن نسبه في المولد محمديا ولكنه اصبح محمديا و" منا اهل البيت" حينما امن بالله ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم فقط فيما كان سيدنا السيد علي السيستاني حفظه الله المحمدي العلوي الحسيني النسب والمولد والولاء والايمان والعشق والهوى فحق عليه القول علي السيستاني منا اهل البيت نسبا وصلبا وايمانا بالله ورسوله وال بيته الطيبين الطاهرين ولانه عشق العراق وآثر العيش فيه على موطنه طوال عمره فحق على العراق والعروبة ان يقولا ان السيد السيستاني منا اهل العراق ومنا اهل العروبة والاسلام المحمدي ..
ليست هي المرة الاولى التي اراه فيها فمنذ ان وعينا على دنيا الظلمة والطواغيت ونحن نعيش قرب من يجاهدهم بكل مايتمكن تلك الكوكبة الخيرة من الاحرار الابرار كان ونخبة العمالقة الافذاذ من مراجعنا العظام امام عيوني اراهم ويراهم اهلنا في كل يوم وساعة بحكم الجيرة وقربهم من ابنائهم وتلامذتهم والمستضعفين ولكنني في اخر زياراتي للعراق العزيز تشرفت وتكحلت عيوني برؤية تلك الطلة البهية لسليل الدوحة المحمدية العلوية الحسينية الاسلامية عن قرب وازدان سمعي وبصيرتي بنغم الايمان الشجي ينطلق من فاهه العطر العذب غمرنا بالحنان الابوي والدعم التربوي والمدد المعنوي ومن المؤكد انكم في شوق لمعرفة المزيد ..
لن اتي بجديد حينما اقول انهم من كانو ايام الطغمة الباغية محميين برحمة الله وحدقات عيوننا ومصانين رغم التضييق والقهر والارهاب والاقامة الجبرية بقوة الله والمجاهدين الابطال يحميهم من استمات واستشهد من اجل بقاء هذه السلسلة المجاهدة الحاملة لرسالة الاسلام وثقل الامامة تنقلها الينا جيلا بعد جيل ومنها الى الامة واجيالها المتعاقبة لتنير لجمع الاحرار درب الهداية الحق واما الان فهم لما يزالو حاملي هموم المؤمنين وثقل الامة و العراق ولما يزالو الرقم الصعب الغير قابل للقسمة على الظلم والقهر والاقصاء بل هم حاصل جمع الصابرين الواثقين بنصر الله المؤمنين , مطروح من امامهم الفاسقين وسيبقون سيفا سل لضرب المارقين والمنافقين ..
هو كما عرفته ورايته الامام المفدى والعلم الزاهد العابد البسيط في تواضعه القوي بعزته الضعيف البنية القوي العزيمة والشكيمة , المهموم الذي يرفدك بنشوة النصر والفرح والسرور الغامر تدخل اليه محملا بثقيل الهم فتخرج منه مولودا من جديد يعطيك الامل بالشفاء النفسي وجرحه غائر لايسعك وانت تراه الا ان تتلعثم وتتشتت بين فكيك الكلمات وتمضي المدة دون ان تشعر الا وانت في خسارة كبيرة لانك تودع ابا وعظيما لايمكن لاي محتاج او يتيم او مظلوم الا ان يحن الى رؤيته ويستطيب جواره وسماع افكاره وان يلتصق به طمعا في انتزاع المعنويات والقوة والامل والحلم والعلم والتقوى والتواضع والزهد منه للمضي في درب الحياة منتصرا حتى النهاية ..
كنت معدا للحديث معه دفاترا فلما التقيته وجلست امامه تبعثرت اوراقي وانعقد لساني ولم اجد من تلك الحروف التي كنت اود ان اسطرها اسئلة امامه حرفا واحدا ولكنني لا اخفيكم سرا امتلك من الطمع الكثير وقلت لنفسي ولم لا انها فرصتي التاريخية ان انال ما يحلم به الملايين ممن يتوقون للقياه وسماعه والتمتع بعبق انفاسه الايمانية لا بل انني نلت ما يمكن ان اسجله نصرا لي على المستحيل واتخذت لي موقعا لاجلس فيه في ذلك اللقاء قد يعتقد الاخرين انه غير ممكن وغير معهود ولكنه مع ابي ومعلمي ومدرستي امر طبيعي وممكن وجلست امامه وجها لوجه ومباشرة دون اي حاجز او مانع لاسمعه وادقق النظر اليه فالفرصة التاريخية الثمينة قد لاتتكرر مرتين هكذا كنت اخاطب نفسي عند تلك الساعة ..
وصلت الى قربه تناولت يده اليمنى الطاهرة ممسكا بها طوال الوقت واللقاء و لم اتركها ثانية واحدة اتحسسها باصابعي وهو مسترسل بالحديث معي و قبلته في جبينه الوضاء انظر في بريق عينيه المميز ومن العادة ان يكون الجلوس بجانبه ولكنني جلست امامه لايفصله عني اي مانع ويدي ممسكة بيده مباشرة ولم اتركها حتى ودعته مقبل اياه ولا استطيع ان اصف لكم شعوري وانا بهذه الحالة التاريخية التي اعتبرها فوزا كبيرا ورحمة من الله قد نلتها في هذا الوقت العصيب من تاريخ العراق والامة والانسانية وقد يقول قائل وهل مسك يد هكذا عظيم والجلوس بقربه هو النصر الكامل ؟؟
لا ابدا لن يكون اللقاء او القرب منه او امساك يده بحد ذاته هو النصر الكامل بل هو جزء من النصر والانتصار الاكبر هو حينما يسجل لك التاريخ انك وفقت لسماع توجيهات هذا الرجل العملاق من فمه مباشرة والتحرك بعدها وفق ما انجزه وحققه من انتصار للكرامة والايمان والعزة , انتصاراُ على الخنوع والخضوع والذلة وحينما يكتب التاريخ انه من كان يحج اليه الملوك والزعماء صاغرين لا هو من يذهب اليهم اليهم كعادة لعقة موائد اللئام لا بل يمتنع عن لقاء من يشاء منهم وفي ذات الوقت التي تمنع تحرم الملوك من رؤيته يلتقي المستضعفين والبسطاء بحرارة وقوة وحينما يكون مثلي قد نال من عبق هذا النصر هذا القليل الكثير فهو اذن انتصار مهم وتاريخي لي ..
كان يعرف سماحته مسبقا انني ابنه البار القادم من ديار الغربة المفارق لوطنه سنينا عجافا والمتشوق لسماع نهجه و تسديده ونصحه والاسترشاد بحنان ابوته ولانني في حرج شديد من ان اطلب المزيد من الوقت ما يمكن ان يكون محرجا للاخوة في مكتبه ومنظمي اللقائات ولانني حينما دخلت اليه كان هناك المئات من الذين كانو ينتظرون لقاء سماحته على الباب وفي الخارج كل منهم يحلم بثواني للسلام عليه ولان وقتها كانت صحته الغالية ليست على مايرام فآثرت ان اترك الامر لنهاية حديث سماحته معي ولعلمي ان كل كلمة سيقولها هي كنز كبير ومدرسة مهمة يجب ان نتخذ منها منهجا في الحياة والعمل فلم اعر الوقت اي اهمية رغم انه وقت غال وثمين ..
اعود الى لب الموضوع وعنوان موضوعي ولاقل لكم ماهي التعليمات والوصايا التي اوصاني بها سماحة السيد السيستاني رعاه الله احسبها من الاهمية بمكان انها الرد على المتخرصين الشواذ الذين لانهج لهم سوى الحقد عليه وهو لسان حاله يقول اللهم ارحم القوم واهدهم الى طريقك الحق المستقيم وهي في ذات الوقت الرسالة التي يجب ان يعمل بها من يرددون دوما انهم رهن امر المرجعية ونهجها وهم لن يتحركو خارج تصويبها وارشادها ..
كعادته وكما عرفناه قليله كلماته كبيرة حكمه واسعة المفاهيم مفرداته وباختصاره مدرسة وثقافة من كل كلمة تتشعب الشعب وتنطلق المنطلقات ولم انهي سلامي عليه وقبلتي على جبينه الطاهر حتى بادرني بالقول ومن خلالي لجميع المؤمنين :
" ابنائي بما انكم تسكنون في بلاد الغربة مجبرين بسبب الظروف التي مرت بكم وولد لكم هناك ابناء ولكم هناك عوائل واولاد وبنات فاوصيكم بالاسلام خيرا وحسن التعامل بينكم ومع الاخرين ومن استضافكم لتكونو قدوة تمثلون الاسلام خير تمثيل والخلق الاسلامي واوصيكم باللغة العربية فهي لغة القران والجنة واكد على التكلم بالعربية في مابيننا ومع اطفالنا خصوصا واضاف قائلا " اوصيكم بالاهتمام باولادكم الله الله في اللغة العربية والتربية الاسلامية الصالحة اهتموا بهم من هذا الجانب واوصيكم بالحديث معهم بالعربية في البيت والاهتمام بتدريسها لهم مع العلوم التي يتعلموها في مدارسهم وان تمنعوهم من الحديث في البيت بغير العربية لكي لاينسوها لانها لغة القران والاسلام "
نعم هذه اول واهم وصاياه لنا نحن ابنائه في الغربة واكرر قد ركز سماحته وقال الله الله في اسلامكم واللغة العربية هكذا يقولها بلغة عربية فصيحة اخجل ان اتكلم بحضرته بلغة لا اتقنها لانني القاصر وهو الملم بها ما اجمل فصاحته ودقة وروعة استرساله ..
الله الله باللغة العربية هكذا قال في اول وصاياه لنا يا امة تشتمه بانه الفارسي الكاره للعروبة والمحرض على منعها في العراق حاشاه من ذلك وشرف له انه منا اهل الاسلام والعراق والعروبة ..
الله الله في العربية يا ابنائي هذا هو خطابه يا امة لاتستحي وتخاف الله ببغضه وتنطح في صخرته المنيعة لتحطم راسها مخزية ملعونة الى ابد الابدين ..
هل انتهى كلامه معي عند هذا الحد وانا لازلت وبقيت ممسكا بيده الطاهرة ارقب حديثه بدقة واقول مع نفسي يجب ان اصمت واسمعه فقط فالوقت يضيق وعلي الحصول منه على المزيد :
بادرته بالسؤال ماذا توصينا سيدنا الجليل نحن ابنائك من الاعلاميين والكتاب ونحن نتصدى في ساحة الاعلام للوضع العام فاجابني قائلا برشاقة عربيته وفصاحة منطقه وبحنانه وابوته ومن خلالي لهذه الامة المبتلية بتشتت الصف و الكلمة وضياع القوة في متاهات الفرقة الغير مقبولة واؤكد هنا ان ما اكتبه هو ليس بالضرورة ان يكون ذات نسق كلامه بالنص الحرفي وهو ما استطيع جمعه من ذلك اللقاء قال لي فيه ايضا " اوصيكم بوحدة الصف ونبذ الفرقة وتوحيد الكلمة التي تبني ولاتهدم وعليكم باتخاذ الخشية من الله وارضائه السبيل في منهجكم وما تقولوه وتقدموه واوصيكم بتقوى الله والاجتهاد في عمل الخير والنهي عن المنكر وان تكونوا قدوة في وحدة صفكم ليقتدي بكم الاخرين " ..
اذن هي ثلاثة وصايا واعمدة هامة اوصانا بهم خيرا سيدنا الغالي وقدوتنا الامام المفدى علي السيستاني رعاه الله وابقاه علما ورفعة ليرفد هذه الامة بكريم خلقه وروعة ابوته ونبع ايمانه وسلسبيل حكمته وحسن تقويمه وهذه الثلاثة هي الاسلام والعربية والوحدة ومن يقول ان هذه الاركان الثلاثة لاتستحق العزم والعمل الجاد لاعلاء رفعتهم وقبر من يهينهم وتقويم من شذ باسمهم فهو خارج عن الاسلام وناقص في عروبته ومفرق للامة لايستحق ان يصنف في صنف الانسانية وما اكثر مابتليت به الامة من الشاذين المتفرقين المبتعدين عن هذه الاركان الهامة نسال الله ان نوفق بالابتعاد عنهم ..
قد يقول قائل متى حدث هذا اللقاء واين وكيف فاقول لا داعي لذكر ذلك لسبب وحيد هو انه امرغير مهم واحتفظ به لنفسي والمهم في الامر ان ما قاله لي سماحته لن نجده في يوم اخر يقول مايناقضه كعادة ادعياء العلم والفضيلة لايمتلكوها وهو قول يحتاجه الجميع في كل وقت قبل قوله وبعده ولان من قاله هو السيد السيستاني رعاه الله فهو اذن منهج ثابت لايقبل القسمة والتغيير كمنهج اجداده العظام ولابد من ان اوصله اليكم كرسالة احملها مفتخرا واتمنى ان يعي قادة العراق المؤتمنين على اصوات ناخبيهم ان من يوصي بالوحدة لا ولن يقبل بما يجري في ساحتكم الهاكم المنصب والكرسي وتركتم الامة تتمزق لانكم متفرقين ومن عادة البيتين الجارين ان اختلف الاباء بينهم اختلفت العوائل تلقائيا واختلفت وتفرقت بعد ذلك العشيرة و تلك جاهلية فينا نسال الله ان ينجينا من شرها المستطير .
احمد مهدي الياسري



http://www.burathanews.com/news_article_90366.html



تعليقي الوحيد هو على هذه العبارة :



كنت معدا للحديث معه دفاترا فلما التقيته وجلست امامه تبعثرت اوراقي وانعقد لساني ولم اجد من تلك الحروف التي كنت اود ان اسطرها اسئلة امامه حرفا واحدا


نعم يا سيد أحمد لقد مررت بنفس هذه الحالة قبل الدخول الى منزله بل عندما سلمت على آية الله السيد محمد رضا نجل الامام أخذتني هيبة السيد ، وأما عندما دخلت الى الغرفة التي يجلس فيها الامام فقد كان هناك ...... سأحاول أن أفتح موضوع خاص بهذه الرحلة لأنها حقاً تستحق موضوع كامل . . .


تحياتي .

محب شهيد المحراب
17-04-2010, 09:31 PM
وهذا أحد مقالات السيد أحمد مهدي الياسري يستحق القراءة والمطالعة :


علاوي والولايات المتحدة والخيارات الصعبة

الذي حدث من نتائج في الانتخابات الاخيرة لايبتعد عن استحقاقات لاتمت لمصلحة العراق وشعبه بصلة فرضها الواقع البعيد عن مصالح شعبنا ومتغيرات مفروضة في المنطقة تجعل من الولايات المتحدة في حال احلاه مر وهي التي لولا ثقل المرجعية المباركة ولولا معرفتها الاكيدة بوزن الشارع المطيع لها والواقف رهن اشارتها لكانت قد حسمت الامر منذ زمن بعيد ولكان اياد علاوي على سدة الحكم كبديل للمقبور صدام وبديل مفضل امريكيا وعربيا وهو خيار كانت الولايات المتحدة قد اعتمدته ولكن جائت الامور على ارض الواقع على غير ماخطط له وفوجئ الامريكان وعملائهم بمانع صلب وغير متوقع منهم حينما اتخذت مرجعيتنا وشعبنا والقادة السياسيين مذهب او قرار تفعيل وتطبيق التداول السلمي الديمقراطي الحقيقي للسلطة وفق اسس الانتخاب الحر ولكن هل تستسلم امريكا وعملائها لواقع يضرب مصالحهم او يتقاطع معه او يضر بها ..؟؟
لايمكن للولايات المتحدة الامريكية ان تتقبل واقعا يتقاطع مع مصالحها خصوصا تلك المصالح الاستراتيجية الكبرى والعراق قلبها ولايمكن لنا الفصل بين مايجري بين الولايات المتحدة وايران ولنا في العراق كغالبية النصيب الاكبر من اذاه فايران تتحسس كثيرا من الوجود الامريكي في جوارها الافغاني والعراقي وفي الخليج والمحيط وتحاربه ورد فعلها هو ان تعرقل المشروع الامريكي في العراق كدفاع عن النفس تعتقده وفي ذات الوقت نجد ان الامريكان والعرب يعتبرون كل ماهو شيعي في العراق هو ايراني او موالي لايران وبالطبع هذا الامر وتاثيراته سيشمل بالطبع الكتل السياسية التي تمثل الغالبية الشيعية والتاثير من المؤكد انه يجب مواجهته بتخطيط دقيق وبهمة عالية وجهد متواصل وهذا التخطيط جرى وفق ثلاثة خطوط هامة :
اولا: ان يتم اضعاف الشارع الشيعي القواعد والساسة وتفرقته قدر الامكان بضرب قواه بعضهم ببعض وتوهين قوتهم عبر دس العملاء والمفسدين في كل مفاصلهم وتم ذلك عبر اختراق كل الجهات بصور متفاوتة ولما يزل الاختراق مستمرا والسبب هو حاجة تلك الاحزاب لارقام انتخابية تزيد ارصدتها وتناست ان النوع يعزز القوة وان الكم المصاب ببعض الامراض انما هو دس للفايروسات والفايروسات التي اخترقت الاحزاب ومؤسسات الدولة وكتلنا الوطنية الحقيقية هي عبارة عن كم من الحربائات والمنافقين والعملاء تندس في الجسد لتوهن القوة ولتضعف كامل الجسد وان لم تستطع شله توجعه وقد تستطيع شله ان استطاع الاختراق الاستفحال دون علاج ومع الاسف انساقت بعض الاطراف الى حيث يريد عدوها ..
والامر الثاني : هو تخريب عمل أي حكومة يرأسها الشيعة عبر دس المخربين والمعطلين السياسيين في جسدها وتم لهم ذلك عبر فرض حكومة الوحدة الطينية السابقة تحت ذات الشعار الذي يرفعه اليوم علاوي وطارق المشهداني وكان وقتها يرفع بقيادة الوطنيون المفخخون الدليمي والعليان والمشهداني والمطلك والدايني والجنابي وغيرهم الكثير الكفيل بالتخريب وكما اسميتها منذ انطلاقتها وتوقعت ان تكون كذلك بائسة معطلة منتهية الى نهاية نتائجها مانراه اليوم في هذه المرحلة من المخطط ولو رجعتم لارشيف ماكتبته وقتها ستجدون رايي بهذا الخصوص وقد جرت الامور وفق ماتوقعت نسخة طبق الاصل و جرى الامر وفق مايريدون ..
والامر الثالث : هو الزج وبقوة بعملائهم من قطعان وحاضنات الارهاب وفق الية مبرمجة متدرجة لايشعر بها الا المتابع الدقيق وبدات بمصالحة الامريكان والبعثيين ومايسمى بالصحوات غير التي في الانبار وعقد هدنة بينهم برعاية العرب وتم الاتفاق على دخول حاضنات الارهاب البعثية في مجال الصحوات واعترف بترايوس من قبل بانه سيتخذ استراتجية خاصة مع البعثيين وقال انه اعتمد بذلك على نصيحة البريطانيين والذين نصحوه بالتصرف والحوار مع البعثيين كما فعلت بريطانيا مع الشين فين الجيش الجمهوري الايرلندي السري حيث اتفقت معهم على شراكة واشراك مقابل وقف اطلاق النار والعمليات العسكرية وكنت قد رددت على ذلك الامر وارسلت الخارجية الامريكية ردا على مقالي الغير متفق مع هذا الراي وقلت وقتها ان الشين فين ثوريون على حق والبعثيون مجرمون قتلة سفاحون مبيدون للجنس البشري على باطل ولايمكن مقارنتهم بالثوار في ايرلندا المحتلة من قبل بريطانيا ولم يعجب الامريكان احتجاجي وانا لايهمني بالطبع رضاهم ..
هناك امور كثيرة وتفاصيل جزئية حدثت وكل ما تتحرك وفقه الولايات المتحدة هو اختيار مفخخ وهنا اقول ان الامريكان يواجهون واقعا وخيار على الارض العراقية وفي المنطقة صعب للغاية فهي امام خيارين احلاهما مر اما ان تميل الى البعث كل الميل وهنا تنفتح امامها جبهة بل بركان غضب حممه حارقة وقد تكون قد اعلنت انتحارها امام ثورة متوقعة وشرسة وعنيدة ومجربة بمحاربة الطغيان وهم الغالبية التي لن تجد امامها شئ تخسره بعد ان ترى عودة البعث تجري بمعونة الامريكي الذي لم ينس الشعب العراقي المذبوح في الجنوب والوسط غدرته ابان انتفاضة شعبان وحرب الثمان سنوات المدعومة امريكيا وخليجيا وعربيا وعملية دعمهم لعودة الطاغية وبعثه وهو الذي كان قاب قوسين او ادنى من السقوط على يد شعبنا الثائر وهنا لن يكون الامر نزهة لا للبعثيين ولا للامريكان ..
الامر الاخر ان تميل الولايات المتحدة الامريكية الى لغة العقل وتدعم العملية الديمقراطية بحق وان تتعامل مع العراق الجديد باحترام ولكن هذا الخيار مستبعد باعتقادي الان لان الولايات المتحدة تربط شان الغالبية في العراق وجميع الامور فييه بانهاء الملف الايراني وانا اعتقد ان نتائج الانتخابات الاخيرة والمصنعة في اقبية ودهاليز التآمر الامريكي المبارك عربيا وخليجيا والمدعوم بالمال السعودي الاماراتي ماهي الا احد اطر العقوبات التي يعتقد هذا الحلف الامريكعروبي انها موجعة لايران لانهم يعتبرون الشيعة في كل مكان هم يد ضاربة لايران يجب قطعها او ايجاعها وبالطبع هؤلاء العرب لايهمهم مصير هذه الغالبية المظلومة ولاتعنيهم الديمقراطية المضرة بحياتهم ومصيرهم بصلة لا بل يعنيهم شان واحد فيهم وهي عملية الابادة لهذا المكون مع الديمقراطية التي ينادي بها الاثنين بضربة واحدة لان في ذلك بلسم لجروحهم وقروحهم وطافئة لنيران ساديتهم ..
هذه الخلطة التي ذكرت تحتاج الى عملاء للتنفيذ وعلاوي وطارق العلوي ومن كان معهم كما يعتقد الامريكان وعملائهم العرب هم خير من سينفذ هذه المهمة وهم كانو مخطؤون بالطبع لان اختيارهم كان من الهزال والضعف انه صعب تسويقه في الشارع العراقي الواعي للدسائس وماتخفيه الصور البراقة اولا وانه صعب تمريره ثانيا وانه صعب ابقائه في وضع قوي ثلاثا فالشعب تلك الورقة الرابحة ومن خلفه المرجعية القوة العظمى في المنطقة والعالم لهم الكلمة الفصل الاخيرة وان تم الامر وفق رؤية الانقلاب على العملية الديمقراطية وهنا لا اتكلم باسم المرجعية وانا تلميذا لما ازل صغيرا اتعلم في مدرستها ولكن المرجعية وشعب العراق لايقبلون الغدر بهذا الكم من المظلومين وحينما تستشعر ان هناك أي جهة لها يد غدر تمسك خنجرا لتطعن به شعبنا فهي ستتصدى لهذا الغدر ببسالتها المعهودة وهو امر بديهي لايحتاج الى حذاقة لمعرفته ..
اما اياد علاوي فانه وقع في فخ الاستخدام المتعدد كورقة استعملت من قبل عدة جهات وهي ورقة خاسرة منذ البداية ولكن الحاجة لها كانت ماسة لعدة اطراف واقول هو فقط وبعض من معه كطارق ورقة خاسرة وخسارتها ستكون شخصية لن تشمل كل القائمة التي ستنفرط تلقائيا بعد ايام لان هناك اختراق وطني حقيقي لها اولا ولان بين اطرافها من يجب ان يشرك في العملية السياسية وفق معطيات واليات الشراكة ولان الامر لن ينتهي عند نهاياته فمن عادة المجندين للعملاء انهم يهيئون عشرات البدائل المناسبة حينما تحترق ورقة هذا او ذاك فالبديل موجود وهذا هو مصير كل من يرهن نفسه وتاريخه لمصلحة اعداء شعبه ولايتحرك وفق ارادة مايعتقد ويؤمن به ابناء جلدته وهؤلاء يبقون في دائرة الاحتقار حتى في نظر من جندوهم واستخدموهم لانهم بائعين لاغلى مايملكه الانسان وخطأ علاوي انه تصور انه الزعيم الاوحد وان النرجسية هي من ستوصله الى مايريد متناسيا ان شعبنا يريد من يعيش معاناته ويتحسس آهاته ويتنازل عن طاووسيته ويعرف انه الخادم المطيع والشعب هو المخدوم الامر الناهي ونسي اياد علاوي ان هناك ثمة من يحمل ذات النرجسية والطموح التحق بقائمته لا التحاق مبني على اسس الوطنية الرصينة بل على ذات الاساس الذي استخدم فيه علاوي ويحمل ذات مواصفته المتناقضة ونسي او تناسى اياد علاوي ان هناك عدة الغام امامه في طريقه الى السلطة ليس اقلها قضية النجيفي مع الكورد وما تحرك به علاوي مع ارشد زيباري بمعونة المخابرات المصرية لاحداث انقلاب في الاقليم الكوردستاني قبرته القيادة الكوردية في مهده ولم تستقبل اياد علاوي الا بعد اعتذارات وتوسلات ولم يذهب اليهم للاعتذار الا برفقة وسطاء واهمهم الامريكان وجاء الخطأ القاتل لطارق المشهداني حينما قال وفق مايعرفه من اسس الوطنية التي هي على مقاسته لوحده وقال ان رئيس الجمهورية يجب ان يكون عربيا ولم يقل يجب ان يكون عراقيا ونسي ان الكورد عراقيون فاستفزهم الامر وغالبية العراقيين فاتحدوا واتحدنا معهم بالرد وقلنا يجب ان يكون الرئيس عراقيا أي كان معتقده او قوميته لان الوطن العراقي منوع واتفق الجميع ان مام جلال خير من يتسنم هذا الموقع وكلا كبيرة لطارق فضاعت اماله وطموحاته ووقعت قائمة الاعتلال العروبي في مازق محرج لاينتهي الا بازاحة طارق من كل القائمة في الوقت الحرج وهذا سيتسبب بمشكلة كبيرة لان الامر ان طرد ارضاء للكورد لكي يتحالفوا معهم سيفسر انه انشقاق وتشرذم في القائمة وهذا مالايرغبون باثارته في هذا الوقت الصعب بالنسبة لهم فكان ان فرضت تصريحات طارق امرا واقعا اخر لايستطيعون امامه فعل شئ وهو ان الكورد وبقية القوى التي يحتاجها اياد علاوي لتشكيل الحكومة انما هي لن تدخل في تحالفات مع علاوي الا على اساس هام ان رئاسة الوزراء والجمهورية لن تبتعد عن استحقاق الكورد والغالبية المعروفة للاعمى والبصير وللاصم والابكم وهذا من الاستحالة قبوله من قبل نرجسية اياد ولم يبق سوى مجلس النواب واياد علاوي خبرناه من قبل لديه حساسية من المجلس وكراسيه ويستنكف منه ويعتبره دون مستواه وحتى برئاسته لايقبل لانه وفق رؤيته الديمقراطية النرجسية الاستعلائية يعتقد ان تمثيل الشعب عبر ارقى مؤسسة تشريعية هامة في البلاد والنظم الديمقراطية امر دون المستوى ولايشرفه وطارق كذلك وقلتها يوم كتبت انا فرح للغاية بفوز اياد علاوي ان الامر سيؤول الى ان علاوي وطارق سيبحثون عن منصب مدير عام فلايجدوه وفق مارايته من صورة واقعية للواقع العراقي واليوم تجري الامور وفق تلك الرؤية الدقيقة او هي قاب قوسين اوادنى للتحقق ..
لن اطيل وكل شئ واضح ولدينا الان خلطة خائبة لايمكن لها الاستمرار والبقاء وفي السياسية كل شئ ممكن والولايات المتحدة ممكن ان تبيع علاوي وجوقته وال سعود ومصر وكل حلقة ضعيفة من عملائها بصفقة واحدة مقابل شروط مفروضة عليها من قبل اللاعب الاقوى في المنطقة او عندما يتفق القطبين الاقوى في المنطقة والعالم وايضا يمكن للاعب العراقي الاقوى في العراق .. المرجعية + الشعب المطيع والجاهز رهن اشارتها ان يغيروا من قواعد اللعبة في الواقع وارضهم وخيرات العراق تحت ارجلهم وهو ماتحسب له الولايات المتحدة مليون لا بل ترليون حساب ولذلك فهي وضعت الارقام النتائجية المرنة والمطاطة الاخيرة للانتخابات وفق سياسية تقول ان من خلال تلك الارقام استطيع اللعب على أي حبل اريد ووفق أي خطة طارئة فباسم الديمقراطية فمثلا ممكن ان تتراجع وترضخ لواقع تشكيل حكومة اغلبية برلمانية ليس فيها علاوي وطارق وفيها اطراف هادئة من القائمة العراقية وهناك ارقام ممكن تطويعها بالضد من ذلك وهناك وهناك وكل شئ في السياسة ممكن لديها خيار دعم علاوي بحجة انه فاز في النتائج رغم هزالها وهناك خيارات اخرى ولكن جميع خيارات الولايات المتحدة وعلاوي ستصطدم بواقع مرير هو العراق وشعبه الجبار وهو الرقم الاصعب في المعادلة لا ولن يستطيع احد اركاعه حتى لو بقي منه واحد على الارض وعلى الجميع الهدوءوالعودة الى الصواب وان تحالف الائتلافان فهم بالامس كانو واحد واليوم واحد اضيف اليهم اشراف اخرين من انفسنا الطيبين الوطنيين ومعهم الرقم الكوردي الصعب ومعهم كل اخيار الشعب مسيح صابئة شبك تركمان كلدواشوريين وعذرا لمن نسيت وكل هؤلاء هم الوطنية العراقية الحقة وكل من يقول غير ذلك عليه ان يشرب من ماء النار او ان يراجع اقرب طبيب نفسي وان يتناول جرعة مهدئات كبيرةلكي لايفقد بقية عقله وصوابه .
احمد مهدي الياسري
http://www.burathanews.com/news_article_92171.html




كلام واقعي وحقيقي ربما سنراه على الواقع كما توقع السيد . . .



تحياتي لكم .

محب شهيد المحراب
22-04-2010, 09:20 PM
أعبجني هذا المقال للكاتب هشام حيدر من الناصرية :


اذا ماعدنا قليلا للوراء وتحديدا الى الفترة الانتقالية بعد مجلس الحكم ...يوم تسلم علاوي زمام الامور وفقا للارادة الامريكية وبالضد من الارادة الاممية !
لم يمض على حكم علاوي سوى بضعة اشهر ...... نتذكر منها مشاهد اعدام وجبات المجازين من رجال الجيش والشرطة على الطريقة الصدامية !
ونتذكر المجازر التي ترتكب بحق المتهالكين على التطوع في بغداد يوميا !
ونتذكر ان بغداد اغلقت من جهة اللطيفية والحفرية والتاجي حيث باتت الاعدامات تنفذ على الشارع العام علنا !!
سقطت بغداد عسكريا وفق المفهوم العسكري ولم يعد بامكان احد ان يتجول في بغداد او حتى يفكر بالذهاب اليها !!
الخدمات تراجعت بشكل كبير كما تراجع الامن عنه ابان فترة مجلس الحكم الانتقالي فلا كهرباء ولاماء ولامشاريع تنفذ او حتى تخطط !!
فاحت رائحة الفساد من وزرائه لاسيما الشعلان وبرواري وغيرهم !
وبنفس وتيرة تدهور الوضع الامني ان لم نقل بوتيرة اسرع كانت شعبية علاوي تصاعد ....الكل بات يلهج....علاوي!
البعض عشق علاوي لانه (يخوف)!!
لذلك نشروا صورا مضللة لعلاوي تبرز صورة عينين غاضبتين تنظران شزرا في حملته الانتخابية في 2005!
اخرون عشقوه لانه قرر منح الموظفين .....مائة الف دينار....(عيدية) قبل الانتخابات !!
واخرون كان شعارهم دوما......حشر مع الناس عيد !!
امعات يعني.....حاشا البعض !
كان التبرير.....علاوي قوي...والعراق يريد الرجل القوي والعراق لن يستقر الا برجل قوي وهكذا !
رغم ان العراق زمن الرجل القوي وصل الى حافة الحرب الاهلية ولم نر من...(قوته) شيئا اللهم الا ضرب النجف وكربلاء....والفلوجة ...دون فائدة تذكر!
وللتاريخ.....لولا تدخل المرجعية وفتواها ونشر وكلائها ومعتمديها وحث الناس على المشاركة وابلاغهم بوجوب انتخاب الائتلاف لفاز علاوي فوزا ساحقا ماحقا.... لكن كانت اصوات الغالبية للائتلاف وقلوبهم مع....علاوي !
بعد فوز الائتلاف بفضل فتوى المرجعية واستقتال الحزب الحاكم الحالي لاجل (اداء تكليفه الشرعي)وواجبه التاريخي بحكمنا .... تم ترشيح الدكتور الجعفري لعدة اشهر اخرى ليصبح ...القوي الامين!
وصار علاوي...كخ !
وتلقيت عبر الايميل وعبر البلوتوث صورا للسيد الشيرازي بعمامته السوداء على انه .....اية الله الجعفري...... السيد ابو احمد!
وفجأة باتت هالة من النور تظهر (داير ماداير) وجه الرجل حين يظهر على شاشة التلفاز !
ولعل بدايات بزوغ نجمه الدكتور كانت في الجامعة العربية يوم القى (خطبة ارتجالية) هناك سكر الشعب على انغامها وهو المعتاد على ان ينام على ... (التسجيل الكامل لخرط وتمسلت السيد الرئيس)!!
ولست اتي هنا بشيء من كيسي ولاكيس ابي هريرة الشهير فهذا باعتراف مدير مكتبه سليم الحسني !

عموما فان سحر اسم (الجعفري) مع كونه (دكتور) و(اسلامي) وروايات الانترنت (مو قلنا ماكو ولي الا علي ونريد قائد جعفري...هو هذا الجعفري)..
فاذا بسحر وعشق الجعفري ينتشر في المجتمع كانتشار النار في الحطب الهشيم !
واصبح انتقاد الجعفري بمثابة التجديف الذي يقود القائل به الى الاحراق بالنار زمن حكم الكنيسة !
في حينه كان هؤلاء ينظرون للجعفري على انه الحلم والامل المنشود وانه الرئة التي يتنفس منها العراق و..........!
ويوم كنا نسأل هؤلاء..ماهي انجازات الدكتور من فضلكم..؟؟؟
كانت الاجابة على صنفين...الاولى فلسفية ميتافيزيقية تقودك الى عالم ماخلف الطبيعة !
والثانية اطم..... (لقد كانت فترة الدكتور محدودة جدا لم يتمكن خلالها من تحقيق منجزات) !!!!
وطبعا لانحمل الرجل فوق طاقته فالفترة كانت محدودة فعلا والظرف عصيب ....ولكن !!
ولكن من صنع حول الرجل هالة قدسية ..؟؟؟ ومن صنع منه اسطورة وطنية..؟؟؟او ظاهرة كما يصفها مدير مكتبه!
الاجابة كانت على صنفين ايضا !!
الاولى.....جهاز الحزب الاعلامي المتمرس والضليع بهذه الامور لتحقيق الاستفادة القصوى من المنصب وامتيازاته وتوظيفها لصالح الحزب مستقبلا!
وفعلا فلو كانت الانتخابات يومها تجرى وفق نظام القائمة المفتوحة لاكتسح الجعفري باقي المرشحين بما لم يحدث له نظير في هذه الانتخابات على الاطلاق!في الوقت الذي خسر حزب الدعوة في كل المحافظات في انتخابات مجالس المحافظات قبل ذلك باشهر قلائل فحسب!
والاجابة الثانية .....وهي الاهم وهي التي تمكن الجهاز الحزبي من اجادة اللعب بها.....سحر المنصب وعقدة صاحب الكرسي في مجتمعاتنا !!
ولعل خير دليل على صحة ماتقدم هو التلاشي التدريجي لكل تلك الاساطير وتلك الهالة حول الرجل بمجرد ابتعاده عن الكرسي !
وتكرر الامر ذاته بشكل متناقض غاية التناقض مع المالكي !!
اذ تدهورت الحالة الامنية في زمن المالكي بشكل لم نعهده من قبل لاسيما في بغداد !
بمجرد استلام المالكي زمام الامور اخذت بغداد تهوي شيئا فشيئا والامر الاكثر ايلاما كان غياب دور الداخلية والدفاع اللذين اعتاد البغداديون عليهما زمن الثنائي (باقر الزبيدي وسعدون الدليمي) حيث كانا حاضرين في كل حادثة في بغداد للوقوف على ملابساتها واتخاذ الاجراءات اللازمة وعقد المؤتمرات الصحفية المشتركة حول الحادث في حين نسي العراقيون عامة والبغداديون خاصة اسم وشكل وزيري الدفاع والداخلية مع الانحدار الشديد في منحنى الملف الامني لبغداد وتصاعد عدد الجثث المجهولة بصورة تثير الهلع الامر الذي ادى الى حدوث موجات هجرة داخلية وخارجية بشكل لافت للنظر عالميا!
وقد حاولت الاجهزة الامنية اعلان وتطبيق بعض الخطط الامنية دون جدوى.... حتى تم استدعاء الالاف من الجنود الاميركان لبغداد خاصة وتشكيل قيادة عمليات بغداد لتستعيد اجهزة الامن شيئا من زمام المبادرة وتكسب القليل من ثقة المواطن في بغداد ناهيك عما يحدث في مدن العراق الاخرى بلا استثناء تقريبا وكانت الانطلاقة التصحيحية الاولى من الرمادي بوثبة عشائر المنطقة ضد فلول القاعدة هناك بعيدا عن أي دور حكومي تقريبا بادىء الامر حتى بانت تباشير سحق تلك الفلول واندحارها الامر الذي كانت له اثاره الواضحة في بغداد ايضا!!
وفي اقصى الجنوب كانت البصرة والبصريون يئنون من وطأة مختلف صنوف العصابات التي تسيطر على المدينة والميناء في ذات الوقت ليشكل موردا ماليا لها وسط تفرج الحكومة في بغداد دون ان تحرك ساكنا الامر الذي استغرق طيلة عامي 2006 و2007 تقريبا حتى فرضت احداث البصرةنفسها !
وماعقب ذلك من تدهور خطير للوضع في بغداد اوصل البلد الى شفا حفرة الانهيار ليدل على خطورة تلك الطريقة المتبعة في المعالجة والتي تبين وفقا للتصريحات الاخيرة للصحف الامريكية انها كانت .... (رسائل تطمين للسنة بان الحكومة ليست...طائفية)!!
والدليل هو عدم تطبيق تلك الطريقة العلاجية في نينوى التي لازالت الى اليوم تئن من وطأة مجرمي البعث والقاعدة !!كذلك في ديالى في حينه رغم انها شكلت المصدر الاكبر للاسر المهجرة حيث افرغت مناطق باكملها من ساكنيها !
لكن ضرب البصرة ثم مدينة الصدر بعد عامين من التعاون والدعم والصعود على اكتاف من وصفوا لاحقا بالخارجين على القانون ..كان من اهم النقاط التي سجلها البعض للمالكي دون ان يلتفتوا الى ماحدث قبل ذلك خلال السنتين العجاف ودون توجيه سؤال مفاده الستم من دعم هؤلاء ؟ الستم من اعتمد عليهم وتعاون معهم وتنازل لهم عن مقاعده ثم صعد لاحقا باصوات الجالسين عليها..؟؟؟
غريب ومؤلم ان لاينظر الانسان الى ابعد من طرف انفه !!
في ندوة اجتماعية عقدتها احدى منظمات المجتمع المدني حول تنظيم المدن والاسواق تم عرض تقرير حول واقع المدن حيث تطرق الى ظاهرة تمدد المحلات الى الشارع وعرض ظاهرة تعليق ازواج الاحذية فوق الرؤوس ومد البضاعة لتستحوذ على الرصيف وقد اجاب اصحاب المحلات عن الاسئلة التي استفسرت عن سبب استخدامهم هذه الطريقة في عرض بضائعهم ...فقد اتفق معظم باعة الاحذية على ان (المشتري لايرى الحذاء حتى يضرب وجهه)!!لذلك يتم تعليقه !
واجاب (الخضارة) بجواب مشابه تقريبا حيث قالوا ان المشتري )لايرى السلة حتى تضرب بها قدمه !!
ويبدو ان هذه الظاهرة قد تمددت لتشمل عالم السياسة فلايرى المواطن الا مايضرب وجهه او تعثر به قدمه دون ان يكون صاحب نظرة شمولية للاحداث والاشخاص !
وبالنتيجة وبالعود الى اصل الموضوع نجد ان التقييم كان انيا وارتجاليا وانعكاسيا للوضع الامني خصوصا بالشكل الذي اوقع البعض في مازق تناقضات مريع لاسيما انه ارتبط بالتيار الصدري تحديدا !!
اذ كانت شعبية علاوي مستندة لضرب التيار الصدري تقريبا وكانت شعبية الجعفري تستند الى حد ما لدعم التيار الصدري ثم جائت شعبية المالكي لتستند من جديد لضرب التيار الصدري ورغم ان احدا لم يكلف نفسه توجيه السؤال للمالكي عن سبب تحالفه مع التيار الصدري بعيد انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة !
المهم ان المواطن لايرى الا ...مايضرب وجهه او ماهو امام عينيه او مايوضع امام عينيه من خلال اجادة اللعب بالورقة الامنية بترك الحبل على الغارب هنا او هناك ان لم نقل مد الحبل ودعمه لفترة من الزمن ثم الانقلاب عليه ولعب دور البطل المخلص الذي سيغفر له ماتقدم من ذنبه وماتاخر وفقا لقاعدة (اللي يشوف الموت يرضة بالصخونة) وبالاستحواذ على المؤسسة الاعلامية الوطنية وتسخير مقدراتها لصالحه حيث يصير كل جهم..حسنا!
وفعلا فقد كانت (العراقية ) علاوية زمن علاوي واذكر كيف كانت تسخر جل وقتها لاجل دعمه والنيل من خصومه لاسيما الائتلافيون منهم لتتحول لاحقا الى (جعفرية) واخيرا ......(مالكية)!!
ويبدو ان الشعار السائد لدى الاعلامي والمواطن العادي هو .....(اللي ماخذ امي..اقل له ياعمي)!
وكم نحن بعيدون عن ثقافة الدستور والقانون وسموهما على الجميع فلازال الكثيرون يرون ان الدستور والقانون هو السيد الرئيس لاغير!
ومثلا حين وجهت سهام النقد لجداريات المالكي التي زادت على جداريات غيره كانت الاجابة (انه الرئيس ومن الطبيعي في كل دولة ان تعلق صوره)!
والحقيقة ان الجملة بحاجة الى تكملة...(في كل دولة....ديكتاتورية)....فلاتعل صور الرئيس في الدول الديمقراطية ياسادة !
واذا كان يفترض ان تعلق لانه رمز فان الرمز وفقا للدستور هو رئيس الجمهورية وليس رئيس الوزراء!
ثم لم لاتسالون عن مصدر هذه الاموال الطائلة التي كلفتها هذه الجداريات العملاقة ..؟؟؟
الازال بيت المال جيبا للسيد الرئيس يمد يده فيه ليغرف من مايشاء متى يشاء..؟؟في الوقت الذي رفض هذا المبدأ الصحابي عبد الله ابن مسعود رض زمن الخليفةالثالث قبل مايقرب من 1400 عام !
ومن اكثر الاحداث تناقضا واثارة للسخرية هو التصويت للمالكي والاشادة به كشخص في الوقت الذي يطعن فيه بوزرائه من خلال التذمر من تردي الخدمات اولا ثم التنكيل بهم في الانتخابات ثانيا حيث لم يفلح أي وزير من وزراء السيد الرئيس ممن هم في قائمته في الاقتراب من العتبة الانتخابية فضلا عن تخطيها !!
وزير واحد فعلها بجدارة لكنه لم يكن ضمن قائمة المنحنين لدولته او الملتحفين بعبائته لعلمهم بانهم صفر على الشمال لولا سحر الرئيس!
نعم فعلها الزبيدي واخفق الاخرون وحصدوا فشلا ذريعا معلنا رفض الناخب لحكومة السيد الرئيس مع التصويت له في الوقت ذاته !
يقولون انه حقق المنجزات لكن حكومته حققت الفشل !! أي منطق هذا..؟؟
أي منطق هذا الذي يقول بمنح الثقة للرئيس وحجبها عن كامل حكومته ..؟؟
انه قلة الوعي السياسي لدى شعوب دول العالم الثالث قاطبة الامر الذي دفع بفقهاء القانون الدستوري للقول ان النظام الرئاسي هو الاصلح للدول المتقدمة في حين يلائم النظام النيابي الدول النامية حديثة العهد بالديمقراطية !
ولعل هذا مايفسر هجوم المالكي على الدستور وهو في اوج قوته مطالبا بتغييره لاسيما استبدال نظام الحكم من نيابي الى...رئاسي!
اذ ان ستراتيجية الوصول تعتمد على اجادة فن الخطابة واجادة نثر الاموال واجادة ...(العنتريات)!
قبل عدة اشهر كنت اخوض حوارا في احد المنتديات مع اخت مغتربة وكان محور الحوار هو (كيف يولد الطواغيت وهل ان الشعوب هي من تصنعهم؟)!
وكان راي الاخت هو ان الشعوب هي من يصنعهم في حين كنت ارى ان الشعوب اداة للصنع يجيد الطواغيت استخدامها حتى يستمكنوا ويتجبروا!
وهكذا صنع الالمان هتلر وصنع الطليان موسوليني وصنع المصريون ناصر !!
اما نحن....فيبدوا اننا نصنع بايدينا يوميا ...اصناما جديدة !


هشام حيدر
الناصرية





http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=64712



تعليقي :

كلام واقعي ومنطقي 100%

محب شهيد المحراب
04-05-2010, 07:14 PM
مقال آخر من مقالات الاخ هشام حيدر :


سيناريو المؤامرة على العراق – الجزء الاول !

هشام حيدر


الديمقراطية .. ونشرها في العراق.. كانت واحدة من اهداف الغزو الامريكي المعلنة للعراق اضافة الى اهداف اخرى مثل نزع اسلحة الدمار الشامل مثلا رغم ان كل تلك الاهداف يمكن ان يطلق عليها تسمية الهدف البيزنطي على وزن الجدل البيزنطي...البيضة اولا ام الدجاجة ..؟؟!
والحال ان العراقيون باتوا يسالون ...اذا كانت امريكا تريد نشر الديمقراطية عندنا فمن نشر الديكتاتورية اصلا..؟؟
واذا كانت تريد نزع اسلحة الدمار الشامل فمن اوصلها لصدام اصلا ..؟؟
وهل ان امريكا اوصلت الديمقراطية اولا ام الديكتاتورية وهل انها زودت صدام باسلحة الدمار الشامل ام انها من تريد نزع تلك الاسلحة..؟؟
ماعلينا...
جائت امريكا (ليحكم العراقيون انفسهم بانفسهم)... فنصبت عليهم العراقي ابن العراقي الشيخ بول...بريمر !
ومنحته كافة الصلاحيات الديمقراطية التي تؤهل العراقيين من ان يحكموا انفسهم (بانفسهم) فوضعت بيد (بول) كافة السلطات التشريعية والتنفيذية و(حق)الفيتو كبادرة (حسن نية)....ديمقراطية !
ولتؤطر المشهد باطار(مغراطي) قررت تشكيل مجلس الحكم الذي قامت هي بتسمية اعضائه لتجعل ممثل حزب الدعوة والمجلس الاعلى والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني على قدم المساواة مع امثال (صنكول جاكوب ورجاء الخزاعي وغيرهم)!
وادعت انها شكلت المجلس وفق نسب المكونات فجعلت من حميد مجيد موسى ممثلا شيعيا رغم انه ممثل شيوعي !
وجعلت من اياد علاوي ممثلا شيعيا وقد اثبتت ثلاث عمليات انتخابية بعد الرجل عن الشيعة لاسيما الانتخابات الاخيرة حيث ظهر ان علاوي مرشح للسنة وليس العكس ! ...
ايضا....ماعلينا !
في العراق الديكتاتوري كان الدستور يكتب بامر الحاكم البعثي ....لكن في العراق المغراطي قرر اللاعب الامريكي ان يكتب الدستور بامر الحاكم الامريكي!
وكما حدث في افغانستان حيث كلف زلماي خليل زادة لجنة بكتابة الدستور ...المكتوب اصلا !... قرر (بول) تكليف فؤاد معصوم بتشكيل لجنة تكتب للعراق دستورا....ديموقراطيا) حتى العظم !
وكانت الامور ماشية والقشة معدن والديمغراطية تسير على قدم وعكاز و على افضل مايرام حتى تدخل احد رجال الدين وادلى بدلوه من حيث يقيم في احد ازقة النجف ليفسد الحفلة المغراطية ويعلن في مخالفة للاسس المغراطية الامريكية ان الدستور يجب ان تكتبه لجنة منتخبة من قبل الشعب ثم تعرض مسودة الدستور على الشعب في استفتاء عام ليبدي رايه حول المسودة !!بلله شلون حجي هذا !!
وفي الحقيقة فان هذه الطريقة في كتابة الدستور تعد الطريقة المثالية من بين كل الطرق وللامانة فان الدول التي اتبعت هذا الاسلوب ربما تعد على عدد اصابع اليد الواحدة وانها (الطريقة) تعد امنية لرجال القانون وفقهاء الدستور لاسيما في بلدان العام المنكوب والذي يسمى ظلما وعدوانا بالعام الثالث!
وايضا...ماعلينا !
افسد هذا التدخل الفصال الامريكي للديمقراطية العراقية بعد ان ضبط الخياط كل المقاسات لتاتي الديمقراطية جاهزة معلبة ولكن ماعساهم يفعلون..؟؟ كتموا غيضهم وسايروا تدخل رجال الدين في السياسة على مضض لاسيما وانهم هم اصلا من يرفع شعار....(الديمقراطية) وان هذا الشيخ الطاعن بالسن استخدم ضدهم قاعدته الفقهية....(الزموهم بما الزموا به انفسهم)!
للفترة الانتقالية نصبوا رجلهم اياد علاوي رئيسا مغراطيا للعراق يجمع بيده كسلفه الشيخ (بول) السلطات التشريعية والتنفيذية !!
لوزام الديمقراطية الحديثة في الشرق المحوسم الجديد !!
واخذت وسائل الاعلام (المستقلة) تتستخدم ارقى انواع (البوليش) لتلميع صلعة الرجل ....واشتركت في العملية فضائيات وصحف عربية واجنبية (مستقلة) كلها وذات سيادة حتى من امثال العربية والجزيرة والسي عن عن والبيبي C والواشنطن بوست والنيوزويك والحياة والزمان والشرق الاوسط!
وعلى ابواب الانتخابات انذاك كانت الامور تشير الى ان الرجل سيحقق فوزا ساحقا رغم انه حقق فشلا ذريعا في الجانبين الامني والخدمي فقط لولا تدخل جديد لرجال الدين ليفسد المشروع الجديد بعد ان اتم خيرة خبراء البنتاغون وحتى وكالة ناسا كافة مقاساته فصدرت فتوى وجوب انتخاب الائتلاف الوطني!
والعجيب ان الائتلاف فاز رغم ان الشيعة يشكلون (اقلية) في العراق اذ انهم لايشكلون سوى اغلبية مطلقة في اكثر من عشر محافظات في العراق من اصل ثمانية عشر اهمها بغداد والبصرة !!
المفارقة الثانية التي حملتها نتائج انتخابات مجالس المحافظات التي اجريت بالتزامن مع الانتخابات العامة هي تقدم المجلس الاعلى في غالبية تلك المحافظات وهذا يعني نفوذا قويا للمرجعية الشيعية العليا التي كلفت المجلس بتشكيل الائتلاف ورئاسته !
تلك النتائج افرزت خصمين لدودين للمشروع (الديمقراطي) الامريكي فكان لابد من اتخاذ الاجراءات (المناسبة) لتحجيمهما بشتى الوسائل (الديمقراطية)وعبر المؤسسات (المستقلة) بلا شك !
وقبل كل هذا وخلاله وبعده كان البعض يسعى دوما لالغاء العملية السياسية من خلال عدة طرق منها مقاطعة الانتخابات لاظهارها بمظهر طائفي يهمش الاخر فيما طعن اخرون بالتزوير الكبير وطالبوا بالغاء الانتخابات واستمر هذا المطلب ليلازم كل انتخابات ومنها الانتخابات الاخيرة ولكن في النهاية تمكنت العملية السياسية من تخطي كافة العقبات والمفخخات الاخوية من خلال تحالف ستراتيجي بين الشيعة والكرد او لنقل بصراحة بين المجلس والتحالف الكردستاني فيما كانت مواقف الاخرين متذبذبة !
كانت الامور تشير الى تكليف مرشح (مجلسي ) لرئاسة الوزراء وفقا للنتائج التي حصدها في انتخابات مجالس المحافظات الا ان اول الاجراءات (المناسبة) التي نوهنا عنها انفا طفت على السطح باعلان احد مكونات الائتلاف (التي لم تحقق سوى نتائج هزيلة على مستوى مجالس المحافظات لتثبت هزال رصيدها الجماهيري) ...ان المرشح للرئاسة يجب ان يكون مرشحها لانها ترى ان ذلك هو (تكليفها الشرعي)!!!
وهدد هذا المكون بانه وفي حالة عدم تلبية هذا المطلب فان المكون سيعلن انسحابه من الائتلاف وفقا للقاعدة الفقهية (لو العب لو اخربط الملعب)!
وكان هذا الاجراء (مناسبا) بشكل لايصدق و(ضربة)معلم لم يكن ليتصورها احد بمستوى احراق طارق بن زياد لسفنه معلنا (البحر من ورائكم والعدو امامكم) اذ لم يكن امام الائتلاف سوى خيارين احلاهما مر....فرضخ مرغما ليؤسس لبداية الانحراف والانقلاب ومصادرة الجهود وخيار الناخب!
وتكرر السيناريو في 2006 بصورة اخرى استغلوا فيها خلافا زرعوه عن سابق عمد واصرار بين قطبي المجتمع الشيعي (المجلس والتيار)ليحصدوا ثماره في (اجراء مناسب)اخر بعد ان استمروا في تغذية الخلاف المفتعل وصب الزيت على ناره باستمرار!
هنا اود التوقف عند مشهد مر سريعا انذاك ونراه يتكرر اليوم مع فارق ان احدا لم يتنبه له في حينه كما اليوم !
بعد ان تم تكليف (المرشح المناسب) وتصوير الامر من قبل الحزب على انه (بيعة) وان كل معارض ..متامر !
بل ان الامر تطور على انه حرب ومؤامرة محلية واقليمية وعالمية ضد الحزب ومرشحه الذي تم تقديمه على انه (القوي الامين) مع سيل من الاعلانات الدعائية التي تضيف حوله هالة من القداسة حتى تم تصوير المعارضين على انهم اعضاء في .....(السقيفة)!
بالرغم من ان المعارضين هم كل التيارات العراقية بعربها وكردها وشيعتها وسنتها ....ورغم ان الحزب سيجتمع لاحقا لاقصاء....(امينه...القوي)!
ماعلينا....قبل الحزب (بقدره وتكليفه) ...وتم تكليف مرشحه ليرتدي قميص الخلافة المقدس من جديد الا اني اود ان الفت الانتباه لامر هام هو ان الحزب وبعد ان تلقى (مرغما) هذا التكليف جلس يتفرج على الاخرين دون ان يقوم بما ينبغي على كل مكلف بتشكيل حكومة القيام به !!
لم يناقشوا مع الائتلاف قضية تشكيل الحكومة ولم يذهبوا للكتل الاخرى للتفاوض وعقد التحالفات معها لاسيما وان الائتلاف رغم انه كان يمثل القائمة الاكبر الا انه لايشكل النسبة المطلوبة (النصف+واحد) رغم انها هي الاخرى لاتكفي لان الظرف لايسمح بتشكيل حكومة اغلبية سياسية بل حكومة شراكة توافقية !!
وبدلا من ذلك اخذ الحزب يقوم بحركات استفزازية بدأت بتشغيل الماكنة الاعلامية الخفية التي اعلنت الحرب على الشركاء في الائتلاف ولم تنته بالزيارة المفاجئة الغريبة الى تركيا....تلك الزيارة التي لازال الكرد يستشعرون مرارتها ويستحضرون مغزاها !
قوة الهجمة الاعلامية تركزت على المجلس الاعلى راعي الائتلاف وحاميه في ظل تلك الظروف العصيبة ....المجلس الذي حصد غالبية اصوات الناخبين لمجالس المحافظات في2005 لكنه قبل ان يدخل بحصص متساوية مع الحزب العاق في 2006 دون ان يطالب باستحقاق انتخابي ولم يرفع شعارات خيار الشعب ولابطيخه !
استمرت الهجمة الاعلامية مستخدمة مفردات البيعة والمؤامرة والسقيفة ....كذلك استمر الموقف المتفرج من قبل الحزب رغم ان الفترة المحددة للمكلف لتشكيل الحكومة توشك على النفاد ليتم اقصاء المرشح بعد ثلاثين يوم كما نص الدستور ولكن الحزب ظل مصرا على مرشحه مدعيا -كما يدعي اليوم- ان هذا (خيار الشعب)وان على الجميع احترام هذا الخيار ....وشلون ؟ ماادري !
عموما كان هذا بحد ذاته امر مريب للغاية لاسيما اذا اخذنا بنظر الاعتبار ماترشح من الكتل الاخرى حول وضع الخطوط الحمراء على مرشح الحزب !
اما مانقله مؤلف (الحرب على حكومة الجعفري) حول تكليف الفياض بالتفاوض مع الكتل فلم نسمع او نر منه شيئا رغم ان الحسني (المؤلف) يقول انه كلف بالتفاوض مع الكتل شرط عدم قبول أي شرط ويبدو ان القوم كذبوا وصدقوا انفسهم بانهم مكلفون شرعا بحكم العراقيين وعلى هؤلاء ان يذعنوا لقدرهم دون ابداء أي اعتراض او طرح اية شروط !
ولعلنا سنلاحظ حالة مشابهة تتكرر اليوم نتحدث عنها في الجزء الثاني ان شاء الله تعالى !
مااود ان اقف عنده ايضا هو قضية التصويت داخل الائتلاف لاعلان مرشحه حيث تبين في التصويت الاولي ان المصوتين لمرشح الحزب لم يكونوا سوى الحزب نفسه واعضاء الكتلة الصدرية مع التنويه الى ان ورقة بيضاء قد افرزت من بين الاوراق يقول مدير مكتب الجعفري انها ورقة ...(المالكي)!
واذا ما امعنا النظر بتشكيلة الائتلاف وجدنا ان كتلة مستقلون داخله... مستقلة كاستقلال المفوضية وغيرها من المؤسسات (المستقلة) لان اعضائها كانوا في حقيقة الامر (حزب دعوة - الظل) ولعل الاعوام اللاحقة كشفت حقيقة الحال وعرف الجميع -ان لم يكونوا يعرفون- ان سامي العسكري وخالد العطية وحسين الشهرستاني وغيرهم .... كانوا (دعوة) ولكنهم كانوا يلعبون لعبة الحزب المفضلة بتبادل الادوار !
فقد وجدت مثلا ان صلاح عبد الرزاق يعقد مؤتمرا في هولندا حول (المصالحة مع النظام) يقوم المجلس الاعلى بافساده لكن مايهمنا هو ان صلاح عبد الرزاق في حينه كان بصفة (مستقل) وان سامي العسكري يحضر المؤتمر بصفة (ممثل)عن حزب الدعوة !
العسكري ذاته دخل انتخابات 2005 ضمن قائمة فتاح الشيخ وحسين الشامي دخلها ضمن قائمة البعثي عبد الرحيم النصر الله صاحب قناة الشعبية وحنان الفتلاوي دخلت الانتخابات ضمن قائمة كفاءات مع علي الدباغ وهناك اسماء اخرى كثيرة في كل محافظة يعلم الجميع (دعوجيتها) لكنها كانت تدخل في قوائم اخرى للتمويه والدخول متفرقين ثم الاجتماع والتكتل داخل البرلمان وظاهر الامر ان حزب الدعوة كتلة لها حصتها داخل الائتلاف ليس الا!
ولعل اقوى الامثلة كانت في الناصرية من خلال قائمة (التضامن) التابعة لمحمد باقر الناصري ....الاب الروحي للحزب كما يقولون !
يحصد الحزب باسم الائتلاف مايحصد ثم يوجه جمهوره لانتخاب المتفرقين المجتمعين لاحقا ولعل اخر الملتحقين بالركب كان العضو السابق..عزة الشابندر!
ولعلي توسعت وابتعدت عن غرضي من التطرق لقضية التصويت حيث كنت اود ان اطرح تساؤلا مشروعا ...
اذا كانت كتلة مستقلون كتلة (دعوتية) مستترة فلماذا لم تصوت لصالح مرشح الدعوة -الجعفري في حينه ..؟؟؟؟
ولماذا كانت ورقة المالكي ....بيضاء ..؟؟!!!
اعتقد اذن ان الحرب على الجعفري كانت من داخل الحزب ذاته حيث كان الدفع باتجاه التازيم لغاية افشاله ومن ثم اقصائه حتى من منصبه الحزبي...وبالتالي تقديم ....المرشح الحقيقي(المناسب) !!
او ان تنتهي فرص الائتلاف حسب الدستور ويكون الترشيح مفتوحا امام الكتل الاخرى ليكون الوضع على ماهو عليه الان ولتلتقي هذه النتيجة مع خطط الاخرين بتخريب العملية السياسية والغاء الانتخابات...كما يجري الان !
يتبع..
هشام حيدر
الناصرية


http://www.burathanews.com/news_article_93332.html



تعليقي :

لا أدري هل حقاً اللعبة كانت بهذا الشكل ؟؟؟!!!!

الحزب الذي عارض الحرب وعارض مؤتمر لندن وكان نداً لمن طالب بإسقاط هدام وكان أقل ( حضوراً ) وعدداً في البرلمان السابق أصبح بهذا الشكل اليوم ؟؟؟!!!!

مع الأسف فقد تقبل الشعب هذه اللعبة ومشى معها !!!!!


ننتظر الجزء الثاني . . .

محب شهيد المحراب
05-06-2010, 07:17 PM
في ذكرى رحيل الامام الخميني (قدس سره الشريف) انقل هذا المقال الرائع عن لسان السيد احمد مهدي الياسري :


قزمتهم ايها الموسوي العلوي المحمدي القرشي العربي الخميني " وفاء قلته في هذا العملاق



ياعلماً ..

كَـيْــفَ الـرُّقِــيُّ إلـــىْ قُـــدْسٍ تَغَـشَّـاكَـا

لَـكَ السُـــمُـوُّ وَتَحْــــــتَ القَـاعِ أعْدَاكَـا

مَـا زِلْـتَ مُـذْ كُنْـتَ نِبْـرَاسَـاً وموعـظـة

ًحَاشَـا لِنُـوْرِكَ مِــنْ خَـسْـفٍ وَحَاشَــاكَـا
ما رايت ولاسمعت او قرات وانا ابحث في تاريخ الانسانية من ان هناك امة تعرضت الى التنكيل والابادة والتغييب والالغاء والتشويه مثل ماجرى على امة رسول الله صل الله عليه وعلى اله وسلم ومحبي آل بيته وشيعته واتباع دينه ولاتزال المحنة مستمرة ولايزال رجالات الامة يبخس حقهم ويشتمون كما شتم علي الدر على منابر الضلالة اكثر من سبعين عاما وقد يقول قائل ان هناك مجازر كبيرة قد حصلت في التاريخ ونقول نعم هناك ماحدث من البشاعات والابادات ولكنها كانت تنتهي في بقعة وزمن محدد ولكن ان يطول زمن المحنة والابادة على امة طوال الف واربعمائة ونيف من السنين والدنيا تتفرج ولاتحرك ساكنا فتلك لعمري رزية الكون والانسانية ومابعدها وقبلها رزية ..
كانت ولازالت تلك الآلية في الابادة المتنوعة الاشكال مستمرة و تستمر حتى يومنا هذا ولا اعتقد انها ستقف حتى تضع كل ذات حمل حملها ويقول الانسان مالها حينما يبصر انها قد اخرجت اثقالها وزلزلت بزلزالها ,ولان الكثير من ابناء العراق واتباع الرسالة الحقة من شيعة الله ورسوله والطاهرين الشامخين وهم في الاصلاب المطهرة اصبحوا امام واقع مرير من التنفيذ المبرمج والمستمر في عملية اسقاط وتسقيط ومحاولة متيقنين بعدم جدواها كيقيننا بان الله هو الواحد الاحد يصارعون من اجل قبر المشروع المحمدي الانساني المتبقي في بقية الرسالة الخالصة وفق مفهوم يحاول اعراب الامة والاشد كفرا سليلي مدرسة ابي سفيان ومعاوية ويزيد ان يطبقوه متوارثيه ابا عن جد عن اقذر ام لا يوجد غيرها اكلة اكباد على وجه الارض ..
يردني في بعض الرسائل وعلى بريدي الخاص وايضا اطلعت على تعليقات بعض الجهلة في اكثر من موقع يتيح التعليق لبعض الذين لايفقهون من الدنيا سوى الدينار وخضراء الدمن دينهم دنانيرهم قبلتهم بغائهم واخر انواع السيارات الفارهة والصيحات التافهه, يدعون الاسلام زيفا وهم منه براء , لحاهم شعثاء غبراء طولها خمس ونصف حذاء عور العيون قبيحي المنطق سيماهم في وجوههم من اثر الفسوق ,اذهب الله عنهم النور واسود ماء الوجه وابدل قلوبهم بصلد الحجارة وجعل افئدتهم شتى تهوى الضلالة, متنعمين بفتات السلطان متقربين اليه بطاعتهم الى الشيطان هواهم الغواية ومسيرتهم مسيرة البغايا يعجبك قولهم في الحياة الدنيا وهم الد الخصام , تعس السريرة شيمتهم الغدر والنفاق اولي شقاق وفراق ’ كاسهم دماء الابرياء المراق يحتسونها كالماء وتستهويهم رائحة الاطفال وهم في حالة الشواء ,هم مصداق لما يقوله عنهم ائمتهم وفي كتب ملتهم وليس انا الفقير لله وهؤلاء يعتقدون ان الاعراب الذين اعنيهم في جهادي هم العرب الشرفاء ولهم ولغيرهم اقول ليس العروبة بالتفاخر انما العروبة بتاصيل معانياها واحترام مضامينها التي ما اتى الاسلام الا لتشذيبها وتهذيبها واخراج ادران الجاهلية الاولى منها لتكون خالصة تليق بان تكون لغة اهل الجنة واهل السماء وهؤلاء من اعنيهم ليسوا بعرب والعرب هم اهل الشرف والعزة ومنهم اصل الاسلام في العراق من نسل ابانا ابراهيم المسلم العربي عليه السلام وبقية الله في ارضه خيرة خلقه محمد واله الطيبين الطاهرين ذوي النسب الرفيع والمقام الرباني المنيع من اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وهم اصل العروبة ويسمح لي هنا الاستاذ القدير علي ال شفاف ان استعير من مقال سابق له هذه الدلالة التاريخية العلمية على ما اقول حيث اكد ان " أبا الأنبياء "إبراهيم" (ع) جاء من العراق, بأمر من ربه الذي "يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ". قاطعا مئات الفراسخ أو آلاف الكيلومترات. متحملا حرارة الصيف اللاهب, وبرودة الشتاء الشاحب؛ ليرفع ما وضعوا من قواعد البيت " وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ", وليعمر ما خربوا مما أستودع ألله أرضهم. ثم ليبذر بذرة التوحيد في أرض الوثنية, ويغرس منابع الإسلام لتحارب الهمجية, ويستودع فلذة كبده "إسماعيل" (ع), أبن أور السومريين والأكديين وابن العراق "بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ" ليحمي البيت العتيق من مخربيه, ويقوم بوفادة حجيجه, وإبعاد الوثنية عنه. لكنهم نصبوا (هبلهم) و(لاتهم) و(عزتهم) في قلب البيت ليحاربوا الله. لكن "يَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ". فأعاد الكرة عليهم بابن إبراهيم النبي الأكرم محمد (ص), وبدين أبيه إبراهيم ذاته "قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ", ذلك العراقي الذي سمانا المسلمين " مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ ". ليخبرنا (جل وعلا) أننا على دين ذلك الرجل الذي خاض الغمرات, وتجشم عناء المفاوز والصحارى والآفات, ليعمر البيت العتيق, ويطوف به؛ لنطوف نحن بعده, وعلى يدي من؟ على يدي أبنه الأكرم الأمجد "محمد" (ص)؟
ثم ليغرس "إبراهيم" (ع), بذرة العربية في تلك الأرض البعيد الوعرة القاسية. فنصف العرب الأكبر كما هو معلوم هم "العرب المستعربة" وتأمل بكلمة "المستعربة" أي أنهم ليسوا عربا (بالمعنى العرفي وليس المعنى المحقق لأصل العرب). وهؤلاء ـ كما هو شائع ومعلوم ـ ينتسبون لإسماعيل بن إبراهيم (ع) العراقي الأكدي. أما باقي العرب وهم من يدعون بـ "العرب العاربة" فهم قحطانيون يمانيون كما هو شائع (وإن كانوا عراقيين أيضا عند التحقيق). انتهى ...
واعود واكرر واقول اما الاعراب فهم الاشد كفرا كما ورد ذلك في كتاب الله الآية الرابعة والثلاثون قوله تعالى من سورة التوبة "الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم ". وهم من قالت كتب السنة عنهم نقلا عن رسول الله صل الله عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين وسلم حيث تقول عنهم بعض رواياتكم وانقلها بنصها للدقة ولادخل لي في صيغاتها :


(يأتي في آخر الزمان قومٌ حُدَثاء الأسنان , سفهاء الأحلام , يقولون من خير قول البرية , يمرقون من الإسلام كما يمرق السهمُ من الرمية , لا يُجاوز إيمانهم حناجرهم , فأينما لقيتموهم فاقتلوهم , فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة). وكقوله صلى الله عليه وسلم: (الخوارج كلاب النار).

وعن عبيد الله بن أبي رافع رضي الله عنه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أن الحرورية لما خرجت, وهو مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه, قالوا: لا حُكم إلا لله.

قال علي : كلمة حق أريد بها باطل , إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف ناساً , إني لأعرف صفتهم في هؤلاء:

(يقولون الحق بألسنتهم لا يجوز هذا منهم - وأشار إلى حلقه - مِن أبغض خلق الله إليه).

وقال صلى الله عليه وسلم: (يخرجُ فيكم قومٌ تحقرون صَلاتكم مع صلاتهم, وصِيامكم مع صيامهم, وعملكم مع عملهم, ويقرؤون القرآن لا يُجاوز حناجرهم, يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية..).

وقال صلى الله عليه وسلم: (يخرجُ ناس من قِبل المشرق, ويقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم, يمرقون من الدين كما يمرق السهمُ من الرمية, ثم لا يعودون فيه حتى يعودَ السهمُ إلى فوقه).
وهؤلاء من عناهم رسول الانسانية بالاشد كفرا ولكي لا اخوض في هذا الموضوع الواضح المعاني والجلي الصورة اكاد اجزم ان امة رسول الله التي تعودت دوما وهي التي دوما كرامتها من الله الشهادة ان تنجب وعلى مر التاريخ العظماء تلو العظماء من اتقياء القلوب واصفياء السريرة , العباد الاعلام العاملين بعلمهم والسائرين دروب ولاية الاخلاق وسيرة الانبياء واوصياء الانبياء تلك المسيرة التي ماخاب من تمسك بها وأمن من لجئ اليها طائعا راغبا عاشقا منكبا على التقرب الى الله بخيرها , لايشقى فيها من يشقى شقاء الصبر على البلاء ,ولايبلى فيها من تبتليه عدالة الله والدنيا بمحنها وعذابها تلك الدنيا التي تكون هي الوسيلة والصراط الموصل الى رضى الله لمن اتبع هديه او سخطه على من شذ عن دربه ..
روح الله سليل النسب العربي الهاشمي القرشي الامام الخميني قدس الله روحه الطاهرة اسم وثقل برز من رحم الاسلام والانسانية قليل من يتكلم اليوم في حقه كلمة حق ويبتعد بعض المعتقدون بانه كما هي حقيقته عن قول شئ في حقه في ذكرى من ذكريات حراكه او ثورته ونصره او رحيله وفراقه لدنيا ذكرت في المقدمة نوعها وحالها ومسار المدعين والمنافقين فيها وماكانت في عين جده العربي القرشي ابا الحسن علي امير المؤمنين عليه افضل واجمل وابهى السلام بافضل من عفطة عنز وهي فعلا وحقا كما وصفها امير الاتقياء وعلم الهداة الغر الميامين قائد الغر المحجلين وصي رسول رب العالمين علي الدر و باقي العالمين تراب , ولكنني هنا وفي هذه الذكرى من ذكريات رحيله اثرت ان افيه بعض اليسير من حقه وعذرا من الله ان اكون مقصرا في حقه..
روح الله لا يحتاج ثقله واسمه وحركته وتاريخه سردا من فقير محدود الاطلاع والعلم مثلي ولكنه في كل ذكرى من ذكريات رحيله وحركته وثورته وثقة نزوله في ارض ملئها الطغاة فسادا وطغيانا لا املك الا ان اشعر بانه ياسرني ويشدني الى حيث امر مهم وهو مقارنة بسيطة بين ثقته العمياء بالحق ونصرة الحق وبين طغاة وحراك امة اسرجت وتنقبت لقبره ومشروعه في المهد وقبرت ذاتها في مستنقع الهزيمة متناسين ان الراسخون في الثقة بنصر الله لا ولن يهزمهم فراعنة الهتهم امم وعبدتهم اقوام وجيوشهم الجرارة لا ولا كل الارض وبغاياها وان اجتمعت لان الثقة بـ {‏ وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرّ فَلاَ كَـٰشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلّ شَىْء قَدُيرٌ ....} لانه المؤمن الواثق برحمة ونصر ربه والذي لايخشى الناس وان اجتمعوا على باطلهم {‏الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل‏}


فمضى كما اسلفت في هذا العجز من البيت من الشعر :

لَـكَ السُـــمُـوُّ وَتَحْــــــتَ القَـاعِ أعْدَاكَـا
حسبك الله ايها العابد الراحل بزهدك وتقواك ونصرك فخرا وعجبا لامة تكتب عن غاندي وبوذا وعن جيفارا وهوشي منه ولاتذكرك كاعملاق انصفه الاعداء وخذله الاهل والعشيرة ..
حسبك ايها المستسلم لرقود السكينة بعد رحلة النصر المدوي والطغاة في قلق وارق وانك جسدت ورسخت اسمك كعظيم من عظماء التاريخ ومن الذين غيروا مجراه وجعلوه في واقع ظن المخططون والمبرمجون والمسيسون بسياسة الغرور وادواء العظمة انهم اتقنوا استحكاماتهم واوثقوا الاحرار بسلاسل القيد الظالمة وانهم احكموا تسليط بغايا العصر وحثالات الملوك التي نخر السوس سوسها ونفوسها واحال عودها وبيوتها خرائب بددا وجعلهم بعد العز طرائق قددا لا ارض تاويهم ولا حتى رمس يسعهم فخاب بعد الغي سعيهم وادال الله دولتهم وارعب نصرك الاعراب من طغاة السوء يحاذونك في الارض وهم اولي البغي والذين معهم يقتربون منهم في السيرة والمسيرة من رعاع و مدعي انهم ملوك وطغاة وامراء واصحاب مايدعون السيادة والقيادة ..


ايها الموسوي العلوي المحمدي القرشي ..

للهِ ثَــــــــوْرَةُ تَــغْــيــيْـــرٍ تُــؤَجِّــجُــهَـــا ذِكْــرَاكَ مَــا خَـمَــدَتْ حِـسَّــاً وَإدْرَاكَـــا

حَـقَّــاً رَحَـلْــتَ وَلـكِــنَّ القَـضِـيَّـةَ فــــيْ أنَّ الـرَّحِـيْــلَ أمَـــــاْتَ الــكُـــلَّ إلاّكَـــــا

دَوْمَــاً سَنَرْثِـيْـكَ لَـكِـنْ بالـثَّـبَـاْتِ عَـلَــىْ «خَــطِّ الـوِلاْيَـةِ» فــيْ إِحْـيَـاءِ ذِكْـرَاكَـا

يَــا أيُّـهَـا المـثَـلُ الأعْـلَـى نَـعَـاكَ فَـمِـيْ وَالقَـلْـبُ - يَــا مَــدَدَ الـثُّــوَّارِ - يَنْـعَـاكَـا

أنْـتَ الغَـدِيْـرُ وَنَـحْـنُ الــزَّرْعُ أعْطَـشَـهُ جَــدْبُ الـطُّـغَـاةِ فَـيَــا ذَا الـــرّيِّ رِيَّـاكَــا

أطْـفِـئْ لَـهِـيْـبَ سَـعِـيْـرٍ بَـــاْتَ يَلْسَـعُـنَـا فَـقَـدْ مَحِلْـنَـا وَفَـيْـضُ الخِـصْـبِ يُمْنَـاكَـا

تِلْـكَ الجَمَاهِيْـرُ فـيْ شِرْيَانِهَـا انْتَفَضَـتْ رُؤَىً لِــذْكِــرَاكَ تَسْـتَـجْـدِيْـكَ رُؤْيَــاْكَـــا

رُؤَىً لِذِكْـرَاكَ مَـا انْفَكَّـتْ تُـدَغْـدِغُ فــيْ جَـوَانِـحِ الـصَّـدْرِ قَـلْـبَـاً بَـــاْتَ يَـهْـوَاكَـا

قَدْ كُنْـتَ يَـا طَـودُ حُـرَّاً فـيْ الحَيَـاةِ وَمَـا وَهَـنْـتَ أوْ هِـنْـتَ حَـتَّـىْ وَسْــطَ غُمَّـاكَـا

نَـعَـمْ خُــذِ الـعَـهْـدَ مِـنَّــا وَالـضَّـمَـانُ دَمٌ شِعَارُنَا «الرَّفْضُ» وَالدُّسْتُوْرُ شُوْرَاكَا

حَتَّـىْ وَإنْ غِبْـتَ لَــنْ نَنْـسَـى سَجَايَـاكَـا إنْ عِشْـتَ أوْ مُــتَّ عَـيْـنُ اللهِ تَرْعَـاكَـا

لَــنْ نَسْتَكِـيْـنَ وَلَــنْ تَـهْــدَأْ عَوَاصِـفُـنَـا حَتَّـى نَـرَىْ الحَـقَّ يُجْلَـى مِــنْ مُحَيَّـاكَـا

لا يَحْسَـبُ الجِـبْـتُ أنّــا سَــوْفَ نَرْهَـبُـهُ أوْ سَــوْفَ نَـرْهَـبُ بَـعْـدَ الـيَـوْمِ سَفَّـاكَـا

نَــحْــنُ الــسَّــلامُ وَلَــكِــنْ إنْ تَلَـبَّـسَـنَـا مَـسٌّ مِـنَ الضَّيْـمِ صَــارَ الْلَـيْـثُ فَتَّـاكَـا
قزمتهم ايها الموسوي العلوي المحمدي القرشي حينما تصاغرت التيجان امام خطواتك العزلاء الا من قوة ورحمة الله وانهزم اعظم اقزام الملوك يلوذ بفرار المرتعبين وانتهت بقدومك الاعزل الا من رحمة الله اقوى ترسانات المنطقة تلك المنطقة التي ماجاء ابن بغي ليحكمها الا باقذر وسيلة اما بغدر ابن بابيه او اخ باخيه او بغي بعمه او شقي على ظهر دبابة اومنقلب على عقبيه او جاهل قذفته الدواهي على الامة وهو لايفقه من ابسط حروف العربية نطقها يرفع المجرور وينصب المرفوع ويؤنث المذكر ويذكر المؤنث وتلك الامة من نعقة السلطان تسعى الى حيث بلاطه الذليل طائعة راكعة تسمي هذا القائد المبين وذاك الملك العظيم وهذا المقام السامي وذاك امام الحرمين وامير المؤمنين بجهله يلوذون لا بالله الواحد الاحد فكان لقدومك ونزولك الاثر الاكبر والوقع الاقدر فجعلتهم كعصف ماكول يتهافتون على الاجماع والاجتماع لنبش حفر الغدر ووسائل العهر وسبل القهر لعرقلة سيرك واحباط سعيك وقبر مسيرتك فاسرجوا والجموا وتنقبوا لحربك وحربنا شيعة الله ورسوله واله في العراق وسعى الى طاغية البعث مقبورهم في سقر اقزامهم وجاء من ارض لوط مبايعا لقيطهم ومن ارض الكنانة خائنهم ومن الحجاز اعورهم وحلوا عند ابن العوجاء احمقهم وقرروا اشعال فتيل اوارها واحراق محبة الله ورسوله وآلها ومرت علينا عجاف الغدر ثمان تبعنها عشر وثلاث اخريات متسارعات احرقت اخضرالارض واليابسات وكست ربوع الطهر بخضراوت الدمن يمتطيهن من ورثوا من الجدود رماد المحن , ظلام صنائعهم , حمر من دماء الاتقياء مرابعهم , تلك سنة ورثوها ممن اسودت مواضيهم , وكنت روح الله العربي القرشي المحمدي الموسوي الخميني وشيعة الله وابرياء الامة واخوتنا في الظليمة بين فكي حقدهم وكماشة غدرهم صابرين محتسبين ننعى الابرياء تلو الاتقياء في سوح المحارق , بايديهم السوداء تنحر , ومن بغداد صواريخ الحقد على طهران والنجف ترسل , وحمم الحقد على ابناء محمد وعلي تنزل , فتصيب العمارة وكربلاء وتحرق السموم حلبجة والاهوار والبصرة الفيحاء وتكتسي خضراء الارض بصحاري قفار وتئن ربوع الغري وباقي العراق وتعلق في كل شبر المشانق وترفع رايات الحقد كبيارق ويحترق العراق وتجتمع على ارضه شذاذ الآفاق وتمر العجاف سنين حمراء قانية دامية مريرة وتتدخل رحمة من الله بنا وهي ارادة الحق لتدير الدوائر وتغير الحال من المحال واذا بهم ان جعل الله بأس الطغاة بينهم فاحترقت رؤوسهم باياديهم واستحالت ايامهم سوداء معتمة ضرب بغاتهم بطغاتهم وهم في كل يوم في هزيمة وذل وعار فيما هو روح الله الموسوي راقد في جنة الزهراء ينعم بضل من لاضل الا ضله ونعيمه عاقبته الحسنى وهم في غيهم يعمهون الا ساء مايصنعون والعاقبة للمتقين .
ان كان حبك ربي وحب نبيك وآل نبيك وعشقهم مجوسية وصفوية ورافضية كما سيقول الاشد كفرا وسيتعب قولي اعداك .. فاللهم اشهد انني بغضا باعداك ربي كل هؤلاء .


احمد مهدي الياسري


http://www.burathanews.com/news_article_95989.html

محب شهيد المحراب
28-07-2010, 11:35 PM
هشام حيدر : مرة أخرى يضع الحقائق على الطاولة ويضرب بها كل المعاندين . . .

مقال راقي من شخص غير عادي :

هشام حيدر


في المراحل الحساسة ومنها المراحل الانتقالية اعتاد ساسة المدرسة البريطانية التي وضعت اسسها المس بيل والمندوب السامي البريطاني الذي سئل الباججي الاب عن حجر الاساس فيها قبل ان يركب الطائرة مغادرا العراق ...في هذه المراحل كان هؤلاء الساسة قد تعلموا ان يتخلوا عن قاعدة (كل شيعي ايراني) بريطانية الابتكار لصالح قاعدة (للضرورة احكام)!
وحالات الضرورة متعددة لكن خلاصتها على اية حال هي ان يقفز (شيعي) الى واجهة الاحداث كرئاسة الوزراء مثلا في الوقت الذي يحرم من مناصب ادنى او يحد من تواجده فيها كما في كل العهود في العراق الحديث بدءا من العهد الملكي الذي غاب فيه الشيعة عن المؤسسة العسكرية والتعليم العالي تماما وسمح لهم بحضور رمزي في المؤسسة السياسية لكن حالة الضرورة اقتضت ان يقفز (السيد محمد الصدر) لرئاسة الوزراء لتمرير ......!
وفي عهد الطائفي المقبور عبد السلام عارف الذي كان يسمي اثنين من (مغفلي الشيعة) بالروافض رغم انهما عضوين في (القيادة)كما يفترض ...... اقتضت الضرورة ان يقفز (ناجي طالب)لرئاسة الوزراء لتنتهي المرحلة ويعلن (ناجي طالب) امام (اسياده) مفتخرا انه لم يستقبل ولم يتوسط او يعين واحدا حتى من اهالي الناصرية ...مسقط راسه!
في الوقت الذي يتعامل فيه الاخرون على اساس ان (الشجرة اللي ماتفيي على اهلهه .... تنكص)!!
واستعان البعث المقبور ببعثيين من اصول شيعية بل ان خمسة من اصل ثمانية في قيادة الحزب كانوا شيعة بل ان امين سر القيادة القطرية كان فؤاد الركابي ابن الناصرية ... لكن الامور تدريجيا تحولت ليصبح هؤلاء توابع لحالات الضرورة ومن ابرز الامثلة كانت تخلي صدام لاول مرة عن منصب رئاسة الوزراء لصالح سعدون حمادي عقيب اخماد الانتفاضة الشعبانية وارسال مسوخ البعث من اصول شيعية لمحافظاتهم بدلا من وجوه تكريتية وماشابه كما هو السياق فراينا ان محافظ الناصرية ...ناصري لاول مرة وهو المجرم عزيز النومان مثلا !
كما استعان من قبل بمثل حسن العلوي ليكون بوقا للنظام ومنفذا لواحدة من اساليبه الطائفية القذرة المتمثلة بالبحث عن الموظفين الشيعة في مقرات الوزارات وبعض المؤسسات الاخرى من خلال اسمائهم او عناوين سكناهم لغرض استبعادهم كما اقر هو بذلك في كتابه (الشيعة والدولة القومية)!
وكما يختفون اليوم خلف علاوي وحسين الشعلان وعدنان الدنبوس فهم من يتحدث وهم من يحاور فيما صمت صالح المطلك وظافر العاني !
لم يكن اتحاد كرة القدم بعيدا عن تلك الاجواء النتنة اذ انسلخ هذا الاتحاد عن العراق واتخذ من عمان مقرا له بعد تثبيت حسين سعيد احد اهم مخلفات النظام المقبور وارعنه عدي على راس الاتحاد !
هذا الاتحاد الذي كان لعبة بيد الطفل الشاذ الارعن عدي يلعب به وبكرته كيف يشاء دون ان نسمع ان الاتحاد الدولي (الفيفا)يحرك ساكنا رغم سجن اللاعبين وحلق رؤوسهم وممارسة شتى صنوف التعذيب بحقهم وغير ذلك من عقوبات فضحها الكثيرون ومنهم اللاعب السابق شرار حيدر عقب فراره من العراق !
الاتحاد ذاته يقف اليوم ومنذ سنوات عقب سقوط النظام البائد كظهير لحسين سعيد(الذي كان يعفى من جميع العقوبات) وجلاوزة الاتحاد والنظام القديم وليكون لهم حصنا منيعا جاعلا اياهم دولة داخل الدولة بل وخارجها كذلك !
حسين سعيد الذي تربى في احضان المدرسة البريطانية باطارها البعثي وقالبها الامريكي عرف (حساسية المرحلة) وعلم انه يعيش حالة ضرورة فنجح في الاستعانة بناجح حمود الذي اجهل الطريقة التي قفز فيها من معمل اسمنت النجف الى تدريب المنتخب الوطني زمن المقبور عدي !
وبذلك اصبح من الصعب (بس مو كلش)ان يقال ان تركيبة الاتحاد طائفية بشكل (ماصخ)!
رغم ان رئيس الاتحاد ينزعج كثيرا اذا خاطبه احدهم قائلا ابو علي فيصحح له فورا ....ابو عمر!!
وظل ناجح حمود يمثل (بوز كباحة) الاتحاد ....مدافعا ومنافحا عن حسين سعيد وعصابته القذرة التي تتلقى الدعم اللامحدود من الانظمة الاعرابية وحفيدة صبحة(رغد) التي تتخذ من قصور العائلة المالكة في الاردن مقرا لها ولانشطتها رغم اني سمعت ان (الانتربول ) ....يبحث عنها ليلا ونهارا!
جبهة التوافق قدمت احمد راضي نائبا في مجلس النواب العراقي ثم مرشحا في انتخابات الاتحاد المستعصية بقوة فيفا بلاتر وبن همام من جهة !
ومن جهة اخرى تبنت (المحافظات البيضاء)........(المشروع الوطني)...العلماني بين ليلة وضحاها وحققت بقدرة قادر في بعثة الامم الملتحدة قصب السبق في انتخابات نزيهة وسليمة مراد !
(المشروع الوطني) وحيث انه يمر بمرحلة انتقالية تسعى لنقل العراق من مرحلة (الطائفية) ومنافسة الصفويين من محافظات الوسط والجنوب المنتمين للقاعدة القديمة (كل شيعي ايراني)...احتاج الى الاستثناء الذي انتقاه اللاعب الامريكي بدقة وحنكة منذ بدء العملية السياسية ..(اياد علاوي)!
لكن المعادلة اختلت هنا بوجود علاوي والعلوي و....ناجح حمود وهذا يعني نسفا للمشروع (الوطني)وجهود (المصالحة الوطنية) وعودة الى المربع الاول في المعادلة (الطائفية) التي لاتحتمل هذه (التخمة الشيعية)لاسيما ان (وطنيا) مثل حسين سعيد يكاد يختنق منها ولئلا تغرق السفينة كان لابد من القاء بعض المتاع الذي انتفت الحاجة اليه وتقديرا لجهود ناجح حمود وظروفه الصحية وحكم السن والقدوم (المبارك)لاحمد راضي تقرر سحب البساط من تحته ورميه باقرب مزبلة وفرش بساط جديد لاحمد راضي!
صعق ناجح حمود بعد ان فهم متاخرا انه لو اشعل اصابعه العشرين حتى لما ارضى واحدا من حملة (المشروع الوطني) ولما كان ناجحا في اثبات عراقيته ونفي التبعية الايرانية التي قررها له المندوب السامي البريطاني!
اخذ ناجح حمود يدافع الان عن الاتحاد واللعبة وعن ضرورة اجراء الانتخابات وضرورة اجرائها في بغداد لكن رايه المحترم سابقا وراي الاغلبية في الاتحاد والتي لاذت ببغداد ليس بذي قيمة عند حسين سعيد واحمد راضي وبن همام وبلاتر وكل الفيفا !
كما ان حملة المشروع الديمقراطي الامريكي لايابهون لراي الاغلبية في العراق وهم يخططون وينفذون برنامج الانتخابات ويقررون نتائجها التي اما ان تاتي بمرشح حالة الضرورة او ان تجمد الانتخابات وتقود العراق الى مجلس الامن ضاربة سيادته عرض الحائط كما ضربها من قبل حسين سعيد برعاية بن همام وجوزيف بلاتر وموافقة حالة الضرورة المنتهية صلاحيتها ...نوري المالكي !
لقد غض المالكي الطرف عن حسين سعيد وعصابته ونجح في تعطيل البرلمان لتكون قضية اتحاد الكرة واحدة من قضايا هتك حرمة السيادة العراقية ومن اكبر ملفات الفساد الاداري والمالي في عهده !
كيف سمح المالكي لنفسه ان يمول حسين سعيد وهو يقيم في عمان ؟؟
وكيف غض الطرف عن فساده الذي ازكمت رائحته الانوف ؟
وكيف غض الطرف عن جرائمه بحق الكرة العراقية والمنتخب الوطني الذي مسح بكرامته ارض ملاعب الخليج وجعل منه مختبرا لتجربة انواع السموم والعقاقير في الامارات واليمن وغيرها ؟؟
وكيف امر بوقف التحقيق في تلك الجرائم وكيف منع من الكشف عن نتائج التحقيق الخطيرة ؟؟؟
وكيف تغافل عن تجاوز الاتحاد الدولي صلاحياته تجاه العراق ولماذا اغفل وجود محاكم دولية مختصة يمكن ان تمنع بلاتر وبن همام وحسن سعيد من ان يكونوا دولة فوق الدولة ..؟؟؟؟
وكيف منع من المطالبة به رغم صدور مذكرات توقيف قضائية بحقه ؟
وكيف سكت عنه وهو المشمول باجتثاث البعث ؟؟
لكن كيف لايفعل ذلك كله وهو من قفز الى رئاسة الوزراء كمرشح حالة ضرورة ؟؟
كيف مهد للتفرد والديكتاتورية وتجاوز الصلاحيات وضرب الدستور والقوانين بعرض الحائط ؟؟؟
وكيف عطل البرلمان وجعل الحكومة حكومة الحزب الواحد ؟؟
وكيف حارب الحضن الذي قدم منه مدعيا انه فعل ذلك لئلا يقال انه ...طائفي !
وكيف اهدر تلك الموازنات الانفجارية التي تجاوزت مع المنح مبلغا مهولا يقدر بثلاثمائة مليار دولار ..؟؟
وكيف عطل الوزارات وحمى الوزراء والغى ملف الخدمات مع انفاق المليارات بدعوى متابعة الملف الامني لتكون النتيجة ان السير في كابل وقندهار اامن من السير في العاصمة بغداد بحسب الواشنطن بوست !!
ثم كيف كان وحزبه بؤرة للفتن في الصف الشيعي لينتهي بهم المطاف ونجاح ساحق في شق الائتلاف تمهيدا لتقدم علاوي ممكنا صالح المطلك وطارق الهاشمي وحيدر الملا من الحديث عن (حقهم الدستوري) في تشكيل الحكومة بعد ان كانوا يتحدثون عن (حقهم التاريخي)!
وكمرحلة اخيرة في حالة الضرورة فان الفرصة قائمة للتجديد له لتتمة مشواره شرط عدم محاسبته عما مضى وعدم التقييد عليه فيما سياتي !
تمهيدا لنظام جديد لايحترم دستورا او برلمانا بسنة او عرف خلقته حالة الضرورة بحسب العادة !
فان لم يحدث هذا وكانت النتيجة ان يتمسك كل بموقفه هذا في اربيل وهذا في بغداد فان ملف اتحاد الكرة سيبقي حسين سعيد الى اجل غير مسمى مع احتمال فرض عقوبات من الفيفا .....وان ملف تشكيل الحكومة سيحول الى مجلس الامن كما يرغب طارق الهاشمي وغيره !
لقد اثبت لنا حسين سعيد بصورة قطعية لاتقبل الشك عدة امور منها حجم التدخل العالمي عموما والعربي خصوصا في الشان العراقي وتعاونهم جميعا في اذلال العراق وتركيعه في شتى المجالات وبشتى الصور!
ومنها منعه من التقدم الا ان يسير في ركابهم وبامرتهم كغيره من جمهوريات الموز او ....النفط !
وان الديمقراطية والانتخابات كذبة كبيرة يجب ان لاتعرفها مجتمعاتنا لان جميع (الحقوق محفوظة) لذوي الدم الازرق حصريا !
واثبت لنا فداحة الاستعانة او الابقاء على رموز النظام القديم مهما كان حجمهم او كفائتهم لان تلك الكفاءة لن توظف الا لخدمة ذلك النظام !
وان اولئك انفسهم سيكونون ارضة تنخر في جسد أي نظام جديد !
قد يكون عدنان حمد مدربا ناجحا في الاردن لكنه سيكون اكثر المدربين فشلا في العراق الذي لايعجب حسين سعيد واسياده!
وقد يكون يونس محمود لاعبا متميزا في الدوري القطري وقد يكون هدافا للدوري هناك لكنه مصاب في العقم منذ سنوات اذا مالعب في العراق!
بل وان الامر ينطبق على المدرب الاجنبي كذلك واخرهم فييرا الذي اثبت كفاءئته في نهائيات اسيا ولكن بمجرد تغير موقف حسين سعيد اصبح فييرا وكانه مدرب فرق شعبية ليس الا !
والامر ذاته ينطبق بل وقد انطبق على امثال عدنان الباججي الذي ساهم في صنع دولة مثل الامارات او مهدي الحافظ او علي بابان وغيرهم !
انا لااعتقد ان هؤلاء يتحركون بنفس طائفي لانهم طائفيون فحسب بل لانهم جزء من مشروع دولي كبير وانما كانت الطائفية مجرد جزء صغير في الدافع الذي يدفع بهؤلاء ليتحولوا الى عصي توضع في عجلة بناء عراق متحضر جديد !
عدنان حمد وحسين سعيد ويونس محمود وعدنان الباججي وصالح المطلك وطارق الهاشمي وظافر العاني جزء لايتجزأ من النظام القديم ولايمكن باي حال من الاحوال ان يكونوا جزأً من النظام الجديد الا اذا اصبح امتدادا للنظام القديم الذي يتبع نفس القواعد القديمة التي تاسست عليها الدولة العراقية!
من يريد ان (ينفع) نفسه....او ان يخدع نفسه فله ذلك لكن ان يسعى لخداعنا ايضا ......؟؟!!
ظن ناجح حمود انه قد نجح بوصوله الى منصب نائب رئيس الاتحاد وخدع نفسه وصدق الاخرين !
وقد( ينجح) المالكي وعلاوي كما (نجح) ناجح حمود !
قد يتمكنوا من فتح حسابات مليارية في شتى البنوك العالمية !
قد يدخلوا التاريخ من اوسع ابوابه .................!!!
لكن العاقبة هي ذاتها عاقبة نعيم حداد وسعدون حمادي وناجح حمود !
خزي في الدنيا....وفي الاخرة عذاب اليم !
هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_99964.html (http://www.burathanews.com/news_article_99964.html)

محب شهيد المحراب
03-08-2010, 08:26 PM
هشام حيدر وقلمه الذي يسطر الحقائق بشكل يستحق النشر له في كل مكان . . .

الحل (كالعادة) بيد المرجعية...فلماذا يتحاشاها ..(البعض)..!

هشام حيدر
الناصرية


قد يتذكر البعض فترة تشكيل مجلس الحكم وقانون ادارة الدولة وكتابة الدستور وتشكيل الحكومتين السابقتين .... بتفاصيلها الدقيقة ومنها الازمات المرافقة لكل تلك المراحل لاسيما ازمة تشكيل الحكومة في المرتين السابقتين والتي لم تختلف في جوهرها عن الازمة الحالية...حزب الدعوة متمسك بمرشح ويرى ترشيحه امرا لازما باختلاف التبريرات في كل مرة!
تشكل مع بدء العملية السياسية ماعرف في حينه بالبيت الشيعي حيث لم تعرف التكتلات انذاك !
كان اعضاء البيت الشيعي يناقشون الاخرين فيما يستجد ويطرح حتى اذا استعصى امر ما او استجد ماهو غريب ومريب لجأ اعضاء البيت الشيعي الى باب المرجع الاعلى الامام السيستاني دام ظله الوارف لطرح الامر عليه والاسترشاد برايه !
بل لقد كانوا يستشيرونه في امور شتى قبل طرحها ومناقشتها حتى رغم اعتراض هذا وسخرية ذاك واتهام اخرين للساسة الشيعة بالرجعية والتخلف والسعي لاقامة نظام ولاية الفقيه والارتباط بايران والى اخر سلسلة التهم الرخيصة!
لاحقا اثبتت المرجعية حكمتها وحنكتها ونجحت في قيادة دفة السفينة بالقدر الذي اتيح لها وحالت دون الانحدار الى اتون حرب اهلية اعد لها باحكام لانظير له حتى صارت المرجعية لاحقا ملاذا لكل الساسة مسلمين وغير مسلمين شيعة وسنة عربا واكرادا .....عراقيين وغير عراقيين كبعثة الامم المتحدة او ساسة من دول مختلفة يعرفون دور المرجعية وحجمها وحكمتها ومن ابرز تلك الزيارات كانت زيارة سعد الحريري ومبعوث ملك البحرين والسفير الفرنسي !
بعد ان اطمئن البعض الى انهم (عبروا)الضفة وتمكنوا من فتح رصيد شعبي ومالي على حد سواء باستغلال صلاحيات السلطة ظهر تمردهم على المرجعية لتتحول العلاقة معها الى زيارة بروتوكولية لالقاء السلام وذر الرماد في عيون البعض الذين لايصدقون (الدعايات المغرضة) التي تريد( النيل من النجاحات والانجازات المتحققة......)!
يفترض ان الائتلاف الوطني هو من كان يقود العملية السياسية ويرأس الحكومة للدورتين السابقتين ويفترض ان الائتلاف الوطني كان قد نشأ في بيت المرجعية وحظي بدعمها ورعايتها ..... لاكما ادعي انا بل كما يقول ....(دولة رئيس الوزراء) في حينه !
http://www.alsabaah.com/paper.php?so...rpage&sid=1669 (http://www.alsabaah.com/paper.php?so...rpage&sid=1669)
ويفترض ان الائتلاف يرجع الى (بيته) في كل صغيرة وكبيرة ....او في الكبيرة على الاقل ولعلنا نذكر كيف هرع (قياديوا حزب الدعوة) الى المرجعية ولاول مرة لحماية مرشح الحزب المستعصي في حينه ....الدكتور ابراهيم الجعفري!
ولعلنا نقدر قيمة الائتلاف الوطني ودوره في حماية العملية السياسية وكتابة الدستور حتى وصفه (دولة رئيس الوزراء) بانه ....سفينة نجاة !

لكن حين تبين ان الرياح لاتقود السفينة الى الوجهة التي يشتهيها الربان قرر ان يقفز من السفينة في وسط البحر المتلاطم صارخا (ساوي الى جبل يعصمني من الماء) كما قفز قائد الحزب الام من قبل مطلع الثمانينيات من القرن المنصرم (المهندس السبيتي) حين وقف على امر واقع مفاده انه لن يتمكن من قيادة الحزب بديكتاتوريته وقبضته الحديدية من عمان والحزب ينزف حتى الموت داخل العراق كما قاد حسين سعيد من عمان اتحاد الكرة لاحقا الى شفا حفرة !
في حينه حاول السيد الحائري والشيخ الاصفي تصحيح مسار الحزب حين انتقل الى ايران بعد اعدام معظم قيادات وكوادر الحزب ومن ليس له علاقة بالحزب امام انظار القائد الحديدي صاحب القبضة الحديدية تجاه الحزب فقط (المهندس السبيتي) الذي وجد حين وصل ايران ان الامور لن تعود الى ماكانت عليه وان هناك من يريد وضع نظام داخلي للحزب واجراء انتخابات داخلية له فقرر ترك ايران والحزب والعودة لعمان حيث يعمل بمنصب مدير الطاقة الكهربائية هناك ! مبررا ذلك بانه (لايريد ان ياكل الا من كد يديه) ولانه (لايجيد اللغة الفارسية)!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698 (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698)
شط بنا القلم الى بدايات فتح فوهة المقابر الجماعية !
اعود فاقول انه ومع بدء مرحلة التحضير والاستعداد للانتخابات النيابية الاخيرة شرع ورثة الائتلاف الام والبيت الشيعي الى اعادة الحياة الى الائتلاف الوطني بصورة ابهى وازهى واكبر لكنه اصطدم باصحاب الجبل الذين باتوا يرون انهم ليسوا بحاجة الى ائتلاف لايحقق لهم امانيهم بعيدة المدى وعبثا ضاعت الجهود والمشاورات التي بدا لاحقا انها كانت تسعى لعرقلة ولادة الائتلاف ليس الا !
كان القائد الضرورة يعول على النخب المختلفة والسلطة وصلاحياتها ليصنع منها رصيدا يمهد لاقامة دولة الفرد والقائد الضرورة فظهرت للوجود تشكيلات عسكرية دونما غطاء قانوني بل لقد اخذت تظهر للوجود ملامح تشكيل مليشيات عشائرية تدعى .....مجالس الاسناد !
لانرى السيد الرئيس يفتتح المشاريع الانتاجية او الخدمية او المؤتمرات العلمية بقدر ماكان يحضر يوميا (مؤتمرا تاسيسيا)لهذه القبيلة او تلك وكان تلك القبيلة تظهر للوجود لاول مرة وحقيقة الامر هي تلبية شيوخ تلك القبيلة دعوة (السيد الرئيس)لعقد هذا المؤتمر على نفقته في فندق الرشيد مع توزيع المسدسات والمبالغ الطائلة على شيوخ القبيلة ووجهائها !
لم يتمرد ويترفع عن هذه المهازل الا نزر يسير كان في مقدمتهم امير ربيعة الذي رفض (دعوة سيادته)!
امام واحدة من تلك القبائل صرح (سيادته) بان المرجع الاعلى معجب بشخصه و(قيادته الحكيمة ) ويتمنى لقائه ويفرح به كما اعلن انه شكا للمرجع الاعلى من (البعض) الذين وصفهم لاحقا بانهم (يوزعون بطانيات) في وقت يوزع البعض الملايين والمسدسات ....اعلن (سيادته) ان المرجع الاعلى فتح له قلبه وشكا له منهم ايضا !

في خضم المناقشات التي وصلت حد التوسلات للتوحد واعادة بناء الائتلاف تجنب (سيادته) ان (يدخل السرور)الى قلب المرجع الاعلى بزيارة ولو (على الماشي) ان لم تكن لاستشارة سماحته حول ( لزكة الائتلاف وتوسلاتهم ) للانضمام اليهم !
لكنه قام بزيارة لاحقا كان توقيتها بعد انتهاء موعد تسجيل التحالفات الذي اعلنته المفوضية ......(مصادفة)!!
وقف هو وبعظمة لسانه واعلن (انه تبين ان رغبة المرجعية كانت في وحدة الائتلافين ولكن (للاسف) فقد فات الوقت) ...واردف قائلا (سيكون هذا بعد الانتخابات مباشرة)!!
لكنه وحزبه وبمجرد اعلان النتائج الجزئية وتلك المسرحية قرروا تشكيل حكومة اغلبية وطالبوا الاخرين ان يكونوا في المعارضة !
وبعد اتمام مابدؤوه قبل الانتخابات بمشورة طويل العمر بايدن .......يومها قلت (افتوني في رؤياي) فقالوا(اضغاث احلام)!!
http://burathanews.net/news_article_87303.html (http://burathanews.net/news_article_87303.html)
فقلت دونكم .... فوالله ما معاوية بادهى مني !
http://burathanews.net/news_article_90585.html (http://burathanews.net/news_article_90585.html)
وفي خضم سعيهم المعتاد لجعل البلد يدخل في ازمة سياسية معتادة منهم في كل تشكيل حكومة وبنفس السيناريو الذي لعله ينتهي هذه المرة بنسف العملية السياسية برمتها .....عادوا للائتلاف بنفس القاعدة القديمة ....نلعب لو نخربط الملعب...او لو نحكم لو نفلش !
عدة اشهر مضت على الانتخابات الهزلية والحال من سيء الى اسوأ وليس هناك في الافق من بارقة امل لاسيما بعد تمسك العراقية (بحقها الدستوري) حسب تفسيرها للدستور والذي لاتعترف بغيره وان كان تفسير المحكمة الاتحادية التي شرع قانونها وشكلت زمن زعيمهم علاوي حيث اعلنت بالامس على لسان (البطيخ) انها ستنسحب من العلمية السياسية ان لم يعترف الاخرون (بحقها) وان جمهورها ...(سيلجأ للعنف)!
وهي عادة قديمة ورثناها من بنت الحرام.....مرام واولادها!
http://www.burathanews.com/news_article_87932.html (http://www.burathanews.com/news_article_87932.html)
اثناء كل هذا كان الاخرون الذين (تبادل الشكوى مع المرجع الاعلى ) منهم (سيادة الرئيس)....يتناوبون على زيارة المرجع الاعلى لاطلاعه على المستجدات والتشاور معه ......لكن (سيادته) الى على نفسه ان (يدخل السرور) على قلب المرجع الاعلى بزيارة !
لعل مايجري الان هو اشد الازمات واعقدها على الاطلاق منذ نشأ العملية السياسية عقب الغزو وكان تدخل المرجعية مطلبا اعلنه العديد من الساسة المستقلين من خارج الائتلافين حتى .....لكن لاراي لمن لايطاع !
فالمرجعية لاتعلن رايا لاتقوى على فرضه .. ولاتشير على من لايستشيرها وتعرف سلفا ....رايه وموقفه منها الامر الذي اوضحناه منذ 2006!
http://drhusham.jeeran.com/archive/2006/5/47759.html (http://drhusham.jeeran.com/archive/2006/5/47759.html)
في حين يعلم الجميع ان مفتاح الحل لكل الازمات المستعصية بيد المرجعية وهذا مااثبتته الازمات السابقة ومنها ازمتي تشكيل الحكومة السابقيتن كما اوضحنا !
بل ان الادهى ان المرجعية عرضت هذه المرة المساعدة بالنصح والتوجيه بدلا من الوضع السابق الذي كان فيه الاخرون هم من ياتي طالبا النصح !
لكن عرضها قوبل بالتجاهل من قبل (دولة الرئيس) كما تجاهل من قبل مطالب عدة للمرجعية عبر خطب الجمعة ...!
وهذا ماعرفته المرجعية عن علاقتها بالحكومة وصرحت به لبعض زوارها منذ فترة اذ لخصت تلك العلاقة بالقول (بالامس كنا نوجههم واليوم نشير عليهم وغدا ........)!
لايمكن ان تعود عقارب الساعة الى الوراء ......ولانقبل ان يضع البعض ايا كانوا قواعد للحكم وفقا لاهوائهم ومصالحهم !
والى ان نتمكن من ايجاد مفوضية انتخابات نزيهة وبعيدة عن التدخلات بحيث يمكن ان نجري انتخابات حقيقية ....والى ان تعي الاغلبية اهمية دورها وتتمكن من التشخيص بعيدا عن المغريات الرخيصة سنظل ندور في ازمات لايتمكن من ايجاد المخرج منها الا المرجعية العليا!
وفي الوقت ذاته يجب علينا ان نشخص اولئك الذين باتوا يتجنبون المرجعية في مثل هذا الظرف وهم يدعون (الود المتبادل) مع المرجعية !
ام ان السبب هو معرفة هؤلاء بنتيجة الزيارة التي قد تكون مشابهة لما حدث في 2006 ...؟؟؟
نعم هي ازمات قاسية .....لكن يجب ان لانخرج منها صفر اليدين ...على الاقل لناخذ منها الدروس والعبر ...والتشخيص الدقيق !
هشام حيدر
الناصرية
http://www.burathanews.com/news_article_100247.html

محب شهيد المحراب
10-08-2010, 10:14 PM
مقال رائع للكاتب الكبير هشام حيدر :

رسالة اوباما....للامام السيستاني!

هشام حيدر

هل تؤيد الادارة الامريكية تدخل المرجعية بالشأن السياسي حقا ..؟؟؟
وهل تجهل الادارة الامريكية رأي المرجعية بمختلف الاطراف العراقية ..؟؟!
وان كانت المرجعية والادارة الامريكية تعلنان (كلا على حدة) انهما بقفان على (مسافة واحدة ) من كل الاطراف العراقية ...فان كل المراقبين يدركون عدم صحة ذلك بالنسبة لموقف الادارة الامريكية ودعمها المطلق لعلاوي والقائمة (العراقية) وسعي الادارة ذاتها لتشكيل حكومة تقوم على تحالف (العراقية) مع .....المالكي !
في حين يدرك الجميع مصداقية المرجعية في اعلانها الوقوف على الحياد لكن معظم المراقبين يعلمون موقف المرجعية من كتلة تضم مثل النجيفي والمطلك والعاني وحيدر الملا من جهة.....ومن حزب الدعوة والمالكي من جهة اخرى وهذا ليس بجديد ونابع في الوقت نفسه من اختلافات عقائدية وغيرها مع الحزب ومبادئه وتوجهاته منذ الستينات تقريبا !
وتعرف الادارة الامريكية قبل غيرها الطرف الاقرب والمفضل لدى المرجعية وان وقفت فعلا على الحياد ولم تتدخل كما تدخلت الادارة الامريكية من خلال زيارات مسؤوليها البارزين المتتالية برغم نفي اعضاء القائمة العراقية وقائمة المالكي المضحك والمثير للسخرية....لوجود مثل هذا التدخل !
والمثير للسخرية ايضا انفراد المتحدثين من كلا القائمتين بهذا النفي لامر واضح وجلي وثابت بحكم كل الحسابات السياسية والمنطقية !
اما تصريحات علي الدباغ وياسين مجيد وتطرقهما لبعض (الحوارات ) التي دارت بين بايدن والمالكي مثلا ...فهي مثيرة للريبة والاشمئزاز في نفس الوقت لما تنطوي عليه من قابلية للاختلاق والتمويه واستغفال الاخرين !
لقد بادرت قائمة المالكي بالاتصال بالعراقية بعد ايام من اعلان (التحالف الوطني) رغم كل المزايدات التي اعقبت اعلان النتائج الجزئية الذي اظهر تقدما للعراقية والتي تمثلت بالمطالبة بانتفاضة وعصيان واعلان اقليم الوسط والجنوب وطرد البعثيين من الدوائر ووو...الخ !
فاذا كانت رغبة الادارة الامريكية بحكومة (مالكي-علاوي) تتصادم مع رغبة ورؤية المرجعية ...وان كل تلك الاطراف (الادارة الامريكية والمالكي وعلاوي)....يشتركون بالرغبة بعدم تدخل المرجعية ويشتركون بمعرفتهم بموقف المرجعية منهم ....ايعقل بعد هذا ان ترسل الادارة الامريكية برسالة للمرجعية العليا طالبة منها التدخل ....(لان الادارة الامريكية تؤمن بحكمة المرجعية )..؟؟!
ونحن نعلم ان اللاعب الامريكي لايؤمن بالحكمة ولا بالديمقراطية ولا بالعلمانية بقدر مايؤمن بما يحقق له مصالحه وان تناقض كليا مع تلك المسميات !
كما ان الادارة الامريكية لازالت تستشعر طعم المرارة من موقف المرجعية من الاحتلال والسلطة المؤقتة وخططها ومشاريعها السياسية لعراق مابعد صدام .......فكيف تلجأ اليها الان ....(والجرح لما يندمل)....ولن يندمل !
لم يندمل الجرح البريطاني من موقف المرجعية مع الاحتلال البريطاني والحكومات الصنيعة رغم مرور مايقرب من قرن من الزمان فكيف اندمل الجرح الامريكي ولم ينقض العقد الاول عليه حتى ؟؟!
ثم هل يغفل الرئيس الامريكي ان ارسال رسالة من قبله للمرجع الاعلى للشيعة يجب ان يكون بواسطة شخصية بمستوى اعلى بكثير من مستوى نائب في البرلمان العراقي ..؟؟!
يقطع الجدل حول هذا الموضوع النفي الصريح لنقل مثل تلك الرسالة لسماحة المرجع الاعلى من قبل الدكتور بحر العلوم نفسه!
ولكن.....كيف (تسرب) للصحافة خبر تلك ..........(الرسالة)..؟؟!
لعل البعض يعلم حقيقة مفادها ان (التسريبات ) تعني انها اوامر بالنشر لا........تسريبات !
وان المراد من وراء تلك (التسريبات )ارسال رسائل لايمكن ارسالها بصورة مباشرة اولا !
وقد يكون هناك هدف اخر هو ......معرفة ردود الافعال على استلام مثل تلك (التسريبات)...الرسائل !
لقد اصبح تدخل المرجعية في ازمة تشكيل الحكومة مطلبا تشترك به النخبة وعامة الشعب لما لمسه الجميع من حكمة المرجعية اولا ولما افرزته تجارب السنوات السبع الماضية لاسيما في ازمات تشكيل الحكومة المتكررة ....ومن قبل الجهة ذاتها...(حزب الدعوة)!
لكن تحاشي الحزب ورجالاته الجلوس الى سماحة المرجع الاعلى لاستبيان رايه وتوجيهاته هذه المرة كان جليا وموضع تساؤل البعض ممن لايعرفون حقائق التاريخ او ممن غرتهم دعاوى البعض باعجاب المرجع الاعلى بجناب السيد الرئيس !


http://www.youtube.com/watch?v=JDbSuBMkadY&feature=player_embedded


تفهم المرجعية تماما طبيعة الظرف الذي يمر به العراق ومواقف الدول اللاعبة على ساحته والتي تمسك بخيوط (اللعبة)من عدة اطراف وتعرف كذلك ان لتدخلها (حدود) وخطوط ان تجاوزتها فقد يقلب الطرف الاخر طاولة العملية السياسية على الجميع ويعيدهم الى ماقبل المربع الاول حتى لذا فقد التزمت الحذر والترقب واضعة بدورها حدودا وخطوطا للطرف الاخر !
استلمت الاطراف المعنية رسالة صغيرة من المرجعية وردت على لسان معتمد المرجعية في واحدة من خطب صلاة الجمعة من الصحن الحسيني المطهر بعنوان ان (المرجعية لاتبخل على الاطراف المعنية بتقديم النصح والمشورة)...ومفادها ان المرجعية ستتدخل في الوقت المناسب ان حاول البعض العبث بامن ومستقبل العراق وافشال تجربته السياسية ان لم يفلح مشروعهم السياسي !
اعلان المرجعية هذا قوبل بتجاهل كبير من قبل (حزب الدعوة الاسلامية) ودولة السيد الرئيس .....وربما كان هذا انتظارا لامر او (توجيه) ما !
بعد اشارة او رسالة المرجعية تلك عاد العراق ليستقبل وجبة جديدة من (الاصدقاء) الامريكان ممن يريدون تقديم (النصح والمشورة) ليس الا!
اتفقوا على انه اذا كانت (المرجعية ستتدخل فلابد من استغلال هذا التدخل وتشويه صورته من قبل ان يحدث حتى من خلال مثل هذا (التسريب) الذي سيوحي لاحقا بان المرجعية تتحرك لتتدخل او لاتتدخل بورقة من البيت الابيض !
لقد كان (التسريب) هو الرسالة الحقيقة التي يريد البيت الابيض ايصالها للمرجعية ....... ومفاده (ان تدخلتم...لن نقف مكتوفي الايدي )!
فضلا عن اننا سنجعله يبدو وكانه بايعاز مني !!
وجاء دور الطرف الحليف الممتعض والخائف من تدخل المرجعية ليؤكد الرسالة الامريكية بارسال وفد لاول مرة لسماحة المرجع الاعلى بعد يوم واحد تقريبا على اعلان ذلك ...(التسريب), رغم خروج الشهرستاني والعطية بوجوه مغبرة مكفهرة.. ودون الوقوف للادلاء باي تصريح حول اهداف ونتائج الزيارة كما اقتضت العادة وسار عليها جميع زوار المرجع الاعلى ......!!
اذن....تبادل الطرفان( رسائلهما ).....!
ونبقى بانتظار ماستتمخض عنه النتائج وفقا لطريقة تصرف كلا الطرفين !

moh821966
10-08-2010, 11:15 PM
خلاصة الحديث
ضرب التيار الشيعي الحر المتمثل بالمرجعية واتباعها
والنهوض بالافكار الامريكية المفروضة بالقوة على العراقيين الاحرار (العلمانية الامريكية/الديمقراطية الامريكية)

محب شهيد المحراب
18-08-2010, 09:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله . . .

سأنقل مجموعة من المقالات القيمة للكاتب الرائع هشام حيدر تبين الكثير من الحقائق الغائبة عنا :

قال انه سيجعل من العراق نموذجا ...ولكن لاي شيء ؟!

هشام حيدر
الناصرية


مسكين .....من لايستطيع ان يرى الا ما هو امام عينه مباشرة لاغير !
او ان يرى ماهو امامه بالوضع الذي اريد له ان يراه به ليس الا ..... أي كانك تجلس امام بهلوان يمتاز بخفة اليد فلا تميز الاعيبه فترى مايجعلك تراه... وهذا لايمنع من ان البعض يستطيع ان يميز الخدع البصرية فلاتنطلي عليه !
بل ان هؤلاء يستشعرون الخدعة فيركزون فيما يحدث امامهم ليشخصوا واقع الحال في حين يستسلم الاخرون ببلاهة لمجرد التسلية وتمضية الوقت بل قد يعتبرون ذلك حقيقة وتفوقا للطرف المقابل !
بعيد سقوط الطاغية التقينا بطلائع العراقيين المغتربين المتلهفين لزيارة العراق رغم خطورة الوضع الامني انذاك !
واذكر حوارا دار بيني وبين احد الاخوة الذي امتنع لاحقا من فتح أي موضوع حوار بيني وبينه لاني (موديل قديم اعتاد ان يشكك بكل شيء وادمن ان يعتبر الساسة مجرد سفلة اوغاد لايمكن ان يوثق بهم وهذا هو واقع حال الساسة الشرقيين والحال ان الامر مختلف تماما في العالم الغربي)!
اصل هذا الخلاف - الذي تلاشى لاحقا بعد ان تحول صاحبي هو الاخر الى موديل قديم- هو اني ضحكت كثيرا ونحن في خضم نقاش حول مصداقية الحكومة الامريكية والرئيس الامريكي بوش-الابن تحديدا حيث ان صاحبي بعد ان طرح بعض الادلة الركيكة التي لم تقنع احدا في حينه قال بضجر وبثقة عالية من نفسه (الرجل قال .... انا اعدكم )!!
حينها لم اتمالك نفسي وضحكت كثيرا الامر الذي اثار سخط وزعل صاحبي ومرد ذلك امرين الاول اني (متخلف مااعرف معنى اذا قال الغربي انا اعدكم والثانية لاني لااتمتع باسلوب حوار متحضر بسبب عقود القمع والتنكيل والتجهيل البعثي)!
ضحكت يومها رغم اني اصبت بالاحباط والخيبة ....اذ كيف يؤمن هذا المسكين بحقيقة نوايا البيت الابيض ورئيسه لمجرد انه قال (اعدكم)؟؟!
سياسة الولايات المتحدة ...تتلخص بكلمة من بوش ثم ترفع الاقلام وتجف الصحف ؟؟!
اول ايام الغزو الامريكي قامت القوات الامريكية بانزال في قاعدة الامام علي ع الجوية ....وهذا هو اسمها زمن النظام البعثي الطائفي لكنه تحول الى اسم قاعدة(طليل ) الجوية زمن حامل لواء (الدعوة) الحاكم بامر(الـــــ....) نوري المالكي !
تقدمت القوات الامريكية من القاعدة باتجاه منطقة المنصورية غرب الناصرية بعدد محدود من المدرعات حيث اظهرت طائرات الاستطلاع خلو المنطقة من أي تواجد عسكري عراقي الامر الذي دفع القوات الامريكية لتزود جنودها باعلام امريكية صغيرة لتوزعها على العراقيين للاحتفال !
تبين لاحقا ان هناك كمينا اعدته مفرزة بلباس مدني ادى الى قتل واسر وجرح عدد من الجنود الامريكان بما فيهم المجندة جسيكا مع جندي اخر قام عناصر فدائيي صدام بذبحه وقد تمكنت قوة خاصة امريكية بعد تاكيد تواجد الفاعل شخصيا في بيته (لان حادثة الذبح مصورة) من القيام بالانزال على بيته واعتقاله ........ولكن ! اطلق سراحه فيما بعد !
بعد ان عادت القوة الامريكية المتقدمة منكوبة مذهولة قامت القوات الامريكية بقصف عشوائي لمدينة الناصرية بالمدفعية وقد ضربت اول قذيفة سطح منزل مدرب الناصرية كاظم صبيح في منطقة الصابئة تحديدا !
عند الواحدة ظهرا كنت استمع لنشرة الاخبار من اذاعة الكويت وجاء فيها نقلا عن خطاب لبوش ان صدام قد امر جيشه بالتمترس في المدن لدفع الامريكان الى ضرب المدنيين وتشويه صورة الجيش الامريكي وان بوش يوصي لذلك جيشه بسحب البساط من تحت اقدام صدام بالابتعاد عن المدن تماما والتقدم مباشرة الى بغداد وتجنب ضرب المدن مهما كانت الظروف !
عند الثانية تقريبا كانت القوات الامريكية تتقدم لتعبر الجسر السريع شرق الناصرية ولذلك قامت طائراتها المقاتلة والمروحية اضافة الى مدفعية الدبابات بقصف مكثف لمنطقة الصابئة دام لاكثر من ساعة استخدمت فيه كذلك قنابل تتحول الى كتل صغيرة تبنعث منها غازات بيضاء تسبب اشتعال أي شيء تلامسه اضافة الى تسببها بالاختناق والتسمم ناهيك عن تحويل المنطقة في تلك الظهيرة الى مايشبه الظلام لكثافة تلك الغازات والحرائق التي تسببت بها.
وبعد عبور القوات الامريكية نصبت عدة نقاط قناصة على تخوم المدينة وعلى الجسر تقوم باصابة أي شيء متحرك اصابة قاتلة فشمل ذلك الحيوانات والاطفال والنساء والشيوخ دون تمييز !
فما تتصورون ان تكون ردة فعل من عاين مثل هذه الاحداث حين يسمع من تكون اقوى حججه ان بوش قال ...(اعدكم)؟؟!!
كان كل شيء يجري بصورة منتظمة بما فيها الفوضى واعمال النهب التي ساعدت بها قوات (التحرير ) الامريكي بكسر بعض البوابات للابنية الحكومية بمدرعاتها !
ثم عاينا الفساد الاداري الكارثي لمسؤولي السلطة المؤقتة بالتعاون مع مسؤولي المجلس البلدي الذي تم تشكيله قبل وصول القوات الامريكية الى بغداد من قبل وزير (الامن الوطني) الحالي....شروان الوائلي !
وبجرة قلم صرفت مليارات الدولارات بلا وصولات او دراسات وتدعي وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون انها عاجزة الان عن تحديد مصير تلك الاموال!
بامر من بريمر تم منح ثلاث اجازات للهاتف النقال في العراق المتعطش ... بلا مزايدة علنية او سرية وبلا شروط او ضوابط وبمبلغ زهيد جدا جدا يشير الى حجم (عمولة) العمر التي تلقاها بريمر من هذه الصفقة لوحدها فضلا عن مثيلاتها !
اذ لم تصل كلفة الاجازات الثلاث الى مبلغ نصف مليار دولار في حين بلغت عند تجديد العقد اكثر من 18 مليار لاحقا ! كل شيء كان ينفي مصداقية الولايات المتحدة ويكذب نوايها المعلنة ....كما ان كل شيء الان يشير الى ذلك ايضا !
لقد قال بوش انه سيجعل من العراق نموذجا للديمقراطية في الشرق الاوسط..... وانا اقول انه صادق تماما لكنه يعني ان العراق سيكون نموذجا يثبت فشل الديمقراطية في الشرق الاوسط الذي تتوق شعوبه للتحرر من الانظمة القمعية الديكاتورية التابعة للادارة الامريكية !
تريدون الديمقراطية ؟؟ حسنا....هذه هي الديمقراطية فمن يريد ان ناتيه لنؤسس له نظاما ديمقراطيا على الطراز العراقي ؟!
قد يعتقد البعض قصورا بالساسة العراقيين وانا لاارى الامر كذلك وان بدا ذلك احيانا لكني كما قلت لاانظر للامور كما تبدو عليه ...الفساد والامن المتردي وغير ذلك لم يمنع الادارة الامريكية من اقامة بعض المشاريع لاسباب مختلفة لكنها ممتنعة من التدخل في قضية سخيفة مثل قضية الطاقة الكهربائية مثلا !
فمن يصدق ان القوات الامريكية التي نصبت جسرا خلال المواجهة مع الحرس الجمهوري على النهروان عاجزة الان عن نصب محطة ولو صغيرة للطاقة الكهربائية في بعض المناطق الامنة تماما في العراق ؟!
ومن يصدق ان الادارة الامريكية كانت عاجزة عن حماية الشيعة في الوسط والجنوب من بطش صدام لكنها منعت من دخول شرطي واحد حتى الى كردستان لتقرر فصله عن المركز منذ سنة 1991 وحتى الان !
كل شيء متاح مباح لكردستان محضور على المناطق الاخرى ......... لغاية في نفس البيت الابيض !
ولست احمل البيت الابيض المسؤولية لوحده اذ ان هذا العمل لايمكن ان يقوم به لوحده انما تم بتعاون وثيق مع بعض الساسة العراقيين لاسيما ممن هم في مراكز القرار العليا لانهم تربعوا عليها بالاتفاق مع اللاعب الامريكي بطريقة (شيلني واشيلك)...اوصلك واحافظ عليك شرط ان تنفذ مااريد !
فمن يصدق ان الحكومة العراقية عاجزة عن حل مشكلة الكهرباء بهذا الشكل له وان (الاصدقاء والحلفاء) الامريكان عاجزون عن مساعدتها في هذا المجال له ان يصدق ان الولايات المتحدة تريد ان يكون العراق نموذجا ديمقراطيا يحتذى به !
اما هل ان موقف الادارة الامريكية سيكون ذات الموقف من الحكومة العراقية لو ان الناخب العراقي انتخب وفقا للرغبة الامريكية ؟؟!
وما الذي يدفع( الحكومة) العراقية لان تؤدي هذا الدور وهي المتمسكة بالسلطة حتى الرمق الاخير وكان الاولى بها ان تسعى لتقديم افضل الخدمات لتكسب الناخبين والدوام في الحكم بدلا من هذا السخط والتذمر والاستياء الشعبي ..؟
فهذا مايتطلب مقالا مستقلا او اكثر لتفصيل الاجابة عليه !

هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_101677.html

محب شهيد المحراب
18-08-2010, 09:13 PM
فاتيكان......الناصرية !

كانت مرحلة السبعينات من القرن الماضي مرحلة ضبابية تشوبها الكثير من الغرائب والاحداث المبتورة التي مرت على شعب مغيب مكبل دون ان يعي حقيقتها وخطورتها وعذرا ان سقت تشبيها لاذعا لاحد الزملاء حيث يقول كنا مثل (طلي الفاتحة...يجلب له العلف دون عناء منه ولايدري ان من خلفه سكين الجزار )!!
بقيت في ذاكرة المجتمع الناصري مثلا بعض الاسماء والرموز التي فهمناها لاحقا وووقفنا على حقيقتها رغم ان البعض لازال يعيش بذهنية تلك المرحلة ذاتها لانه لايطيق ان يواجه ذاته ويقر بانه كان يعيش في وهم وخديعة !
بعد سقوط صنم بغداد وتحطيم ابواب سجن العراق الكبير فتحت الحدود فدخل الجميع ..... قادة مغيبون.....واصنام جدد !
دخل الناصرية مثلا صنم جديد يريد ان يعبد من دون الله .... ودخل معه ابناؤه بنو ابيه واخذوا يقضمون مال الله قضم الابل نبتة الربيع !
كان امتلاك الهاتف الارضي مكسبا ومغنما لايحظى به الجميع لكن صاحبنا كان يعتبر جهاز (الثريا) كلعبة اطفال يحمله كل افراد العائلة ويفسحون المجال لكل من اراد ان يتصل منه وهم مندهشون من تكالب الناس عليه رغم تفاهته بالنسبة لهم رغم ان كل الاتصالات كانت دولية بالطبع !
هؤلاء لم يرق لهم وضع الناصرية المتخلف لاحقا فعادوا الى مدن الضباب وتركوا مدينة التراب تعج باهلها !
من بقي هو الصنم الاكبر الذي ما ان انهى مراسيم استقبال المهنئين بالعود الميمون حتى انقض على اول وكيل للسيد السيستاني وطرده من مسجده الذي يصلي فيه منذ سنين ثم الحق الوكيل الاخر بصاحبه وصادر المسجد الاكبر واتخذ من الاول مقرا له ولحاشيته واغلق الشارع المؤدي اليه ووضع الحرس على بابه ليكون اول مسجد في الناصرية تقف الشرطة (بفتح الشين والراء كما يسميها)...... على بابه مدججة بالاسلحة وتقوم تفتش رواد المسجد حتى هذه الساعة!
رغم انه لم يشعر بتهديد كما لم يهدد ولم يتعرض أي رمز من رموز الحزب الحاكم الى أي تهديد حتى في عراق هددوا فيه حتى الحلاقين وباعة الخيار مع الطماطم ناهيك عن الاحزاب الاسلامية والعلمانية والمسيحيون والايزيديون !

ثم تكرر المشهد على باب المسجد الثاني الذي خصص لصلاة جمعة الحزب الحاكم حيث يحضر هناك بعض السادة المسؤولين لاظهار الولاء!!
صار منبر المسجدين قناة فضائية تمجد الحزب الحاكم وتنال من خصومه !
ويوم تنحى الجعفري اذاعوا بيانا من مكبرات الصوت المشتركة للمسجدين ادانوا فيه (المؤامرة القذرة ضد القوي الامين من قبل رموز الخيانة والغدر التي سبق ان اجتمعت وتحالفت في مؤتمر لندن ....) !
ثم خرجوا بالمصلين في تظاهرة ( بلا رخصة) تدين (مؤامرة السقيفة) على .... (قوي الحزب وامينه )!!
اما لاحقا ..... وحيث يتوقع ان تتصدى منابر المساجد لتشخيص الاخطاء ومكافحة الفساد فقد ارتفعت الاصوات من هناك كذلك لـ( تتسائل) كما يتسائل المواطن عن سبب تردي الخدمات لنصل الى نتيجة مفادها ان سبب ذلك هو (المحاصصة التي فرضت على السيد الرئيس وزراء ومسؤولين فاسدين وغير كفوئين ......والا ....... هل يمكن ان نشك بنزاهة اليد التي وقعت على اعدام الطاغية؟ ممكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!
طبعا لا....من يجرؤ على التشكيك باللات والعزى ومناة الثالثة الاخرى ..؟!
وقد كانت (العراقية) تبث خطب الجمعة التي كانت تتناوب في نقلها بين جامع براثا او الكيلاني يوم كان السيد الرئيس في قمة تواضعه وانبطاحه ويوم كان لايحرك ساكنا الا بمشورة وتوافق الحلفاء فحظي بدعمهم ومساندتهم الامر الذي كان يؤكده منبر براثا ويحث الناس عليه .... لكن ما ان ترسخت اقدام السيد الرئيس في وحل السلطة وظن انه لن يقدر عليه احد رفع صنم الناصرية عقيرته شاكيا ( فالعراقية ملك للجميع لا لحزب معين فلماذا تنقل خطبة فلان دون فلان ...) فاكرمه صاحبه ونعمه وقطع خطب الجمع كلها من جذورها.....واستبدلها ببث فيلم اجنبي ..درءا للفتنة !
بل لقد قام ذات مرة بتحشيد بعض (شيوخ التسعين) لـعقد (مؤتمر تاسيس عشيرتهم ) منتشيا بهتافاتهم وتصفيقهم وصفيرهم ..ناسيا ان هذا هو يوم الجمعة وان هذا هو وقت صلاة الجمعة وانه (امين عام ).....حزب اسلامي ....انقلابي تغييري يريد اقامة (حكومة الله في الارض)!
المهم .... ان يده هي التي وقعت اعدام صدام فهل نشك بها حتى وان راينا 300 مليار دولار تتبخر فيها ؟؟!
كلا والف كلا وحاشا !
نترك فاتيكان المنطقة الخضراء ونعود لفاتكيان الناصرية .....الذي تبدأ قيادات الحزب الحاكم زياارتها المكوكية للناصرية بالحج اليه بعد تقطيع اوصال المدينة عن بكرة ابيها لاجل سلامة السيد المسؤول حيث يقع الفاتيكان في مركز المدينة القديمة بطرقها الضيقة !
هناك يتم استلام (فايلات) التعيين وتوزع مكارم السيد الرئيس على (المحتاجين)...وتتم بعض المقابلات لدولته وسيادته عند وصوله للناصرية (بعد تزكية حزبية خاصة طبعا)..!
بعد واحدة من سلاسل التفجيرات التي تلم بالعراق بين الحين والاخر لتعبر عن (احتضار القاعدة ولفضها انفاسها الاخيرة طبعا)...عمد (صكر ذي قار) الى تطبيق بعض الاجراءات الامنية ......(المشددة)!!
منو صكر ذي قار ؟؟!
شكد عيب وشكد سببتوا احراج النه !
في الناصرية ..منع المالكي من اقالة قائد الشرطة السابق رغم الوضع الامني المتردي في حينه والذي كانت الاجهزة الامنية تترك اسلحتها وسياراتها مع سماع اول اطلاقة بامر قائد الشرطة نفسه ولولا المرحوم العقيد ناجي رستم امر فوج طوارىء الناصرية لما عرفت الناصرية طعم الامن مطلقا والذي كان يتقدم قواته دوما في كل نازلة وقدم حياته رخيصة في هذا السبيل فكافئه المالكي بان عمد الى تنزيل رتبة شقيقه ونقل افراد الفوج (كل خمسة بزوية)!!
ثم نصب صباح الفتلاوي قائدا لشرطة المحافظة دون علم اهلها ومجلس محافظتها فرفضوه ومنعوه من دحول الناصرية فادخله الامريكان بطائراتهم السمتية الى مبنى المحافظة ليستهتر فيها !
كيف لا وهو شقيق (حنان الفتلاوي) ؟؟!
الفتلاوي الاخ احضر معه عددا كبيرا من ابناء محافظته ليكونوا حمايته لعدم ثقته بابناء الناصرية ثم فتح باب التعيين في سلك الشرطة في الناصرية ولكن في محافظته هو –مجانا- لاجل خلق قاعدة مواليه له في الناصرية !
وهو اسلوب صدامي قذر رضعه هؤلاء مع مبادىء الحزب التي رضعوها !
طبع صوره بحجم كبير ووزعها على مراكز الشرطة والصقها على سيارات موكبه الضخم مع شعار الصقر لانه اطلق على نفسه لقب (صقر ذي قار) !
نعود فنقول ان (صكر افيلح) قام بتثبيت بوابتين في شارع الحبوبي (مركز المدينة) الاولى في بداية الشارع في ساحة الحبوبي بالقرب من عيادات الاطباء والثانية عند مفرق مدرسة الكرامة !
وهذا الامر اثار استغراب ودهشة كل اهالي الناصرية كما اثار امتعاضهم وسخطهم لانه منع وصول السيارات الى عيادات الاطباء واضاف عناء جديدا للمرضى لاسيما النساء والشيوخ !
واخذ الجميع يتسائلون ....مافائدة قطع الشارع لمسافة لاتزيد عن 500 م ليس الا ..؟؟!
مع ان هناك امكان اخرى يكون الزحام فيها مشابها ان لم يكن اكبر كمفرق سوق الهرج او معارض السيارات الجديدة او قرب الكراج وغير ذلك!
الحقيقة هي ان العملية (لواكة او تزلف رخيص لبابا فاتيكان الناصرية المدلل بالحراسة والخطوط الكهربائية الخاصة ) !!
فقد تم قطع كافة الطرق المؤدية الى مقر الفاتيكان ومن جميع الجهات بالاسلاك الشائكة على اعتبار (انته شكد مهم)...وباقي الناس كلهم تراب!
خلاصة (الاجراءات الامنية المشددة) التي تسمعون عنها في الناصرية هي هذه لاغير !
تسحب نقاط الحراسة لتتجمع في هذا المربع بعد قطع كافة الطرق المؤدية .....اما باقي انحاء المدينة ...فلاتشهد اية اجراءات !
والشيء بالشيء يذكر فلقد نقل لي احد سكنة (الفاتيكان) انه ومع بدء فصل الصيف فقد شهدت الناصرية غزوا لموجات البعوض اضافة الى انواع مختلفة من الحشرات وقد نسيت المحافظة منذ سنوات مسالة حملة مكافحة الحشرات او مكافحة الفساد ... الا ان سيارة مكافحة واحدة حضرت وقامت برش المبيدات في (مسجد الشيخ ومكتبه الخاص المجاور )..ثم رحلت !!
رغم ان (الشيخ) يقضي فصل الصيف (بالدعوة الى الله ) في .....لندن ولايعود للناصرية الا قبيل الشتاء... الا ان هناك من (يقوم مقامه) في (الدعوة) الى مساندة السيد الرئيس...و(رد الشبهات) عن (اليد التي وقعت اعدام صدام)!
وقد ابلى في الانتخابات بلاء حسنا لاسيما بعد الاستعانة بايتام (المبرة) الذين حملوا صوره مزينة بالورود هاتفين باسمه مزاحمين السيارات التي تخنق شارع الحبوبي عصرا لاسيما في منطقة العيادات قرب ...(مرطبات تفاحة)!!
لايزال (باب الحارة) كما يسميه الاهالي هنا مغلقا حتى ساعة اعداد هذا( البيان) كما لاتزال كل الطرق المؤدية الى (روما)...موصدة !
وعلى كل من يبحث عن فرصة عمل وتتوفر فيه صفة امتلاك كرسي (دفع) التواجد قرب باب الحارة الغربي لنقل المرضى الى عيادات الاطباء مقابل مبلغ قدره 500 دينار(قابلة للزيادة).... لكل من دخل في الوقت بدل الضائع ولازال متمسكا بالعيش في مدينة التراب التي لاينقصها الا الماء والكهرباء........... وشبكات المجاري !!



هشام حيدر
الناصرية

محب شهيد المحراب
20-08-2010, 12:22 AM
مرة اخرى هشام حيدر يضع النقاط على الحروف ويبين حقائق اختلطت على الكثيرين :

الفقيه المشاكس...والتميمي الصيني !

هشام حيدر

كلما تجولت في اسواق الناصرية ازعجني منظر الاحذية و(الشحاطات) المتدلية على حبال وكانها مشانق !
يجبرك الباعة على ان تمر من تحتها في خضم تسابقهم لعرض مالديهم من انواع تغزو السوق يوميا وقد اختنقت محالهم التجارية الصغيرة بها ولم تعد تقوى على حملها فرفعوها على اعواد الاحذية..... وليس المشانق !
طلبت (شحاطة)مناسبة لقدمي فاخذ البائع يعرض علي قائمته باسمائها العربية والاجنبية اضافة الى نبذة سريعة عن مواصفات كل منها والتي كانت في الغالب من طرز جديثة تناسب الشباب وليس من هو بمثل سني !
(بوية عمك شايب ...عيب اخلي ذني برجلي)....فقاطعني (استاد بعدك بعز الشباب شكو هيج مكبر نفسك؟)!
طلبت شيئا تقليديا وزودته ببعض المواصفات فقال...(هسة افتهتمت....تريد تميمي)!
انكرت عليه هذه التسمية وقلت (تميمي؟ عمو عيب هاي عشيرة والهه وزنهه واحترامهه) فضحك وقال(يلله استاد العشيرة بيهه زين وشين....هذا الشين مال العشيرة)!
تذكرت هذه الحادثة الصغيرة الطريفة قبل يومين او ثلاث وودت لو ان البائع بقربي لاشكره على تعقيبه الاخير !
فالعشيرة (بيهه زين وشين) اولا ....(اضافة لاجادته في تشخيص الذي تفضله قدمي لتنتعله )!
احد الاخوة(من بني تميم) ارسل لي رابط مقال يريد اطلاعي عليه وهو من انتاج (تميمي) وقد كتب مع الرابط (شوف ابن عمي بيش يتمحجل)!
وجدته يسبق اسمه اولا بالدكتور لكني على يقين ان هذه (الدكتوراه) ان صحت فلن تكون بتخصص (العلوم الاسلامية )!
لكن طريفة اذكرها من ايام الدراسة حيث كان احد الطلبة يريد من الاستاذ ان يحدد له المصادر للاستعانة بها في كتابة اطروحته التي تشكل مادة (اسلاميات) الثقل الاكبر فيها!....قال الاستاذ (كل علم لايلجه الا اهله ....ماعدا العلوم الاسلامية...يكتب عنها كل من هب ودب وانت تجهل المصادر عنها؟)!!
عنون (التميمي ) هذيانه بـ(رجل الحوار السياسي والفقيه المشاكس)!
وليت شعري ... هل اراد (التميمي) بعنوانه هذا مدحا ام قدحا ..؟؟!
اذ لم اقف على وصف لفقيه يبدأ بنسبته الى السياسة اولا ثم ان عرج على تبيان درجته او مكانته الفقهية وصفه بـــــــ المشاكس !!
ثم بدأ هذا (التميمي) مقاله بان نقل ما اراد ان يبين به (منزلته)هو على انها شهادة ممن يريد تمجيده لاحقا فاذا بالشهادة تنقل اعتراف صاحبها بانه ........(اب عاق)!!!
ويستمر بنوبة الهستريا التي سنعرف لاحقا سببها فيدعي انه قد قرر لنفسه (قاعدة) تقول انه..(لن يحزن على عالم بعد السيد الشهيد محمد باقر الصدر)!
رغم انه و(رفاقه) يوم خالفت فتوى الصدر امانيهم واحلامهم المريضة وصفوه بكل وقاحة على انه (ابن الدعوة العاق)!!
وبشهادة السيد الحائري الخطية !!(اسفل الرسالة)
http://addawa.jeeran.com/745.jpg

وتكرار ذكر العقوق يستوقفنا...... اذ لعل العقوق فضيلة عند القوم يخلعونه على من ....يحبون !
ثم نتسائل عن (سر) محاولات القوم بعد استشهاد (ابن الدعوة العاق) لجعله رمزا فريدا وحالة استثنائية لم يصلها الاولين ولن يدركها الاخرين ؟
ام (لالفينك بعد الموت تندبني وفي حياتي ...) تصفني بالعقوق..؟؟!
وانتم اصحاب الايدي التي قال فيها القائل ( الف يد ياصدر مدت مبايعة = فهل وفت اليك منها يد)؟!
ثم يدعي انه لاحقا وجد (استثنائين على قاعدته)....السيد محمد صادق الصدر و......فضل الله !
ويبين سبب استثناء السيد الصدر بانه(الذي ضحى بنفسه يوم عزت التضحيات ؟) وعلامة الاستفهام عديمة المعنى وضعها صاحبها لا انا!
ومن مبرره هذا يبدو ان معيار العلم والفقه عند (التميمي) هو (التضحية )!
وهذا ينطبق فعلا عل الشهيدين الصدرين !
لكن ماالذي حشر البيروتي.. (بالنص)..؟؟!
وماالذي يستثنيه من تلك الاوصاف التي (تصفون) بها العلماء الذين عاصروا حصار الشهيد الصدر ومحنته؟
رغم انه وكذلك الشهيد الصدر الثاني قد عايشا تلك المحنة ولم يختلف موقفهما وتصرفهما عن مواقف باقي العلماء وتصرفهم!
وان كان هناك من يستحق ان يشار الى تضحيته يوم (عزت التضحيات) فهو السيد السبزواري قد والسيد عبد العزيز الحكيم رضوان الله عليه حيث ينقل النعماني انه رحمه الله كان حلقة الوصل الوحيدة بين السيد الشهيد والعالم الخارجي من خلال سطح بيته معرضا نفسه وعائلته للخطر البعثي!
http://www.yahosein.com/vb/showpost....63&postcount=3
ومن سيرته التي تدعون نفترض انه كان في (الصف الاول) حينها لانه صاحب (نصف قرن من التضحيات)..؟؟ اليس كذلك؟!
ويبدو ان الاقامة في (حارة حريك) تعد تضحية فالمفروض ان يقيم الفقيه المشاكس في (الروشة)!
مانستشفه لاحقا ان -التميمي-يستثني (مرجع الحزب القائد) لان العلماء (حاربوه)...ليس الا !
وهنا نقف على بيت القصيد ...فهم (سلم لمن حاربوا وحرب لمن سالموا)...قاعدة من قواعد الحزب !
يقول (جمعوا تواقيع هزيلة لنفوس ضعيفة , وأصدروا كتابا سيظل عارا على من كتبه وسعى في جمعه وتوزيعه ؟)!
ويبقى الرجل مصرا على وضع علامة الاستفاهم رغم انتفاء الصيغة الاستهامية .... !
لكن الحقيقة هي انهم جميعا ........محل استفهام ! فسبقت علامة الحق على يده دون شعوره !
من هم هؤلاء الذين وصفهم بـ(النفوس الضعيفة)..؟؟!
انهم جمهرة وخيرة علماء النجف الاشرف وقم المقدسة !!
http://www.zalaal.net/olama/
هم مراجع الأمة وفقهاء الطائفة وأعلامها، الآيات العظام والعلماء الأعلام: السيد علي السيستاني / الميرزا جواد التبريزي / الشيخ الوحيد الخراساني / السيد محمد الروحاني / الشيخ فاضل لنكراني / الشيخ محمد تقي بهجت / السيد علي البهشتي / الشيخ لطف الله الصافي / السيد محمد الشاهرودي / السيد محمد سعيد الحكيم /الشيخ بشير النجفي / الشيخ اسحق الفياض/ السيد محمد الوحيدي التبريزي / السيد صادق الروحاني / السيد مهدي المرعشي / السيد محمد الصدر / الشيخ محمد أمين زين الدين / الميرزا علي الغروي / السـيد حسن القمي / السيد تقي القمي / الشيخ محمد الهاجري / السيد محمد الشيرازي / الميرزا حسن الإحقاقي / الشيخ محمد تقي الفقيه / السيد علي مكي العاملي / الشيخ محمد مهدي شمس الدين / الشيخ محمد تقي الإيرواني / السيد الكوكبي / الشيخ الفلسفي / السيد مصباح / الشيخ مرواريد / الشيخ حسن زادة الآملي / الشـيخ جوادي الآملي / السيد موسى الزنجاني / الشيخ ناصر مكارم الشيرازي ....
فحين (حارب) كل هؤلاء الاعلام (اباه العاق).....عمد وعمدوا الى اعلان الحرب على الجميع والطعن بهم ....فالمعيار هو ..(اباه العاق)!
وهذا هو الكتاب الذي( قصم ظهر صاحبه) كما يدعي (التميمي)....لنطلع عليه فنعرف ظهر من الذي قصم !!
http://almaktaba.alja3faria.net/Book.aspx?BookId=42
تستمر نوبة هستيريا (التميمي ) وتستمر مع ,مقالته ومسيرتهم , علامات الاستفهام !!
ينفي بجرة قلم ان يكون لفتاوى عشرات العلماء نصيب من فقه !
وادعى ان (اباه العاق) قابل ذلك بـ(الحوار العقلائي) لانه صاحب (حركية العقل الاجتهادي)...!!
اما معيار ذلك كله فهو انه (مر على طوابير المشهور عند العلماء , ......فعارض المشهور ؟)...
وهل كان الضرب المبرح الذي اعده زبانية الحزب للسيد ياسين الموسوي في ازقة الشام من اصول (الحوار العقلائي)؟
وحين نوه احد الصحفيين لفقيههم المشاكس وهو يتحدث بلغة (اللهم اغفر لقومي ...) باعتبار انه نبي هذه الامة ...قال الصحفي (وهذا يشمل السيد ياسين الموسوي)؟ فاجابه المشاكس( هذا ممن يضر به العفو) !
ام هي فتواه بمقاتلة امل ومقولته (الطريق الى تحرير فلسطين يمر على جثة امل)..؟!
http://www.wthga.8m.com/wthaiq/Bookses/FTNA.htm
ونبقى مع (الخرط التميمي وعلامات الاستفهام )!!
ويستمر في الكشف عن الوجه الحقيقي له ولصاحبه فيدعي ان السر وراء مخالفة مشهور الشيعة من قبل كبيرهم الذي علمهم المخالفة والمشاكسةبقوله (فكان القرأن الكريم عنده بضاعة مزجاة لابديل عنده لها ؟)
لانه خالف مشهور الشيعة صار بطلا لايعرف القران غيره !!!
اما الشيعة وعلمائهم فقد خالفوا القران جميعا .....هل ابقى الرجل على جثة صاحبه وفريقه ...ورقة توت ..؟؟!
ايختلف مايقولونه عما يرمي الشيعة به مجاميع التكفير الوهابي ؟
هذا اذن هو سر العلاقة الحميمة بين وبينهم !!
اعتراف صريح بمخالفة ماتعارف عليه المذهب على مر القرون المعتمد على ماجاء عن الامام المعصوم على لسان مثل (زرارة)..
قال: سألت الباقر(ع)فقلت:جعلت فداك يأتي عنكم الخبران، او الحديثان المتعارضان،فبايهما آخذ، فقال(ع) يا زرارة خذ بما اشتهر بين اصحابك، ودع الشاذ النادر)!
افيعقل بشر ان علماء وفقهاء المذهب يعملون بشيء مخالف مع وجود الامام المعصوم ..؟؟
اويجهل شيعي ان الامام كان يجيب بما يوافق راي السلطة احيانا لان المجلس خاص بالسلطة او تحضره بعض اعوانها؟
ثم هل كان اعتماد المنظار في اثبات الهلال اعتمادا على القران او النص (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته).. ام لمخالفة المشهور فحسب؟!
امن المشاكسة الفقية ايضا مخالفة اعلام المذهب على مر القرون في ان (مناط* حجّيّة* الخبر عمل* المشهور لا قوّة* السند)..؟؟!
الم يكن للبيروتي وقت ليطلع على ماكتبه العلامة الكليني طاب ثراه في مقدمة الكافي؟وهو في خضم لقاءاته مع (ال الرحباني)..؟؟! مثلا!
يقول الكليني طاب ثراه بعدكلام له :
[ فاعلم يا أخي أرشدك الله أنه لا يسع أحدا تمييز شيء مما اختلف الرواية فيه عن العلماء (ع) برأيه ، إلا على ما أطلقه العالم بقوله (ع) : اعرضوها على كتاب الله فما وافى كتاب الله عز وجل فخذوه ، وما خالف كتاب الله فردوه ، وقوله (ع) : دعوا ما وافق القوم فإن الرشد في خلافهم ، وقوله (ع) : خذوا بالمجمع عليه فإن المجمع عليه لا ريب فيه .....] .
http://www.alseraj.net/maktaba/kotob...-kafi-1/1.html
يقول الامام الخوئي قد بعد ايراد مقدمة الكليني هذه
(وهذا الكلام ظاهر في أن محمد بن يعقوب لم يكن يعتقد صدور روايات كتابه عن المعصومين (ع) جزما وإلا لم يكن مجال للإستشهاد بالرواية على لزوم الأخذ بالمشهور من الروايتين عند التعارض ، فإن هذا لا يجتمع مع الجزم بصدور كلتيهما فإن الشهرة إنما تكون مرجحة لتمييز الصادر عن غيره ، ولا مجال للترجيح بها مع الجزم بالصدور " )
معجم رجال الحديث ج1 ص 25 -26
ثم يدعي ان صاحبه قد (أحتضن ألايتام في لبنان , فكانت عائلته التي أستغنى بها عن جحافل الحواشي والمطبلين ؟ )
لتكون هذه علامة استفهام جديدة منه ومنا لانا نرى كيف كان (احتضان الايتام) من قبل اتباعه هنا وفي الناصرية تحديدا !
ولعل البعض يذكر كيف اخرجوا تلك الثلة من الايتام التي استجدوا العالم باسمها لترفع صورا لمرشحهم في الحملة الانتخابية وتهتف باسمه وكان المنابر التي صادرها من قبل وكلاء الامام السيستاني في الناصرية لم تكف نهمه !
فهل يقصد(التميمي) ان هتافات الايتام قد اغنت صاحبه عن (جحافل الحواشي والمطبلين) من امثاله ؟؟ لااستطيع تصديقك ابدا!
فمايملكه صاحبك من دور نشر ومجلات واذاعات وفضائيات وواجهات دينية وحزبية ...ينفي دعواك الهزيلة هذه جملة وتفصيلا!
ويثير الكثير من التساؤلات ويطرح من علامات الاستفهام اكثر مما ضمنت هرائك !
ثم هل كان (تلفزيون الناصرية) الذي يشرف عليه الامريكان يبث محاضرات صاحبك بسبب (دعوات الايتام) ؟ لكن لاوجود لايتام الوهابية في الناصرية ...فما الذي دفعهم لبث المسلسل المصري (ابن تيمية)...كذلك..؟؟!!
ثم يدعي ان (الانقلابية والتغييرية) هي (أولى مفاهيم القاموس السياسي لحزب الدعوة ألاسلامية) ...!
ويسعى لتقديم وجبة من الايحاءات الجاهزة عن صاحبه وحزبه فكان الكتابة في مجلة الاضواء تعد معيارا ابتدأ التطبيل لصاحبه بذكره رغم ان كتاب الاضواء كثر فان صح اعتماد معياره فهو ينطبق على اخرين يراهم (التميمي) ومن لف لفه على انهم ...اشد على الاسلام من ابي جهل وابي لهب !!
ولانطيل الوقوف هنا على كم التضليل الذي حوته تلك الاسطر بهذا الخصوص فقد توسعنا في مقام اخر بفضح تلك الماساة التي المت بالشيعة ...(حزب الدعوة الاسلامية)...النشأة والتأسيس.....والانحراف الكارثي !
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698
ثم يدعي بعد ذكر قصة هزيلة لاتسمن ولاتغني من جوع ان الجميع شاركوا في النوح على صاحبه (بأستثناء طرف واحد من ألاطراف العراقية , التي ظلت فضائيتهم صامتة , وأبتعدت عن المشاركة بأحياء مراسيم التأبين)!!
ثم يرى ان هذه(ظاهرة تستحق الوقوف عندها , لآنها مما يدخل في صميم المشكلة العراقية اليوم والمراوحة في عدم تشكيل الحكومة , وقيام ألاطراف بالتراشق بالتهم , تاركة ورائها شعبا تمزقه وتفتك به خلايا ألارهاب , وتتجهم بوجهه مؤسسات الحكومة , وتسرق ثروته مافيات ألاحزاب التابعة لهم )!!
ونعذر صاحبنا فلعل نوبة الهستريا التي اصابته منعته من متابعة قنوات اخرى لاسيما الشيعية منها كالانوار بقناتيها مثلا او المهدي او المعارف او او ...رغم ان بعضها (تزدحم فيها كل البكائيات التي لايشتهيها من أطاع ربه وعرف أمامه)كما يقول ...و بشكل اكبر!!
والى ربنا وامامنا نحتكم ونقدم بكائنا وتعازينا وفرحنا وتهانينا لاننا (نفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم)ونبكي من بكته ملائكة السماء والارض والانبياء قبل ولادته !!
ولكن هناك (اطرافا عراقية) اهم من الفضائيات بكثير !!!
فمالك خرس لسانك عن مواقف المرجعيات في النجف الاشرف التي تجاهلت موت صاحبك تماما في حين انها وقفت على حوادث اخرى لمن لم يكونوا فقهاء مشاكسين او غير مشاكسين بل ان بعضهم لم يكونوا مسملين حتى كالمبعوث الاممي سيرجيو ديميلو مثلا او من لم يكن من فقهاء او علماء الشيعة كالشيخ احمد ياسين ! او ممن تفرغت للنيل منهم اقلامكم ومؤسساتكم المسمومة كالشهيد السيد محمد باقر الحكيم والسيد عبد العزيز الحكيم رضوان الله تعالى عليهما ....ام ان التعرض للمرجعية بصورة مباشرة وعلنية ورسمية بهذا الشكل لم يحن وقته بعد في ظل (مرحلية الحزب )..؟؟!
مع ان الامر لم يقتصر على حوزة النجف ومراجعها الاعلام بل تعداه الى حوزة قم ومرجعياتها كذلك !
للمزيد وللتوثيق راجع
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=139251
لكنا نستغرب تلخيص الازمة العراقية بتلك الفضائية والحزب الذي تمثله !!
(هؤلاء هم مشكلة العراق وسبب محنته ,)!!! وهم من اعطوا ( للارهاب وألاحتلال كل المبررات التي تجعل العراق مكبلا)!!
ماهذا التناغم في الطرح وفي الوقت ؟؟ وماهذه الهجمة التي تركز على حزب تارة واخرى على ...(الشيعة) تارة اخرى وفقا لما نطق به (السيد الرئيس) مؤخرا ؟!!
ويدعي ان (المالكي عندما يشكو اليوم من هؤلاء ؟ فهو يقع في الخطأ مرتين , مرة لآنه ساومهم ومشى معهم وسكت عن أخطا ئهم التاريخية وهو يعرفها ؟ )!!
انا اعتقد ان ابرز (اخطائهم التاريخية) هي ادخال حزبكم في الائتلاف اولا وجعله على قدم المساواة معهم ثانيا رغم انه كان صفرا على الشمال الامر الذي اثبتت انتخابات مجالس المحافظات في 2005...وقد اثبتم (خطأهم التاريخي) بعد الانتخابات مباشرة ..فبدلا من ان تشكروهم لانهم اوصلوكم الى البرلمان بلا رصيد قدمتم من قلتم انه (القوي الامين) على انه مرشح رئاسة الوزراء بموجب (التكليف الشرعي) بلا ضوابط ولا مقدمات لنصل لاحقا الى الحال التي نحن فيها اليوم !
وان كنت اعرف هذا فلست اعرف كيف ومتى (ساومهم ومشى معهم) مالكيك وماهو الا نكرة اوجدته (اللعبة الدولية) بعد ان اصر الامريكان والبريطانيون على رفض (القوي الامين) الذي فضح مدير مكتبه لاحقا موقف المالكي منه !!
اما صحيح اللي اختشوا ماتوا !
احد ضباط امن صدام مرة سال مسنا في واحدة من الزيارات التي تؤرق حزبكم وفقيهكم المشاكس (مامليتو؟ افتهمنة يزيد كتل الحسين كافي!مو كل سنة تعيدوهه!!) فقال الشيخ بعفوية (..اذا بطلنه سنة وحدة...السنة الثانية يطلعون يكولون الحسين كتل يزيد!!).
وحيث ابتدأ هذيانه بوصف صاحبهم بـ(المشاكس) ثم نقل عن لسانه ايضا انه (اب عاق) ثم نزف خلال نوبته الهستيرية كما من علامات الاستفهام التي تحوم حولهم .....ختم بوصف رجل المرحلة...القائد الضرورة..بانه (وضع حوله والى جانبه من هم ليسوا من ألارقام السياسية وألاجتماعية ,ولم يراع مواصفات حكومة الوحدة الوطنية)!!
عجيب !! اشو حجينه وكلنه كلتوا (يحفرون تحت حكومة الوحدة الوطنية بقيادة السيد المالكي)!!
كنت اكتب وشعور بعدم الارتياح يعكر علي اضافة الى رائحة نتن ازكمت انفي.. عزوت ذلك للمستنقع الذي دلني عليه البعض للاطلاع على مافيه فحسب لكني تبينت اخيرا ان (الجزمة كانت ضيقة على رجلي) وان الرائحة تنبعث من (التميمي) الذي في قدمي وحيث ان (راحة الجسم تبدأ من القدمين) في واحدة من القواعد التي اطلعني عليها البائع حملت بضاعة (التميمي) المزجاة وذهبت للبائع الشاب ...(عمي ماتخاف من الله...اشو هذا مو مريح باللبس ويطلع ريحة)!!
فاجابني ببرود (هسة اني شبايعلك ؟ هية شحاطة صيني تقليد)!!
ادهشتني قابليته على التلاعب بالالفاظ حسب الظروف لكني قلت له (اشو سويته تميمي اصلي ومعلكة على روس العالم بخيوط ؟)!!
فاجابني ببرود اكبر ....(علكته لو ماعلكته عمي .... اول وتالي هية شحاطة)!...(مو كتلك العشيرة بيهه زين وشين؟..هذا الشين مال التميمي)!!

هشام حيدر
الناصرية

محب شهيد المحراب
21-08-2010, 11:13 PM
شكرا......لاقزام الشرقية !

هشام حيدر

تتفنن الشرقية في تنفيذ المونولجات والاوبريترات فلا اظن ان لاحدى القنوات القدرة على مجاراة الشرقية في هذا المجال !
كيف لا وقد التجأ للشرقية كل طبالي.. ورقاصي.. (القناة الاولى)و (تي في الشباب) وباقي فرق كاولية النظام السابق المنحلة !
اضافة الى بعض الوجوه التي تتراوح في الشبه بين مهرجي السيرك وبائعات الهوى في الافلام الامريكية بسبب الماكياج الصارخ الذي يمتاز به مقدموا ومقدمات برامج القناة !
في واحدة من نشرات الشر- قية الخبرية اجرت المذيعة اتصالا مع هادي العامري امين عام منظمة بدر وسالته اثناء الحوار عن عديد افراد المنظمة فاجابها ان عددهم يناهز المائة الف فسالته عن مصدر تمويل مثل هذا العدد فاجابها الرجل ان معظم هؤلاء بين مدمج في الدفاع او الداخلية او محال على وظيفة مدنية او محال على التقاعد !
وان سلمنا بما تريد (المذيعة) الاشارة اليه من تمويل ايراني للمنظمة افلا يحق لنا ان نسأل المذيعة نفسها عن مصدر تمويل الشرقية التي تمتلك اضخم الاستوديوهات وتحشد اكبر الاعداد في اعمالها وتستعين بالشقراوات من اجنبيات او لبنانيات في ...رقصاتها وتنشر اكبر عدد من المراسلين في مختلف ملاهي البرازيل والارجنتين والولايات المتحدة واوكار المثليين في البتاوين!
كم يكلف كل برنامج على الشرقية وكل اوبريت تنتجه ؟؟
الا يضاهي برنامج (من يربح البترول)...برنامج (من يربح المليون) لجورج قرداحي والذي تنتجه قناة مثل الام بي سي ؟!
مالفت انتباهي هو ان معظم هذه الاعمال من اخراج ....(اوس كامل الشرقي)!
ومن شابه اباه فما ظلم !!
فقد كان ابوه قزما من اقزام صدام يدير مبغى يدعى..... (الف باء) ! !
ولعل اسم الشرقية تيمن بلقب اسرة هؤلاء الاقزام !
كنت كلما قرات اسم كامل الشرقي قفزت الى مخيلتي صورة قزم من الناصرية يدعى (كامل الموسوي) لايعرف عنه الا العيش على رسم صور الطاغية المقبور !
كامل هذا قزم بالخلقة قبل ان يكون قزم بالفكر والتوجه والتابعية !
واذا كان كامل الشرقي يذكرني بكامل الموسوي سابقا فان سعد خليفة يقوم بنفس الدور حاليا !
لاسيما في عمله الاخير عن (ابو فلان) وسياقة السيارة التي (لانجيد قيادتها) ويطلب منا مثل سعد خليفة ان ننزل ليقودها هو و ليقوم (باصلاحها)!
حاشا الله ان اعير الناس بهيئتهم او خلقتهم فلست املك من امر نفسي شيئا كما لايملكون !
لكني اتعامل هنا مع الرمزية التي تقدمها الشرقية بمفرداتها !
فخليفة لايعني قيادة السيارة قطعا كما لايعني رجلا بعينه بل انه وقناته يشيرون الى جهة معينة واضحة المعالم ركزوا عليها كثيرا طيلة السنوات المنصرمة كان اخرها قبيل الانتخابات الاخيرة حيث تجسد باعلان تظهر فيه العمامة ثم تظهر عليها علامة X مع عبارة ...(لا لعمامة الجهل)!
ولم تقتصر هذه الحملة على الشرقية حقيقة رغم تخصصها بذلك فالحملة في واقع الحال بدأت بصورة واضحة مع سقوط النظام المقبور بذرائع شتى من قبيل حقوق المراة وولاية الفقيه وفرض الحجاب ومحاربة الحلاقين ووووو الخ !
ولازالت بعض الاقلام الماجورة لاتجد مستنقعا تتنفس فيه الا بشتم ....الاسلام.....(السياسي)!
لانها تنظر لاسلام كنسي لايخرج من باب المسجد حتى من الماذنة لانها .....تزعج الجيران !
وقد هالني ماشاهدته في بعض رسومات الكاركاتير التي تبدو وكانها تهاجم البرلمانيين ونهم بعضهم وجشعه لكنها تظهر البرلماني بهيئة معمم يلعق الارض وما الى ذلك رغم ان عدد المعممين في البرلمان اليوم لايتجاوز الخمسة او الستة من اصل 325 نائب !
http://i27.tinypic.com/20htv74.jpg

http://i46.tinypic.com/v8g9rd.jpg
http://i46.tinypic.com/nn0j7b.jpg
وناقل الكفر ليس بكافر!
نعود الى (سيارة) سعد خليفة التي تعني العملية السياسية التي (غدت سكراب) لان (سياقة انتو متعرفون)...وطبعا لايجيد (السياقة) الا اصحاب (التاريخ السياسي)...في عالم سياقة (الدول والشعوب)!!
لكن (السائق) سعد خليفة ليس الا (قزم)....لاتصل رجله الى (البنزين او البريك)!!!!!
وان حاول ان ينزل بجسمه للاسفل فان الرؤيا ستنعدم عنده !!
فكيف نأتمن (سيارتنا )....عنده ..؟؟!!
لكن سعد خليفة والشرقي الابن كشفوا عن عدة حقائق بهذا العمل .....يستحقون عليها الشكر !
فاضافة الى كشف حقيقة ان مايقدمون من (رموز)..... عبارة عن مجاميع من الاقزام والمطبلين .....فقد كشفوا عن حقيقة ان (السيارة) التي تبدو (مسكربة)...سيارة حديثة وجديدة لكن هؤلاء الاقزام البسوها ثوبا مهلهلا غطوها به لتبدو بهذه الحالة لتحقيق مارب اسيادهم الذين يمولونهم بالمليارات الضرورية لادامة (روح النصر) لثمان سنوات قادسية وسني الانفال و13 سنة حصار ومقابر جماعية تخللتها الاف الاعمال (الفنية) التي ادتها( مكاميع الاقزام) معلنة ان (ام المعارك لازالت مستمرة)....وانها لن تنتهي الا بدحر 33 دولة !
محافظ الناصرية زمن الطاغية لم يتابع اعمال الماء او المجاري او تبليط الطرق يوما لان واجبه كان ينحصر بالجانب الامني حصرا..لكنه ركب مع الشرطة النهرية ليتابع منع الصيادين من الصيد في موسم التكاثر فوقف على رجل طاعن في السن ذو لحية بيضاء ووقار اجبر المحافظ البعثي على ان يحاوره باحترام مصطنع !
(حجي ليش تصيد؟ ماتعرف ممنوع ؟)!
قال الشيخ ( ليش استاد؟ السمج مو حرام)!
اجابه المحافظ (عمي مو هسة السمج يبيض ويتكاثر وكل سمجة تصيدهه تضيع الف سمجة....ماتشوف السمج شلون غالي؟)!
رد الشيخ(استاد! والله كظيت عمري اصيد ...فكيت عيني على الدنيه لا شرطة ولاممنوع والسمج بفلس ونص! ناكل السمجة بثربهه اللي تسميه بيض والسمج تارس السوك ببلاش....اشو هسة ممنوع وماكو سمج؟ عمي افتح الهور وشوف شلون يرجع السمج بفلس ونص)!
اسقط مافي يد المحافظ فاراد ان يخرج من هذا الموقف بوجه ابيض فقال للشيخ
(حجي هاي المرة سماح.... مانكلك موت من الجوع وهذا حصار بس لو تروح تزرعلك حنطات مو احسنلك؟)!
رد الشيخ مرة ثانية...(والله عمي انه هم كلت هجي!.....كلت لو الحكومة زارعة هاي الكاع حنطة هم جان جعنه؟)!
قال المحافظ ساخرا(عمي انتة ماتدري حصار؟ والنفط واكف؟ منين تجيب الحكومة فلوس ؟)!
الجمه الشيخ ( والله ياستاد لو نص فلوس الركص هذي زارعين بيهه جان مالاحنة ضيم )!!
لايدري الشيخ رحمه الله ان (الركص) ستباشره لبنانيات بالعملة الصعبة !
وان انتاجه بدل ستوديو عشرة سيتحول الى ستوديوهات دبي وبيروت والهند !!
باشراف القزم البعثي .........سعد البزاز !
رئيس تحرير صحيفة الزمان الاغبر.........التي تولى المارينز توزيعها على العراقيين مجانا فور وصولهم بغداد !
هشام حيدر
الناصرية



http://www.burathanews.com/news_article_101929.html

محب شهيد المحراب
23-08-2010, 12:13 AM
أصبحنا مدمنين على مقالات هشام حيدر :

القطار الامريكي ...نزل علي السعدي وصعد خالد الاسدي! !

هشام حيدر

عام 1963 وقف علي صالح السعدي وزير داخلية حكومة البعث الانقلابية مفتخرا متبجحا بعيد انقلاب شباط الاسود وصرح قائلا (لقد جئنا بقطار امريكي).....!!!
كان السعدي ونظام البعث اول الصاعدين الى هذا القطار والنازلين منه الى سدة الحكم !
ثم عاد القطار الامريكي في 30 تموز بالبعثيين من جديد بعد ان صعدوا على اكتاف عبد الرزاق النايف وفريقه البريطاني في 17 تموز الاسود .....وقد اعترف كل من النايف وحردان التكريتي لاحقا بالدور الامريكي في عودة البعثيين للسلطة !
واقر بهما معا..الطائفي عدنان الباججي مؤخرا في برنامج شاهد على العصر من على قناة الجزيرة !
كما صرح بذلك وزير الدفاع السوري مصطفى طلاس نقلا عن الرئيس المصري جمال عبد الناصر حيث ذكر ان عبد الناصر كان قد اخبره عام 1969 بان صدام رجل امريكا الاول في المنطقة ...رغم انه لم يمض على انقلاب تموز الا اشهر قلائل ظهر فيه صدام كرجل حماية يحمل بندقية كلاشينكوف ويقف ....(على صفحة)!!
لكن عبد الناصر يعرف عم يتحدث....فقد نشأ صدام وترعرع في القاهرة على يد الامريكان ....كما ان سفارة عبد الناصر في بغداد هي التي رعت عملية انقلاب عارف على قاسم بتمويل كويتي ودعم اردني وتوجيه....امريكي!
دارت الايام وصنعت امريكا من البعث شرطيا جديدا للخليج بمجرد ان ازاحت الثورة الايرانية ...الشرطي الايراني رضا شاه بهلوي!
وبعد ان نفذ لها كل ما ارادت ورسخ اقدامها في المنطقة بصورة لم تحلم بها من قبل ازاحته كما يزيح المرء حشرة ضارة تقف على راحة يده !
وادعت امريكا انها تريد ......(اجتثاث البعث )!!!
برغــــم انف امريكا ....او برغــــبتها .....حل محل البعث حزب جديد بطريقة ديموقراطية رغم ان الانتخابات والوقائع اثبتت ان رصيده في الشارع العراقي لايساوي الا صفر على الشمال !
لكن هذا الحزب وباستخدام بعض (ملاعيب ) السياسة وفرقعات الاعلام (الحر)... تربع على ظهر العراق مرة ثانية ولكن...بتغيير بسيط .....تبديل الرجل الاول الذي رفضته امريكا وبريطانيا ومهدت لرفضه من قبل الجميع بما فيهم ....حزبه هو !
كما يتضح لاحقا !
لكن هؤلاء جميعا......ورغم رفضهم لمرشح الحزب ....لم يرفضوا الحزب ووافقوا على صعود البديل ...ودعموه !
بل تبين لاحقا ...وبشهادة مدير مكتب رجل الحزب السابق (القوي الامين)....ان البديل كان في جملة المعارضين لبقاء سلفه وان العلاقة بينهما لم تكن على مايرام !
(راجع كتيب -الحرب على حكومة الجعفري لمؤلفه سليم الحسني مدير مكتب الجعفري)!
وخلال ذلك اخذت تنمو نواة جهاز امني جديد هو الاول في ظل عراق مابعد اجهزة صدام الامنية القمعية !
لكن مايميز الجهاز الجديد هو انه نشأ في حضن الحزب الحاكم الدافىء منذ الصرخة الاولى ودون اعتراض الجميع !
لم نسمع من يقول ان هذا حزب طائفي او انه يمتلك مليشيا ...رغم انه (دمج) في صفوف الاجهزة الامنية اكثر من غيره !
ورغم ان الحملة ضد (صولاغ) لم تنته حتى هذه الساعة على ستة اشهر قضاها في الداخلية !
كما لم نسمع عن حملة مشابهة ضد خلفه البولاني رغم ان بغداد اخذت تحتضر طيلة اكثر من سنتين في ظل الوزارة البولانية لكن احدا لم يسم الشرطة بالشرطة البولانية كما سميت بـ(الصولاغية)!
نعود فنقول ...ورغم تبدل رجل الحزب وتبدل الحكومة الا ان وزارة الامن ظلت تنعم بدفء الحزب ورعاية الجميع ورضاهم !
بما فيهم .....من هم من امثال (الاخ ابو عمر) السفير زلماي خليل زادة الذي كان يتحرق لوجود حقيبة الداخلية بيد الزبيدي ويعلن عن رفضه لوجود الحقائب الامنية بيد (الطائفيين واصحاب المليشيات)!
ثم شرع رجل الحزب الجديد بتشكيل عدة هيئات وتشكيلات عسكرية بامره هو ودون علم البرلمان كما يقتضي الدستور ...لكن احدا لم يعترض كذلك لا زلماي ولا علاوي ولا عدنان الدليمي او صالح المطلك او الشرقية او العربية !
فتشكل لواء بغداد الذي يناهز عدد افراده تعداد فرقتين عسكريتين !
كما تشكل جهاز مكافحة الارهاب الذي تلقى افضل التدريبات والتجهيزات على يد القوات الامريكية (الصديقة) !
وتشكلت الوية وافواج (الاسناد)!
واخذ رجل الحزب يقضم موازنات التجارة والكهرباء والنفط والتربية وغيرها ليمول بها اجهزته ورجالاته ...ودون ان يعترض احد !
نعم قد يعترض البعض على مايحول لحسابات الخارج !!
تجاهل رجل الحزب البرلمان تماما في تعيين قادة الفرق جميعا !
وتجاهل مجالس المحافظات في تعيين قادة الشرطة في محافظاتهم !
حتى وصل الامر الى تعيين (عبود قنبر) بمنصب نائب رئيس اركان الجيش دون الرجوع لاحد رغم ان التعيين جاء على خلفية تحميل الجميع لـ(قنبر)مسؤولية مسلسل (ايام بغداد الدامية) اذ كان بمنصب قائد عمليات بغداد !
فعاقبه بمكافئته بنقله لهذا المنصب !
رغم ان (قنبر) كان مشمولا اصلا بقانون اجتثاث البعث !
لكن تبين لاحقا ان كل مفاصل الملف الامني لاسيما في بغداد بيد البعثيين !!
متحدث عبقري مثل (كمال الساعدي)...يبرر ذلك (لان البعثيين اصحاب خبرة واحنة ماعدنة خبرة) !!

http://www.youtube.com/watch?v=DYXaUJd4iN4

ويعضد دعواه ربيبهم محمود المشهداني بقوله
(فكبار البعثيين داخل المنظومة الحاكمة يقودون أخطر ملف وهو الملف الامني، ولا نستطيع الاستغناء عنهم، وهم حرفيون قاموا بدور رائع ولديهم كفاءة كبيرة ولم يتلوثوا بأجندات خارجية،)ويمكن نسخ العبارة ولصقها في محرك البحث للاطلاع على المواقع والصحف التي نشرتها!
لكن اين المشكلة لما ان هؤلاء البعثيين وجلاوزة امن الطاغية وجلادي زنازينه يعملون الان في (مكتب ابونا واخونا دولة السيد الرئيس).....فهل سنكون (معولا) يهدم في كيان سيادته لمجرد ان مكتبه يعج بالبعثيين وجلاوزة الاجهزة القمعية السابقة كما يرى شاهد الناصرية هذا ؟!

http://www.youtube.com/watch?v=0br5W0tMybY&feature=player_embedded

ولانريد ان نطيل في سرد الاحداث التي لم تنته باستعراض الفرقة العاشرة في السماوة امام السيد الرئيس على انغام نشيد (باقر الصدر منا سلاما)...بعد خطاب حماسي لسيادته عبر شاشة العراقية يدعو فيه الجميع الى( تحييد المؤسسة العسكرية وابعاد كافة انواع التدخلات الحزبية عن هذه المؤسسة )!
والنتيجة.....لم يعترض احد ....الى حد ان غالبية القراء ستسمع عن هذه المعلومات لاول مرة !
النتيجة....ان (الدريل) كما يبدو كان من اختصاص (صولاغ)....دون غيره ...وربما كان السبب هو ان الاجهزة التي نتحدث عنها قد استخدمت وسائل اكثر تطورا من ...(الدريل)!
و......مانطولهه عليكم ...
اخذ الاعلام (الحر) ينفح في صورة الرجل الضرورة بتناغم عجيب ليهيمن صاحبنا على كل مفاصل الدولة بما فيها مفوضيتها (المستقلة) لاسيما بعد (مكرمته)السخية في( الوزيرية) لتنجب انتخابات مجالس المحافظات مولودها البكر (دولة القانون) !
وبعد عام واحد ليس الا ...وللضرورة الشعرية...انجبت توأم (يخبل)...دولة (القانون) و(العراقية)!
واحد حملت به حمدية الحسيني والاخر كان من حصة امل البيرقدار رغم انه ووفقا لتحاليل انتخابات 2009 المعدة في قسم الطوارىء فان نتيجة مثل هذه تعد من المستحيلات لان كلتا السيدتين تجاوزتا سن الانجاب!
http://drhusham.jeeran.com/election.htm
كما ان الكل يعرف ان التوائم انما تولد من ....رحم واحدة !
ولكن.....دي امريكا ياصدام !

ولاندري كيف تعثر العراق في (وكفة الباب الشرجي) ليجد نفسه وسط (عركة حرامية) لايستطيع الخروج منها ..فقد احتوشوه من جميع الجهات وكل ينهب على حدة !
اخذ (العراق) يشتم البعث ...والقاعدة...لانه متيقن ان من فبرك هذه (العركة) ليس الا هذين الاثنين !
لكنه ظل يراقب صمت (الصديق)الامريكي وتفرجه....بل واعلان انسحابه وكان شيئا لم يحدث !
وسط كل هذه (الفوضى الخلاقة)......اخذت تطفو على السطح همسات من هنا وهناك ثم اخذت تعلو شيئا فشيئا...!
اول من تكلم بصوت عال كان (كاكا محمود عثمان) معلنا التدخل الامريكي الضاغط لحكومة شراكة وطنية (مالكية علاوية)!
وشيئا فشيئا ...اشرقت الشمس على اللصوص وقد كتب على زاوية العرض ....برعاية...(بايدن للتنمية والتخطيط) !
بات الكل يتحدث علنا عن الضغط الامريكي ليس لتحالف (التوأمين) هذه المرة.....بل لدوام الحال على ماهو عليه !
ضاربين بعرض الحائط مقولة (دوام الحال....من المحال)!
زميلي من على مقعد الدراسة الى منصة التدريس ......اعاد وللاسف الشديد حالة سادت في حقبة الستينات كانت تفرض على من يريد ان يقال عنه انه (مثقف)....ان يقول ( انا شيوعي).......و....(يسكر)!!
فبعد حملة التشويه والتسقيط لساسة التيار الاسلامي بسبب افعال البعض فعلا وبسبب افعال بعض القنوات (الليبرالية)...اخذ البعض يبحث عن بديل...( لا اسلامي ولا ..علماني)....واذا بحزب الدعوة الاسلامية يعلن عن تغيير اسمه الى اسم جديد لامع ...اخر موديل...(دولة القانون)!
سالته ..(زميلي).....(شتنتخب؟)!
اكو انسان يعيف القانون ؟ اكو احسن من القانون ؟!
اجبته....اي ! اكو !!!
حزب الله !
بما ان القضية تنحصر بالتسميات !!
ضاع القانون واصبح في خبر كان ونسي الجميع امره وارتفعت الاصوات واختلطت (علاوي لو المالكي)....واذا بصوت صافرة القطار ترتفع معلنة قرب وصوله الى المحطة !
غطى صوت القطار على جميع الاصوات واجبرهم على السكوت !
حتى اذا توقف في المحطة فتح باب عربة الدرجة الاولى ليشرف منه عضو دولة (القانون)....خالد الاسدي !
لوح بيده للصحفيين الذين تسابقوا في مد المايكروفونات اليه بانتظار أي تصريح ...
فقال الرجل جملة واحدة.....(جئنا بقطار امريكي)!!!
--- ----- ----
نكتة لتلطيف الاجواء الملتهبة
مالك دوهان الحسن يقول ان الضغط الامريكي للتجديد للمالكي باعتباره حلا وسطا يرضي جميع الاطراف!


هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_102026.html

محب شهيد المحراب
25-08-2010, 03:19 PM
ويبقى قلمه كالسيف المسلط على رقاب الفاسدين والبعثيين والخونة . . .

هكذا يمكن ان نحمي تجربتنا...ونشكل حكومتنا!
هشام حيدر


شهر تلو اخر ..ولازالت الكتل تراوح مكانها ..وكلما تقدم بعضهم خطوة الى الامام عادوا لاحقا خطوتين الى الخلف يشتم بعضهم بعضا في مشهد مكرر باختلاف من يؤدي الدور في كل مرة......بعلمه او بدون علمه... وكأنه المشهد الذي سبق فتح خيبر !
لم يطرح حتى الان مايشعل بصيص ضوء في افق هذا النفق المظلم اللهم الا مقترح الطاولة المستديرة الذي تقدم به الائتلاف الوطني وشبيه به مقترح حزب الفضيلة بتشكيل تحالف رباعي بين الكتل الاربعة الاولى تسمي فيه مرشحيها للمناصب الثلاث بالتصويت, وكلا الاقتراحين جوبه برفض شديد من قبل دولة (القانون) التي تريد التفرد بإدارة المفاوضات كما تريد التفرد بالكتل المجتمعة داخل أي ائتلاف في سعيها المحموم لتفكيك الائتلافات وسحب بعض الكتل للانضمام لكتلتها بما تقدمه من وعود لم يصدقها الجميع بسبب تجربة السنوات الاربع المنصرمة مع الحزب الحاكم !
المستفيد من هذا الوضع هو حزب الدعوة او دولة (القانون) سمه ماشئت رغم ان الحال يفترض ان الحكومة يجب ان تكون حكومة تصريف اعمال بمجرد انتهاء المدة الدستورية لمجلس النواب السابق لان الحكومة في النظام النيابي تستند الى ثقة البرلمان وتفويضه فان انعدم الاخير انعدمت الثقة ومعها صلاحيات الحكومة والا كيف تخضع الحكومة لمسائلة البرلمان ان وجد فان غاب ظلت تعمل بلا رقيب ؟!
الدستور وان لم يتطرق لهذه الجزئيات الا انها على اية حال من بديهيات النظام النيابي وعليها تسير كل الانظمة النيابية في العالم بل ان الحكومات التي تحكم بلدانا ترسخت فيها مفاهيم هذا النظام تتقدم باستقالتها بمجرد رفض البرلمان لبعض توصيات الحكومة او مشاريع قوانينها باعتبار رفض البرلمان لها حجبا للثقة عنها وهذا ماحصل في العراق اصلا ابان الحقبة الملكية اذ شهدت تلك الفترة تقديم عشرات الاستقالات من قبل مختلف الشخصيات ومن قبل ذيول بريطانية كعبد المحسن السعدون مثلا (على اثر الخلاف الذي نشب بين السعدون ومجلس النواب ، حول انتخاب رئيس المجلس ، حيث جرى انتخاب رشيد عالي الكيلاني رئيساً للمجلس ، على الرغم من إرادة السعدون الذي رشح حكمت سليمان ، لذا سارع السعدون إلى تقديم استقالة حكومته معتبراً خذلانه في مجلس النواب بمثابة حجب للثقة عن وزارته)!
كما ان الدستور لم يتطرق للاجراءات الواجب اتباعها في حالة مخالفة المدد الدستورية او حدوث أي خرق دستوري ...وهذا مايجب تلافيه مستقبلا من خلال قيام مجلس النواب بادخال المواد المناسبة في التعديلات الدستورية والتي تعالج الخروقات الدستورية وتمنع حصول أي فراغ سياسي بتاخير تشكيل الحكومة باسناد المناصب في صلب الدستور وفق الية معينة ان لم تتفق الكتل خلال المدة الدستورية او باعتبار مجلس النواب منحلا بانتهاء المدة الدستورية !
ولازال بالامكان الاستناد للدستور في معالجة الموقف من خلال استخدام رئيس الجمهورية لصلاحياته وواجباته بالسهر على صيانة الدستور من خلال حل مجلس النواب ان عجز عن اداء دوره تمهيدا لاجراء انتخابات جديدة !
فقد ادت نتائج الانتخابات المعدة سلفا الى الوضع المتازم الحالي وهو ماكان مرتبا كخطة بديلة لخطة تشكيل الحكومة وفق خارطة طريق بايدن !
عليه فان الحل المؤقت هو الاتفاق على رئيس مؤقت لمجلس النواب لتفعيل المجلس وتمكينه من سن بعض القوانين الضرورية ومعالجة بعض الثغرات كاختيار مفوضية جديدة للانتخابات تضمن اجراء انتخابات مقبولة وبعد اجراء التعداد السكاني تلافيا لألاعيب وزارة التجارة وتحكمها بقاعدة بيانات سجل الناخبين استنادا الى سجلات البطاقة التموينية التي جيرتها لخدمة الحزب الحاكم !
ان تغيير هذه المفوضية امر ضروري جدا لاجراء اية انتخابات مقبلة كما ان من الضروري وضع الية فرز واعلان للنتائج تضمن اعلانها خلال ساعات بدل الاسابيع والاشهر ......وكما هو معمول به في مختلف دول العالم لمنع حدوث أي تلاعب بالنتائج !
واعتقد الان انه كان على الائتلاف ركوب موجة الطعن المتبادل بين الكتل بنتائج الانتخابات لاجل الغاء النتائج المزيفة التي افرزتها والتي اوصلتنا الى هذا الوضع الشائك والخطير لكن الائتلاف تمسك بموقفه القاضي بقبول النتائج كيفما كانت لضمان ديمومة العملية السياسية ومنع محاولات اجهاضها لكن من يقف على الضفة الاخرى يمتلك عدة اليات وخيارات تمكنه من ايصال المركب الى مناطق المستنقعات الضحلة مستعينا بعدة (اصدقاء) يتواجدون على المركب نفسه وهذا مايسهل المهمة عليه ويعقدها علينا !
لذا فان تخطي أي مرحلة مفصلية بغض النظر عن الاخطاء التي رافقتها يمنع بالتالي من التاسيس عليها لانها ستكون ضعيفة الاسس وهشة تماما لاتقوى على الصمود امام المطبات التي ستواجهها وان صغر حجمها فكيف اذا كانت بحجم المطب الذي نحن فيه لاسيما انه لم يصل الى هذا الحد لولا التغاضي عن كم هائل من التجاوزات والاخطاء العمدية التي ارتكبها القابضون على زمام الامور ؟!
يضاف الى ضرورة اللجوء الى مثل هذا الخيار تمسك القائمة العراقية بما ترى انه (حقها الدستوري) باعتبار انها القائمة التي حلت بالمرتبة الاولى وان لم تحصل على ثلث الاصوات فضلا عن نصفها ثم لجوئها الى التهديد المعتاد باستخدام العنف في حالة رفض تكليفها بتشكيل الحكومة !
وهذا مايجب معالجته من خلال التعديلات الدستورية التي يجب ان تتم باسرع وقت لمعالجة الثغرات الدستورية ومنها مثل هذا الوضع فهل سيدعم الدستور الكتلة الفائزة الاولى بغض النظر عن حجمها ام انه سيدعم الكتلة النيابية الاكبر بعد توصيفها بشكل دقيق ؟
ثم ان على مجلس النواب ان يشرع قانون المحكمة الدستورية لسد اخر الطرق على الانتهازيين المتاجرين بدماء العراقيين لاجل تحقيق احلامهم بالسلطة وتنفيذا لاوامر اسيادهم !
كما يجب ان يسبق ذلك اعادة توزيع المناصب في المحافظات التي هيمن عليها حزب الدعوة بعد مهزلة انتخابات مجالس المحافظات والتحالفات غير المنطقية التي اعقبتها والتي اتت بدورها بفريق (الشلاتيغ) لتهيمن على تلك المحافظات !
وبالامكان حل مجالس المحافظات في بغداد والبصرة من خلال طلب يتقدم به ثلث الاعضاء او من خلال استقالتهم معا تمهيدا لاجراء انتخابات اخرى تغير الحالة الغير طبيعية التي افرزتها النتائج المريبة لانتخابات مجالس المحافظات بصورة استثنائية لبغداد والبصرة !
لان اجراء اية انتخابات نيابية في ظل هؤلاء المحافظين وقادة الشرطة لن يغير من الامر شيئا!
كما ان قضية تغيير المناصب في المحافظات الوسطى والجنوبية قضية جوهرية وحساسة وضرورية بمعزل عن قضية الانتخابات وتشكيل الحكومة لانها تتعلق اصلا بادارة تلك المحافظات وتقديم الخدمات التي اهملها محافظوا حزب الدعوة لغاية في نفس.....(امينها)العام مقابل التفرغ لافراغ موازنات المحافظات في موازنة الحزب الحاكم المودعة في ....(الله اعلم)!
ان الوضع الحالي لايمكن ان يلد حكومة قوية قادرة على ان تسير بالبلاد الى بر الامان بسبب هذه التجاذبات وماافرزته الفترة التي سبقت واعقبت الانتخابات والنتائج اللامنطقية التي افرزتها ومهدت لكثيرين ان يتحدثوا بحجم جديد لم يالفوه من قبل ولم يتخيلوه حتى قبل عام واحد من الان ! لايمكن ان نسند رئاسة الوزراء لعلاوي ولا الى المالكي !
وان ابدلنا المالكي بحيدر العبادي او علي الاديب فلا اظن ان الامر سيتغير كثيرا !
كما ان قائمة (المشروع الوطني )..العراقية لن تفرط باصوات ناخبيها من المحيط الى الخليج وستعلن (الانتفاضة) .....المفخخة !
كما صرح به مؤخرا مرشد القائمة الروحي صالح المطلك !
كما ان مرشحها علاوي الذي نعتقد انه يمثل المرحلة الانتقالية للحرس القديم مستعد سلفا للتنازل لصالح (الرفاق) وخلع قميص الخلافة قبل ان يتقمصه حتى لاجل تجنيب نفسه ورفاقه عناء الدسائس والانقلابات وصياغة البيان رقم واحد !
وان كانت هذه مجرد مزايدات لاجل الحصول على مكاسب كبيرة كضمان الامساك بالداخلية والدفاع والمخابرات والامن الوطني والمجلس السياسي مع بعض الوزارات الاخرى فان هذا يعد بمثابة اعلان لانقلاب بعثي بصورة ديمقراطية !
ثم ان كل قادة هاتين الكتلتين ومن خلفها امريكا لايقبلون باي مرشح من الائتلاف الوطني !
ثم جائت الورقة الكردية والتي تتضمن ( طلبة المخبل من الذبيحة ) بعد ان مل الكرد من التفرج طويلا وكان لسان حالهم يقول (هسة ظلت عينة )...فيما يقول المواطن البسيط ........(هية جانت عايزة)!
لقد جائت الورقة الكردية...لتكون القشة التي قصمت ظهر الانتخابات الهزلية الاخيرة والمسمار الاخير في نعشها معلنة بيان نعي الانتخابات وضرورة التفكير بخيار حل المجلس واجراء انتخابات جديدة على اسس سليمة !
كما ان تواصل تاكيدات الجانب الامريكي بالانسحاب وكأن الامور تسير على مايرام في العراق امر مثير للريبة ...واعتقد ان علينا طمأنة الامريكان بالتفكير بتعديل الاتفاقية الامنية او تجديدها لضمان بقاء اطول لقواتهم في العراق تلافيا لاحتمالين..
الاول ان يغادر الامريكان المركب ثم يعمدوا الى اغراقه بمن فيه !
وان اسهل الطرق في هذا الاطار رفع الحصانة عن الاموال العراقية كاعلان عن بدء (فرهود) دولي لصادرات العراق ووارداته من قبل دائني العراق في ملف التعويضات ممن يمتلكون احكاما قضائية مسبقا واظن ان ماقامت به الخطوط الجوية الكويتية مؤخرا خير مصداق لما اقول!
والخيار الثاني تعرض العراق لاي تهديد من جيرانه كاحتمال غزو كويتي مثلا( باستخدام الكويت تفوقها الجوي على العراق الذي لايمتلك حتى (ستريلا) مستعملة)...لاجل ضم البصرة للكويت !
ان بقاء القوات الامريكية في كوريا واليابان والمانيا ساعد هذه الدول في الاعتماد على تلك القوات لضمان امنها كما ساعدها في تجنب الانهماك في اعداد الجيش واستنزاف مقدرات بلدانهم في هذا المضمار تعويضا عن الجيش السابق المدمر !
وهذا في العراق يتطلب موزانات وسنوات لان الغزو الامريكي استهدف القضاء على المؤسسة العسكرية وغيرها من المؤسسات لضمان ضعفها واعادة تشكيلها من الصفر وقد شهدنا قيام القوات الامريكية بتدمير اسلحة ومقرات المؤسسة العسكرية والامنية حتى بعد ان احكمت سيطرتها على العراق عقب الغزو بدلا من القيام بواجبها بحفظ الممتلكات العامة للعراق بصفتها دولة احتلال !
الاحتلال ...ونتائجه ...واقع يجب عدم نسيانه اولا....كما يجب السعي لمحاولة الاستفادة منه وتطمين الطرف المقابل والا فانه ان لم يضمن صعود رجالاته وتحكمهم بزمام الامور فانه سيسعى لوضع العصي في عجلة بناء عراق مستقر جديد...مالم يصل الى مرحلة الاطمئنان تلك !
لم تخرج امريكا من المانيا ولامن اليابان ولا من كوريا.....ولم تخرج من فيتنام الا بتلاحم اهلها اصحاب (الطيف ) الواحد وليس كحال (الجودلية) العراقية او الفسيفساء سمها ماشئت...ثم ان امريكا يوم خرجت حولت من خلفها الاف القرى الى مستنقعات تصلح لزراعة الرز مما ساعد على ان تكون فيتنام واحدة من الدول المصدرة.....للرز !
بينما مهدت امريكا لمنع العراق من الدخول حتى في هذا المضمار (زراعة الرز) من خلال الايعاز للنظام المقبور بفكرة تحفيف الاهوار للقضاء على قوى المعارضة فيه...ثم سعي تركيا وسوريا لتجفيف نهري دجلة والفرات من جهة اخرى !

هشام حيدر
الناصرية
http://www.burathanews.com/news_article_102298.html

محب شهيد المحراب
27-08-2010, 10:41 PM
يوم قال اهالي الناصرية (لانرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما)!

هشام حيدر



بعد تفجيرات الاحد والاربعاء الداميين لاحظ المراقبون تجاهل قناة (العراقية) لتلك التفجيرات وامتناعها عن تغطية تلك المجازر الدموية في الوقت الذي كانت معظم قنوات العالم تقطع برامجها الاعتيادية لتقوم بنقل التقارير والمشاهد العاجلة من موقع الحدث !
ويبدو ان العراقية كانت تعتقد ان في بغداد من هو بجدارة قائد شرطة البصرة فيقوم بطمس معالم تلك التفجيرات او لعل التفجيرات كانت فوق طاقة البعض والا لقاموا ايضا بطمس تلك المعالم !
وعقب تفجيرات العشار الاخيرة في البصرة والتي نفى قائد شرطتها(الكذاب الركن) وقوع تلك التفجيرات بادىء الامر من على الحرة والعراقية وهاجم وسائل الاعلام (المغرضة)التي نقلت الخبر ...لم نر تلك الفضائيات تقف على التفجيرات لاحقا من جهة او على نفي قائد الشرطة المريب ...من جهة اخرى !
كما اتفقت وسائل الاعلام على تجاهل ماحدث للاعلامية (زهراء الموسوي) رغم انها اعلامية ورغم فداحة وبشاعة ماحل بها ورغم ان كل اصابع الاتهام كانت تشير الى تورط (الحكومة) بشكل مباشر !
عموما...
سمع الجميع بوقوع تظاهرة ليلية في الناصرية مؤخرا .... وقد علم الجميع بقيام بعض (الاجهزة الامنية) باعتقال اكثر من اربعين متظاهرا حيث صرح قائد شرطة المحافظة بانه لن يتساهل مع (هؤلاء) وانه سيضرب (بيد من حديد) وانه سيخضع المعتقلين للاستجواب لمعرفة (المحرضين) ليقوم باعتقالهم حتى ان كانوا (سياسيين كبار) على حد وصفه للاشارة الى وجود احزاب وجهات سياسية حرضت الناس على (البطر) رغم تجهيزهم بست ساعات كهرباء في جو العراق الرائع في فصل الصيف !
رغم اني لم اسمع بمنصب (محقق وقاضي وجلاد....وقائد شرطة )!
قناة (الحرة) بثت الخبر في نشرتها .....لكنه كان خبرها الاخير !
وقبل ان تنتقل لتغطية الاخبار الرياضية ......ونقلته على اساس ان الاعتقال قد تم (على خلفية احداث شغب قام بها المتظاهرون ......)!
اما قناة (العراقية) فقد نقلت مشهدا مبتورا لكنا سررنا حين قال مقدم النشرة (ومن ذي قار معنا الان مراسلنا حسين الجوراني...) لكنا فوجئنا بالجوراني يتحدث عن موضوع اخر لاعلاقة له بالتظاهرة والمعتقلين !
هل كان كل هذا غريبا ومفاجئا..؟؟!!
الايفترض بوسائل الاعلام والمراسلين ان يبحثوا عن الاحداث العاجلة ومنها وقوع تظاهرات او صدامات لتنفرد بتغطيتها او تكون هي السباقة لجذب جمهور المشاهدين ؟!
ربما كان وضع الناصرية استثنائيا .....
فان (زمر المتظاهرين ) في الناصرية مرقوا عن الدين والطريق القويم .....فقد ظهر محافظ الناصرية الذي يجهل معظم ابناء المحافظة اسمه او شكله ... ظهر على شاشة التلفزيون المحلي ليعلن عن سخطه وغضبه على المتظاهرين لانهم (شتموا الحكومة ووصفوها باوصاف لايمكن السكوت عنها)!
فمثلا.... رفعوا لافتات كتبوا عليها لانرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما......شنو يعني احنة ظالمين؟ حكومتنة ظالمة؟...)!
لكن اذا كان السيد المحافظ ...حفظه الله ورعاه..قد (اقنعنا) بحججه ومبرراته....واقتنعنا بان اهالي الناصرية يستحقون مافعلوا بهم ولايستحقون ان يقوم الاعلام (الحر) بنقل اخبارهم او الدفاع عنهم.. لكن ما مبرر تجاهل ماحصل بالعشار او ماحل بزهراء الموسوي او او او او ..........!!!!!
يبدو ان حرية التعبير عن الراي تعني في ظل دولة (القانون)..حرية تمجيد السلطة ...وان حق التظاهر يقترن بشرط ان ترفع في التظاهرة لافتات تعبر عن الشكر والولاء وتجديد البيعة للقيادة السياسية والحزب القائد على مكارمه السخية بتوزيع حصة تموينية ثالثة خاصة بالتامى والارامل اضافة الى الحصتين السابقتين اللتان تقرر توزيعهما لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك واللتان يتوقع ان يتم توزيعهما بعد حلول عيد الاضحى المبارك ! هنيئا لك صدام .....
صدق من قال...... اللي خلف مامات !

هشام حيدر
الناصرية


http://www.burathanews.com/news_article_102545.html

محب شهيد المحراب
27-08-2010, 10:44 PM
كثيراً ما نسمع وسمعنا من رئيس الوزراء وقادته الامنيون كلمة ( القاعدة تحتضر ) فالنشاهد كيف هي تحتضر هذه القاعدة منذ أكثر من سنتين بقم هشام حيدر !!!

رفقا بالقاعدة....فانها..تحتضر !!

هشام حيدر


وقال سيادة اللواء...
( ان هذه الاعمال الارهابية انما تدل على قوة الضربات التي تلقتها مجاميع القاعدة الارهابية في العراق وانما هي رفسة احتضار القاعدة التي تلفظ انفاسها الاخيرة في العراق بفضل التقدم الكبير في اعداد وجاهزية قواتنا الامنية وتراكم الخبرات لديها وتطور خلاياها الاستخبارية التي تمكنت من اختراق المجاميع الارهابية مما اوصلها الى رؤوس تلك المجاميع والقاء القبض عليها فجائت هذه الاعمال كردة فعل يائسة على تلك الضربات الموجعة وهي انما تدل على افلاس فلول القاعدة من ايجاد موطىء قدم لها في العراق ....)!!
هذا جزء من تصريح لقاسم عطا او محمد العسكري وغيرهم عقب كل سلسلة تفجيرات تهز البلاد من اقصاه الى اقصاه موقعة عشرات الشهداء والجرحى !
وفي كل مرة يلاحظ ان التفجيرات تكون منظمة وفي اوقات متقاربة تستهدف هدفا موحدا احيانا وفي عدة محافظات معا كاستهداف نقاط التفتيش او رجال المرور او مراكز الشرطة وحتى الاسواق او كراجات النقل العام او الوزارات وغيرها من المؤسسات الحكومية الامر الذي يدل على ان (فلول القاعدة المحتضرة) تعمل بشكل اخطبوطي تنشر اذرعتها في عدة محافظات وان لها من الاتصال مايمكنها من تنفيذ الاعمال في ان واحد ومن التنسيق مايجعلها تستهدف الاهداف ذاتها في كل المحافظات !
واذا برمجنا عقولنا على وضع (سبات) وصدقنا تصريحات السادة المسؤولين بان هذه الاعمال الارهابية انما هي ردة فعل على ماتقوم به قطعاتهم وانها انما رفسة محتضر فاننا ندعو هنا هؤلاء المسؤولين الى الرفق بـ(فلول ) القاعدة وادخالها الى غرف الانعاش فورا والغاء جميع العمليات المقررة ضد القاعدة !
لان (ردة فعل) القاعدة في كل مرة....وكلما زادت وتطورت مرحلة.. (احتضار)...القاعدة كانت ضرباتها اشد ايلاما واكثر فتكا واكثر تنظيما وتنسيقا !
نقر باننا اعتدنا على منهاج حكومتنا الرشيدة في )تبخير) الموزانات على الكهرباء والحصة التموينية دون ان تكون هناك كهرباء ولاحصة من جهة.... ومن جهة اخرى على تجهيز وزارتي الدفاع والداخلية لشراء هراوات واسلحة مستعملة بمواصفات رديئة واجهزة كشف لاتكشف اسلحة الاطفال باضعاف اضعاف اسعارها في السوق السوداء وليس في مناشئها الاصلية...ولكن !
ولكن يبدو ان وزارة الدفاع قد وجدت لها مصادر تمويل جديدة متمثلة بالتعاقد مع (مستخنثي) البغدادية لتتفرغ نقاط التفتيس للتمثيل بدلا من التفتيش لتجد عبوات الكاميرا الخفية في سيارات (البغدادية) التي طالما نالت من اجهزتنا الامنية ونكلت بها !
ويبدو ان (فلول ) القاعدة الخبيثة استغلت ثغرة انشغال المفارز الامنية ونقاط التفتيش بحماية كادر تصوير البغدادية والتمثيل معها لــ(ترفسنا) رفسة جديدة من (رفسات )....احتضارها!
نهيب في هذه اللحظة المصيرية من تاريخ امتنا المجيدة بوزارة الصحة وكوادرها لتكون على اهبة الاستعداد لتلقي (فلول) القاعدة وادخالها في ردهات انعاش مستشفيات الوزارة للتخفيف من الام هؤلاء (المساكين) وتجنيبنا بالتالي اثار (ردة فعلها)....و ..(رفسات احتضارها)!
او ان تاخذ وزارة الصحة على عاتقها مسؤولية حماية ارواح المواطنين.. بزرق هؤلاء (المحتضرين) بعقار مخدر لتجنيبهم الام الاحتضار.. بدلا من وزارتي الدفاع والداخلية ومختلف الاجهزة الامنية وفي مقدمتها جهاز مكافحة الارهاب المنشغل بـ(مكافحة) خصوم دولة الرئيس-كما يبدو- لانهم يرون ان هذه الاعمال تاتي في سياق (تكاتف) الجميع للاساءة الى منجزات (السيد المالكي)!
ساعد الله قلب المالكي !!
ماذا يفعل الرجل لوحده والكل يقف ضده ......باستثناء امريكا؟؟!
هشام حيدر

الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_102438.html

محب شهيد المحراب
02-09-2010, 01:45 AM
ال الحكيم ووراثة المجلس الاعلى - ج1- ان طعنتم فيه فلقد طعنتم بابيه من قبل !

هشام حيدر

لماذا يتناوب ال الحكيم على قيادة المجلس الاعلى ؟؟
اهو تكالب على المناصب واحتكار لها ..؟؟ الا يوجد للمجلس نظام داخلي يحدد الية تعيين او انتخاب رئيس له في حالة غياب الرئيس ..؟؟ ام ان المجلس مؤسسة لال الحكيم يديرونها كيف يشاؤون فيتوارثها ابنائهم كما يرثون ( عقارات ال الحكيم) في الكرادة والجادرية ....والنجف ؟؟! راجع
http://www.burathanews.com/news_article_100680.html
طرحت هذه المقدمة عدة صحف وفضائيات ومواقع الكترونية ووسائل اعلام مختلفة عرفت بـ(حبها ) الشديد لال الحكيم بعد ارتحال السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله الى بارئه كما طرحتها عن انتخابه رئيسا للمجلس !
وشددت وسائل الاعلام وكثفت حملتها بعد انتخاب السيد عمار الحكيم من قبل شورى المجلس الاعلى !
ركزت تلك الحملات على مسالتين
الاولى - تعاقب ال الحكيم على زعامة المجلس الاعلى !
والثانية - (صغر) سن السيد عمار الحكيم !
بخصوص المسالة الاولى وهي تعاقب ال الحكيم على زعامة المجلس !
--------------------------------------------------------------------------
اقول اولا ان الحملة على المرجعية وعلى العلماء وعلى ال الحكيم وعلى المجلس ليست وليدة اليوم ولم تقتصر بالسيد عمار الحكيم اذ ان نفس التهم والاشكالات كانت قد وجهت لابيه وعمه- رضوان الله عليهما- من قبل...وان القائمين عليها انما شرعوا بها قبل قدوم نظام العبث المقبور للحكم فضلا عن تاسيس المجلس الاعلى مطلع ثمانينيات القرن المنصرم !
وهذا يتطلب منا العودة الى الوراء لنقلب بعض صفحات التاريخ!
بعد الاجتماع التاسيسي لحزب الدعوة في منزل الامام الحكيم قد في كربلاء واداء القسم في ذلك اليوم من قبل القياديين الخمسة وانسحاب الخامس لاحقا تبلورت قضية القيادة الرباعية للحزب متمثلة بالسيد مرتضى العسكري والسيد الشهيد الصدر والسيد الشهيد مهدي الحكيم والسيد الشهيد محمد باقر الحكيم رضوان الله عليهم جميعا!
وكانت مكتبات الامام الحكيم العامة في مختلف انحاء العراق مقرات يجتمع فيها اعضاء الحزب في مناطقهم!
قبل ذلك كان قد تقرر انشاء فرع لحزب التحرير الذي يتزعمه الفلسطيني المشبوه (النبهاني) والذي استقر في الاردن وبرع في التخطيط لانقلابات وهمية متتالية تتم بعدها تصفية كل المشاركين في الانقلاب...الا هو !
يدعو حزب التحرير هذا الى احياء...... (دولة الخلافة الاسلامية)!
اسندت زعامة حزب التحرير في العراق للمهندس السبيتي الذي درس في الكاظمية في المدرسة التي يديرها العلامة العسكري اصلا ومن هنا جائت علاقته بالعلامة وبالسيد الصدر الذي يدرس في المدرسة ذاتها!
ومن جملة الاسباب التي دفعت قيادة حزب التحرير لتعيين السبيتي الشيعي اميرا للحزب السني في العراق اضافة لكونه على علاقة ومعرفة وطيدة بكثير من الشخصيات العلمائية الشيعية وقابليته الذهنية واندفاعه وقناعته في بادىء الامر ... هو ان السيد عبد الحسين شرف الدين جده من جهة الام !
ارسل السبيتي الى النجف ممثلا عنه لافتتاح فرع للحزب في النجف واتصل ببعض الاسماء التي اوصاه بها السبيتي عارضا عليها الانتماء للحزب الا ان ماحصل لاحقا وبعد ان علم السبيتي بتاسيس حزب الدعوة هو انضمامه وقادة حزبه الى الحزب الجديد بعد قرار مسرحي من النبهاني بفصل قيادة فرع العراق لحزب التحرير فصلا جماعيا تمهيدا لقبولهم في حزب الدعوة !
رغم ان اللقاءات ظلت مستمرة بين الطرفين في عمان لاحقا اثناء وجود السبيتي في مواقع قيادية للدعوة !
كانت اسماء القيادة الرباعية سرية كما هو شان حزب الدعوة نفسه لكن تم تسريب اسماء القادة الى الاجهزة المخابراتية وايصال نبأ علم هذه الاجهزة بالاسماء عن طريق (حسين الصافي)الى المرجع الاعلى الذي طلب بدوره من اولاده الاثنين والشهيد الصدر الانسحاب من الحزب لتجنيبهم والحوزة العلمية لاحقا اية مخاطر وعلى اساس (هم يعملون ونحن نوجههم)!
وتم تسليم القيادة للعلامة العسكري ! ولنا ان نتخيل الطرف الذي قام بتسريب هذه الاسماء والمعلومات التي يفترض انها تدور بين الصفوة ! وبتشخيص الجهة المستفيدة والمخططة لازاحة هؤلاء القادة لتستولي لاحقا على قيادة الحزب فلن نجد صعوبة بتشخيص من قام بتسريب او ايصال هذه التفاصيل !
لاحقا طلب الامام الحكيم قد من العلامة العسكري ان يختار بديلا له لقيادة الحزب ليتفرغ لمنصب وكيل الامام الحكيم في بغداد فوقع اختيار العسكري على تلميذه القديم ...المهندس السبيتي ! هذا الاختيار الذي يقول عنه العلامة العسكري لاحقا......كانت تلك غلطة عمري ! وهكذا وبتخطيط محكم وبدلا من ان يكون هؤلاء قادة لحزب سني غير مقبول في الوسط الشيعي صاروا قادة الحزب الشيعي الجديد والذي يحمل بصمات المرجعية والحوزة وسمعتهما !
احكم السبيتي قبضته على الحزب شيئا فشيئا وقاده بمعونة من جاء معه من التحرير بقبضة من حديد من 1963 الى 1981وبرزت ملامح مدرسة جديدة مفادها الابتعاد (عما يثير الخلافات الطائفية) وعلى راسها الشعائر الحسينية للوصول الى..... (اسلام بلا مذاهب) وان خالف ذلك مدرسة اهل البيت! كما يرى السبيتي وتياره ضرورة قيادة الحزب للامة وان يقتصر دور المرجعية على اسناد الحزب ودعمه او كواجهة له ! كما ينظر التيار للمعمم نظرة دونية باعتباره اقل ثقافة منهم وهم مجموعة الاكاديميين وقد شملت تلك النظرة الشهيد الصدر قد ذاته !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6647&stc=1&d=1255008505
بينما كان هناك في الحزب تيار يمثل السيدين مهدي ومحمد باقر الحكيم يركز على قضية الشعائر بشدة ويرى انها السبيل الامثل للحفاظ على الامة وارتباطها بقضيتها لانها تمس وجدان الانسان وضميره كما ان تلقي رسالتها سهل يسير للفرد البسيط كما للعالم الفقيه فلاتختص بالتالي بفئة دون اخرى كما هو الحال بالنسبة للعلوم الاخرى !
كما يرى هذا التيار حاكمية المرجعية وعلماء الدين وقيادة الحوزة والمرجعية للامة وضرورة انصياع الحزب لها!
ومع انسحاب السيد مهدي والسيد محمد باقر صارت الغلبة تدريجيا للتيار الاول...تيار السبيتي وبتوليه القيادة لاحقا صار هذا الفكر منهجا رسميا للحزب!
وقد شخص هذا التيار خطر المرجعية عموما و مرجعية الامام الحكيم قد وخطر وجود ولديه في الحزب خاصة على توجهاتهم وعملوا على ابعاد وتسقيط الحميع فكانت تلك بذرة الحملات الاولى التي لم تنته حتى اليوم !
وكان السبيتي يمثل القائد الاوحد للحزب وهو الذي يوجه كافة مساراته ويكتب نشرته الثقافية وقد استغل ذلك في التمهيد لنشر افكاره حتى وصل به الامر الى ان يكتب في احدى النشرات (ان اجتهاد المكلف كاشف عن حكم الله ) الامر الذي اثار ضجة كبيرة وخلافا حادا الزمه ان يرجع مع مخالفيه للشهيد الصدر والذي رفض مثل هذا المنطق الغريب على المدرسة الفقهية الشيعية لانه يعني وببساطة ان كل فرد يمكن ان يكون مجتهدا...ومرجعا لنفسه بالتالي !
وكانت هذه خطوة متسرعة من السبيتي لسحب البساط من تحت اقدام المرجعية لكنها بائت بالفشل الذريع !
ومن خلال نقاشات السبيتي مع الشهيد الصدر وبعد ان طلبوا من السيد الشهيد كتابة اسس تكون منهاجا للدعاة وقاعدة شرعية لعمل الحزب اقتنع سماحته بمدأ الشورى وقام بكتابة تلك الاسس على اساس ذلك المبدا لكن سماحته وبعد ان طرح الامر على عدة مراجع منهم الامام الخوئي قد عدل عن رايه هذا وطلب من الدعوة سحب تلك الاسس من التداول الا ان قيادة الدعوة رفضت طلبه وادعت ان الاسس تحولت الى منهاج وملك للدعوة التي باتت مقتنعة بها وبشرعيتها ولايحق للسيد الصدر ان يطلب سحبها بالتالي !...راجع..
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1401962&postcount=66
كان السبيتي في وسط بعيد عن عالم السياسة كما رسمت له احداث مابعد ثورة العشرين وماتلاها من احداث ادت الى تسفير عدد من العلماء الى ايران وخلق حالة من الشد والجذب مع الاحتلال البريطاني وواجهته النظام الملكي المقبور فرضت بالتالي اتفاقا بين الطرفين على امتناع المرجعية من التدخل في الشان السياسي....بينما كان السبيتي ملما واسع الاطلاع وذو قابلية على تحليل الاوضاع السياسية بخبرته من مرحلة الاعداد في الاردن او في مرحلة الايفاد الى الولايات المتحدة لعدة اشهر في بادرة شاذة انذاك لان مثل هذه الزمالات والايفادات الدراسية وماشابه تنحصر بفئة او طائفة دون اخرى لاسيما مع وصول النظام العارفي ذو النزعة الطائفية المتطرفة ....ولاسيما وان هذه الرحلة كانت....للولايات المتحدة ولايعقل انسان ان مخابراتها تجهل ان هذا الشخص كان اميرا لحزب التحرير وانه الان امير لحزب شيعي يؤسس لاول مرة !
كون السبيتي عنصرا متميزا في التنظيم بخبرته السياسية ولعلاقته القديمة بالشهيد الصدر سهل له ان يكون عنصرا مؤثرا ضاغطا على الشهيد الصدر محاولا دفعه باسرع وقت للتصدي للمرجعية وفي ذات الوقت كانت عناصر السبيتي تبث الاخبار عن مرجعية الشهيد الصدر وانه اعلم الاحياء بما فيهم السيد الخوئي قد وان العلماء يخافون ان يتصدى الشهيد الصدر للمرجعية ويحاولون ثنيه عن ذلك لاسيما السيد الخوئي قد مما ولد حالة من النفور بينهما لاسيما لدى الشهيد الصدر تجاه الامام الخوئي قد ! مما دفع ببعض من كان في حيرة من امره للتقدم باستفتاء خطي للشهيد الصدر حول هذا الموضوع وكانت النتيجة صاعقة تنزل على راس من يقفون خلف مثل هذه الاقاويل والاحابيل الشيطانية !
رد بخط يد السيد الشهيد الصدر!!
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1445255&postcount=128
كما اشاعوا في الاثناء ان الشهيد الصدر هو مؤسس حزب الدعوة وانه قائد الحزب .... واذا علمنا ان عضوا مثل الشيخ الكوراني ظل يعتقد الى مابعد استشهاد السيد الشهيد الصدر قد بهذه الاشاعات ...علمنا حجم الحملة التي تقف خلف هذا كله !
ولقد تقدم بعضهم بالسؤال للامام الخوئي حول جواز الانضمام لحزب جديد يقال ان السيد الصدر كان قد اسسه ...فقال قدس سره لو كان السيد الصدر قد اسس حزبا فانا اول المنتمين اليه !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6644&stc=1&d=1254811693

عموما كانت علاقة الحزب بالمرجعية علاقة تقاطع وعدم انسجام وقد نتج ذلك لان الدعوة لم تكن ترى حاكمية المرجعية ووجوب الانصياع لمطالبها عليه رفضت الدعوة خطة الامام الحكيم قد لتحريك الاوضاع والاخذ بزمام الامور بحجة التزام الدعوة بـ(المرحلية)التي تبنتها والتي تقضي بان (الامة غير مؤهلة حاليا للدخول في المرحلة السياسية) في وقت كان نظام البعث الوليد لازال يحبو وفي اشهره الاولى رغم انه كشر عن انيابه مبكرا ومع اشتداد الازمة بينه وبين المرجعية لاحقا فقد رفضت الدعوة ان تقف الى جانب المرجعية للمبرر ذاته حتى ولو بمقدار نشر دعاء الفرج في نشرتها الثقافية اشعارا للامة بوجود المحنة!
وظلت تدعي ان عليها (توعية الامة وتثقيفها ) رغم ان معظم مناهج الدعوة الثقافية كانت عبارة عن كراسات مؤسس حزب التحرير العشر او منشورات الاخوان المسلمين وماشابه الامر الذي راق بعض من يرون انهم (اكاديميون ومثقفون) بعيدا عن (المنبر والنعي والبكاء واللطم )...الذي كان يتعرض للتشنيع والتشهير ولازال.. ويؤدي الى حرج لهؤلاء (الافندية) الذين كانوا يعيشون زمن الهجمة البعثية الشيوعية ضد الدين ورجالاته ويصفونهما بالرجعية والتخلف في عصر العلم فوجدوا في هذه الطروحات وفي حزب يمثله الاكاديميون لا المعممون وتديره الاجتماعات الحزبية ومناهجها السياسية بدلا من العلماء والمنابر ...وجدوا في ذلك حلا مثاليا حسب رايهم للمحافظة على التزامهم الديني من جهة وتجنب الوقوع في الحرج في مجتمع غزته الثقافة العلمانية من جهة اخرى !
وان نسب الحزب للشهيد الصدر فلا غضاضة في ذلك..فهو مرجع (حركي)...انه مؤلف فلسفتنا واقتصادنا !
وقد نجحت قيادة السبيتي في التوفيق بين وجود بعض المعممين في الحزب وبين تبني مثل هذه الافكار رغم حصول العديد من الخلافات الحادة والانشقاقات الكبيرة احتجاجا على مثل هذه التوجهات او على تفرد السبيتي باتخاذ القرار وعدم موضوعية الكثير من قراراته من جهة اخرى !
ولما اشتد ساعد نظام البعث واجهزته القمعية شرعت بحملتها لتصفية الحوزة العلمية وخيرة شباب مذهب اهل البيت بذريعة وجود حزب محظور يسعى لقلب نظام الحكم رغم انه لم يحرك ساكنا ولم يناقش ذلك في ادبياته حتى !
ولم تحرك قيادة الحزب ساكنا حتى بعد بدء هذه الحملة وثبوت ان الدعوة مخترقة طولا وعرضا اذ رفض السبيتي حتى تجميد الحزب لستة اشهر لحين اعادة غربلة اعضاءه وترك الحزب مسرحا لرجال امن البعث يعبثون به كيف يشاؤون الامر الذي جعل سجون النظام تغص بخير طلبة الحوزة العلمية فضلا عن مختلف القطاعات الاخرى ...مما دفع الشهيد الصدر لاصدار حكم شرعي يقضي بحرمة انتماء طلبة العلوم الدينية الى أي حزب ....وهذا ما اغاض قيادة السبيتي وجعلها تشن حملتها الاولى ضد الشهيد الصدر الذي تروج انه قائدها....فاخذت التهم تتوالى ضده قدس سره حتى وصفوه بانه .....ابن الدعوة العاق !
وهذا مااكده وذكرهم به السيد الحائري لاحقا برسالة خطية حين شرعوا بالحملة ضده هو شخصيا وهم في طريقهم لازاحة اخر رابط لهم بالمرجعية والحوزة العلمية مطلع الثمانينات من القرن العشرين !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6592&stc=1&d=1253709599
ومع اشتداد ساعد النظام وصعود الطاغية صدام للسلطة وتنكيله حتى باقرب البعثيين اليه وبعد تصفية معظم كوادر وقيادات الحزب ومع توجه انظار العالم للعراق بعد قيام الثورة الاسلامية في ايران لتهيئة النظام الصدامي لشن الحرب ضد الثورة الوليدة..ادعت الدعوة انها مؤهلة الان لدخول (المرحلة السياسية) وعادت للشهيد الصدر وهو في اوج ازمته مع النظام لتعرض عليه (خدماتها) ...وفي موقف غريب تخلت الدعوة عن قيادة الامة لتخبر الشهيد الصدر ان القيادة للمرجعية وتعلن بيعتها له وتنظم مسيرات البيعة التي تلاشت مع اطلاق الرصاصة الاولى فلم يصل الشهيد الصدر منهم مبايعا بعد ان اوصلوه الى نهاية الطريق!
وفي هذا يقول الشاعر
الف يد ياصدر مدت مبايعة * * * فهل وفت اليك منها يد ؟
وظل محاصرا في بيته منقطعا عن العالم الخارجي الا من خلال السيد الفقيد عبد العزيز الحكيم الذي كان يتواصل مع محمد رضا النعماني من سطح الدار معرضا نفسه وعائلته للخطر المميت بشهادة النعماني نفسه اذ يقول
(كان لسماحته دور بطولي و فدائي في خدمة السيد الشهيد فمن اليوم الآخر من شهر شعبان وحتى نهاية الحجز كان اهم حلقة توصل السيد بخارج البيت و المنفذ الحكيم لكل ما كان يطلبه السيد الشهيد رغم احتمال ان يؤدي به الأمر ان يضحي بنفسه وعائلته في أي لحظة وقد اشاد به السيد الشهيد كثيراً وفي آخر رسالة كتبها وهي اقرب ما تكون الى الوصية , وبعثها الى سماحة آية الله السيد محمود الهاشمي اوصاه به وبي بعبارات قلما يعبر السيد الشهيد بمثلها لأحد)!

http://www.iraqcenter.net/vb/36721-page3.html
اما عن حملتهم ضد السيد الحائري فقد جائت هذه الحملة بعد خروج الحزب الى ايران بالنفس الاخير ومحاولات الشيخ الاصفي والسيد الحائري لتصحيح المسار هناك بوضع نظام داخلي للحزب وتشكيلة قيادة والية انتخاب ....حيث كان الحديث عن كل هذا محرما في العراق تحت قيادة السبيتي المركزية الحديدية من عمان حيث يعمل -بقدرة قادر- مديرا للطاقة الكهربائية في الاردن !
كان هو القائد الاوحد ...وكان يتفرج على الحملات القمعية تتوالى على كوادر الحزب وقياداته دون ان يحرك ساكنا الا اللهم الطلب منهم اعادة تشكيل الحزب من جديد كلما تم تدميره لتساق الالاف من جديد الى زنازين البعث !
لاسيما ان الحزب كان يتبنى تنظيم الشباب على اساس الكم لا الكيف وهذا امر مريب بحد ذاته بالنسبة لحزب سري محظور يتبنى عقيدة اسلامية ثورية تواجه نظاما مخابراتيا قمعيا كنظام البعث الصدامي ولم تنفع اعتراضات واشكالات بعض القياديين حول اسلوب (الكسب) هذا مطلقا!
التحق السبيتي من عمان بحزبه في ايران لاحقا ليجد امامه امرا واقعا جديدا ....لاعودة لديكتاتورية الفرد !
وجد ان الحزب قد وضع الية لانتخاب القائد والقيادة فرفض ذلك وقال كلمته (القائد لاياتي بالانتخاب..القائد يبقى قائد)!
ولما راى ان صوته لم يعد هو الاعلى وان الكثيرين باتوا يحملونه مسؤولية ماحل بالحزب ومسؤولية تغييب الاف الشبان من اعضاء الحزب بلا مبرر قرر ان يتخلى عن الحزب ويعود الى الاردن لادارة طاقتها الكهربائية !!
ولربما لو ظل هو على راس الحزب لما عانينا من ضياع الكهرباء في ظل حكومة حزب السبيتي !
كان مبرر السبيتي المعلن لتركه الحزب وايران معا هو انه لايتمكن من العيش في ايران لانه لايجيد اللغة الفارسية !
ولانه لاياكل الا من كد يمينه .......طبعا كمدير عام للطاقة الكهربائية....اين؟ في.....الاردن !

ارجو ان اكون قد وفقت في القاء نظرة خاطفة اولى على تاريخ واسباب ومبررات تلك الحملة الشعواء والتي لم يسلم منها احد رغم ان ال الحكيم قد نالوا القسط الاوفر منها !
افلا يحق لنا الان ان نعجب....كيف يحق لذرية من يرى ان (القائد لاياتي بالانتخاب ..القائد يبقى قائد)...ان يطعنوا بانتخاب السيد عمار الحكيم من قبل شورى الحزب وهم من خضع لقيادة الفرد لما يقرب من عشرين عاما بلا الية ولاضوابط ولانظام داخلي حتى ؟؟!
لذا اقول ان الطعن ليس بالامر الجديد وانهم كما طعن بعض (الصحابة) بجد ال الحكيم صلى الله عليه واله يوم قام بتامير زيد ثم ابنه اسامة من بعد على جيش فيه ابو بكر وعمر !
وكانت لهم بعض المبررات المعلنة منها صغر سن اسامة .......فجائت كلمة رسول الله ص المشهورة :
ولئن طعنتم في تأميري أسامة لقد طعنتم في تأميري أباه من قبله !!

يتبع.....ان شاء الله

--------------
للمزيد حول تفاصيل وتوثيق ماطرح اعلاه يرجى التفضل بزيارة الرابط
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698

هشام حيدر
الناصرية


http://www.burathanews.com/news_article_102891.html

محب شهيد المحراب
12-09-2010, 12:34 PM
ال الحكيم ووراثة المجلس الاعلى - ج2ال الحكيم ومن (اذا خاصم فجر) !

في الجزء الاول لهذا المقال
http://burathanews.com/news_article_102891.html
بحثنا في بعض الجوانب التاريخية ذات العلاقة بالحملة التي تستهدف المرجعية عموما ورجالات ال الحكيم خاصة ,لاسيما الامام الحكيم مرجع الطائفة الاعلى في حينه, ثم من برز من اولاده من بعده ......رضوان الله عليهم جميعا !
بدأت بالامام الحكيم قد حيث ينقل ان رجلا قد اتاه في احد الايام معتذرا طالبا الصفح والمغفرة لان الرجل كان قد خدع ببعض الاشاعات ونال من الامام الحكيم فاجابه سماحته : انا.... (محسن) ابرئك الذمة ولكن من يبرىء ذمتك من تشويه صورة مرجع الطائفة الاعلى ؟!
هذه القصة المشهورة تدلنا على عمق الحملة الشرسة , وتجذرها , واشتراك عدة جهات فيها بما في ذلك اطراف كان البعض ولازال يرى -خطأ- انها اطراف....شيعية !
توجهت بعض الانظار الى السيد يوسف الحكيم بعد ارتحال والده السيد الامام لكنه رضوان الله عليه ابى ان يتصدى لمرجعية لانه رأى ان مقام المرجع الاعلى وعلى مر تاريخ الطائفة لم يبق في أي بيت من بيوت علمائها لذا فضل ان كان هذا سيحصل فليكن في بيت اخر غير بيت الحكيم !
اما من جهة قيادة الدعوة نفسها فانهم(ال الحكيم) لو كانوا راغبين بالقيادة لفعلوا اذ ان صاحب الفكرة والتحرك الاول كان هو السيد مهدي الحكيم وان الاجتماع التاسيسي للحزب عقد في منزل الامام الحكيم قد في كربلاء , وان اثنين من انجال الامام الحكيم كانا من بين القيادة الاولى ..الخماسية ثم الرباعية!
ومع ذلك فانهم قدموا اراء السيد الشهيد الصدر باعتباره الفقيه المجتهد في التنظيم , كما قدموا السيد العسكري لاحقا لمكانته وسنه وانسحبوا من الحزب ولم يسعوا يوما لان يكونوا زعماء او قادة للحزب ولم يفكروا بذلك اصلا !
ومع ذلك فان بعض الاقلام المأجورة -المحسوبة على المذهب ظلما - تروج في خضم حقدها على المرجعية وال الحكيم والمجلس ومحاولاتها الدؤوبة لتسقيط الجميع ان (ال الحكيم عرفوا بحبهم وتهالكهم على المناصب) ..... اما كيف ؟ ومتى ؟ واين؟ ...... فلن تجد الا سرابا , يحسبه المتعطش للنيل من المذهب , والمرجعية ... ماء !
وقد تبلورت هذه التهمة بعد تشكيل المجلس الاعلى في ايران عام 1982 لتوحيد كافة فصائل المعارضة الاسلامية العراقية فدخل البعض في هذا التشكيل الجديد بامل احتوائه كما نجحوا في احتواء اول حزب في تاريخ الشيعة الا وهو حزب الدعوة كما اسلفنا في الجزء الاول !
تشكلت قيادة المجلس من بعض الاسماء واقترح ان يكون على راسها السيد محمود الهاشمي الذي يحظى دون غيره باجازة من الشهيد الصدر بعبارات قل نظيرها اذ ورد فيها من جملة ماورد (ومايصدر عنه صادر عني).... لكن الامام الخميني قد اعترض على هذه التشكيلة باعتبار انها قيادة ايرانية لتنظيم عراقي ورشح بدلا من السيد الهاشمي شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم قد ...... وهو الذي نجح البعض في ازاحته من طريقهم قبل مايقرب من عقدين... فكيف يقبلون به من جديد ؟
في مقابلة على البغدادية ادعى محمد باقر الناصري (المرشد الروحي للدعوة في العراق كما يقولون)... ادعى انه قد عرض عليه قيادة المجلس( شرط ان يكون تابعا لايران وان يحارب الجيش العراقي) الا انه رفض ان يكون تابعا لاحد كما رفض ان يحارب العراقيون بعضهم .... لكنهم عرضوا المنصب على غيره فوافق فورا!
والحال ان التاريخ يشهد بان اول تشكيل عراقي تطوع لمحاربة قوات النظام التي غزت ايران كان من اعضاء حزب الدعوة من معسكر الاحواز عام 1981!
اما بخصوص (التبعية لايران) التي يدعيها -ومع التسليم جدلا بصحتها- فان حزب الدعوة كان قد اعلن وبصورة رسمية قبوله بولاية الفقيه(وان لم يطبق ذلك على ارض الواقع) ....والفقيه في زمنهم الامام الخميني كما صرحوا بذلك في عدة مناسبات ووثائق بل وضمنوا نظام الحزب الداخلي فقرة صريحة بهذا الخصوص معلنين الطاعة التامة !
والدعوة التي كانت تتذرع بـ(المرحلية) وابت ان تقف الى جانب المرجعية في تحركها ضد نظام البعث يوم كان في المهد .... نجدها تصدر بيانا علنيا باسمها من بيروت وتوزعه على وكالات الانباء للتهنئة بالثورة الايرانية ولتعلن دعمها المطلق لها ثم ترسل الشيخ الاصفي الى باريس لمقابلة الامام الخميني وابلاغه بان الدعوة تحت تصرفه وتصرف الثورة !
http://yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=7113&stc=1&d=1266587294
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=7126&stc=1&d=1266651494
اضافة الى الوثائق الاخرى في نهاية الفقرة ادناه ! للمزيد من التفاصيل اضغط هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1458316&postcount=150)
فما عدا مما بدا اليوم ؟؟ وماهذه المزايدات الرخيصة للقوم حين غادروا ايران وابتعدوا عنها ؟!
ايمكن للمرء ان يتنكر لمواقفه بل وينسبها لغيره ويزايد عليها بهذه الصورة الفجة ؟؟؟
رغم انه كان ولازال معلوما منزلة الشهيد الحكيم لدى الامام الخميني قد وانه هو من رشحه لهذا المنصب وان هذا كان واحدا من اهم الاسباب التي ادت الى خروج الدعوة من صفوف المجلس الاعلى لانها رفضت العودة الى القيادة القديمة التي ازاحتها بحرفنة من قبل !
لكن هل كانت منزلة السيد الشهيد محمد باقر الحكيم قد لدى الامام الخميني لكونه نجل الامام الحكيم رض؟ وهل انها السبب الوحيد في تقريبه اليه ومنحه تلك الثقة المطلقة من جهة وتحجيم (الدعوة) والتعامل معها بحذر من جهة اخرى ؟؟!!
اطلاقا... فقد كانت هناك عوامل اخرى تضاف لما ذكرناه حول متبنيات الدعوة العقائدية في الجزء الاول للمقال من اهمها كثرة الاختراقات في صفوف الدعوة حتى تبين ان المراسل الحزبي فائز سميسم(ابو حوراء)الرابط بين الدعوة في داخل العراق والقيادة في ايران ماهو الا عنصر مخابرات صدامية تسبب بالحاق الكثير من الكوارث في صفوف الدعوة التي يفترض انها باتت تنسق مع الجيش والمخابرات الايرانية لتنفيذ ضربات نوعية للنظام وهذا ماجعل الدعوة محل شبهة بالنسبة للاجهزة الاستخبارية الايرانية وشيئا فشيئا اخذ يقل الدعم الايراني المقدم اليها وبالتزامن مع محاولاتها للتملص وتمييع كل محاولات الاصلاح التي قادها السيد الحائري والشيخ الاصفي لواقع الدعوة والاحتيال لمنع تشكيل المجلس الفقهي المنصوص عليه في ميثاق الحزب ثم قرار حذفه اضافة الى حالات الهجرة الجماعية لعناصرها والتي اخذت تتجمع في لندن لتنشىء هناك حزب الدعوة -اقليم اوربا الذي اصبح لاحقا المقر والثقل الحقيقي للحزب وقيادته ولتقطع الطرق على كل المحاولات المحتملة اللاحقة للاصلاح او لربط الحزب بالمرجعية او بفقيه معين بعد ان فشلت كذلك محاولات الحزب ذاته لمرتين في صنع مرجعيات خاصة به تاتمر بامره وتتقاطع مع المرجعيات الاخرى حيث كانت المحاولة الاولى مع الشهيد الصدر والثانية مع السيد الحائري وانتهت كلتا المحاولتين بمهاجمة كلا المرجعين وابتعاد الحزب عنهما!
وتبين لاحقا انسحاب شخصية حوزوية من الحزب عام 1981بالتزامن مع الانسحاب المريب لقائده المخضرم (السبيتي) ...لتعد العدة لتتبوأ المنصب الشاغر .....مرجع على مزاج الحزب .. وقد اعطت المحاولة ثمارها فاعلن صاحبنا مرجعيته وصارت قيادة وكوادر الحزب تثقف لمرجعية الرجل الذي سيهبها (الشرعية ) لمن يبحث عن راي لفقيه والا فان الحزب قرر انه ليس بحاجة لفقيه او مرجع وان مبادىء الحزب ومنهاجه تعد بمثابة احكام شرعية واجبة الاتباع كما الاحكام التعبدية وهذا ماتضمنه رد الحزب على كراس (قرار الحذف) الذي صدر لادانة التعديل الذي اجراه الحزب على نظامه الداخلي والغى بموجبه منصب فقيه الحزب تارة والمجلس الفقهي تارة اخرى !
تفضل بزيارة الرابط للاطلاع على رد الحزب على قرار الحذف بستة صفحات منشورة هنا - وثائق هامة .
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6592&stc=1&d=1253709599

اما (فقيه الحزب) الجديد فقد اخذ يعمل على مزاج الحزب بسلاسة و(افتى) بان لاضرورة لاذن الفقيه في عمل الحزب ولاضرورة للارتباط كذلك باي فقيه او مرجع!
وهذا يعيد الى الذاكرة (فتوى) السبيتي التي نوهنا عنها في الجزء الاول والتي تقول ان ( اجتهاد المكلف كاشف عن حكم الله )!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8184&stc=1&d=1283192316
جائت هذه الفتوى , اضافة الى كم من الفتاوى والاراء الشاذة المنحرفة عن خط اهل البيت طيلة هذه القرون لتلتقي مع الفكر الوهابي التكفيري فمن يقول (ياعلي)فقد اشرك والتوسل بالائمة شرك ولاصحة لدعاء التوسل ولاصحة لزيارة عاشوراء والزيارة الجامعة ولاصحة لظلامة الزهراء ع والشعائر الحسينية بدع والدين ميسر وكل ماسبب لك احراجا تخلى عنه ووووو..ليصدر عن الحوزة العلمية كراس جديد يحمل عنوان ..
الحوزة العلمية تدين الانحراف !
http://almaktaba.alja3faria.net/Book.aspx?BookId=42
وليتصدى بعض العلماء لاحقا للرد على شبهاته ....وياتي في مقدمة هؤلاء السيد جعفر العاملي صاحب كتاب (ماساة الزهراء)!
http://www.aqaed.com/book/373/
ومع التطور العلمي وظهور الانترنت فقد خصصت بعض المواقع للرد على شبهات الرجل الذي وصفه بعض المراجع بالضال المضل كما خصصت مواقع للرد على شبهات الحركة الوهابية كما في موقع (ضلال نت)!
http://www.zalaal.net/olama/
اما في الداخل.....(داخل العراق) فقد عمدت اجهزة النظام القمعية ومحاكمه الهزلية سيئة الصيت تقوم بدور مكمل .....فلا وجود لحزب الا حزب الدعوة !
حيث صار يطلق هذا الاسم على كل التنظيمات العاملة رغم علم الاجهزة الاستخبارية بكل تفاصيل الاحزاب والتنظيمات الاخرى لكن المحاضر والمخاطبات الرسمية لاتشير الا لحزب واحد هو .....حزب الدعوة !
وكل من يقع في قبضة اجهزة النظام ويحال الى محاكمه يحاكم بتهمة الانتماء لحزب الدعوة وان لم ينتم اليها يوما !
حتى ان بعض مديريات الامن تنبه الى مثل هذه الحالة في المخاطبات الرسمية وظن انها تحدث سهوا وحاول التنبيه لخطورتها كما يعتقد دون ان يعرف هؤلاء ان وراء الأكمة ماوراءها !
http://addawa.jeeran.com/721.jpg
وعلى قدم وساق في الوقت ذاته كان النظام يسعى حثيثا لتصفية ال الحكيم باعتقال شبابهم وكهولهم بل وحتى اطفالهم للضغط على السيد الشهيد محمد باقر الحكيم لوقف نشاطاته التي تؤرق النظام اولا ثم لتسليم نفسه ثانيا مهددا باعدام عدد من ابناء عمومته فما كان من تلك الابواق الصدئة الا التطبيل ومهاجمة السيد الحكيم حتى اليوم متهمة اياه بـ(التشبث بالمناصب) ولست ادري أي مناصب كان يتقلد سماحته؟ وماكان يفترض به ان يفعل ؟ يصدق وعود الطاغية باطلاق سراح كل هؤلاء ان هو سلم نفسه ليكون صيدا جديدا في يد طاغية لايقيم للعهد والميثاق وزنا ولو كان يفعل لوفى بعهده للملك حسين بالعفو عن ابن عمه حسين كامل!
وظلت مخابرات البعث تلاحق السيدين الشهيدين مهدي ومحمد باقر الحكيم ودبرت لهما عدة محاولات اغتيال فشلت كلها مع الشهيد الحكيم حتى طالوه لاحقا بعد سقوط صنم بغداد اما السيد مهدي رحمه الله فقد طالته يد البعث المجرمة في الخرطوم مستغلة الصفة الدبلوماسية لرجالات النظام المقبور !
ومايثير الدهشة والحيرة هو ان تاريخ تلك المرحلة وحتى الان يخلو من اية محاولة اغتيال في زمن الطاغية او بعده لرموز حزب يفترض انه العدو الاول للنظام ولفلوله من بعده الا ان احدا لم يتعرض لمحاولة اغتيال كما ان مقرا لم يتعرض لهجوم كما تعرضت المرجعيات ووكلاؤها و رجالات المجلس ومقراته قبل وبعد سقوط الطاغية في حين ان يد الطاغية طالت حتى علاوي -مثلا- وهو يقيم في لندن !
ثم اتهم السيد الشهيد الحكيم قد بالتهمة الجديدة القديمة ذاتها....تملك العقارات !!
واين؟.... في ايران !!
رغم ان القانون الايراني كالقانون العراقي لايجيز للاجنبي ان يتملك اراض ايرانية !
ولو صح خرق هذا القانون باية طريقة لما توانت اصناف المعارضة الايرانية بالتشهير به طيلة هذه السنوات !
واكرر القول ان حملة التشهير والتنكيل بال الحكيم وان اخذت طابعا خاصا الا انها جزء من حملة طالت المرجعية عموما بصورة رسمية وشبه رسمية تمثلت بما حوته ادبيات الحزب ومنشوراته ومؤلفات بعض رموزه ومؤلفات اخرى تبناها الحزب من خارجه لانها تصب في نفس التوجه الحزبي في النيل من المرجعية بدءا بحسين الشامي ومرورا بعادل رؤوف وعباس الزيدي واخرين !
اما على المستوى شبه الرسمي فقد كانت مواقعهم ومنتدياتهم متخمة بمواضيع تعاملت مع المراجع العظام ثم مع ابنائهم بالفاظ سوقية وضيعة كما في الرابط ادناه
http://www.imshiaa.com/vb/showthread.php?p=1093915
واذا كان تعامل هؤلاء مع المراجع العظام( وهم بمنزلة نائب الامام في زمن الغيبة عند الشيعة ).. بهذا الاسلوب المنحط ... فهل يتورع هؤلاء عن فعل أي شيء اخر ؟ وهل تبقى لديهم اية حرمة لاي شيء اخر مهما كان مقدسا ؟
انا اسئلكم بالله... هل تبقى لديه حرمة لاحد ..؟؟؟
ومن فمك........ادينك !


هذا الذي يكذب على لسان الامام السيستاني اليوم ويتطاول بالامس على مقام الامام الحكيم بزعمه ان حسين الصافي قد (نجح في استدراج السيد الحكيم)!

نخلص اذن الى ان الدافع الرئيسي هنا , هو القضاء المبرم على القيادة القديمة وما يتعلق بها ومن بقي معها من الرعيل الاول بعد ان نجحوا سابقا في ابعاد قيادة الحزب الرباعية الاولى ( كل من السيد الصدر والسيدين مهدي ومحمد باقر الحكيم والعلامة العسكري) ثم نجحوا في ابعاد قيادات الحزب من الرعيل الاول كالسيد الحائري والسيد عبد العزيز الحكيم والشيخ الاصفي والسيد صدر الدين القبنجي والشيخ محمد تقي المولى وغيرهم...وفيهم من كان الشهيد الصدر يصفه بالعضد المفدى او قرة العين وبين من جعله في لجان ادارة الازمات او القيادة البديلة ... او ...من اوصى به خيرا (بعبارات قلما يعبر السيد الشهيد بمثلها لأحد )........
كما نقلنا عن الشيخ النعماني بخصوص السيد عبد العزيز رحمه الله في الجزء الاول للمقال.. دون ان نلمس انذاك حضورا لجعفري او مالكي او سنيد وماشابه....ولكن الحزب لاحقا صار حزب هولاء وعدو او متجاهل لكل اولئك.. اللهم الا تشبثهم لاحقا بالشهيد الصدر رغم انهم سبق ان وصفوه بـ(ابن الدعوة العاق) لكنهم جيروا حادثة استشهاده لاحقا لصالحهم ولم يكتفوا بذلك بل طعنوا بالعلماء وبالحوزة العلمية على انها (تامرت) ضده رضوان الله تعالى عليه مع ان الحوزة لم تكن هي من دفعته للمواجهة ولم تكن هي من بايعته وهتفت على بابه (نموت نموت ويحيا الصدر ) !
بل لقد بينا في الجزء الاول ان سماحة السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله كان الوحيد الذي عرض نفسه وعائلته للخطر فكان حلقة الاتصال الوحيدة به !
بل ولقد علمت ممن اثق به ان بعض الرسائل الشفوية كانت تنقل من والى الشهيد الصدر بواسطة السيد عمار الحكيم حيث كان طفلا ولايشك بامره فتسمح له مفرزة الامن التي تقف على باب منزل الشهيد الصدر بالدخول بعد تفتيشه ...لكني تجنبت ذكر الخبر لعدم وروده في مصدر مطبوع او محايد !
ورغم كل هذا يروجون بكل وقاحة لعداء (مستحكم) بين الحوزة العلمية والمرجعيات والبيوتات العلمائية وبين الشهيد الصدر ولتتبارى اقلامهم الخبيثة في التاليف والترويج للفتن التي تنتجها اوكارهم ويتلاقفها بعض المخدوعين والمغرضين لتبين لنا ان الشهيد الصدر كان (بين ديكتاتوريتين) حتى وصلت الجرأة بالمؤلف النكرة الى ان يخترع الفرية ثم يستشهد بها لاحقا !
وقد يكتب البعض في خضم هذه الاجواء وتنطلي عليه كثرة الاشاعات وكثرة المروجين لها فيضمنها فيما يكتب كما اورد النعماني خبرا مفاده ان البعض (وجدوا في مديرية امن النجف شريط كاسيت لمكالمة هاتفية بين مدير امن النجف و -ابن احد المراجع- يقول له انتم مشغولون بالخميني وتنسون خميني النجف)!
لم يسال النعماني نفسه كما لم يسال من قرأ الكتاب لاحقا نفسه....اين صار هذا الكاسيت ولماذا سمع الجميع بخبره ولم يسمع الكاسيت نفسه؟؟!
ولماذا تشير الاشاعة الى -ابن احد المراجع- دون ان تذكر اسمه صراحة ؟؟!!
وحيث نعلم ان اعلام الاشاعة للحزب المشبوه يروج الى ان المعني هو - السيد محمد تقي الخوئي- رحمه الله .... وان الخبر يشير الى ان الشريط المزعوم وجد في امن النجف عند تفجر الانتفاضة الشعبانية ....التي يعلم اهالي النجف قبل غيرهم دور السيد محمد تقي فيها !... ورغم ان هذا يقودنا لعدة متناقضات نقول ان الانتفاضة كشفت كما كشف سقوط الطاغية عن عدة عملاء دفعوا حياتهم ثمنا لعمالتهم او انهم لاذوا بالفرار .... لكن سماحة السيد الشهيد محمد تقي الخوئي كان بمثابة القائد للانتفاضة في النجف !!
متى ماحاصرت هؤلاء بهذه الاسئلة قالوا احنة ما قلنا انه السيد محمد تقي الخوئي بالتحديد)!!
هل كانت اجهزة النظام غافلة عن الشهيد الصدر خلال فترة السبعينات حتى يحرضها عليه -ابن احد المراجع- ؟؟
الم تعتقله عدة مرات سابقا ؟؟
ثم لماذا تقوم امن النجف بتسجيل هذه المكالمة المزعومة وتحتفظ بها ؟؟!
وكيف شخص هؤلاء ان المتحدث (على فرض صحة وجود مثل هذا الكاسيت)على الطرف الثاني للهاتف هو -ابن احد المراجع- بل كيف حددوا ان الطرف الاول هو -مدير امن النجف_..؟؟!
وما الذي دفع الطاغية الا ان يامر باعتقال الامام الخوئي قد مع بعض انجاله ونقله الى بغداد وهو الشيخ الطاعن في السن وبتلك الصورة المهينة؟
كل هذا يحسمه الاستماع للشريط المزعوم ولكن هيهات ....... فرية مسمومة تضاف الى سجل افترائاتهم وحربهم لتسقيط الحوزة العلمية والمرجعيات الدينية لم يسلم منها احد .... وان كان لال الحكيم الحصة الاكبر منها !
تجاهلوا العلامة العسكري تماما حيث ابتعد عن العمل الحزبي وتفرغ للتاليف ورد الشبهات العقائدية ....(مؤلفات سماحته -من تسلسل 490-502)
http://www.aqaed.com/book/order/moalef/
لذا تتجاهله ادبياتهم تماما رغم انه اكبر اعضاء الحزب سنا وانه اول من ادى القسم في الاجتماع التاسيسي الاول !
وحتى يوم عاد الى العراق من ايران قبل فترة وجيزة تجاهلوا امر عودته تماما كما تجاهلوا نبأ وفاته رحمه الله لاحقا في حين طبلوا لعودة السيد جعفر نجل الشهيد الصدر ورتبت له (العراقية) وغيرها بعض المقابلات الخاصة لاسيما حين صار مرشحا في قائمة المالكي ولكنه حين صار ينتقد بعض الممارسات غيب عن الساحة تماما ولم يعد له أي وجود !
اما ال الحكيم الذين سكتوا عنهم بعد وفاة الامام الحكيم قد وطيلة فترة السبعينات( حيث تفرغوا لبث سمومهم ضد المرجعية لاسيما مرجعية الامام الخوئي قد )... فقد دارت الايام وتصدى السيد محمد باقر الحكيم للعمل الجهادي من جديد يوم انتقلوا الى ايران واذا بالسيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله يقف على راس تنظيم (العلماء المجاهدين ) ولينضم لاحقا مع غيره من التنظيمات الى التشكيل الجديد الذي تقرر ان يضم الجميع.... (المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق)!
واذا بالسيد محمد باقر الحكيم على راس التظيم .....فهل ان كل تلك الجهود السابقة ضاعت سدى ؟؟!
(راجع ماورد في تقارير اجهزة البعث الاستخبارية حول هذا التنظيم وغيره لاسيما الاتهامات بالعلاقة مع المخابرات البريطانية والليبية على الرابط)
http://addawa.jeeran.com/ch22.html
واذا كانت بعض الوجوه القديمة المتبقية في الحزب لاتعرف اليوم الا الجلوس على فتات من لم تسمع باسمه حتى خروجها الى ايران راضية قانعة فكيف يقبلون بعودة عقارب الساعة وعودة القيادة القديمة التي ستقودهم الى الرضوخ للمرجعية واعلان طاعتها وحاكميتها ؟؟!
وكيف نستغرب هذه الحملة ..... بهذا الكم والكيفية والاسلوب الرخيص , ممن وقفت على ان مختلف فصائل المعارضة العراقية السابقة في الخارج تعرفهم بانهم ...
(من اذا خاصم فجر)!!

يتبع...ان شاء الله تعالى

هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_103725.html

محب شهيد المحراب
12-09-2010, 12:39 PM
ال الحكيم ووراثة المجلس الاعلى - ج2ال الحكيم ومن (اذا خاصم فجر) !
في الجزء الاول لهذا المقال
http://burathanews.com/news_article_102891.html
بحثنا في بعض الجوانب التاريخية ذات العلاقة بالحملة التي تستهدف المرجعية عموما ورجالات ال الحكيم خاصة ,لاسيما الامام الحكيم مرجع الطائفة الاعلى في حينه, ثم من برز من اولاده من بعده ......رضوان الله عليهم جميعا !
بدأت بالامام الحكيم قد حيث ينقل ان رجلا قد اتاه في احد الايام معتذرا طالبا الصفح والمغفرة لان الرجل كان قد خدع ببعض الاشاعات ونال من الامام الحكيم فاجابه سماحته : انا.... (محسن) ابرئك الذمة ولكن من يبرىء ذمتك من تشويه صورة مرجع الطائفة الاعلى ؟!
هذه القصة المشهورة تدلنا على عمق الحملة الشرسة , وتجذرها , واشتراك عدة جهات فيها بما في ذلك اطراف كان البعض ولازال يرى -خطأ- انها اطراف....شيعية !
توجهت بعض الانظار الى السيد يوسف الحكيم بعد ارتحال والده السيد الامام لكنه رضوان الله عليه ابى ان يتصدى لمرجعية لانه رأى ان مقام المرجع الاعلى وعلى مر تاريخ الطائفة لم يبق في أي بيت من بيوت علمائها لذا فضل ان كان هذا سيحصل فليكن في بيت اخر غير بيت الحكيم !
اما من جهة قيادة الدعوة نفسها فانهم(ال الحكيم) لو كانوا راغبين بالقيادة لفعلوا اذ ان صاحب الفكرة والتحرك الاول كان هو السيد مهدي الحكيم وان الاجتماع التاسيسي للحزب عقد في منزل الامام الحكيم قد في كربلاء , وان اثنين من انجال الامام الحكيم كانا من بين القيادة الاولى ..الخماسية ثم الرباعية!
ومع ذلك فانهم قدموا اراء السيد الشهيد الصدر باعتباره الفقيه المجتهد في التنظيم , كما قدموا السيد العسكري لاحقا لمكانته وسنه وانسحبوا من الحزب ولم يسعوا يوما لان يكونوا زعماء او قادة للحزب ولم يفكروا بذلك اصلا !
ومع ذلك فان بعض الاقلام المأجورة -المحسوبة على المذهب ظلما - تروج في خضم حقدها على المرجعية وال الحكيم والمجلس ومحاولاتها الدؤوبة لتسقيط الجميع ان (ال الحكيم عرفوا بحبهم وتهالكهم على المناصب) ..... اما كيف ؟ ومتى ؟ واين؟ ...... فلن تجد الا سرابا , يحسبه المتعطش للنيل من المذهب , والمرجعية ... ماء !
وقد تبلورت هذه التهمة بعد تشكيل المجلس الاعلى في ايران عام 1982 لتوحيد كافة فصائل المعارضة الاسلامية العراقية فدخل البعض في هذا التشكيل الجديد بامل احتوائه كما نجحوا في احتواء اول حزب في تاريخ الشيعة الا وهو حزب الدعوة كما اسلفنا في الجزء الاول !
تشكلت قيادة المجلس من بعض الاسماء واقترح ان يكون على راسها السيد محمود الهاشمي الذي يحظى دون غيره باجازة من الشهيد الصدر بعبارات قل نظيرها اذ ورد فيها من جملة ماورد (ومايصدر عنه صادر عني).... لكن الامام الخميني قد اعترض على هذه التشكيلة باعتبار انها قيادة ايرانية لتنظيم عراقي ورشح بدلا من السيد الهاشمي شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم قد ...... وهو الذي نجح البعض في ازاحته من طريقهم قبل مايقرب من عقدين... فكيف يقبلون به من جديد ؟
في مقابلة على البغدادية ادعى محمد باقر الناصري (المرشد الروحي للدعوة في العراق كما يقولون)... ادعى انه قد عرض عليه قيادة المجلس( شرط ان يكون تابعا لايران وان يحارب الجيش العراقي) الا انه رفض ان يكون تابعا لاحد كما رفض ان يحارب العراقيون بعضهم .... لكنهم عرضوا المنصب على غيره فوافق فورا!
والحال ان التاريخ يشهد بان اول تشكيل عراقي تطوع لمحاربة قوات النظام التي غزت ايران كان من اعضاء حزب الدعوة من معسكر الاحواز عام 1981!
اما بخصوص (التبعية لايران) التي يدعيها -ومع التسليم جدلا بصحتها- فان حزب الدعوة كان قد اعلن وبصورة رسمية قبوله بولاية الفقيه(وان لم يطبق ذلك على ارض الواقع) ....والفقيه في زمنهم الامام الخميني كما صرحوا بذلك في عدة مناسبات ووثائق بل وضمنوا نظام الحزب الداخلي فقرة صريحة بهذا الخصوص معلنين الطاعة التامة !
والدعوة التي كانت تتذرع بـ(المرحلية) وابت ان تقف الى جانب المرجعية في تحركها ضد نظام البعث يوم كان في المهد .... نجدها تصدر بيانا علنيا باسمها من بيروت وتوزعه على وكالات الانباء للتهنئة بالثورة الايرانية ولتعلن دعمها المطلق لها ثم ترسل الشيخ الاصفي الى باريس لمقابلة الامام الخميني وابلاغه بان الدعوة تحت تصرفه وتصرف الثورة !
http://yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=7113&stc=1&d=1266587294
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=7126&stc=1&d=1266651494
اضافة الى الوثائق الاخرى في نهاية الفقرة ادناه ! للمزيد من التفاصيل اضغط هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1458316&postcount=150)
فما عدا مما بدا اليوم ؟؟ وماهذه المزايدات الرخيصة للقوم حين غادروا ايران وابتعدوا عنها ؟!
ايمكن للمرء ان يتنكر لمواقفه بل وينسبها لغيره ويزايد عليها بهذه الصورة الفجة ؟؟؟
رغم انه كان ولازال معلوما منزلة الشهيد الحكيم لدى الامام الخميني قد وانه هو من رشحه لهذا المنصب وان هذا كان واحدا من اهم الاسباب التي ادت الى خروج الدعوة من صفوف المجلس الاعلى لانها رفضت العودة الى القيادة القديمة التي ازاحتها بحرفنة من قبل !
لكن هل كانت منزلة السيد الشهيد محمد باقر الحكيم قد لدى الامام الخميني لكونه نجل الامام الحكيم رض؟ وهل انها السبب الوحيد في تقريبه اليه ومنحه تلك الثقة المطلقة من جهة وتحجيم (الدعوة) والتعامل معها بحذر من جهة اخرى ؟؟!!
اطلاقا... فقد كانت هناك عوامل اخرى تضاف لما ذكرناه حول متبنيات الدعوة العقائدية في الجزء الاول للمقال من اهمها كثرة الاختراقات في صفوف الدعوة حتى تبين ان المراسل الحزبي فائز سميسم(ابو حوراء)الرابط بين الدعوة في داخل العراق والقيادة في ايران ماهو الا عنصر مخابرات صدامية تسبب بالحاق الكثير من الكوارث في صفوف الدعوة التي يفترض انها باتت تنسق مع الجيش والمخابرات الايرانية لتنفيذ ضربات نوعية للنظام وهذا ماجعل الدعوة محل شبهة بالنسبة للاجهزة الاستخبارية الايرانية وشيئا فشيئا اخذ يقل الدعم الايراني المقدم اليها وبالتزامن مع محاولاتها للتملص وتمييع كل محاولات الاصلاح التي قادها السيد الحائري والشيخ الاصفي لواقع الدعوة والاحتيال لمنع تشكيل المجلس الفقهي المنصوص عليه في ميثاق الحزب ثم قرار حذفه اضافة الى حالات الهجرة الجماعية لعناصرها والتي اخذت تتجمع في لندن لتنشىء هناك حزب الدعوة -اقليم اوربا الذي اصبح لاحقا المقر والثقل الحقيقي للحزب وقيادته ولتقطع الطرق على كل المحاولات المحتملة اللاحقة للاصلاح او لربط الحزب بالمرجعية او بفقيه معين بعد ان فشلت كذلك محاولات الحزب ذاته لمرتين في صنع مرجعيات خاصة به تاتمر بامره وتتقاطع مع المرجعيات الاخرى حيث كانت المحاولة الاولى مع الشهيد الصدر والثانية مع السيد الحائري وانتهت كلتا المحاولتين بمهاجمة كلا المرجعين وابتعاد الحزب عنهما!
وتبين لاحقا انسحاب شخصية حوزوية من الحزب عام 1981بالتزامن مع الانسحاب المريب لقائده المخضرم (السبيتي) ...لتعد العدة لتتبوأ المنصب الشاغر .....مرجع على مزاج الحزب .. وقد اعطت المحاولة ثمارها فاعلن صاحبنا مرجعيته وصارت قيادة وكوادر الحزب تثقف لمرجعية الرجل الذي سيهبها (الشرعية ) لمن يبحث عن راي لفقيه والا فان الحزب قرر انه ليس بحاجة لفقيه او مرجع وان مبادىء الحزب ومنهاجه تعد بمثابة احكام شرعية واجبة الاتباع كما الاحكام التعبدية وهذا ماتضمنه رد الحزب على كراس (قرار الحذف) الذي صدر لادانة التعديل الذي اجراه الحزب على نظامه الداخلي والغى بموجبه منصب فقيه الحزب تارة والمجلس الفقهي تارة اخرى !
تفضل بزيارة الرابط للاطلاع على رد الحزب على قرار الحذف بستة صفحات منشورة هنا - وثائق هامة .
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6592&stc=1&d=1253709599

اما (فقيه الحزب) الجديد فقد اخذ يعمل على مزاج الحزب بسلاسة و(افتى) بان لاضرورة لاذن الفقيه في عمل الحزب ولاضرورة للارتباط كذلك باي فقيه او مرجع!
وهذا يعيد الى الذاكرة (فتوى) السبيتي التي نوهنا عنها في الجزء الاول والتي تقول ان ( اجتهاد المكلف كاشف عن حكم الله )!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8184&stc=1&d=1283192316
جائت هذه الفتوى , اضافة الى كم من الفتاوى والاراء الشاذة المنحرفة عن خط اهل البيت طيلة هذه القرون لتلتقي مع الفكر الوهابي التكفيري فمن يقول (ياعلي)فقد اشرك والتوسل بالائمة شرك ولاصحة لدعاء التوسل ولاصحة لزيارة عاشوراء والزيارة الجامعة ولاصحة لظلامة الزهراء ع والشعائر الحسينية بدع والدين ميسر وكل ماسبب لك احراجا تخلى عنه ووووو..ليصدر عن الحوزة العلمية كراس جديد يحمل عنوان ..
الحوزة العلمية تدين الانحراف !
http://almaktaba.alja3faria.net/Book.aspx?BookId=42
وليتصدى بعض العلماء لاحقا للرد على شبهاته ....وياتي في مقدمة هؤلاء السيد جعفر العاملي صاحب كتاب (ماساة الزهراء)!
http://www.aqaed.com/book/373/
ومع التطور العلمي وظهور الانترنت فقد خصصت بعض المواقع للرد على شبهات الرجل الذي وصفه بعض المراجع بالضال المضل كما خصصت مواقع للرد على شبهات الحركة الوهابية كما في موقع (ضلال نت)!
http://www.zalaal.net/olama/
اما في الداخل.....(داخل العراق) فقد عمدت اجهزة النظام القمعية ومحاكمه الهزلية سيئة الصيت تقوم بدور مكمل .....فلا وجود لحزب الا حزب الدعوة !
حيث صار يطلق هذا الاسم على كل التنظيمات العاملة رغم علم الاجهزة الاستخبارية بكل تفاصيل الاحزاب والتنظيمات الاخرى لكن المحاضر والمخاطبات الرسمية لاتشير الا لحزب واحد هو .....حزب الدعوة !
وكل من يقع في قبضة اجهزة النظام ويحال الى محاكمه يحاكم بتهمة الانتماء لحزب الدعوة وان لم ينتم اليها يوما !
حتى ان بعض مديريات الامن تنبه الى مثل هذه الحالة في المخاطبات الرسمية وظن انها تحدث سهوا وحاول التنبيه لخطورتها كما يعتقد دون ان يعرف هؤلاء ان وراء الأكمة ماوراءها !
http://addawa.jeeran.com/721.jpg
وعلى قدم وساق في الوقت ذاته كان النظام يسعى حثيثا لتصفية ال الحكيم باعتقال شبابهم وكهولهم بل وحتى اطفالهم للضغط على السيد الشهيد محمد باقر الحكيم لوقف نشاطاته التي تؤرق النظام اولا ثم لتسليم نفسه ثانيا مهددا باعدام عدد من ابناء عمومته فما كان من تلك الابواق الصدئة الا التطبيل ومهاجمة السيد الحكيم حتى اليوم متهمة اياه بـ(التشبث بالمناصب) ولست ادري أي مناصب كان يتقلد سماحته؟ وماكان يفترض به ان يفعل ؟ يصدق وعود الطاغية باطلاق سراح كل هؤلاء ان هو سلم نفسه ليكون صيدا جديدا في يد طاغية لايقيم للعهد والميثاق وزنا ولو كان يفعل لوفى بعهده للملك حسين بالعفو عن ابن عمه حسين كامل!
وظلت مخابرات البعث تلاحق السيدين الشهيدين مهدي ومحمد باقر الحكيم ودبرت لهما عدة محاولات اغتيال فشلت كلها مع الشهيد الحكيم حتى طالوه لاحقا بعد سقوط صنم بغداد اما السيد مهدي رحمه الله فقد طالته يد البعث المجرمة في الخرطوم مستغلة الصفة الدبلوماسية لرجالات النظام المقبور !
ومايثير الدهشة والحيرة هو ان تاريخ تلك المرحلة وحتى الان يخلو من اية محاولة اغتيال في زمن الطاغية او بعده لرموز حزب يفترض انه العدو الاول للنظام ولفلوله من بعده الا ان احدا لم يتعرض لمحاولة اغتيال كما ان مقرا لم يتعرض لهجوم كما تعرضت المرجعيات ووكلاؤها و رجالات المجلس ومقراته قبل وبعد سقوط الطاغية في حين ان يد الطاغية طالت حتى علاوي -مثلا- وهو يقيم في لندن !
ثم اتهم السيد الشهيد الحكيم قد بالتهمة الجديدة القديمة ذاتها....تملك العقارات !!
واين؟.... في ايران !!
رغم ان القانون الايراني كالقانون العراقي لايجيز للاجنبي ان يتملك اراض ايرانية !
ولو صح خرق هذا القانون باية طريقة لما توانت اصناف المعارضة الايرانية بالتشهير به طيلة هذه السنوات !
واكرر القول ان حملة التشهير والتنكيل بال الحكيم وان اخذت طابعا خاصا الا انها جزء من حملة طالت المرجعية عموما بصورة رسمية وشبه رسمية تمثلت بما حوته ادبيات الحزب ومنشوراته ومؤلفات بعض رموزه ومؤلفات اخرى تبناها الحزب من خارجه لانها تصب في نفس التوجه الحزبي في النيل من المرجعية بدءا بحسين الشامي ومرورا بعادل رؤوف وعباس الزيدي واخرين !
اما على المستوى شبه الرسمي فقد كانت مواقعهم ومنتدياتهم متخمة بمواضيع تعاملت مع المراجع العظام ثم مع ابنائهم بالفاظ سوقية وضيعة كما في الرابط ادناه
http://www.imshiaa.com/vb/showthread.php?p=1093915
واذا كان تعامل هؤلاء مع المراجع العظام( وهم بمنزلة نائب الامام في زمن الغيبة عند الشيعة ).. بهذا الاسلوب المنحط ... فهل يتورع هؤلاء عن فعل أي شيء اخر ؟ وهل تبقى لديهم اية حرمة لاي شيء اخر مهما كان مقدسا ؟
انا اسئلكم بالله... هل تبقى لديه حرمة لاحد ..؟؟؟
ومن فمك........ادينك !

http://www.youtube.com/watch?v=JDbSuBMkadY

هذا الذي يكذب على لسان الامام السيستاني اليوم ويتطاول بالامس على مقام الامام الحكيم بزعمه ان حسين الصافي قد (نجح في استدراج السيد الحكيم)!

نخلص اذن الى ان الدافع الرئيسي هنا , هو القضاء المبرم على القيادة القديمة وما يتعلق بها ومن بقي معها من الرعيل الاول بعد ان نجحوا سابقا في ابعاد قيادة الحزب الرباعية الاولى ( كل من السيد الصدر والسيدين مهدي ومحمد باقر الحكيم والعلامة العسكري) ثم نجحوا في ابعاد قيادات الحزب من الرعيل الاول كالسيد الحائري والسيد عبد العزيز الحكيم والشيخ الاصفي والسيد صدر الدين القبنجي والشيخ محمد تقي المولى وغيرهم...وفيهم من كان الشهيد الصدر يصفه بالعضد المفدى او قرة العين وبين من جعله في لجان ادارة الازمات او القيادة البديلة ... او ...من اوصى به خيرا (بعبارات قلما يعبر السيد الشهيد بمثلها لأحد )........
كما نقلنا عن الشيخ النعماني بخصوص السيد عبد العزيز رحمه الله في الجزء الاول للمقال.. دون ان نلمس انذاك حضورا لجعفري او مالكي او سنيد وماشابه....ولكن الحزب لاحقا صار حزب هولاء وعدو او متجاهل لكل اولئك.. اللهم الا تشبثهم لاحقا بالشهيد الصدر رغم انهم سبق ان وصفوه بـ(ابن الدعوة العاق) لكنهم جيروا حادثة استشهاده لاحقا لصالحهم ولم يكتفوا بذلك بل طعنوا بالعلماء وبالحوزة العلمية على انها (تامرت) ضده رضوان الله تعالى عليه مع ان الحوزة لم تكن هي من دفعته للمواجهة ولم تكن هي من بايعته وهتفت على بابه (نموت نموت ويحيا الصدر ) !
بل لقد بينا في الجزء الاول ان سماحة السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله كان الوحيد الذي عرض نفسه وعائلته للخطر فكان حلقة الاتصال الوحيدة به !
بل ولقد علمت ممن اثق به ان بعض الرسائل الشفوية كانت تنقل من والى الشهيد الصدر بواسطة السيد عمار الحكيم حيث كان طفلا ولايشك بامره فتسمح له مفرزة الامن التي تقف على باب منزل الشهيد الصدر بالدخول بعد تفتيشه ...لكني تجنبت ذكر الخبر لعدم وروده في مصدر مطبوع او محايد !
ورغم كل هذا يروجون بكل وقاحة لعداء (مستحكم) بين الحوزة العلمية والمرجعيات والبيوتات العلمائية وبين الشهيد الصدر ولتتبارى اقلامهم الخبيثة في التاليف والترويج للفتن التي تنتجها اوكارهم ويتلاقفها بعض المخدوعين والمغرضين لتبين لنا ان الشهيد الصدر كان (بين ديكتاتوريتين) حتى وصلت الجرأة بالمؤلف النكرة الى ان يخترع الفرية ثم يستشهد بها لاحقا !
وقد يكتب البعض في خضم هذه الاجواء وتنطلي عليه كثرة الاشاعات وكثرة المروجين لها فيضمنها فيما يكتب كما اورد النعماني خبرا مفاده ان البعض (وجدوا في مديرية امن النجف شريط كاسيت لمكالمة هاتفية بين مدير امن النجف و -ابن احد المراجع- يقول له انتم مشغولون بالخميني وتنسون خميني النجف)!
لم يسال النعماني نفسه كما لم يسال من قرأ الكتاب لاحقا نفسه....اين صار هذا الكاسيت ولماذا سمع الجميع بخبره ولم يسمع الكاسيت نفسه؟؟!
ولماذا تشير الاشاعة الى -ابن احد المراجع- دون ان تذكر اسمه صراحة ؟؟!!
وحيث نعلم ان اعلام الاشاعة للحزب المشبوه يروج الى ان المعني هو - السيد محمد تقي الخوئي- رحمه الله .... وان الخبر يشير الى ان الشريط المزعوم وجد في امن النجف عند تفجر الانتفاضة الشعبانية ....التي يعلم اهالي النجف قبل غيرهم دور السيد محمد تقي فيها !... ورغم ان هذا يقودنا لعدة متناقضات نقول ان الانتفاضة كشفت كما كشف سقوط الطاغية عن عدة عملاء دفعوا حياتهم ثمنا لعمالتهم او انهم لاذوا بالفرار .... لكن سماحة السيد الشهيد محمد تقي الخوئي كان بمثابة القائد للانتفاضة في النجف !!
متى ماحاصرت هؤلاء بهذه الاسئلة قالوا احنة ما قلنا انه السيد محمد تقي الخوئي بالتحديد)!!
هل كانت اجهزة النظام غافلة عن الشهيد الصدر خلال فترة السبعينات حتى يحرضها عليه -ابن احد المراجع- ؟؟
الم تعتقله عدة مرات سابقا ؟؟
ثم لماذا تقوم امن النجف بتسجيل هذه المكالمة المزعومة وتحتفظ بها ؟؟!
وكيف شخص هؤلاء ان المتحدث (على فرض صحة وجود مثل هذا الكاسيت)على الطرف الثاني للهاتف هو -ابن احد المراجع- بل كيف حددوا ان الطرف الاول هو -مدير امن النجف_..؟؟!
وما الذي دفع الطاغية الا ان يامر باعتقال الامام الخوئي قد مع بعض انجاله ونقله الى بغداد وهو الشيخ الطاعن في السن وبتلك الصورة المهينة؟
كل هذا يحسمه الاستماع للشريط المزعوم ولكن هيهات ....... فرية مسمومة تضاف الى سجل افترائاتهم وحربهم لتسقيط الحوزة العلمية والمرجعيات الدينية لم يسلم منها احد .... وان كان لال الحكيم الحصة الاكبر منها !
تجاهلوا العلامة العسكري تماما حيث ابتعد عن العمل الحزبي وتفرغ للتاليف ورد الشبهات العقائدية ....(مؤلفات سماحته -من تسلسل 490-502)
http://www.aqaed.com/book/order/moalef/
لذا تتجاهله ادبياتهم تماما رغم انه اكبر اعضاء الحزب سنا وانه اول من ادى القسم في الاجتماع التاسيسي الاول !
وحتى يوم عاد الى العراق من ايران قبل فترة وجيزة تجاهلوا امر عودته تماما كما تجاهلوا نبأ وفاته رحمه الله لاحقا في حين طبلوا لعودة السيد جعفر نجل الشهيد الصدر ورتبت له (العراقية) وغيرها بعض المقابلات الخاصة لاسيما حين صار مرشحا في قائمة المالكي ولكنه حين صار ينتقد بعض الممارسات غيب عن الساحة تماما ولم يعد له أي وجود !
اما ال الحكيم الذين سكتوا عنهم بعد وفاة الامام الحكيم قد وطيلة فترة السبعينات( حيث تفرغوا لبث سمومهم ضد المرجعية لاسيما مرجعية الامام الخوئي قد )... فقد دارت الايام وتصدى السيد محمد باقر الحكيم للعمل الجهادي من جديد يوم انتقلوا الى ايران واذا بالسيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله يقف على راس تنظيم (العلماء المجاهدين ) ولينضم لاحقا مع غيره من التنظيمات الى التشكيل الجديد الذي تقرر ان يضم الجميع.... (المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق)!
واذا بالسيد محمد باقر الحكيم على راس التظيم .....فهل ان كل تلك الجهود السابقة ضاعت سدى ؟؟!
(راجع ماورد في تقارير اجهزة البعث الاستخبارية حول هذا التنظيم وغيره لاسيما الاتهامات بالعلاقة مع المخابرات البريطانية والليبية على الرابط)
http://addawa.jeeran.com/ch22.html
واذا كانت بعض الوجوه القديمة المتبقية في الحزب لاتعرف اليوم الا الجلوس على فتات من لم تسمع باسمه حتى خروجها الى ايران راضية قانعة فكيف يقبلون بعودة عقارب الساعة وعودة القيادة القديمة التي ستقودهم الى الرضوخ للمرجعية واعلان طاعتها وحاكميتها ؟؟!
وكيف نستغرب هذه الحملة ..... بهذا الكم والكيفية والاسلوب الرخيص , ممن وقفت على ان مختلف فصائل المعارضة العراقية السابقة في الخارج تعرفهم بانهم ...
(من اذا خاصم فجر)!!

يتبع...ان شاء الله تعالى

هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_103725.html

محب شهيد المحراب
12-09-2010, 08:04 PM
هل يعلم السيد المالكي ما يفعله الزرفي في النجف من إنتهاكات وتعذيب وحرب ضد المرجعية ورموزها ؟

بقلم : اكرم جليل الفتلاوي


بمجرد إنتهاء عملية الانتخابات الاخيرة لمجالس المحافظات إستبشر النجفيون خيراً بأعتقاد أن من حصل على غالبية الاصوات سيكون هو المحافظ ، ولكن جائت الرياح بما لا تشتهيه سفن الناخبين حيث أقصت المساومات السياسية والمحاصصة من كان يريده أهالي النجف ثم تفاجؤا بتسلم عدنان الزرفي (الغير مرشح أصلاً) منصب المحافظ ، ومع هذه الصدمة تعامل الاهالي مع هذا الواقع وتأملوا أن يشهدوا إستقراراً سياسياً وإستكمالا لمشاريع البناء في المحافظة المقدسة ، ولكن يبدو أن آمالهم خابت بالمطلق ، فلا إعمار ولا إستقرار سياسي بعد الزوبعة التي قام بها الزرفي مؤخراً عندما بات متصدياً للمحاماة عن أزلام البعث البائد وضباط مخابراته من قتلة المعارضين والعلماء ، وليجعلهم وقوداً للحرب على المرجعية ورموزها ، فقد تحول شعار كيانه السياسي من (الوفاء للنجف) الى (الوفاء للبعث) والذي يطلع على ملف الزرفي في المخابرات الامريكية (CIA) لا يستغرب من هذه التصرفات أن تصدر من صنيعة الامريكان ورجل برايمر في العراق كما هو معروف لدى كل السياسيين وأبناء النجف الاشرف .
وأن هذا المسلك الذي سلكه الزرفي بأرادته لا غرابه فيه لا مثاله ، ولكن ان يقوم بالتصدي لمحاربة المرجعية ورموزها عن طريق إبتزازهم ومحاولة ثنيهم عن منهجهم الوطني والتصدي لهموم الناس فهذا أمرٌ يدعو الى الاستنكار والاستهجان ، فهل يستحق قاتل من قتلة الشعب العراقي كل هذا الدفاع من قبل الزرفي وأخيه عماد أبو فاطمة (الضابط المجند في الجيش الامريكي(مايكل)) أم هو فداء لسواد عيون زوجة المقبور والتي تتنقل مؤخراً بين سوريا وبين مبنى المحافظة ليلا وبرفقة شقيق الزرفي (أبو فاطمة) .
إن من هوان الدنيا على الله أن يكون حال الادارة المدنية في النجف الاشرف كهذا الحال من الانحطاط والجرأة على المرجعية ورموزها عندما يتهمها الزرفي بالوقوف خلف مقتل ضابط المخابرات المقبور (غانم عبد الجليل الفضلي) والذي يعرفه أهالي النجف أنه ضابط فرقة الاغتيالات في مخابرات صدام ومستشار المقبور عدي .
وهنا من حق المواطن النجفي أن يطرح سؤالاً موجه للسيد نوري المالكي رئيس الوزراء والذي تحالف الزرفي مع قائمته ودخل الأنتخابات ، أين هو مما يحصل في النجف الاشرف الان من حرب ضد المرجعية يقودها الزرفي ومديرية مكافحة الارهاب في النجف والتي يسيطر عليها المحافظ.
وهل حقاً لم يسمع المالكي بما جرى من عمليات تعذيب وحشية في هذه المديرية ضد شخص بريء لإجباره على الاعتراف بأن إمام جمعة النجف يقف وراء إغتيال ذلك البعثي القاتل ؟ فهل أن سعادة السيد وزير الداخلية هو أكثر اطلاعاً من رئيس الوزراء بهذا الخصوص ، عندما جاء الى النجف وشكّل لجنة تحقيق بأنتهاكات مديرية الارهاب في المحافظة ، وهل يمكن القول بأن السيد المالكي لم يطلعه مستشاروه الاعلاميون وهم كُثر بما تنشره مواقع إخبارية بعثية ضد المرجعية ورموزها مستغلة هذه القضية التي أثارها الزرفي لتتجنى على رموزنا الدينية؟ فأذا كان السيد المالكي يعلم ومطلع على ما يجري فتلك مصيبة بحد ذاتها ، فكيف يسمح لمن ينتمي لقائمته بأرتكاب هكذا افعال ، وإن كان السيد المالكي لا يدري فأن المصيبة أعظم .
إن الشارع النجفي اليوم يعيش غلياناً ويترقب ما تؤول اليه الاحداث ولا ندري ما سيكون رد المجلس الاعلى وأنصاره على مثل هذه الهجمات التي تستهدف قادته بل وتستهدف مقام المرجعية الدينية وهو ما يهمنا بالدرجة الاولى، فهل من مصلحة المحافظة ان يجرها الزرفي الى تأزم أمني كما يجري في العاصمة بغداد بسبب تأخر تشكيل الحكومة ، نحن كمواطنين نجفيين ندعو الله تعالى أن يجنب محافظتنا كل مكروه وكل كيد من الزرفي وغيره ، فا الله تعالى لطالما رد كيد أعداء المرجعية كقناة الجزيرة ورموز السلفيين والوهابيين فيما مضى من الايام وهو كفيل أن يرد كيد هؤلاء من حاملي الجنسية الامريكية .

http://www.burathanews.com/news_article_103703.html


ومواضيع ذات صلة :

http://www.ansarh.cc/showthread.php?1718878-لماذا-لايفعل-القضاء-قانون-القاء-القبض-على-عماد-الزرفي-شقيق-عدنان-الزرفي؟!!!

هشام حيدر
17-09-2010, 06:14 PM
شكرا لكم اخي ابو زهراء على نقل بعض كتاباتي اولا


ثم على دعوتكم الكريمة ثانيا


جزاكم الله كل خير ....



اخوكم
هشام حيدر

محمد الشرع
17-09-2010, 08:29 PM
شكرا لكم اخي ابو زهراء على نقل بعض كتاباتي اولا


ثم على دعوتكم الكريمة ثانيا


جزاكم الله كل خير ....



اخوكم
هشام حيدر

الاخ الكاتب الرائع هشام حيدر

مرحبا بك سيدي العزيز بيننا في الشبكة ..

حياك الله ...

وبانتظار مقالاتك ...

محب شهيد المحراب
17-09-2010, 10:34 PM
شكرا لكم اخي ابو زهراء على نقل بعض كتاباتي اولا


ثم على دعوتكم الكريمة ثانيا


جزاكم الله كل خير ....



اخوكم
هشام حيدر

الاستاذ العزيز هشام حيدر : بعد التحية . . .

في البداية أرحب بك بين أخوانك في شبكة أنصار الحسين عليه السلام وجعلنا الله وأيامكم من أنصاره وأنصار ولده الحجة عجل الله فرجه الشريف . . .

ثانياً :
أشكرك على تلبيتك دعوتي مع كثرة أشغالك وازدحام الوقت لديك وكذلك بالرغم من ظروفك التي تمر بها فلك مني جزيل الشكر . . .

ثالثاً :
بالنسبة لنقل مقالاتك فهي تستحق النشر في كل مكان وليس في النت فقط حتى يعرف الجميع هذه الحقائق التي يجهلها الكثيرين . . .

أخيراً :
نحن بإنتظار مقالاتك وجديدك في الانصار وإن شاء الله تسعد معنا ونسعد بكم . . .



دمت برعاية الله وحفظه .

هشام حيدر
18-09-2010, 11:27 AM
شكرا لكم اخي الفاضل...

حاولت ارسال رسالة لكم فلم اتمكن من ذلك

اردت ان اسال عن كيفية الدخول الى المواضيع المشترك بها اذ يبدو ان هذه الخاصية معطلة هنا !


مع تحياتي

محب شهيد المحراب
18-09-2010, 12:18 PM
شكرا لكم اخي الفاضل...

حاولت ارسال رسالة لكم فلم اتمكن من ذلك

اردت ان اسال عن كيفية الدخول الى المواضيع المشترك بها اذ يبدو ان هذه الخاصية معطلة هنا !


مع تحياتي



حياك الله أخي العزيز . . .

خاصية الرسائل حالياً متوقفة عندك حتى تصل مشاركاتك الى أكثر من 50 مشاركة ومن ثم تستطيع أن ترسل الرسائل الخاصة وعن طريقة البحث عن المواضيع تستطيع الضغط على اسم العضو ومن ثم مشاهدة المواضيع أو المشاركات وأعتقد أنها متاحة لك حالياً ، وإذا كنت تواجه أي مشكلة فتوجة الى منبر الملاحظات وستجد الاجابة الوافية من الاخوة المشرفين . . .


تحياتي لك .

محب شهيد المحراب
19-09-2010, 08:39 PM
من المقالات التي تستحق القراءة حقاً أضعها لكم هنا



ليس بالرشوة تبنى الأوطان...علامات استفهام كبيرة على أداء الدولة في العراق
حكومة الـمالكي تعيش حالة إرباك واضح والنفط العراقي فيها يستخدم سلاحاً في معارك الطموحات الشخصية

عبد الكريم قاسم

المتابع الرصين لأداء حكومة المالكي يلحظ ارباكاً واضحاً بدأ يطيح بكل المفردات التي يتعكز عليها ائتلاف القانون وهو يسوق ادلته السياسية على قوة الحكومة ورصانة الاداء وتماسك الدولة !. هذا الارباك يمكن قراءته في كل المستويات والاتجاهات والاصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية والخدمية .. والاكثر نمواً .. في الموارد الكبيرة التي يتم تمريرها عبر العقود الفاسدة وسوء الادارات الأكثـر فساداً في تاريخ الدولة العراقية !.
فلأول مرة ترهن موارد العراق وثرواته على سكة الاقدار والاستحقاقات الانتخابية ويصار إلى تعليقها على مشاجب المصالح الفئوية والحزبية ولاغراض شخصية تحت غطاء طابع الاستحقاق الوطني وكأن هذه الموارد ما خلقت في العراق الا لخدمة الاغراض السلطوية والطموحات الشخصية .. وامامنا في بغداد مشاهد بشعة لاستخدام النفط كسلاح من اجل معارك (الشرف البعثي) فيما يكرر ائتلاف القانون علناً نهج هذا الاستخدام بتوظيف (النفط) سلاحاً في معركة التجديد للمالكي مع سوريا!.
هنا نضع علامة استفهام كبيرة على أداء الدولة في العراق وكيف يستخدم النفط سلاحاً في معارك الطموحات الشخصية وليس لاغراض التنمية البشرية والتطوير الاقتصادي والاجتماعي ونقول :
ان الدولة التي تطيح باولويات المواطن وترهن الثروة وملايين الدولارات لصالح تمرير صفقة (رئيس الوزراء) هي دولة فاشلة والائتلاف الذي يقرر بالنيابة عن 30 مليون مواطن وقوى وطنية مشاركة بفاعلية في تأسيس عملية سياسية متكاملة هو ائتلاف فاشل ،وربما سيكون قريباً من الائتلافات الفئوية التي تفكر بكل شيء محيط بها باستثناء اولويات العراقي الذي لم يلمس للان وعلى مدى عقود (شاهد وناتجها الثروة) كما لمسها من كانوا يعيشون على ضفاف هذا الشاهد في قطر والامارات والبحرين والسعودية !!.ولكي نضع النقاط على الحروف بودنا ان نثير الاسئلة التالية :
- ما الذي كان يقوم به السيد عبد الكريم لعيبي وكيل وزارة النفط العراقية في سوريا منذ فترة ليست بالقصيرة ؟
- ماهي حيثيات الاتفاق الذي سيبرمه العراق الحالي برئاسة المالكي مع الجانب السوري ؟
- وما قضية ألـ 500 مليون دولار التي ستهبها الحكومة العراقية لسوريا عبر تقسيط (ست فلوس)؟ وما هي طبيعة الصفقة التي حمل خريطتها وفد ائتلاف القانون برئاسة عبد الحليم الزهيري (طالب حوزة) وعضوية السنيد والشابندر والبياتي وشيروان الوائلي الذي خرج مع الوفد على وقع انفجارات واستهداف بنية مجتمعية وتطورات أمنية مربكة وتهديدات حقيقية وعودة غير محمودة لعمليات القاعدة ابرزها اقتحام وزارة الدفاع واقتناص رؤوس بكواتم الصوت ؟!.
السيد المالكي يعود مجدداً إلى سوريا لاعتقاده ان دمشق يمكن ان تلعب دوراً محورياً في التهدئة الأمنية وفي المشاركة الفعالة بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة. لم يشارك في مؤتمر (طائف دمشق) وعلقت كتلته البرلمانية على ذلك أنها تعتقد بضرورة تأسيس حكومة الشراكة الوطنية في الداخل من دون الاستعانة بقوى الخارج سبقها إدانة واسعة لسوريا على هامش التفجيرات التي استهدفت وزارات سيادية مما وتر أجواء العلاقات الثنائية وزادها توتراً دعوة المجتمع الدولي إلى معاقبة سوريا عبر تجديد نموذج المحكمة الدولية في لبنان عراقياً مع ان التحقيقات الأمنية العراقية والامريكية كشـــفت عدم صـــلة لسوريا بهذه التفجيرات .
اليوم يبدو ان المالكي مقتنع بان لدى السوريين اوراق ضاغطة في تشكيل لوحة الحياة السياسية العراقية القادمة وان دمشق يمكن ان تعرقل أو تسهل عملية تشكيل الحكومة بما يهوى ائتلاف القانون - أي التجديد للمالكي .
المعلومات المؤكدة كشفت ان ائتلاف القانون كان قد اقام جسراً جوياً مع دمشق عبر القيام بزيارات عديدة للعاصمة السورية وقد اجرى سلسلة من اللقاءات مع قيادات أمنية وسياسية سورية .. الهدف منها اقناع الجانب السوري بتولي المالكي رئاسة الحكومة للمرة الثانية ودعم هذا التوجه حيث تعارض دمشق هذه الولاية لأسباب سورية وعراقية في ان معاً!!.لكن هل استطاع وفد ائتلاف القانون الذي تراسه شيروان الوائلي وعضوية السنيد والشابندر والبياتي والزهيري اقناع السوريين بما يحمله في جعبته من تطورات في مقدمتها التجديد للمالكي على اعتبار ان سوريا تميل بالتجربة اللبنــانية الى التمديد؟!.
كانت (الشركة الوطنية العراقية لتصدير النفط) سومو تصدر 10 ألاف برميل من النفط الخام يومياً إلى سوريا من ابار قرب الحدود العراقية - السورية مما جمع مبلغاً يزيد على 500 مليون دولار امريكي في المصارف السورية .. وقد سبق لوزير النفط الدكتور حسين الشهرستاني ان طالب سوريا بتحويل المبلغ لحساب الخزينة العراقية لكن السوريين تلكؤوا باعادة المبلغ لأسباب لايعلمها الا السوريون والعراقيون.
خلال الشهرين الماضيين قام وفد مالكي بزيارات سرية لسوريا من اجل عقد صفقة تقوم بموجبها سوريا بتغيير سياستها تجاه المالكي ايجابياً والتعامل معه بوصفه ضرورة وطنية عراقية وشخصية تمتلك اجماعاً وطنياً لرئاسة الحكومة العراقية تالياً مقابل تأجيل دفع (ديون العراق) الموجودة في المصارف السورية إضافة إلى عقد صفقة جديدة يتم بموجبها تصدير النفط والغاز إلى سوريا وسيقوم وزير النفط الشهرستاني بتوقيعها لاحقاً !!.
اهذا هو العمل الوطني بالاولويات العامة للمواطن العراقي ؟.
اهكذا يتم استعادة الثروة وتوظيفها لصالح خدمة المصالح الوطنية التي تقول أوساط المالكي أنها وضعت في قمة اولوياتها الحكومية ؟.
لماذا نشتغل بالاولويات الواجب العمل بها في بداية عمر هذه الحكومة مثل جولات التراخيص في نهاية عمر رئاسة المالكي؟ .. فيما يذهب ائتلاف القانون إلى سوريا للعمل بخدمة الأولويات الاقتصادية والاستثمارية السورية عبر ضخ النفط والغاز وتاجيل تحويل المبالغ الوطنية للخزينة العراقية ؟.
مصدر مقرب للمالكي أكد ان الشهرستاني كان يرفض سابقاً تمرير هذه الصفقة مع سوريا .. لكن الرجل تدارك الرفض بالانصياع لإرادة ائتلاف القانون ورغبة رئيس الوزراء مؤخراً وقام بايفاد وكيل وزارته عبد الكريم لعيبي إلى سوريا لابرام الاتفاق لكن هل يعتقد السيد المالكي ان 500 مليون دولار كافية (في المعادلة السورية) لان تتحول سوريا وسيطاً بين القانون والعراقية حتى يتم بث الحياة بمشروع جو بايدين حيث يتناصف المالكي وعلاوي رئاسة الحكومة؟ .. وهل تقبل سوريا العمل على احياء مشروع تقسيم العراق بتقسيم سلطته وفق النظرية الأمريكية ؟. هل يمكن رشوة سوريا وهي التي تؤكد دائماً أنها تقف على مسافة واحدة من كل الفرقاء في الساحة العراقية وتميل إلى ائتلاف القانون وتخسر علاقتها مع بقية الأطراف بهذا المبلغ الزهيد سورياً؟.
يبدو ان المالكي احال العراق والتجربة الديمقراطية بسكوته وزياراته السورية وطريقة تعاطيه مع امر تشكيل الحكومة إلى اللبننة وسوريا التي لديها باع طويل في لبنان قادرة بعد سبع سنوات من تجربة النظام الوطني الموزع اقليمياً على التعاطي بنفس النفس البرغماتي مع المسالة العراقية لاسيما وان السياسيين العراقيين وفي مقدمتهم سياسيو ائتلاف دولة القانون هم من فتحوا الباب واسعاً للنموذج السوري في التدخل كما فتح قبل ذلك سياسيو الساحة اللبنانية بيروت والسراي الحكومي للسياسة السورية .
اخطاء ائتلاف القانون كبيرة بحق الدولة والسياسة الخارجية والثروة الوطنية فمن جولات التراخيص إلى اهدار اولويات المواطن والعمل بالأولويات السياسية الفئوية والحزبية واحتكار السلطة إلى الإساءة للعلاقات العربية - العراقية وتوتير الأجواء مع السعودية وسوريا ومصر إلى العودة للاجواء العربية بتمرير الصفقات واهدار الثروات من اجل بقاء المالكي في السلطة.
المالكي لن يكون أمين لحود وحزب الدعوة لن يكون حزب الله في السياسة السورية حتى يضع السوريون ثقلهم في الدعوة كما وضعوها في حزب الله ،لكن السوريين لن يكونوا مغفلين إلى الدرجة التي يجددوا فيها للمالكي بـ500 مليون دولار .. لان دمشق تريد علاقات اقتصادية تكون هي فيها بالأولوية .. وتلك الأولوية باقية مابقى الدهر ولا تنتهي بانتهاء فترة السجال على منصب رئيس الوزراء !!. ستذهب ألـ 500 مليون دولار للخزينة السورية ،ويمد العراقيون أنابيب النفط والغاز إلى سوريا لكن القانون والمالكي لن يحصدا إلا الحصرم . هذا ماعودتنا عليه النظرية السورية .. وهو ما اعتدنا على رؤيته من ائتلاف المالكي والزهيري والسنيد والشابندر بقي ان نقول ان مجلس النواب ينتظر نتائج توقيع وزارة النفط على العقود والمبالغ الطائلة التي سيتم جدولتها على مدى 30 عاماً لكي يبدا المجلس مرافعاته ويوم قيامته وحسابه بحق هذه الحكومة وستكون له جولات وجولات بحق جولات التراخيص التي وقعها وزير النفط مع شركات دولية .

http://www.burathanews.com/news_article_104320.html

محب شهيد المحراب
26-09-2010, 09:07 PM
الجزء الثالث من سلسلة مقالات الكاتب القدير هشام حيدر :

ال الحكيم ووراثة المجلس الاعلى-ج3-وايم الله ان كان لخليقا بالامارة ، وان ابنه من بعده لخليق بها

هشام حيدر

يقول احد الشعراء:
لالفينك بعد الموت تندبني ** وفي حياتي ما اوليتني زادي !
كنا قد تحدثنا في الجزئين السابقين عن استهداف العلماء وابنائهم وسلطنا الضوء بصورة اكبر على ال الحكيم بدءا بالامام الحكيم وليس انتهاء باحفاده !
وجدت هنا وهناك كما سمعت هنا وهناك من يحاول ان يطعن بالاحياء من ال الحكيم من خلال التمجيد بالاموات منهم !
والحال ان الاموات نالهم مانالهم من هؤلاء في حياتهم ولو كانوا احياء لما سكتت الالسن عنهم ...ولو صدق هؤلاء في مزاعمهم لخلدوا ذكرى اولئك الشهداء من ال الحكيم لا ان يمروا عليهم مرور الكرام لغاية في نفس ......ابناء السبيتي !
http://www.iraqcenter.net/vb/46428.html
ولو عدنا بالذاكرة قليلا الى الوراء لشهدنا فرحهم وشماتتهم بشهادته ....كأن الموت سبة وعارا...وكانهم من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=1592&stc=1
بعد شهادة السيد محمد باقر الحكيم شن هؤلاء حملاتهم ضد السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله وتبارت مواقع (الدعاة) والبعثيين في اختراع الالقاب وتحريف الاسماء حتى وصل بهم الامر الى مايشبه توقيع اتفاقية تبادل وتعاون وتنسيق فكان مايخرج من الطرفين وكانه يخرج من وكر واحد حتى بات من العسير ان تميز مصدر هذه الشتيمة امن هذا الطرف او ذاك .... فمن يستطيع ان يؤكد مصدر (المجلس الاعمى) مثلا ؟ او (عدو العزيز) رغم ان مصدر الشتيمة الاخيرة تاريخيا هو البعثيين حين اسموا عبد الكريم قاسم بـ(عدو الكريم)!!
كانوا يقولون ان زعامة الشهيد السيد محمد باقر الحكيم لاباس بها لانه (متحدث بارع يجيد القاء الخطب)!!
وكأن مكنة الالقاء والارتجال لوحدها كافية لخلق الرجال !
بل كأن الجياع قد شبعوا من طنطنات و-شفافية- (البعض) وقدرته على ارتجال الجمل الطنانة -عديمة المعنى- لعدة ساعات !
بينما يحدثنا القران عن نبوة وامامة موسى ع وزعامته لقومه وهو من يقول ( واخي هارون هو افصح مني لسانا )!
هذا الامام السيستاني ادام الله ظله الوارف ومنزلته التي تربعت على عرش القلوب والافئدة حتى كانت اخر قافلة المستقبلين في الناصرية وطلائعها في النجف في استقبال لم يعد له مسبقا ..... رغم ان من سمعوا الامام -دام ظله يتحدث- هم اولئك الذين تشرفوا بزيارته وسمعوا ماسمعوا خلال دقائق !
لم نسمع منه خطابا طويلا او قصيرا انما لمسنا منه علما وحكمة وورعا وتقوى وزهدا انزله في قلوبنا هذه المنزلة وفرض على غيرنا احترامه وتوقيره وتبجيله والاعتراف بفضله وحكمته !
من اشاد بالسيد محمد باقر الحكيم انما اراد ان يطعن باخيه ليس الا ...... والحال انهم الان يقولون ان المجلس الاعلى كان بقيادته قويا ويحظى بشعبية عالية لكن امره ضعف كثيرا بسبب قيادة السيد عمار !!
ولن ينتهي هذا عند هذا الحد ...... فلو قدر لواحد من رجال الحكيم ان يقود المجلس يوما فانهم سيقولون (كان المجلس بقيادة سيد عمار..اما الان...) وهكذا!
ألايتمشدقون بالشهيد الصدر ويلتحفون به ؟ اين كان كل هؤلاء بلا استثناء يوم جعله ضمن لجنة طوارىء شكلها بمثابة قيادة بديلة يوم قرر سماحته التصدي للطاغية كما كان ضمن اللجنة السيد صدر الدين القبنجي والشيخ محمد تقي المولى ......راجع
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1354922&postcount=9
لكنهم حين يريدون الطعن بال الحكيم حين يدعون ذكر السيد مهدي الحكيم يقولون انهم يتجاهلونه لانه كان (الساعد الايمن للشهيد الصدر الاول)....اما متى وكيف واين فلاتسأل !
وان ذكرت لهم هذه الاخبار والحقائق ولوا على ادبارهم نفورا!
وان سألتهم:اين كانت هذه الاسماء التي صيرتموها بمصاف الانبياء يوم كان الشهيد الصدر حيا؟ اين القوي الامين واين الرجل القوي واين هذا واين ذاك مالنا لانرى اسمائهم وصورهم في تلك الفترة ؟ اكانوا هم من يصف سماحته بابن الدعوة العاق ؟!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6441&stc=1&d=1251516766
كانت تلك منزلة سماحته لدى الشهيد الصدر في حياته...وبعد استشهاده رضوان الله عليه كان السيد عبد العزيز قائدا لواحد من التنظيمات الجهادية التي اقضت مضجع النظام ,وكان اول من دخل العراق من قادة المجلس الاعلى بعيد سقوط الطاغية وضبابية المشهد العراقي بوجود القوات الامريكية وغطرستها واستهدافها للقوى الاسلامية وعلى راسها المجلس الاعلى و(فيلق بدر) !
الم يوكل من قبل اخيه الشهيد الحكيم لتمثيل المجلس الاعلى في مجلس الحكم لاحقا؟؟
الم يكلف بتشكيل وزعامة الائتلاف العراقي الموحد من قبل المرجعية يوم ولد الائتلاف في خيمة المرجعية ابان الانتخابات الاولى ؟؟؟
وفي ظل تلك الظروف العصيبة وهيمنة رجال الاحتلال ونفوذ رجال التكفير والطائفية ..... اكان للائتلاف راع وحام خيرا منه ..؟؟!
الم يعترف المالكي بلسانه ان البعض استغل ازمة البصرة ووجود المالكي فيها وحاول تشكيل حكومة انقلابية في بغداد وان سماحته رحمه الله منع من حدوث ذلك حينها ؟؟!
ولكنها حيلة عاجز..!!
رغم اعتراف المالكي سابقا ان الائتلاف ولد برعاية المرجعية الا ان ازلامه ومن اتحدت مصالحهم صاروا يطعنون بالسيد عبد العزيز الحكيم ويشكلون عليه الدخول في حكومة (يرعاها المحتل)!
وهي شبهة واهية سبق ان اشكل بها وضيع مثل ابن تيمية على علم مثل الشيخ الطوسي قدس سره الشريف !
الغريب ان تصدر ممن ادان مؤتمر لندن ولم يحضره واعلن عن رفض كل مايتمخض عن غزو العراق ثم يكون اول الداخلين وعلى راس (ماتمخض عن غزو العراق) كاول رئيس لمجلس الحكم وفي سدة الرئاسة لمرتين متتاليتين ويستميتون للبقاء لمرة ثالثة !
اخر مابقي بجعبة هؤلاء هو مايجترونه مع وسائل اعلام (شريفة ونزيهة وحرة) جدا ....حول قضية -تعويضات ايرانية- !!
وقد يروج البعض لامر ثم ينتشر حتى لايجرؤ احد على تكذيبه او التشكيك فيه كما في قضية المحرقة اليهودية ..... وقد تسائلت يوما .. كم حفظ هؤلاء من مشاهد تلفزيونية هنا وهناك واعادوا بثها لبث الفتنة كما فعلت قناة البعثي الارهابي مشعان الجبوري وغيره... مالهم لم يحفظوا مثل هذا التصريح المنسوب لسماحته ؟.... لااطيل عليكم .... بل اقول وبكل قوة ان سماحته كان اول من تحرك على قضية الديون العراقية واول من حقق للعراق مكاسب في سبيل اسقاط تلك الديون بمجرد تسنمه مهام رئاسة مجلس الحكم الدورية لمدة شهر واحد....ودونكم الرابط.....حول قضية الديون وشبهات اخرى !
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=122628
اما تهمة العقارات الازلية فهي تهمة لازمت ال الحكيم جميعا.....وقد ابى سماحته الرد عليها حتى ارتحاله الى بارئه شاكيا ظلامته ليعلن بعد ذلك ولده البار انه لم يمتلك الا دارا بسيطة في النجف وانه كان يابى الرد على كل التهم ويترفع عنها ...
http://www.buratha.com/friday/291s.wmv
ليت واحدا ممن (نهبهم) ال الحكيم عقاراتهم يتقدم بالشكوى ولو في المحافل الدولية ان كان يخشى (سطوة) ال الحكيم في ربوع العراق !
وكما طعنوا فيه..... طعنوا بابنه من بعده !
رغم ان الجميع كان شاهدا على ملازمته لعمه منذ اللحظة الاولى التي وطئت قدماه ارض العراق بعد سقوط الطاغية المقبور !
ولو كان الامر وراثيا لقدم الشهيد الحكيم واحدا من اولاده الذين كانوا بعيدين عن اجواء السياسة تماما في حياة ابيهم رضوان الله عليه كما كانوا بعيدين عن الاعلام وان كان لهم بعض الحضور هنا وهناك لهذه المناسبة اوتلك بخلاف السيد عمار الذي كان عمه الشهيد الحكيم يعتمد عليه في معظم الامور كما يعتمد على ابيه رحمه الله من قبل 2003 وحتى ارتحاله رضوان الله عليه !
شيعته حوزة قم بعلمائها وصلوا على جثمانه الطاهر في حرم جدته المعصومة !
http://www.youtube.com/watch?v=22Zsd3um_bM
ثم حمل نعشه العلماء وابناء العلماء وشيعوه وفعلوا معه مالم يفعلوه سابقا الا مع اخيه الشهيد الحكيم رضوان الله عليه !
ثم تتابعت البيانات يتلو بعضها بعضا في تابينه وتعزية الامة بفقده !
فهذا الامام السيستاني يعزي العارفين بفضله ومكانته ويقول انه قد قضى عمره في خدمة دينه ووطنه !
اما السيد الحكيم فيقول ان سماحة الفقيد قضى عمرا حافلا بالتضحية لاجل العراق وهويته الدينية !
اما الشيخ النجفي فيصفه باخر جوهرة من اشبال الامام الحكيم (صبورا متفانيا في خدمة الاسلام والمسلمين)!(مع بيانات اخرى-راجع)!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=122628
قبل شهادة السيد محمد باقر الحكيم كان هو المستهدف بحملات هؤلاء اضافة الى السيد عبد العزيز رحمه الله فلم يتحدثوا عن السيد عمار وعمره وعن (نزواته التي شبهته بالمقبور عدي حتى بات يسمى عدي الحكيم)!!
الله ماكان اوقحهم وماكان افجرهم ؟ وليت شعري ...كيف غاب هذا عن انظار الجميع ؟ ان كان سريا فكيف علموا به ؟ وكيف شابه هذا مجون عدي في شوارع بغداد؟ وان كان علنيا فباي مدينة واي شارع كان يتجول السيد عمار ؟ وهل كان يتجول بعمامته وعبائته ام بزي اخر ؟؟!
له اسوة بجده الامام الحسن ع وكثرة المفتريات عليه باقباله على الزواج حتى وصلت بهم الخسة ان يتطاولوا على سبط الرسول ص وريحانته ويروون انه شاهد جمعا من فتيات قريش فاقبل عليهن وقال (ايكن تتزوج ابن بنت رسول الله؟ ) (فتضاحكن وقلن كلنا ملطقاتك يابن بنت رسول الله)!!
كان قريشا التي عادت اباه من قبل قد فتحت ابوابها للامام الحسن ليتزوج منها متى يشاء ثم يطلق بل وكانها تضخمت حتى صارت بحجم بكين حتى عاد سبط المصطفى لايتذكر من تزوج ومن طلق !!
وربما كانت تهمة صغر عمر عمار الحكيم اسخف من كل التهم الاخرى....اذ انه يوم ارتحال ابيه كان يناهز الاربعين...والقران الكريم يصف الرجل بانه قد بلغ اشده ببلوغه الاربعين من العمر ... ام ان لهؤلاء مقاييس اخرى لانعلمها؟
لقد اناطت بريطانيا بويلسون مهمة القائد العسكري للعراق بعد احتلاله وهو بعمر الرابعة والثلاثين ليس الا !
لكن التاريخ يحدثنا عن شواهد اخرى لعل من اهمها امرة اسامة بن زيد والطعن فيه ....لكن عمر اسامة انذاك كان سبعة عشر عاما فقط !
لكن الحقيقة ان الطاعنين كانوا زمرة منافقين عصاة دأبوا على عصيان امر رسول الله ص فقد طعنوا بتامير ابيه من قبل واغضبوا رسول الله مرارا وتكرار فطعنوا وحرضوا رغم انهم سمعوا النبي ص يوليه قيادة الجيش ويعقد له اللواء بيده الشريفة !
ولقد وقف -بابي وامي-خطيبا فيهم وهو معصب الراس مدثر فقال:
" أيها الناس ما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة ، ولئن طعنتم في تأميري أسامة لقد طعنتم في تأميري أباه من قبله ، وأيم الله ان كان لخليقا بالامارة ، وان ابنه من بعده لخليق بها"
ولااجد مثالا ينطبق على طعن هؤلاء بعمار وابيه خير من هذا !
ولقد ظل مثال اسامة حيا على مر التاريخ ....
فقد اورد الحلبي في سيرته ذكر هذا الخبر في الجزء الثالث. . قال : ان الخليفة المهدي لما دخل البصرة رأى أياس بن معاوية ، الذي يضرب به المثل في الذكاء . وهو صبى ووراءه أربعمائة من العلماء وأصحاب الطيالسة فقال المهدي : أف لهذه العثانين - أي اللحى - أما كان فيهم شيخ يتقدمهم غير هذا الحدث ! ثم التفت إليه المهدي وقال : كم سنك يا فتى ؟ فقال أطال الله بقاء أمير المؤمنين سن أسامة بن زيد بن حارثة لما ولاه رسول الله صلى الله عليه وآله جيشا فيه أبو بكر وعمر . فقال : تقدم بارك الله فيك . ( قال الحلبي ) : وكان سنه سبع عشرة سنة.
(ولما استخلف عمر بن عبد العزيز قَدِمَ عليه وفود أهل كل بلد، فتقدم إليه وفد أهل الحجاز فاشرأبَّ منهم غلام للكلام فقال عمر: يا غلام ليتكلم من هوأسنُّ منك فقال الغلام: يا أمير المؤمنين إنما المرء بأصغريه قلبه ولسانه، فإذا منح اللهُ عبدَه لساناً لافظاً وقلباً حافظاً فقد أجاد له الاختيار، ولو أن الأموربالسن لكان هاهنا من هو أحق بمجلسك منك. فقال عمر: صدقت تكلم، فهذا السحر الحلال. فقال: يا أمير المؤمنين نحن وفد التهنئة لا وفد المرزِئة ولم تُقْدِمنا إليك رغبةٌولا رهبةٌ لأنا قد أمنّا في أيامك ما خفنا وأدركنا ما طلبنا.فسأل عمر عن سن الغلام فقيل: عشر سنين)!
ونحن انما نورد هذه الادلة للتذكرة وليس من قبيل الاحتجاج لان طعن البعض باسامة كان لان نفوس هؤلاء حديثة عهد بالاسلام وانما جرى الاسلام على السنتهم ولم تؤمن قلوبهم فانكروا امرة فتى لم يبلغ العشرين من عمره , اما هؤلاء فلم تكن مسالة العمر الا ذريعة اعلنوها اذ تهاوت الذرائع ليس الا!
وقد يسأل سائل رغم هذا فيقول اما كان في المجلس الاعلى من رجال بمستوى القيادة ممن هم اسن واقدم من السيد عمار ؟ واقول قد تقدم ان الامر ليس بالسن ولو كان كذلك لتغيرت المواقع والمناصب وكانت مناصب الحكومة ومؤسسات الدولة بيد المسنين !ولكن قضية النسب والارث العائلي تضيف رصيدا كبيرا للشخص ان وقفت الى جانبه عوامل اخرى تتعلق بشخصه وعلمه وثقافته وقدراته كان الاجدر والاولى من غيره قطعا .... وللتاريخ امثلة وشواهد كثيرة !
لقد هرب ادريس بن عبد الله من بطش الخليفة العباسي هارون الذي فتك باسرته فوصل الى بلاد المغرب فامروه عليهم وزوجوه فكان مؤسس دولة الادارسة في المغرب ...فتتبعه هارون ودس له السم ومات وكانت امراته حاملا فوضع المغاربة التاج على بطن زوجته وقالوا ان كان ولدا فهو اميرنا وان كانت بنتا نظرنا في امرنا لاحقا فكان ادريس الثاني وهو في بطن امه !
نعم قد لايصح هذا مع بعض الامثلة ولكن كما قلت فان اجتمعت مع رمزية الارث العائلي صفات مؤهلة اخرى فان اية صفات اخرى لدى الاخرين لايمكن ان تجاري صفات الاول !
بل ولقد تمسك البعض بهذه الرمزية رغم عدم اهلية من التفوا حوله وتمسكوا به ولكن المصلحة تتطلب منهم الالتفاف حول هذا الرمز مهما كانت صفاته وهذا ماحدث في لبنان بعد اغتيال الحريري وقد شاهد الجميع منظر ولده سعد الحريري في التشييع والدفن اذ كان شابا منشغلا بملذاته بعيد عن عالم السياسة تماما فغيروا له هندامه وحاولوا تعليمه وتلقينه كي يقدموه خليفة لابيه رغم فشلهم في تاهيله .....لكنه على اية حال كان السبب الوحيد لاجتماعهم ووحدتهم !
وان كان بهذه الصورة ...
http://www.youtube.com/watch?v=lA3QIrkp-3c
الا انه اصبح رئيس الوزراء............الشيخ....سعد الحريري !
تلتف من حوله عدة قوى وتيارات بما فيها تيارات ...مسيحية !
لامجال للمقارنة بين هذا الدمية طبعا وبين السيد عمار الحكيم لكن الامثال تضرب ولاتقاس .... لكني انما اوردته للاستدلال على قوة وفاعلية الرمز والارث الاسري في شخص القائد الامر الذي تفاعل في شخص السيد عمار مع ثقافته وحنكته وخبرته ومكنته الادارية التي تجلت في ادارة مؤسسة بحجم مؤسسة شهيد المحراب بفعالياتها وانشطتها المتعددة وبما عرف من نشاطه حركته الدؤوبة التي اعيت من لازمه في تلك المؤسسة الامر الذي اهله لملازمة عمه الشهيد الحكيم من اول الامر ودفع بابيه رضوان الله عليه لاحقا لترشيحه اولا ...كما دفع قيادات المجلس لان يضغطوا عليه بدورهم في هذا الاتجاه رغم انف المنافقين الطاعنين بجده وبعمه وبابيه من قبل !
لينطبق عليه وعلى ابيه وماجرى عليهم حديث جدهم المصطفى صلى الله عليه واله ..
( ولئن طعنتم في تأميري أسامة لقد طعنتم في تأميري أباه من قبله ، وأيم الله ان كان لخليقا بالامارة ، وان ابنه من بعده لخليق بها)!


هشام حيدر
الناصرية




http://www.burathanews.com/news_article_105058.html

محب شهيد المحراب
27-10-2010, 11:24 PM
المعايير المزدوجة والكيل بمكيالين في القضية الواحدة من أبسط أساليب النفاق السياسيي وأوضحها، ولكن بساطتها ووضوحها لم تمنع دوماً من أن تكون أكثر الأساليب شيوعاً لدى النفاق السياسي في تعامله مع الخصم وفي إظهار نفسه أمام الجمهور، ولأن القضية واضحة بوضوح الشمس نجد إن ضحايا هذا النفاق يتعففون تارة من أن ينزلوا لمستوياته، وأخرى يجدون ألسنتهم ملجمة من أن تتحدث بكل الصورة خشية على مبادئ أهم وقيم أرفع ومصالح أكبر، وقد ابتلي الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) والأئمة (ع) كلهم بهذه الظاهرة وعانوا منها الأمرّين، والتاريخ يضرب لنا أمثلة كبرى حول ذلك، حتى أصبح مثالا دارجاً هو أن باء فلان تجر وباء فلان لا تجر، ولا يكمن وراء ذلك إلا معايير القوة والتعسف، وإلا لو كان الأمر أمر حق وباطل، لما رأينا استخدام هذه المعايير، فأمريكا مثلا حينما تتحدث عن حقوق الإنسان تتقن الحديث جداً ولربما يكون حديث متحدثيهم من الطلاقة ما يبهر المستمع، ولكن لو قلبت هذه الصفحة لوجدت صورة انتهاك حقوق الإنسان لدى حلفائها الأساسيين هي الصورة الأوضح في سلوكهم والصهاينة في هذا المجال وسلوكياتهم مثالاً بارزا لذلكً، ولكننا لا نسمع منهم ذلك الذي يبهر المستمعين والمشاهدين بل نرى كل ما يسوء ضمير المتابع والمحلل.
وفي ساحتنا العراقية يجري تطبيق هذه الأساليب بشكل مفضوح للغاية فمثلاً نتحدث كثيراً عن الوطنية، ويتم تداول هذا المصطلح بكثرة بطريقة أتعبت أعصاب الكثير ممن يستمعون إليها حتى ما عاد لها الطعم المطلوب، والسبب هو إن المتحدثين بهذا الشعار هم المخلصين وغير المخلصين لهذا الوطن، فاختلط على الناس حابلهم بوابل هؤلاء فما عادت ترى الصورة الحقيقية، وهذه هي مهمة النفاق السياسي الأولى فالأصل أن لا ترى الناس الصورة الحقيقية أما الصورة الوهمية، فالنفاق كفوء جداً في تقديمها مزوقة ومزينة ومحسنة أكثر من سكاير بغداد وسومر ومن بنزين حسين الشهرستاني!! فكله مكتوب عليه محسّن ولكن وحده هو الحصيف والمتابع من يرى الصورة بكامل إطارها.
وقد يخجل المرء من نفسه حينما يجد إنه كان مظللا فترة كبيرة بهذه الشعارات، فإما أن يحبط ويتهالك ويعمم أحكامه على الجميع وعندئذ هذا ما يحتاجه النفاق السياسي، لأنهم لا يبحثون عن الأحرار، وإنما يبحثون عن مجاميع (أتباع كل ناعق)، هؤلاء الأتباع الذين كانوا عبر التاريخ قد حققوا كل الالتواءات والانحناءات الشديدة الانحدار، فهم من كان وراء عجل موسى وهم من كانوا قد صنعوا فرعون قبل ذلك، وقبله هم من أشادوا نمرودية نمرود، وهم من اوجدوا كل ديكتاتور في الدنيا وهم من صنع صدام المجرم صنميته على أيديهم وفي مصنع غبائهم، فهؤلاء يتلقون ما يقال لهم، من دون عناء كبير في التفتيش عن الحقيقة.
وإما أن يقنع بغبائه ويتحول إلى بوق يردد ما يقال له دون أدنى تفكير، لأن التفكير متعب، ولأنه يوصل إلى نتائج لا يستسيغها المتأصلون في حالة اللامسؤولية.
ولو عدنا إلى ما يتجمع في أيدينا من ذاكرة قريبة في شان تشكيل الحكومة وأردنا ان نطبقها كمثال لنحكم على الأداءات العامة سنكتشف اننا أمام موزائيك متناقض بالمواقف لا يجمها جامع إلا لغة المعايير المزدوجة، وهنا نجد تزاحماً بين حروف جر القانون ولنراقب الأجواء.
من الواضح إنه منذ نهاية الانتخابات كان المسعى الأمريكي ينصب على أن تضطلع دولة القانون والعراقية بمهام تقاسم السلطة، ودخل الفريقان (دولة القانون والعراقية) في محادثات مطولة طيلة أربعة أشهر تم تبادل الأوراق والمناصب والعروض والعروض المتبادلة، وكانت الإدارة الأمريكية فاعلة جداً في الدخول بين طرفي التفاوض لاقناعهم برئاسة المالكي حتى إن بايدن نقل عن أوباما نفسه بان المرشح الخاص به وبإدارته هو المالكي، والكل يعلم إن المالكي قدّم تنازلات كبيرة للعراقية ولكن مطلبهم منذ البداية كان هو عدم القبول بالمالكي رئيسا للوزراء ومطلب دولة القانون دائما كان هو الرئاسة للمالكي، في هذه الاُثناء كان الحديث عن تقاسم الفائزين وعزل الخاسرين، وعن الروح الوطنية وعزل الأجندات الأجنبية (وكأن أمريكا هي المحرّك للوطنية والأمريكيين من سكنة سوق الغزل ومريدي وسبع أبكار!! واحتمال في شارع النهر وسوق العوجة!! والله أعلم) ويا ليتهم اتفقوا وأنجزوا المهمة، ولكن حينما انفض الجمع بدأنا نسمع نغمة أخرى فالعراقية بعثيين وفيهم إرهابيين وأنهم اجندة اقليمية وما إلى ذلك، وبمعزل عن صحة هذا وذاك وعن عدمه كان السؤال الذي يتولّد تلقائياً: إن كان ما يقوله الأخوة الكرام حقيقيا، فهل هو علم جديد حصل بعد نهاية المفاوضات أم قبلها؟ فإن قالوا بأنهم لم يكونوا يعرفون ذلك فربما يعذرهم أكثر الناس جنونا في هذ البلد، فهذا معناه أن الجماعة لا يرون أي صورة مهما كانت كبيرة، فالإنسان حينما يكون بعثياً أو إرهابياً يحتاج إلى وقت طويل، فإذا كانت أربعة سنوات من الحكم وقبلها قريبين من الحكم ولم تروا هذه الصورة، فكيف ببقية القضايا، وإن قالوا بأنهم كانوا يعرفون ذلك فلماذا لا يقولون بأنهم يتحاورون مع البعثيين والارهابيين والاجندات الاقليمية؟
حقيقة لا أريد أن أحكم على العراقية ولا على دولة القانون فلي وجهة نظر خاصة بكليهما، ولكني أعتقد إن هذا السلوك كان متناقضاً ما بين خط البداية وخط النهاية، ومن هنا أذكّر الأخوة الكثيرين الذين أرسلوا لنا عشرات رسائل السباب والشتائم لأننا نذكر بعض اخبار العراقية أو لأن المجلس يحاور العراقية لأن تنشرون للبعثيين والارهابيين والمجلس الأعلى يحاور الارهابيين والبعثيين، هل وفّرتم قسماً من هذه الشتائم لمن كان يتفاوض طوال أكثر من اربعة أشهر من المفاوضات التي كادت تنتهي إلى حكومة كاملة النصاب!! هل خصصتم قسما من هذه الشتائم لمن قدّم التنازلات تلو التنازلات بغية زحزحة العراقية عن مواقفها؟ والله لا أرغب بشتم أحد ولكن الكيل بمكيالين وأمام من يعرف كيف تدار الأمور معيب جداً، ليس لأنه محاولة استغباء لنا، بل لأن المتكلم بذلك يكشف عن غبائه أمام أناس تحترم العقول ويؤسفها أن ترى البعض قد سلّم عقله لأبواق الآخرين!!.
أذن هل بقيت الباء تجر دوماً أن باء تجر وأخرى لا تجر؟!
ولو طالعنا الأمر لجانب آخر من الصورة هي جانب التحالف الوطني وظروف تشكيله، فمنذ البداية كان المجلس الأعلى متحفظاً عليه وكان موقفه مبنياً على جملة خلفيات، ولكنه مضى مع التحالف وانسجم معه، ولكن ما إن أعلن التحالف عن وجوده حتى وجدنا دولة القانون تذهب لتحاور العراقية بدون أي اعتبار للتحالف بل صرح في وقتها الحاج المالكي بأن هذا التحالف عقيم النتائج، ولكن ما ان وصلت النتائج إلى درجة النهاية مع العراقية حتى وجدنا الهلع على مصير الشيعة وخشية تفرّقهم من الأجندات الاقليمية وضرورة وجود التحالف الوطني!! فهل يا ترى كان الأخوة قبل أن يتركوا التحالف ويعطون قواه ظهورهم لا يعرفون هذه الأمور وعرفوها بعد أن فشلت مفاوضاتها مع أصحاب الأجندات الأقليمية؟! أم إن غاية لا تخفى حتى على الجهال هي المطلوبة دوماً وأن البقية شعارات وفزاعات نجول بها هنا وهناك من أجل أن نحصل على الكرسي المبجل والمنصب المعظم؟!
وهنا أيضاً أذكر مجموعة كبيرة من الشتّامين والسبّابين أو المعاتبين سواء الأبرياء منهم أو الخبثاء أين كنتم طوال تلك الفترة؟! هل خصصتم سبابكم وشتائمكم لمن شقّ الصف أولا؟ أم أن باء تجر وأخرى لا تجر؟
وتعالوا لنرى الصورة من جهة ثالثة وهي صورة الوحدة الشيعية التي يتكلم بها البعض وقت الحاجة وفي عدم الحاجة يستبدلها بالحديث عن المشروع الطائفي، ولا أريد أن أذكر هنا امثلة فهي واضحة وضوح الشمس وهنا أيضاً بودي ان أهمس في آذان الأخوة من مجموعة السبّابين والشتّامين وأيضا من مجاميع الطيبين الذين ينظرون من بعيد ولا يعرفون التفاصيل التي يعرفها المتابعون هل إن باء تجر وأخرى لا تجر...
أنصفوا الحقيقة أيها الأكارم بل أنصفوا أنفسكم أيها الاخوة ولاحظوا المشهد برمته ولا تنصفونا ولكن أنصفوا شعبكم، فطوال أربعة سنين من الحكم مالذي كسبتم ومالذي تحقق؟
لو أبعدتم الشعارات عن أنفسكم وعقولكم وأنصتم جيداً للواقع كما هو لا كما تحبون وترغبون لوجدتم الامور تحمل الكثير مما لا يسر ومما لا يقبل.
أما قضايا الهلع على الشيعة والوحدة الشيعية والشعارات الوطنية والارهاب والبعثيين فمالكم كلما أثار في قلبكم أحدهم المخاوف سارعتم وكأنه لم يبق شراع واحد إلا ونقض؟
كل الأمر يتعلق بمنصب يلهث وراءه من يلهث وليولّي المواطن إلى ستين ألف جهنم أوقدوها بال220 مليار دولار التي استلموها صافية كحكومة سابقة للمحافظات العربية والآن قبضوا ما قبضوا فوقها بما يوصلها إلى قرابة ال300 مليار ألا تسألون أين ذهبت؟
وأين صرفت؟
ولماذا ظل العراقي يتقدم نحو المنحدر في خدماته وأمنه واقتصاده وعلاقاته السياسية والاجتماعية؟
هل سالتم كم هو عدد العاطلين الذين لا يجدون خبزة العيش؟ وتلومون من لا وجود له في حكومة القانونيين جدااااااااااااا، اما من بيدهم المال والسلطة والقدرة لا يلامون ولا يعاتبون؟
ما لكم كيف تحكمون؟
أما أحوال الشيعة فهي بخير ما دام هناك وعي، وما دام الإنسان حصّن نفسه ضد الاستغباء والاستحمار الذي يلعبه اللاهثون وراء المناصب على طريقة الجار الذي يجر مرة ويبنجر في مرة أخرى، والأصل هو المنصب يدورون حوله كيفما دار.
وأما البعث فأسئلوا أنفسكم من الذي أعاده للواجهة؟
ومن تعهد للأمريكيين والبريطانيين أن يعمل على ذلك؟
أسئلوا كم أرجع الدكتور علاوي وكم أرجع الدكتور الجعفري لا تستغربوا إن قلت بلهجة الواثق الذي يرى بأم عينه ويتكلم عن علم يقيني: إن ما أرجعه (دكتورا لندن) لا يعادل عشر معشار ما أرجعته الحكومة المعادية للبعث حتى الثمالة!! وأنا جاهز لأملأ مئات الصفحات بأسماء ومناصب الذين رجعوا بفضل مسبحة الحاج الكريم
أنا على يقين إن رعاة العملية السياسية لا يمكن ان يتناسوا كل الآلام التي خاضوها من أجلها وكل المعاناة التي تحملوها من أجلها، ولكني مطمئن تماماً أيضاً إن النفاق السياسي سيبقى يهرج ويطبل فما دامت لجنة التطبيل والتزمير موجودة فسيبقى ولكن بلا طائل فالصحيح هو الذي يصح دوما وما سواه فسيذهب مع الزبد وحينها ولات مناص!!

محسن علي الجابري
النجف الأشرف ـ ثلمة العمارة


http://www.burathanews.com/news_article_106769.html

نبض الأحساء
28-10-2010, 04:20 PM
سلمت هذه الأنامل
وبوركت أيها العزيز يا من حملت إلينا أصدق السطور وأنبلها
لك ألف تحية

محب شهيد المحراب
30-10-2010, 10:49 PM
مقال جديد لهشام حيدر :

علي الاديب وكاظم حبيب....وصراع البازار!!

اخر منصب عرف به علي الاديب هو( الناطق) الثاني باسم حزب الدعوة بعد ان ابتدع حزب الدعوة منصب (الناطقية) وعين الجعفري ناطقا اول والمالكي ناطقا ثالثا .....قبل ان يعاد (توزيع) المناصب لاحقا بقفزة كنغر استرالية للمالكي و(كفخة) قوية للجعفري فيما كان نصيب الاديب(مكانك راوح)!
لكني فوجئت مؤخرا بنسبة منصب جديد للاديب لم يقل به الرجل ولاحتى حزبه الذي استحوذ على كل المناصب حتى حيث رأى واحد من كتاب المقالات ويدعى (كاظم حبيب) انه (اذا قال الاديب قال الاسلام) فاعتبر الاديب ناطقا ومتحدثا باسم الاسلام فضلا عن حزب الدعوة !
وخلاصة الامر ان (كاظم حبيب) شاهد ندوة سياسية (نظمتها قبل أربع سنوات تقريباً قناة الحرة وشارك فيها بعض الأحزاب السياسية الإسلامية, ومنه بشكل خاص حزب الدعوة ممثلاً بالسيد علي الأديب)....والحمد لله انه لم يقل وقد شارك فيها بعض الاديان والاسلام منها بشكل خاص ممثلا بالاديب!اذن نسجل اولا ان علي الاديب شارك ممثلا عن حزب الدعوة الى جانب ممثلين عن احزاب سياسية اخرى منها احزاب ....اسلامية ! ثم يستطرد كاتب المقال فيقول (كان البحث يدور عن برامج وسياسات وأساليب عمل حزب الدعوة. ).... أي ان احدا لم يقل -بما فيهم الجهة المنظمة للندوة- ان البحث يدور عن سياسات وفلسفة الاسلام كعقيدة....بل ان العنوان واضح جدا.....سياسات حزب الدعوة ! ويضيف (قدم السيد علي الأديب مطالعة عن أهداف وسياسات واسلوب عمل حزب الدعوة( .....يؤكد انها الدعوة...وليس شيئا اخر!
(مشيراً بشكل خاص إلى فلسفة حزب الدعوة وأدوات عمله )....اي ان الرجل (الاديب) لم يتحدث باسم احد اخر غير....الدعوة !!
ويصل (كاظم حبيب) الى - مربط الفرس - التي صال عليها فيقول (. فأشار بكلمة واضحة لا لبس فيها إلى أن: الديمقراطية ليست الفلسفة التي يلتزم بها حزب الدعوة بل هي أداة) !
نخلص الى ان الموضوع يتحدث عن ندوة لاحزاب سياسية منها اسلامية تتحدث عن امر واحد هو سياسات وفلسفة حزب الدعوة وحضر فيها الاديب ممثلا عن حزب الدعوة وتحدث باسم حزب الدعوة عن سياسات وفلسفة حزب الدعوة وقال ان الديمقراطية ليست الفلسفة التي يلتزم بها حزب الدعوة!
الى هنا الكلام صريح وواضح ولا لبس فيه ولا اشكال لا من قريب ولا من بعيد....
لكن مع ان كلام الاديب واضح جدا ولايحتاج الى تفسير او تاويل كما هو منصب الاديب ودوره في تلك الندوة...الان المقال المشار اليه يدعي ان (هذه الجملة التي ربما لم يستطع البعض تفسيرها في حينها)...ولست ادري كيف ان البعض لم يستطيعوا تفسير جملة واضحة؟ لكن الكاتب يستطرد قائلا(, يمكن اليوم فهمها بسهولة وبساطة جداً)....ثم يقر فيقول (, إذ أنها ليست معقدة بل واضحة)...!!!
اذن لنتابع توضيح (الواضحات) التي لم يستطع البعض تفسيرها رغم انها بلسان عربي مبين !!
يقول الكاتب في توضيح كلمة الاديب الواضحة صعبة التفسير انها(تعني أن- الإسلام- فلسفتنا, و-الإسلام- هو الحل, وأن الديمقراطية لا تدخل ضمن مفاهيم- الإسلام -الفلسفية والسياسة)!!!
هكذا استبدل الكاتب مفردة (الدعوة) المتكررة في الجمل اعلاه بمفردة (الاسلام) بنفس التكرار وكأن الندوة تتحدث عن فلسفة الاسلام او كأن علي الاديب قد حضر ممثلا عن المرجعية الدينية بل وكأنه قد تحدث باسم الاسلام... عن الاسلام !!!!
لست ادري ان سمح هذا الكاتب لنفسه ان يفترض في كل عضو في حزب يقال انه اسلامي... متحدثا باسم الاسلام وممثلا عنه فهل يسمح لنا ان نرى في ستالين او هتلر او شارون او شاه ايران او صدام او بشار او بوش الاب او الابن او ترومان او كندي او السادات او مبارك او أي من رموز قائمة الحكام (العلمانيين) الذين عرفهم التاريخ السياسي الحديث او المعاصر ....هل يسمح لنا ويقبل منا ان نحاكمه ونحاكم (العلمانية) على ضوء اقوالهم وافعالهم ؟؟؟؟او على اقواله هو وافعاله؟؟؟
وهل يقبل - وهو من يدعي الحرص على الديمقراطية - ان نحاكمه والديمقراطية التي يدعيها الى سياسات وفلسفة الحكومات والرؤساء الاميركان او البريطانيين او الاسرائيليين او الالمان ..كافضل نماذج للديمقراطية المفترضة كما اعتقد على الرغم من انه حاكم الاسلام على ضوء كلام نموذج مرفوض اسلاميا من قبل اكبر المذاهب الاسلامية العراقية (الشيعة والسنة) !
وقد يقول قائل فهمنا انه مرفوض سنيا فكيف هو مرفوض شيعيا وهو اول حزب شيعي تقريبا وهل صعد الى السلطة الا باصوات ناخبين ..شيعة؟!
اقول ..رسميا هو حزب لايرى حاكمية للمرجعية ولا لرجال الدين بل انه يتعامل معهم بحساسية كما يقر بذلك القيادي السابق في الحزب والصديق الشخصي للمالكي (ضياء الشكرجي)..
http://www.iraqfuture.net/all-article/2008/article_10.htm (http://www.iraqfuture.net/all-article/2008/article_10.htm)
وعلى ارض الواقع هو حزب يسعى لتسقيط المرجعية وتحطيمها وتشويه صورتها وله في ذلك مؤلفات وصولات وجولات لم تنته حتى هذه الساعة وان خفي الامر على كثيرين كما خفي الكثير من حقائق هذا الحزب المحسوب على الاسلام والتشيع !
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698 (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698)
اما (صعوده) المزعوم فهو صعود بقرار سلطة اعلى منه كما اوضحت ذلك بالدليل العقلي والمنطقي مرارا ناهيك عن ان (الصعود) في بعض جوانبه جاء من اصوات (جمهور السلطة) الذي رفع الجعفري وعلاوي من قبل بدليل ان قياديي حزب الدعوة قد حققوا فشلا ذريعا في الانتخابات وفي كافة المحافظات لان التصويت (الحقيقي) جاء لشخص (رجل السلطة) الذي تزينه اضواء كاميرات الاعلاميين ....اما الارقام الكبيرة المعلنة فان قراءة موضوعية مقارنة لنتائج الانتخابات كفيلة بدحض كل النتائج والارقام المعلنة من جهة وادانة كل القائمين عليها من جهة اخرى وعلى راسهم بعثة الامم المتحدة.......وسفارة الولايات المتحدة فضلا عن المفوضية غير المستقلة للانتخابات !
(حول نتائج الانتخابات الاخيرة راجع هذه الدراسة)
http://drhusham.jeeran.com/election.htm (http://drhusham.jeeran.com/election.htm)
(حول انتخابات مجالس المحافظات راجع)
http://www.burathanews.com/news_article_76009.html (http://www.burathanews.com/news_article_76009.html)
اضافة الى (مشاهد انتخابية ...من خلف كواليس المفوضية)
http://www.burathanews.com/news_article_93578.html (http://www.burathanews.com/news_article_93578.html)
وقد شخص المراقبون بعيد سقوط الصنم دخول حزب الدعوة العراق بلا رصيد في الشارع الاسلامي الشيعي الامر الذي اثبتته بشكل جلي نتائج انتخابات مجالس المحافظات لسنة 2005 التي حلت فيها (الدعوة)خلف كل الاحزاب الاسلامية !
* * * *
ونبقى لنحاكم العلمانيين على ماجاء على لسان المتحدث باسم العلمانية.... (كاظم حبيب)!
يقول في معرض تفسيره الفذ لجملة علي الاديب الواضحة التي تحتاج الى تفسير (, وأن الديمقراطية لا تدخل ضمن مفاهيم الإسلام الفلسفية والسياسة, ولكن هذه الديمقراطية "الغريبة عن الإسلام" يمكن استخدامها كأداة للوصول إلى السلطة, ثم نبدأ بتطبيق فلسفتنا وليست الفلسفة الديمقراطية بما تعنية من حقوق إنسان وحرية فردية وحقوق قومية وحرية المرأة ومساواتها بالرجل وحريات ديمقراطية عامة وحياة نيابية حرة وتداول ديمقراطي سلمي برلماني للسلطة ...الخ.)!
اقول ايها السيد انها (الديمقراطية) كانت اداة كذلك بيد هتلر كمثال واضح وصريح وبيد الانكليز والفرنسيين والامريكان في احتلالهم المباشر او غير المباشر لشعوب الكرة الارضية واخرها العراق كمثال واضح وصريح ايضا !
اللهم الا ان كنت تعتقد ان امريكا جائت بعددها وعدتها وصرفت المليارات لاجل اقامة نظام نيابي في العراق لاجل سواد....عيون العراق او العراقيين!
ثم ان معنى الديمقراطية اللغوي هو حكم الشعب اما الاصطلاحي فهو حكم الاغلبية ........وهذا يمكن ان توافق عليه امريكا ومن سار في ركابها تحت مختلف المسميات ومنها (العلمانية)....ان جاء باتباعها لا باسلاميين كما حدث في تركيا والجزائر ومصر وايران والاردن وفلسطين .....والعراق!
ام انك لاتعلم بما حل بجبهة الانقاذ في الجزائر او كيف تعاملت امريكا والمنظومة الغربية مع حكومة حماس؟ وبغض النظر عن رايي ورايك في تلك التنظيمات فانها قد صعدت الى السلطة عن طريق ديمقراطي نزيه.. انزه من الانتخابات الامريكية التي زورها (جيب بوش)لصالح اخيه (جورجw بوش)!
وفي ذات الوقت الذي حاربت امريكا و(عمامك)العلمانيين الديمقراطيين هذه التجارب الديمقراطية ...دعمت انظمة ديكتاتورية متخلفة تحكم باسم الاسلام وبشكل متطرف كما في مثال ال سعود ولم تدعم الحركات الليبرالية والداعية الى الديمقراطية في مجتمع الجزيرة !
ايها السيد ...لم تعد هذه الشعارات تخدع احدا الا من ادمنوا اجترارها.....فالحقوق القومية تلقت الدعم الخرافي في تيمور الشرقية لان الجماعات التبشيرية خلقت اغلبية مسيحية في تلك المقاطعة الاندنوسية فحصلت على استقلالها بضغط غربي منقطع النظير في بضع سنين فيما لازالت فلسطين وكشمير تتقدمان الى الوراء في هذا المجال رغم عقود مضت!
اما قضية المتاجرة بالمرأة فلعلي قد اوفيت الموضوع جانبا كبيرا من حقه حتى خرجت منه بفضيحة هذه الشعارات ومن يطلقها !
http://3elmany.maktoobblog.com/ (http://3elmany.maktoobblog.com/)
(تحديدا ماورد بعنوان-مساواة- وبعنوان - المرأة تقول Enough - في سياق مقالات ترد على بعض الطروحات العلمانية المجترة)!
* * * *
ثم لنفترض ان علي الاديب وحزبه الدعوتي هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي كما ارادت بعض المنظومات ذلك وخططت ثم تم التنفيذ على يد صنم العوجة حتى ان اجهزة امن الطاغية نفسها تنبهت واستغربت نسبة كل الحركات الاسلامية الشيعية للدعوة...
http://addawa.jeeran.com/721.jpg
(الامر ذاته حصل مع منظمة التحرير الفلسطينية التي سوق الاعلام العربي لكونها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني كمقدمة لتخويلها التفاوض مع اسرائيل والتنازل عن كل شيء تدريجيا)!
اقول لنفترض ان الدعوة ممثلة للاسلام وان المالكي تشبث بالسلطة وقال (ماننطيهه)......

فهل كان هذا بدعا ؟ أكان اول المتمسكين بالسلطة على مر التاريخ القديم او الحديث او المعاصر؟ او كان اول المنقلبين على مبادئه حين شعر بدفء كرسي السلطة الوثير ؟؟؟!!! ام انك لم تسمع برواية السيد الرئيس او مزرعة الحيوانات او غيرها من روائع الادب العالمي ذات الصلة؟
اليس في ابورقيبة وزين العابدين بن علي والسادات ومبارك وانتخاباتهم المزيفة ودوراتهم ذات السنوات السبع المتكررة بلا حد....امثلة على انظمة ديمقراطية مزعومة مدعومة غربيا ؟؟ناهيك عن انظمة اسيوية وافريقية ولاتينية غيرها!
فلماذا ان حاول التسلط مدع للاسلام ومنتحل له قلتم ان معنى هذا هو (ان الاسلام.....).....وان فشل منتحل للاسلام في ادارة الدولة قلتم (فشل الاسلام في ادارة الدولة الحديثة)....رغم ان التسلط والتشبث والفشل امثلة متكررة خلف مختلف الحدود والدول الديمقراطية او الديكتاتورية والمسيحية او الوثنية والدينية او العلمانية ؟؟؟!
رغم اني اسجل واؤكد ان التشبث والفشل في الحالة العراقية فشل مدروس, معد ومخطط له بدقة, وينفذ بحرفنة عالية وليسخر من قولي هذا من يشاء فالقادم كفيل بتاكيده وتوثيقه رغم اني اعتقد انه لايحتاج الى مزيد من توضيح لذي بصيرة!
لكني اشير على عجالة لما استقرأه الكاتب (وديع بتي حنا) قبل خمس سنوات!
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=31321
وفي هذا السياق يحق لنا ان نسال من يرمي حزب الدعوة او المالكي او الاديب بصفة (الاحزاب الاسلامية)..فضلا عمن يقدمها على انها ممثلة للاسلام وناطقة باسمه....ماهو المنهج الذي اتبعه حزب الدعوة خلال فترة حكم الجعفري او المالكي حتى توصف حكومة احدهم او سياسته بانها...اسلامية؟؟
لقد انتشرت الملاهي والبارات في الكرادة اضعافا مضاعفة عما كانت عليه زمن نظام البعث العلماني ...وقد كانت خطبة الجمعة تنقل مباشرة عبر التفزيون الرسمي زمن البعث لاالدعوة ...فكيف توصف حكومة او سياسة حزب الدعوة على بانها ممثلة للاسلام ومفاهيمه وسياساته وفلسفته؟؟!
صدام قال يوما انه (عبد الله المؤمن) واطلق (الحملة الايمانية)...وانتشرت صوره وهو يصلي او يزور العتبات المقدسة وكلنا نعرف ان هذه مجرد محاولات وسياسات لخداع البسطاء تشبه الى حد ما خدعة رفع المصاحف في صفين ليس الا !
اما البيت الشيعي الذي تتحدث عنه فلم يرشح لا الجعفري ولا المالكي ومن المؤسف حقا ان ينحدر البعض الى هذا المستوى من التضليل والخداع ان لم يكن جهلا مريعا بحقائق الامور لاحداث لازالت في الذاكرة بتفاصيلها الدقيقة فان حزب الدعوة قدم الجعفري مرشحا لرئاسة الوزراء بصورة غير قابلة للنقاش او المساومة رغم ان نتائج انتخابات مجالس المحافظات اثبتت ضحالة رصيدهم وهددوا بالانسحاب من الائتلاف فكيف تدعي ان مرشحهم كان مرشحا لـ(البيت الشيعي)..؟؟!
البيت الشيعي مصطلح برز للوجود ابان فترة مجلس الحكم والفترة الاننقالية اللاحقة وكان يلجأ للمرجعية التي اثبتت حكمتها في معظم الامور الشائكة وقد غاب عنه التيار الصدري في حينه لمقاطعته للعملية السياسية والتيار ذاته هو الذي رجح كفة المالكي بعد انتخابات 2006 لاالبيت الشيعي كما تزعم !
كما انك قبل غيرك تعلم بعد المسافة بين التيار والمرجعية رغم ان المسافة بين الدعوة والمرجعية ابعد الا ان الدعوة كانت في حينه تساير الجو العام الى حين تمكنها واستعانتها بالتيار الذي دخل العلمية السياسية لاحقا حتى وصل الامر الى شبه قطيعة بين الدعوة والمرجعية الان والكل يلاحظ ان مختلف القوى توجهت نحو المرحعية للتباحث وتداول الراي الا الدعوة ومالكيها الذي اكتفى مؤخرا بارسال خالد العطية مرة وعلي الدباغ مرة اخرى رغم ان كتلة مثل العراقية تضم ما نقلت انها (كورة زنابير) توجهت بمختلف قياداتها الى المرجعية مرارا وتكرارا !
خلاصة الامر ان الديمقراطية التي تتباكى عليها ايها السيد لعبة لايقبل( الكبار) ان يلعب بها (الصغار) وان ارسلوا لهم نسخا مزيفة منها تحتوي على ملفات (تروجان)تسمح لهم بالسيطرة والتحكم بها عن بعد !
وانهم في الحالة العراقية وفي (الماتش)الاخير قرروا ان (يصعد الى الدور النهائي) فريقين علمانيين فكانت العراقية ممثلا علمانيا عن السنة رغم انف اسلامييهم الذين سرقت اصواتهم واحتجوا وتظاهروا في سامراء والفلوجة وغيرها...وكانت الدعوة ممثلا علمانيا عن الشيعة رغم انف اسلامييهم الذين صمتوا وانحنوا امام العاصفة العاتية .....وكان الاكثر شجاعة في فضح بعض اسرار اللعبة شخص بشخصية مزدوجة, اخطئوا اذ اودعوه بعض اسرارهم او لعلهم تعمدوا اطلاعه عليها لغرض افشائها لاحقا وهو الكوميدي محمود المشهداني الذي قال بالحرف الواحد(شكو لعد مسوين انتخابات؟كولوا نريد حكومة علمانية واحزاب علمانية والسلام)...كما فضح الجولات الانتخابية وكيف تلاعبوا بها من عمان..
وقد تحتاج الى من يشرح لك كل طلاسم هذه اللعبة والغازها وانت الذي شمرت ساعديك لتوضح(الواضحات)....فهل استعصى عليك ايضا فهم لغز استقتال الامريكان ودعمهم المطلق للمالكي الى حد تقديم التنازلات لايران لارغام التيار على دعمه ..؟؟ ام انك صرت ترى ان امريكا اضحت رجعية هي الاخرى وتدعم احزاب (الاسلام السياسي)الذي لايعرف الديمقراطية ولايؤمن بها ؟؟!!
اخيرا...فلتعلم ان (الدعوة) حزب يخالف الشيعة في تبني نظرية (الشورى)....نظريا!!
وعمليا ....يتبنى شعارا مناقضا هو ان (القيادة لمن يتقدم)....وقد وضعت لك رابطا اعلاه في تاريخ الحزب وحقائقه وقيادته المغيبة فراجع!
حقيقة كم هو صعب توضيح هذا الامر والخوض فيه.....اذ انه من اصعب الصعوبات....توضيح الواضحات !!

هشام حيدر
الناصرية
http://www.burathanews.com/news_article_107776.html

محب شهيد المحراب
30-10-2010, 10:51 PM
سلمت هذه الأنامل
وبوركت أيها العزيز يا من حملت إلينا أصدق السطور وأنبلها
لك ألف تحية

سلمك الله يا أخي العزيز نبض الاحساء . . .

خالص التحية لك . . .

بارك الله بكم .

لبيك خميني
30-10-2010, 11:35 PM
الاخ محب شهيد المحراب هذا موضوع اثار اهتمامي
انا لأعرف الكاتب لكن من خلال المقال الذي كتبه انه لايضد المجلس الاعلى
انا اسأل هل هذه حقائق
تحياتي
بقلم: حامد العبــادي

قيادة طارئة على المجلس الأعلى بلغت أمنيتها بالسيطرة على توجيه مساره بما تشتهي وبثت أفكارها الملوثة بأفكار العلمانية والبعثية الشوفينية واقناع سماحة السيد عمار الحكيم بها وضياع مسيرة جهادية ناصعة ومجد مضرج بدماء آل الحكيم ودماء المجاهدين من أبناء بدر الظافر ومصادرة تاريخهم واقصاءهم من واجهة القيادة ، فكل ما جاء به المجلس الأعلى وعلى لسان السيد عمار الحكيم كان بتوجيه من عادل عبد المهدي الذي لايكن احتراما للحركات الأسلامية ولا يؤمن بمنهجها منذ اليوم الأول الذي جاء به من فرنسا ليعمل في المجلس الأعلى في أيام السيد الشهيد آية الله العظمى محمد باقر الحكيم تقدس سره الشريف حيث أكد مرارا للسيد رحمه الله أنه لايريد أن يحسب على الحركة الأسلامية وعلى المجلس الأعلى خصوصا ولكنه استفاد أن يكون مستشارا سياسيا لسماحة السيد الحكيم رحمه الله وهذا ما أثار حفيظة الشيخ الدكتور همام حمودي الذي كان يعد نفسه المستشار السياسي الأول والرفيق الأمين للسيد الحكيم رضوان الله عليه ولكي يتخلص همام حمودي من غريمه الجديد اقترح أن يكون مكتب للمجلس الأعلى في كردستان آنذاك وبأدارة عادل عبد المهدي فتم ذلك.
الغريب أن بعد سقوط الحكم البعثي عاد عادل وبهمة عالية هذه المرة الى بغداد وتحت رعاية المجلس وبرز كشخصية سياسية وحاول ومن خلال المجلس الأعلى أن يفرض نفسه كمرشح عن الأسلامين لرئاسة الحكومة يوم كانوا بائتلاف واحد وما كان من الأسلامين إلا أن يفوتوا الفرصة عليه وخصوصا قيادات الدعوة ومن هنا ازداد حنقه على حزب الدعوة وعمل على اقناع السيد عبد العزيز الحكيم رضوان الله عليه على أن لايقف مع حكومة المالكي في أغلب المناسبات ولكن السيد عبد العزيز الحكيم كان حكيما فعلا ينظر الى الحالة السياسية العراقية عموما والى الوضع الشيعي خصوصا اذ لم يكن من المصلحة أن لا يقف مع المالكي في هذا الوقت بالذات،، وخلال الفترة التي مرض بها سماحة السيد عبد العزيز رحمه الله استغل عادل عبد المهدي الوضع الى أقصى درجاته وبمساعدة المقربين من السيد عبد العزيز أن يعمل على ابعاد القيادات التاريخية للمجلس الأعلى كي ينفذ مايريد وأن يقنع السيد عمار الحكيم بذلك ولكن كيف...؟؟ ومنذ اليوم الأول لوفاة السيد عبد العزيز الحكيم رضوان الله تعالى عليه بدأ بتنفيذ الخطة وهي اقناع السيد عمار بأنه يتعرض الى مؤامرة من قبل المحيطين به وأنهم لايرضون به رئيسا للمجلس الأعلى وما عليه إلا أن يسارع بالأعلان عن رئاسة المجلس وباسرع وقت وفبرك عادل هذه العملية بأحكام حيث رفع صورة السيد عمار الحكيم في مواكب التشيع لجثمان الفقيد وبعد وصول الجثمان الى النجف الأشرف وكان السيد عمار الحكيم يواري جثمان ابيه اعلن في بغداد من قبل بما يسمى بمركز القرار أن السيد عمار الحكيم هو رئيس المجلس الأعلى وبهذه الطريقة اقتنع عمار تماما أن هناك مؤامرة وقد أحبطت بحنكة عادل عبد المهدي ومساعديه في مكتب السيد الحكيم وكانت البداية لتنفيذ مآرب عادل عبد المهدي التي من أولوياتها السيطرة على قيادات المجلس وتوجيهه بما يؤمن به من مبادئ وأولها تقريبه من النهج الأمريكي وتحويل مساره الأسلامي الى مسار علماني أو تحويله على غرار الأحزاب الأسلامية التركية. وبما أن عادل عبد المهدي على علم تام أنه مرفوض من ايران لعدم اسلاميته ولميوله العلمانية وتاريخه المتذبذب بين البعثية والشيوعية حرص على ابعاد المجلس الأعلى عن ايران لأضعاف السيد عمار الحكيم والتفرد به بعد أن يبعده عن أقوى ظهير له.
نجح عادل عبد المهدي في اقناع عمار الحكيم بإقصاء قيادات المجلس الأعلى في الخط الأول وكان جل ما يخشى من همام حمودي لذا لم يرشح همام للأنتخابات في بغداد وكان همام حانقا اشد الحنق على عادل وكاد ينفجر متحدثا بكل مايعلم لولا أن ألجموه باعطاءه مقعد من التعويضية في البرلمان فصار عادل متفضلا على همام بهذا فاصطف أخيرا معه فإمن عادل جانبه،، وأقنع عادل سيد عمار بأنه مرشح مقبول لرئاسة الوزراء لعلمانيته وقربه من توجهات الأدارة الأمريكية وأنه مقبول من القائمة البعثية (العراقية) لبعثيته القديمة وحنينا منه لتاريخة البعثي السئ أيام الحرس القومي واقنع عمار أنه مقبول عربيا وجعل عمار يدور من دولة عربية الى أخرى ويرتمي بأحضان أعداء الشيعة متوسلا بهم أن يساعدوه على قبول عادل عبد المهدي مرشحا لرئاسة الوزراء كذلك أقنع أن الخطر كل الخطر على الشيعة عموما وعلى المجلس خصوصا اذا بقي المالكي رئيسا للوزراء ولم نفهم لحد الآن كيف وجود المالكي خطرا على شيعة العراق اذا كان يشكل خطرا على المجلس الأعلى لأنه حصد الأصوات كلها في الأنتخابات ولم يفلح المجلس الأعلى في ذلك، ووجد عادل ضالته في سيد عمار وغرر به وصور له مالا يعقل ولا أساس له من الوجود فاشتد سيد عمار بتصريحاته المتناقضة وبلا شعور وكأنما يتحدث لقطيع من البهائم وليس لأصحاب العقول.
مما يؤسف له أن قيادات بدر والمجلس الأعلى رضخت لهذه الأراجيف وتناست أن عادل عبد المهدي شخصية طارئة على الحركة الأسلامية وانزوت مبتعدة ، ومن المعيب على هذه القيادات التاريخية أن ترضى بقيادة عادل عبد المهدي وكأني أرى حكاية خالد ابن الوليد يوم اسلم بعد فتح مكة وصار قائدا للمسلمين وسيف الله المسلول ،، فأين رجال الوغى وفرسان الهيجاء وأين من تصدى للطغيان والطاغوت فأين من نازل البعثين العتاة في كل الميادين ؟؟ هل رضيتم بما اعطيتم من فتات الدنيا فسكتم وعادل عبد المهدي يستلم شهريا مليون دولار نعم مليون دولار بالشهر بأسم الشيعة ومدير مكتبه كردي متغطرس عليه عشرات الوثائق بالفساد وسيد عمار يعلم بذلك ولايحرك ساكنا.
الخطر الأول على المجلس الأعلى هو وجود عادل عبد المهدي بين صفوفه واذا بقي فمصير المجلس الى الزوال اضافة الى خطره على الحركة الأسلامية في العراق ،، فانتبهوا يا اعضاء المجلس الأعلى.

حامد العبــادي
Hamed.alebady@gmail.com
2010-10-29

محب شهيد المحراب
31-10-2010, 09:00 PM
الأخ الكريم لبيك خميني : بعد التحية . . .

مع أن هذا الموضوع ليس للحوارات ولمناقشة ما تحتويه المقالات ولكن سأقول لك رأيي بالمقال الذي نقلته ، فصاحب المقال الذي ( يتظاهر ) على أنه يريد مصلحة المجلس الأعلى وأنه حريص على المجلس الأعلى وعلى قياداته يقول هذه الألفاظ عن السيد عمار الحكيم :



وجعل عمار يدور من دولة عربية الى أخرى ويرتمي بأحضان أعداء الشيعة




فاشتد سيد عمار بتصريحاته المتناقضة وبلا شعور وكأنما يتحدث لقطيع من البهائم وليس لأصحاب العقول


وأخيراً أقول :

أن هذا الشخص يريد أن يختلق فلماً جديداً من أجل أن يشق صفوف المجلس الاعلى الذي عجزت عنه كل ( مؤامرات ) الحزب الحاكم وكل خططه وكل مشاريعه الفاشلة وكل ما أنفقه من أموال العراق التي سرقها يريد أن يختلق مثل هذه السخافات . . .



تحياتي لك .

محب شهيد المحراب
31-10-2010, 09:04 PM
مقال رائع أتحفنا به الأستاذ هشام حيدر كما عودنا :

المدرسة السنية ....والصف الشيعي


حاولت (المدرسة السنية) دعم الحكام الذين تعاقبوا على حكم الدولة الاسلامية -او الولايات في حالات التشرذم - بكل الوسائل المتاحة ومنها تجيير النصوص الدينية او تحريفها او حتى اختلاقها !
وقد نزعت هذه (المدرسة ) نزعة قومية في الغالب مع بعض الاستثناءات في المنهج, ولكن بالاستعانة في الغالب برموز اثبتوا حضورهم وفاعليتهم وان لم يكونوا عربا ولكن حيث كانت المصلحة السياسية تقتضي ذلك فان الدولة القومية لم تتوان عن الاستعانة بهم ولعل ابرز الامثلة على ذلك ائمة المذاهب وكتاب الصحاح والمساند المعروفة !
وخلاصة القول انها (المدرسة) تبنت شعار (الغاية) تبرر الوسيلة للحفاظ على (السلطة) لاعلى شيء اخر وقد خلعت على ساساتها ارفع الالقاب الدينية وان عرفوا بالفسق والمجون والتهتك فالخليفة ( ولي الامر ورافع راية الاسلام ) وان مزق القران وجعله هدفا لسهامه !
ومع نصوص صريحة تفيد بان لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق ظهرت نصوص اخرى تفيد بان على الرعية ان تسمع وتطيع وتنفذ صامتة... عليه فان (البعث) لم يات بجديد حين تبنى شعار (نفذ ولاتناقش)....وان ادعى ان شعاره هو (نفذ ثم ناقش)!!
واخذ كتاب التاريخ في هذه المدرسة يخلد قادتها ويلهج بالثناء عليهم لخصلة هنا او هناك وقد يبتدع هذه الخصلة حتى ان لم يجدها فيه ثم يغض الطرف عن كل مساوئه والتبريرات جاهزة عند من تصدوا للدفاع عن صفحات كتاب التاريخ المظلم هذا من قبيل الحفاظ على وحدة الامة من التفكك ولاجل قوتها ومنعتها ولئلا تكسر شوكة السلطان وان جاعت الامة وهزلت وان ادمن السلطان الفتك على الشك والشبهة !
وتتبارى منابر المدرسة في شن الحملات على من يرفع السيف بوجه اعتى الطواغيت الذين تعاقبوا على التسلط على رقاب الامة .....الا ان ذات المنابر تستدير بزاوية 180درجة لتمجد حامل السيف ان انتصر وجلس هو على الكرسي واصبح هو ولي الامر الذي يحرم حمل السيف بوجهه !
رغم ان المدرسة تفتخر بان احدهم قد قال يوما للخليفة (لو ملت عدلناك بقوائم سيوفنا) !!
ولاضير...فالمدرسة تمجد من ورث الحكم لولده ....كما تمجد من جعلها شورى ....ولكلتا الحالتين مزاياها التي تستحق التمجيد ولاتناقض بينهما!
وهي تمجد خليفة اوفى بعهده او قد تمجد عربيا اوفى بعهده لان الوفاء بالعهد من (شيم العرب)...وذات المدرسة تمجد قائدا(عربيا) لم يف بعهده لقائد الاعداء وغدر به وقتله او لانه قتل رسول عاصمة الخلافة الذي اخبره بموت الخليفة بعد ان تاكد انه لم يخبر احدا غيره (لئلا يسمع الجيش وتضعف عزيمته)....وذات المدرسة تمجد قائدا سمع بمرض قائد جيش العدو فارسل له طبيبه ليعالجه رغم ان ذات القائد قد ارتكب ابشع المجازر بحق ابناء امته لمجرد اختلافه معهم في المذهب !
اخر تناقضات هذه المدرسة -القومية- والتي ادمنت اشهار كرت القومية بوجه مخالفيها ..خضوعها لحكام من قومية اخرى بل ومن قوميات مختلفة جيء بهم عن طريق غزو بلغاريا واليونان ودول البلقان ودول مايسمى (الجمهوريات السوفيتية) السابقة ....نعم كان اخر التناقضات هو الخضوع لهؤلاء الحكام مجهولي الاصل والمعادين في الغالب للقومية العربية وذلك ابان مايسمى (الخلافة العثمانية) التي تعتمد اللغة التركية في دواوينها ومدارسها حتى اذا مااعلن موتها كان معظم ساسة العراق لايجيدون القراءة والكتابة الا بالتركية !
ومن الخدمة تحت العلم العثماني وطاعة اوامر الولاة الارمن والشركس والترك والقتال تحت امرتهم انتقلوا الى طاعة وخدمة المنتصر الانكليزي !
ورغم منزلة وكبر سن (النقيب)...(الكيلاني)... الا انه كان خاضعا خانعا امام (المس بيل) و غيرها من رموز الاحتلال البريطاني لالشيء سوى الاحتفاظ بالمنصب و...............اقصاء الشيعة عن الحكم وادارة الدولة وهو من سبق له الافتاء بالجهاد ضد الانكليز !
لكن النقيب لايختلف عن الزهاوي او الرصافي ونوري السعيد وغيرهم في سرعة (نقل الخدمات) مقابل الحفاظ على الوجاهة والمكاسب وابعاد (الروافض) ..بل ان الامر وصل بمثل (النقيب الكيلاني) ان يلوم (المس بيل) على الاستفتاء الصوري الذي تنوي حكومة الاحتلال البريطاني تنظيمه في العراق للوقوف على راي العراقيين في شكل الحكم الذي يطمحون اليه....كما لام الحكومة البريطانية على نقل (بيرسي كوكس) الى طهران كسفير قائلا(خاتون!هناك الف ومائة رجل في انكلترا بوسعهم شغل منصب السفارة في ايران لكنه ليس هناك من يليق للعراق سوى السر برسي كوكس فهو معروف ومحبوب وموضع ثقة اهالي العراق ....وسيكون محامينا المتكلم باسمنا..) !!
وهو يرى ان الانكليز قد اريقت دمائهم على ارض العراق فلابد لهم من التمتع بما فازوا به كما يتمتع الاخرون ويتمنى ان يدوم حكم الانكليز ولخص الامر بقوله (وعندما اسئل عن رايي في استمرار الحكم البريطاني اجيب اني من رعايا المنتصر )!!
-لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث ,الجزء الخامس ص 89 ومابعدها).
وكان النقيب كاذبا مخادعا فهو لايؤمن بان يكون من رعايا المنتصر بل هو يؤمن بان يكون في ركاب المنتصر شريطة ان لايكون منافسه وخصمه ,ولو ان خطة بريطانيا بالاستعانة بالشيعة قد نجحت ولم يرفضها الشيعة لكان النقيب واحدا من قادة الجهاد ضد (المحتل الصليبي الكافر)!
ثم شرع النقيب الكيلاني في الطعن بمعارضي الانكليز وراى انهم (لاسمعة لهم ولاشرف)...(ثم تطرق الى الشيعة واخذ يذمهم ذما قبيحا - فهم انفسهم الذين قتلوا الحسين الذي يعبدونه الان كما يعبدون الله , فالتقلب والوثنية تجتمعان فيهم فاياك ان تعتمدي عليهم)!!!
لم يعترض على اعتماد كوكس او المس بيل اليهود او المسيحيين او غيرهم.......مشكلة الرجل مع الشيعة تحديدا!
وهكذا سارت الامور ابان الحقبة الملكية ....وبهذا النفس تعاملوا مع عبد الكريم قاسم وصبوا نقمتهم على امه (كيفية) التي سببت هذا الخرق في المؤسسة العسكرية فنشا ابن (جاسم البكر)......نشأة وسطا لاتحمل بين جنباتها النفس الطائفي المعتاد!
وثبت ان (ابناء النقيب الكيلاني) لم يكونوا صادقين بالادعاء انهم من (رعايا المنتصر)...وهكذا جاء اعلان (الجهاد) من ماذن ومنابر الاعظمية صبيحة الرابع عشر من تموز (لاستعادة المجد السليب)....وبعدها ليكن مايكون حتى وان كان البديل هو البعث وحرسه اللاقومي ومجازره الشهيرة التي سكتت عنها ماذن الاعظمية وغيرها كما سكتت عن الاحتلال البريطاني لابل ان المندوبية البريطانية لم تجد اطيب من الاقامة في الاعظمية ذاتها كما ان عبد السلام عارف لم يجد منطلقا لمؤامراته على قاسم خيرا من الاعظمية كما ان البعث لم يجد مقرا لحرسه القومي .....خيرا من الاعظمية !
وتبارت الانظمة لاحقا في (رعاية) الاعظمية حتى صنع منها المقبور صدام دولة داخل الدولة فامر بـ(تعظيم)الاعظمية من خلال منع (غير الاعظمي)...من السكن في الاعظمية !
ورغم ان صدام قد امعن بالعراقيين عامة قتلا وتشريدا الا انه مع ذلك خص الشيعة والكرد بالنصيب الاوفر كما انه امعن في اقصائهم عن ادارة الدولة وجعلها حكرا على ابناء (المدرسة السنية) ومن يجيد ان يكون (من رعايا المنتصر)...من الشيعة والكرد !
وهكذا استقتل غالبية ابناء المدرسة السنية من مشايخهم الى اراذلهم في الدفاع عن نظام البعث العفلقي الماسوني مادام يصب في مصلحة....مدرستهم!
وكان هذا هو الاساس الذي جمع غالبية ساستهم سواء الذين دخلوا العملية السياسية او الذين عارضوا الغزو الامريكي وماترتب عليه باعتبار ان الاحتلال باطل (ومابني على باطل فهو باطل)..رغم ان (شرعيتهم)السابقة بنيت على ذات الباطل بدءا من الاحتلال البريطاني الى الانقلاب العارفي الى الانقلاب البعثي باختلاف ان القطار الذي اتى بهؤلاء كان قطارا امريكيا ولم يكن بريطانيا !
ولست ادري كم هو حجم الاختلاف بين الدبابة الامريكية والقطار الامريكي ؟.....اذ ان من اتى بالقطار بات يطعن بشرعية .... من اتى (على ظهر الدبابة الامريكية) رغم ان من صعد القطار صعد بحجز مسبق اما الاخر فقد دخل مع الدبابة لا على ظهرها وكان دخوله مجرد تحصيل حاصل!
ويبدو ان خوفنا من انتشار فايروس انفلونزا الخنازير كان مبالغا فيه بشكل كبير....اذ ان هناك فايروسا اخطر كان ينتشر منذ مدة طويلة ودون ان تظهر اية اعراض جانبية على المصابين به ....والفايروس هذه المرة لم يات من امريكا او بريطانيا ..بل ان العدوى انتقلت فيه من (المدرسة السنية)...لعدد من ابناء (الصف الشيعي)!
وكانت تجارب العقود المنصرمة لاسيما القريب منها الى الاذهان من تاريخ العراق السياسي الحديث قد اضعفت المناعة في الجسد الشيعي كما يبدو الامر الذي مهد لتقبل احتضان هذا الفايروس ....الطائفي !
تفتخر (المدرسة الشيعية) بفتوى للشيخ ابن طاووس يقول فيها ان (الكافر العادل خير من المسلم الجائر) ....كما تفتخر بمقارعة الحكام الظالمين وبتقريع وعاظ السلاطين وفقهاء البلاط .....لكن امرا غريبا طارئا على فقه هذه المدرسة نسمعه ونلمسه اليوم يقدم ذات المبررات التي قدمتها المدرسة الاخرى سابقا في دعم الطواغيت تصب خلاصتها اليوم بما يسمى ....(الصف الشيعي)!
فلأجل الحفاظ على (الصف الشيعي) ينظر هؤلاء لوجوب طاعة (ولي الامر) والامتناع عن (كسر شوكته)...وان غرز اشواكه وخناجره في اجساد الجميع وسرق قوتهم ونهب اموالهم وادمن شراء الذمم والاقلام والاصوات وكذب على هذا وخدع ذاك واستخف بالدستور والقانون وحمل بنو حزبه على رقاب الناس يقضمون مال الشعب قضمة الابل نبتة الربيع يتبارون في رفع الارصدة في بنوك الدول حتى جعلوا البلد في مقدمة البلدان بالفساد لابالبناء والنمو الاقتصادي ولم يجدوا له فضيلة الا مازعموه من (تحقيق الامن) رغم ان قندهار وليست كابل حتى....اكثر امنا من بغداد !
مريب مانسمعه ونقرأه مؤخرا حول (وجوب دعم فلان حفاظا على وحدة ......الصف الشيعي) !!!
ولست ادري كيف نقبل لانفسنا ماعبناه على غيرنا بالامس ؟؟!!
وكيف نقبل لانفسنا ان نقع في خطأ اخوتنا الذين دعموا صداما وغيره حفاظا على .....(الصف السني)..؟؟؟!!!
والحقيقة هي ان لا اولئك كان هدفهم وحدة صفهم ولاهؤلاء........انما هي اباطيل واحابيل الساسة في تمتين عروشهم وخداع البسطاء والمغفلين بشعارات طائفية او قومية او عرقية بحسب الظروف والمصالح !
فقد اطلعنا التاريخ ان من حاربوا الموالي وحطوا من منزلتهم لم يانفوا من تملقهم ان صاروا ائمة في الفقه او الحديث يخلعون على عروشهم صفات القدسية ويوجبون على الرعية فروض الطاعة والولاء !
كما اطلعنا التاريخ ان من ادعوا الحرص على (الخلافة الاسلامية) واوجبوا طاعتها كانوا اول من يطعنها في ظهرها كي يكون من ....(رعايا المنتصر)!
لذا اقول لمن ادمنوا مهاجمتي مؤخرا بصنوف السب والشتم واللوم بدعوى (وقوفي ضد وحدة الصف ...الشيعي).....اقول:
ياقوم ان كنتم تعبدون طوائفكم فاني بريء مما تعبدون من دون الله!
وما اريد ان اخالفكم فيما انهاكم عنه !
ماسخطت على صدام لانه من تكريت ولن امجد احدا لمجرد انه من كربلاء او من النجف!
وما ابغضت صدام لانه (من ابوين سنيين).....ولن امجد المالكي لانه ........(من ابوين شيعيين)!
يدعون اتفاق (الصف الشيعي) على طاغوت ولو صدقوا لقالوا انه نجح في شراء ذمم ساسة عرفوا برخص اثمانهم وان علت قيمتها وحاشا للصف الشيعي ان تتفق كلمته على دعم طاغية !
وان اتفقت كلمة (الصف الشيعي) على السير خلف طاغية ..........وهو محال ....ولكن فرض المحال ليس بمحال ..فلتسجلوا عني اني ابرأ الى الله منه وممن اتفقت كلمتهم عليه !
فلن اعبد صدام..........سنيا كان ام شيعيا !
مع ان صدام لم يكن يعرف السنة.............كما لم يعرف التشيع......... صدامنا الجديد!
هشام حيدر
الناصرية

http://www.burathanews.com/news_article_107928.html (http://www.burathanews.com/news_article_107928.html)




تعليقي :

لقد أعدت قراءة هذا المقطع كثيراً من شدة روعته وحقيقته :

لذا اقول لمن ادمنوا مهاجمتي مؤخرا بصنوف السب والشتم واللوم بدعوى (وقوفي ضد وحدة الصف ...الشيعي).....اقول:
ياقوم ان كنتم تعبدون طوائفكم فاني بريء مما تعبدون من دون الله!
وما اريد ان اخالفكم فيما انهاكم عنه !
ماسخطت على صدام لانه من تكريت ولن امجد احدا لمجرد انه من كربلاء او من النجف!
وما ابغضت صدام لانه (من ابوين سنيين).....ولن امجد المالكي لانه ........(من ابوين شيعيين)!


http://www.burathanews.com/news_article_107928.html

محب شهيد المحراب
10-11-2010, 06:47 PM
حقائق جديدة يكشفها لنا الخبير في شؤون حزب الدعوة الكاتب القدير هشام حيدر :


الخبير في شؤون المرجعية....والرياضة , والصحافة ,والسياسة...الخ !

وسط ضباب العملية السياسية بعيد سقوط صنم ساحة الفردوس, اطلت علينا عناوين ومسميات كثيرة شق على المواطن العراقي, الخارج من زنزانة الاحكام الثقيلة البعثية توا, ان يميز بين غثها وسمينها لاسيما مع سحب الغبار وضجيج الابواق المؤدلجة والموجهة - وما اكثرها- للعراق والعراقيين !
ومن بين تلك العناوين والمسميات والوجوه اطل علينا من عرفته بعض وسائل الاعلام حينها على انه (الخبير في شؤون المرجعية) الدكتور علي الدباغ مع اني حتى الساعة لااعرف تخصصه الاكاديمي الحقيقي الذي نال من خلال البحث فيه لقب الدكتور الذي يسبق اسمه,كما لااعرف مصدر (خبرته)..في....(شؤون المرجعية)...والاسباب التي دعت وسائل الاعلام تلك الى تعريفه بهذا التعريف دون سواه ناهيك عن كيفية اتفاقها على تقديمه بهذا التعريف ثم اتفاقها على .....نزع هذه الصفة عنه لاحقا !!!
انضم الدباغ الى الائتلاف العراقي الموحد في انتخابات 2005 ثم اعلن عن تشكيل قائمة جديدة في الانتخابات الللاحقة 2006 باسم قائمة (النخب والكفاءات) مع النائبة عن حزب الدعوة (حنان الفتلاوي) حيث تفرق بعض عناصر الحزب في قوائم متفرقة ليحصل اسم الحزب على حصة في الائتلاف باسم المرجعية ويحصل على حصص اخرى من عناصره المنتشرة واذكر انا توجهنا بالسؤال الى النائبة (الفتلاوي) في واحدة من غرف البالتوك على الشبكة العنكبوتية في حينه عن سبب تفرقهم وانتشارهم هذا فاجابت بذكر اية لاعلاقة لها بالموضوع (لاتدخلوا من باب واحد وادخلوا من ابواب متفرقة) ولم تستطع ان تبين لنا وجه الربط بين السؤال والاجابة وتفرق (الدعاة) وانتشارهم في قوائم متفرقة حيث اذكر ان حسين الشامي مثلا قد دخل في قائمة مشبوهة مع عنصر المخابرات السابق (عبد الرحيم النصر الله) صاحب قناة (الشعبية) الممولة ليبيا!
ومع اننا لم نعرف ان الدباغ او الفتلاوي من النخب او من الكفاءات الا انهم على اية حال فشلوا في تحقيق ماربهم فعادت الفتلاوي الى مقر الحزب الام وذهب الدباغ الى حزب الفضيلة بمنصب (نائب الامين العام) للحزب بقفزة واحدة ثم رفس الحزب وامانته يوم عرض عليه المالكي منصب (المتحدث باسم الحكومة) لنسمعه لاحقا متحدثا باسم الدعوة والمالكي كما رايته بعيد انتخابات مجالس المحافظات واقفا خلف منصة (الامانة العامة لمجلس الوزراء ) ليتحدث فرحا عن نتائج ائتلاف دولة القانون !!
لاحقا.....كنت اتابع برنامجا رياضيا على قناة (الحرة) وقد استضاف البرنامج عددا من الشخصيات من بينهم (الخبير في شؤون المرجعية المتحدث باسم الحكومة الدكتور علي الدباغ) ....وخلال الحوار خاطب مقدم البرنامج دكتورنا(الدباغ) بلقب ...(كابتن) عدة مرات ثم يضحك ويعتذر...والسبب كثرة ظهوره متحدثا باسم الرياضة والرياضيين حتى اريد له ان يكون مرشحا لامانة اللجنة الاولمبية الوطنية !
لكني فوجئت مؤخرا بمشهد فيديو يقدم لنا الدباغ بامر جديد وعنوان جديد غير الخبرة في شؤون المرجعية وحزب الفضيلة والدعوة ودولة القانون والرياضة عدا تخصصه الاكاديمي المفترض الذي خلع عليه لقب (الدكتور)....حيث تبين ان (الدباغ)....صحفي...ومرشح لنقابة الصحفيين !
حيث فوجىء اهل الصحافة بان الدباغ مرشح لعضوية النقابة او لمنصب معين فيها رغم ان مافضحه المتحدث هو ان الفترة الممتدة بين انتماء الدباغ للنقابة حتى ذلك الحين لاتخرجه من درجة (عضو تحت التمرين)...فكيف ترقى لمنصب - عضو عامل - ومرشح للعضوية ؟؟؟!!
وقد تبين من خلال كلامه ان النقابة قد ارسلت هويات صحفية لارهابيين يقيمون خارج العراق بواسطة البريد كما انها منحت العضوية لاصحاب مهن مختلفة لاتمت لمهنة الصحافة بصلة ! وان عدد الصحفيين قد قفز الى اكثر من عشرة الاف عضو في زمن قياسي تبين فيه ان مهنة الصحافة والتلميع للحاكم بامره افضل من أي وظيفة ! والغريب ان الحضور كانوا ينصتون بصمت مع بعض التصفيق للمتحدث الا ان البعض حين سمع باسم (الدباغ) قرر ان (يخربط الملعب)...ويقلب الطاولة حيث تيقن فشل الدباغ وفضيحته ولعل المتحدث ان استمر سيفضح اسماء اخرى بحضور قاض عراقي وممثلين عن نقابة الصحفيين العرب!
وهذا مايذكرنا بموقف الحزب في فرض ترشيح الجعفري(2005) والتهديد بالانسحاب ثم الاستعانة بجيش المهدي في (2006) لينتشر في بغداد مهددا بقلب الطاولة ان لم يكن المرشح هو مرشح الحزب ايضا!
وعودا الى مشهد الفيديو فقد طلب المتحدث -عبثا- منهم ان يستمعوا لباقي الادلة والاسماء ثم يردوا عليه.....الا ان الرد كان هو....قلب الطاولة ومنع انتشار باقي الفضيحة!
كما طرح المتحدث قضية الايفادات التي قد نقبل فيها كثرة ايفادات نقيب الصحفيين مؤيد اللامي كونه (نقيب الصحفيين)...الذي ...صمت عن كل ماجرى للاعلامية زهراء الموسوي على يد (ابن السيد الرئيس )-كمثال-.....لكن كيف نقبل تميز( احدى الصحفيات) عن زملاءها الصحفيين والصحفيات ؟؟؟
حقيقة.....اثناء بحثي عبر شبكة الانترنت لم اجد الا بعض الاشارات التي تقود الى احد (ابناء السيد الرئيس) ايضا هذه المرة !
هي فضيحة من القطع الكبير...لكن كما يبدو انها كانت منذ مدة لكن (تم تغليفها)...كما (غلفت)...فضائح اخرى لم..ولن ..يحقق فيها احد وان تعلقت بالارهاب...لكن كل شيء يمكن (تسويته)....على طريقة....(شيلني واشيلك).....والعراق ....(يطبه طوب)!!
شاهد....واستمع.....وتخيل عراق مابعد اربع سنوات جديدة.....بقيادة حكومة يتحدث الدباغ باسمها... ويلمع صلعة...رئيسها!

http://www.youtube.com/watch?v=ECB_YVtRohQ&feature=player_embedded


http://www.burathanews.com/news_article_108486.html

محب شهيد المحراب
10-11-2010, 06:51 PM
باء تجر وأخرى لا تجر سجال المشهد العراقي والبائين حروف جر القانون

المعايير المزدوجة والكيل بمكيالين في القضية الواحدة من أبسط أساليب النفاق السياسيي وأوضحها، ولكن بساطتها ووضوحها لم تمنع دوماً من أن تكون أكثر الأساليب شيوعاً لدى النفاق السياسي في تعامله مع الخصم وفي إظهار نفسه أمام الجمهور، ولأن القضية واضحة بوضوح الشمس نجد إن ضحايا هذا النفاق يتعففون تارة من أن ينزلوا لمستوياته، وأخرى يجدون ألسنتهم ملجمة من أن تتحدث بكل الصورة خشية على مبادئ أهم وقيم أرفع ومصالح أكبر، وقد ابتلي الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) والأئمة (ع) كلهم بهذه الظاهرة وعانوا منها الأمرّين، والتاريخ يضرب لنا أمثلة كبرى حول ذلك، حتى أصبح مثالا دارجاً هو أن باء فلان تجر وباء فلان لا تجر، ولا يكمن وراء ذلك إلا معايير القوة والتعسف، وإلا لو كان الأمر أمر حق وباطل، لما رأينا استخدام هذه المعايير، فأمريكا مثلا حينما تتحدث عن حقوق الإنسان تتقن الحديث جداً ولربما يكون حديث متحدثيهم من الطلاقة ما يبهر المستمع، ولكن لو قلبت هذه الصفحة لوجدت صورة انتهاك حقوق الإنسان لدى حلفائها الأساسيين هي الصورة الأوضح في سلوكهم والصهاينة في هذا المجال وسلوكياتهم مثالاً بارزا لذلكً، ولكننا لا نسمع منهم ذلك الذي يبهر المستمعين والمشاهدين بل نرى كل ما يسوء ضمير المتابع والمحلل.
وفي ساحتنا العراقية يجري تطبيق هذه الأساليب بشكل مفضوح للغاية فمثلاً نتحدث كثيراً عن الوطنية، ويتم تداول هذا المصطلح بكثرة بطريقة أتعبت أعصاب الكثير ممن يستمعون إليها حتى ما عاد لها الطعم المطلوب، والسبب هو إن المتحدثين بهذا الشعار هم المخلصين وغير المخلصين لهذا الوطن، فاختلط على الناس حابلهم بوابل هؤلاء فما عادت ترى الصورة الحقيقية، وهذه هي مهمة النفاق السياسي الأولى فالأصل أن لا ترى الناس الصورة الحقيقية أما الصورة الوهمية، فالنفاق كفوء جداً في تقديمها مزوقة ومزينة ومحسنة أكثر من سكاير بغداد وسومر ومن بنزين حسين الشهرستاني!! فكله مكتوب عليه محسّن ولكن وحده هو الحصيف والمتابع من يرى الصورة بكامل إطارها.
وقد يخجل المرء من نفسه حينما يجد إنه كان مظللا فترة كبيرة بهذه الشعارات، فإما أن يحبط ويتهالك ويعمم أحكامه على الجميع وعندئذ هذا ما يحتاجه النفاق السياسي، لأنهم لا يبحثون عن الأحرار، وإنما يبحثون عن مجاميع (أتباع كل ناعق)، هؤلاء الأتباع الذين كانوا عبر التاريخ قد حققوا كل الالتواءات والانحناءات الشديدة الانحدار، فهم من كان وراء عجل موسى وهم من كانوا قد صنعوا فرعون قبل ذلك، وقبله هم من أشادوا نمرودية نمرود، وهم من اوجدوا كل ديكتاتور في الدنيا وهم من صنع صدام المجرم صنميته على أيديهم وفي مصنع غبائهم، فهؤلاء يتلقون ما يقال لهم، من دون عناء كبير في التفتيش عن الحقيقة.
وإما أن يقنع بغبائه ويتحول إلى بوق يردد ما يقال له دون أدنى تفكير، لأن التفكير متعب، ولأنه يوصل إلى نتائج لا يستسيغها المتأصلون في حالة اللامسؤولية.
ولو عدنا إلى ما يتجمع في أيدينا من ذاكرة قريبة في شان تشكيل الحكومة وأردنا ان نطبقها كمثال لنحكم على الأداءات العامة سنكتشف اننا أمام موزائيك متناقض بالمواقف لا يجمها جامع إلا لغة المعايير المزدوجة، وهنا نجد تزاحماً بين حروف جر القانون ولنراقب الأجواء.
من الواضح إنه منذ نهاية الانتخابات كان المسعى الأمريكي ينصب على أن تضطلع دولة القانون والعراقية بمهام تقاسم السلطة، ودخل الفريقان (دولة القانون والعراقية) في محادثات مطولة طيلة أربعة أشهر تم تبادل الأوراق والمناصب والعروض والعروض المتبادلة، وكانت الإدارة الأمريكية فاعلة جداً في الدخول بين طرفي التفاوض لاقناعهم برئاسة المالكي حتى إن بايدن نقل عن أوباما نفسه بان المرشح الخاص به وبإدارته هو المالكي، والكل يعلم إن المالكي قدّم تنازلات كبيرة للعراقية ولكن مطلبهم منذ البداية كان هو عدم القبول بالمالكي رئيسا للوزراء ومطلب دولة القانون دائما كان هو الرئاسة للمالكي، في هذه الاُثناء كان الحديث عن تقاسم الفائزين وعزل الخاسرين، وعن الروح الوطنية وعزل الأجندات الأجنبية (وكأن أمريكا هي المحرّك للوطنية والأمريكيين من سكنة سوق الغزل ومريدي وسبع أبكار!! واحتمال في شارع النهر وسوق العوجة!! والله أعلم) ويا ليتهم اتفقوا وأنجزوا المهمة، ولكن حينما انفض الجمع بدأنا نسمع نغمة أخرى فالعراقية بعثيين وفيهم إرهابيين وأنهم اجندة اقليمية وما إلى ذلك، وبمعزل عن صحة هذا وذاك وعن عدمه كان السؤال الذي يتولّد تلقائياً: إن كان ما يقوله الأخوة الكرام حقيقيا، فهل هو علم جديد حصل بعد نهاية المفاوضات أم قبلها؟ فإن قالوا بأنهم لم يكونوا يعرفون ذلك فربما يعذرهم أكثر الناس جنونا في هذ البلد، فهذا معناه أن الجماعة لا يرون أي صورة مهما كانت كبيرة، فالإنسان حينما يكون بعثياً أو إرهابياً يحتاج إلى وقت طويل، فإذا كانت أربعة سنوات من الحكم وقبلها قريبين من الحكم ولم تروا هذه الصورة، فكيف ببقية القضايا، وإن قالوا بأنهم كانوا يعرفون ذلك فلماذا لا يقولون بأنهم يتحاورون مع البعثيين والارهابيين والاجندات الاقليمية؟
حقيقة لا أريد أن أحكم على العراقية ولا على دولة القانون فلي وجهة نظر خاصة بكليهما، ولكني أعتقد إن هذا السلوك كان متناقضاً ما بين خط البداية وخط النهاية، ومن هنا أذكّر الأخوة الكثيرين الذين أرسلوا لنا عشرات رسائل السباب والشتائم لأننا نذكر بعض اخبار العراقية أو لأن المجلس يحاور العراقية لأن تنشرون للبعثيين والارهابيين والمجلس الأعلى يحاور الارهابيين والبعثيين، هل وفّرتم قسماً من هذه الشتائم لمن كان يتفاوض طوال أكثر من اربعة أشهر من المفاوضات التي كادت تنتهي إلى حكومة كاملة النصاب!! هل خصصتم قسما من هذه الشتائم لمن قدّم التنازلات تلو التنازلات بغية زحزحة العراقية عن مواقفها؟ والله لا أرغب بشتم أحد ولكن الكيل بمكيالين وأمام من يعرف كيف تدار الأمور معيب جداً، ليس لأنه محاولة استغباء لنا، بل لأن المتكلم بذلك يكشف عن غبائه أمام أناس تحترم العقول ويؤسفها أن ترى البعض قد سلّم عقله لأبواق الآخرين!!.
أذن هل بقيت الباء تجر دوماً أن باء تجر وأخرى لا تجر؟!
ولو طالعنا الأمر لجانب آخر من الصورة هي جانب التحالف الوطني وظروف تشكيله، فمنذ البداية كان المجلس الأعلى متحفظاً عليه وكان موقفه مبنياً على جملة خلفيات، ولكنه مضى مع التحالف وانسجم معه، ولكن ما إن أعلن التحالف عن وجوده حتى وجدنا دولة القانون تذهب لتحاور العراقية بدون أي اعتبار للتحالف بل صرح في وقتها الحاج المالكي بأن هذا التحالف عقيم النتائج، ولكن ما ان وصلت النتائج إلى درجة النهاية مع العراقية حتى وجدنا الهلع على مصير الشيعة وخشية تفرّقهم من الأجندات الاقليمية وضرورة وجود التحالف الوطني!! فهل يا ترى كان الأخوة قبل أن يتركوا التحالف ويعطون قواه ظهورهم لا يعرفون هذه الأمور وعرفوها بعد أن فشلت مفاوضاتها مع أصحاب الأجندات الأقليمية؟! أم إن غاية لا تخفى حتى على الجهال هي المطلوبة دوماً وأن البقية شعارات وفزاعات نجول بها هنا وهناك من أجل أن نحصل على الكرسي المبجل والمنصب المعظم؟!
وهنا أيضاً أذكر مجموعة كبيرة من الشتّامين والسبّابين أو المعاتبين سواء الأبرياء منهم أو الخبثاء أين كنتم طوال تلك الفترة؟! هل خصصتم سبابكم وشتائمكم لمن شقّ الصف أولا؟ أم أن باء تجر وأخرى لا تجر؟
وتعالوا لنرى الصورة من جهة ثالثة وهي صورة الوحدة الشيعية التي يتكلم بها البعض وقت الحاجة وفي عدم الحاجة يستبدلها بالحديث عن المشروع الطائفي، ولا أريد أن أذكر هنا امثلة فهي واضحة وضوح الشمس وهنا أيضاً بودي ان أهمس في آذان الأخوة من مجموعة السبّابين والشتّامين وأيضا من مجاميع الطيبين الذين ينظرون من بعيد ولا يعرفون التفاصيل التي يعرفها المتابعون هل إن باء تجر وأخرى لا تجر...
أنصفوا الحقيقة أيها الأكارم بل أنصفوا أنفسكم أيها الاخوة ولاحظوا المشهد برمته ولا تنصفونا ولكن أنصفوا شعبكم، فطوال أربعة سنين من الحكم مالذي كسبتم ومالذي تحقق؟
لو أبعدتم الشعارات عن أنفسكم وعقولكم وأنصتم جيداً للواقع كما هو لا كما تحبون وترغبون لوجدتم الامور تحمل الكثير مما لا يسر ومما لا يقبل.
أما قضايا الهلع على الشيعة والوحدة الشيعية والشعارات الوطنية والارهاب والبعثيين فمالكم كلما أثار في قلبكم أحدهم المخاوف سارعتم وكأنه لم يبق شراع واحد إلا ونقض؟
كل الأمر يتعلق بمنصب يلهث وراءه من يلهث وليولّي المواطن إلى ستين ألف جهنم أوقدوها بال220 مليار دولار التي استلموها صافية كحكومة سابقة للمحافظات العربية والآن قبضوا ما قبضوا فوقها بما يوصلها إلى قرابة ال300 مليار ألا تسألون أين ذهبت؟
وأين صرفت؟
ولماذا ظل العراقي يتقدم نحو المنحدر في خدماته وأمنه واقتصاده وعلاقاته السياسية والاجتماعية؟
هل سالتم كم هو عدد العاطلين الذين لا يجدون خبزة العيش؟ وتلومون من لا وجود له في حكومة القانونيين جدااااااااااااا، اما من بيدهم المال والسلطة والقدرة لا يلامون ولا يعاتبون؟
ما لكم كيف تحكمون؟
أما أحوال الشيعة فهي بخير ما دام هناك وعي، وما دام الإنسان حصّن نفسه ضد الاستغباء والاستحمار الذي يلعبه اللاهثون وراء المناصب على طريقة الجار الذي يجر مرة ويبنجر في مرة أخرى، والأصل هو المنصب يدورون حوله كيفما دار.
وأما البعث فأسئلوا أنفسكم من الذي أعاده للواجهة؟
ومن تعهد للأمريكيين والبريطانيين أن يعمل على ذلك؟
أسئلوا كم أرجع الدكتور علاوي وكم أرجع الدكتور الجعفري لا تستغربوا إن قلت بلهجة الواثق الذي يرى بأم عينه ويتكلم عن علم يقيني: إن ما أرجعه (دكتورا لندن) لا يعادل عشر معشار ما أرجعته الحكومة المعادية للبعث حتى الثمالة!! وأنا جاهز لأملأ مئات الصفحات بأسماء ومناصب الذين رجعوا بفضل مسبحة الحاج الكريم
أنا على يقين إن رعاة العملية السياسية لا يمكن ان يتناسوا كل الآلام التي خاضوها من أجلها وكل المعاناة التي تحملوها من أجلها، ولكني مطمئن تماماً أيضاً إن النفاق السياسي سيبقى يهرج ويطبل فما دامت لجنة التطبيل والتزمير موجودة فسيبقى ولكن بلا طائل فالصحيح هو الذي يصح دوما وما سواه فسيذهب مع الزبد وحينها ولات مناص!!

محسن علي الجابري
النجف الأشرف ـ ثلمة العمارة


http://www.burathanews.com/news_article_106769.html

محب شهيد المحراب
13-11-2010, 11:10 PM
مقال ليس كباقي المقالات :

(نجاحات) المالكي المثيرة...للرعب !!


هشام حيدر


اذا ما تم استبعاد خيار (النفط مقابل السكوت)....فان الخيار المتبقي لتفسير (نجاحات) المالكي ....يبعث على الهلع ...رغم ان الخيار الاول يبعث على الرعب !
والنقاش في هذا الموضوع لايخص اولئك الذين ارغموا عقولهم على تصديق المالكي -مثلا- حين ادعى قبل ايام قلائل في مؤتمر صحفي مع وفد حزب الفضيلة ان لاصفقات وراء دعم الفضيلة لتوليه جلد العراقيين وسرقتهم لدورة ثانية !
وانا لااسوق الفضيلة الا كمثال ليس الا ....والحال ان الامر ينطبق على الكرد والتوافق لكنه وان انطبق في جانب منه على موقف الصدريين المنقلب بين ليلة وضحاها بزاوية 180 درجة الا ان حقائق الامور تشير الى ان الصدريين كانوا قد رفضوا كل العروض والاغراءات التي عرضت عليهم سابقا اما مطالباتهم اللاحقة فانما هي تحصيل حاصل لرضوخهم للضغوطات الكبيرة التي مارستها عليهم سوريا وايران رغم اقرارهم الصريح بتفرد المالكي وديكتاتوريته ودعواهم بعدم الخضوع! وربما كان الصدر يقصد عدم الخضوع لاحد باستثناء ايران وسوريا !
http://www.youtube.com/watch?v=NEzq69cd1MI&feature=player_embedded

ورغم ان مواقف هذه الكتل ستدون كوصمة عار في تاريخها لاسيما وانها لاحقة لكل فضائح الفساد الاداري والسياسي والمالي للمالكي وحزب الدعوة ومن تعلق بهم من الحكومة السابقة الا انها (المواقف) جائت معاصرة لفضائح وثائق (ويكيلكس) التي لاتعدو عن كونها ابراز لبعض الحقائق التي يعرفها العراقيون قبل غيرهم ليس الا !
وتاتي هذه المواقف من تلك الكتل رغم انها جميعا جربت المالكي ولدغت منه لاكثر من مرة وفي اكثر من مناسبة وعرفت قبل غيرها ان الرجل لايلزمه ميثاق مكتوب ولابنود دستور ولانصوص قانونية ولامرجعية ولاتحالفات سياسية !
فقد وقع للكرد على وثيقة تضمن لهم حرية توقيع عقود لاستخراج النفط ان لم يسن البرلمان قانونا للنفط في غضون ستة اشهر ولما شرع الكرد بتطبيق هذا الاتفاق سلط عليهم وزير نفطه حسين الشهرستاني الذي خاض معهم جولات وجولات .... اما المالكي فقد التزم الصمت حيال الموضوع وكان الامر لايعنيه !
كما انه هو من اقسم على تطبيق الدستور ومن وقع عليه من قبل وفيه المادة 140 التي يقدسها الكرد كما نقدس البيت الحرام لكنه وضع تلك المادة في قسم (الطب العدلي) طيلة ولايته المنصرمة !
لكنه قدم الكرد لاحقا وكانهم قطاع طرق في دولة بعيدة عن (دولة القانون)التي يحكمها اذ صار يبكي مروقهم على الدستور والقانون لمجرد ان مجلس الرئاسة اعترض على تشكيل مجالس الاسناد (رحمهاالله) والتي لم يتبق منها الا تسليم الرواتب الضخمة للشيوخ المكترشين!
وان كانت كل هذه الافعال خروقات دستورية وبعلم رئيس دولة القانون وبطل التحرير القومي فما هو محلك من الاعراب في مجال صيانة الدستور ومحاربة الخارجين على القانون ؟ ام ان (ابوي مايكدر الا على امي ).؟؟!
اما الصدريون فهم من اوصل حزب الدعوة لمرتين من قبل وهم من تحالفوا معه بعيد انتخابات مجالس المحافظات وهم من تنازل له عن ست وزارات على ان يعين فيها مستقلون تكنوقراط ,وهم, وهم ......لكنه لم يخجل لاحقا من ان يفاوضهم باوراق معتقلي التيار الذين غصت بهم السجون رغم انه اخلف معهم كل العهود السابقة وضرب بها عرض الحائط , وهم من وصف حكومته باسوا حكومة مرت وطالبوا حزب الدعوة بالاعتذار للشعب العراقي عما الحقوه به كما جاء على لسان بهاء الاعرجي قبل فترة ليست بالبعيدة !
اما حزب الفضيلة فهو من تولى بقيادة الساعدي فضح اوراق وزارة التجارة ووزيرها الذي نهب المليارات من الدولارات كما انهم هم من فضحوا واقع المفوضية التي حماها حزب الدعوة بقيادة خالد العطية لفترة طويلة ....كما حصل في جلسة الاستجواب التي قادها النائب كريم اليعقوبي لكبير المفوضية فرج الحيدري عدا ماكشفوه من فضائح وزارة النفط وما اتهمهم به وزير النفط نفسه !
اما جبهة التوافق او الحزب الاسلامي فقد ادمن طيلة السنوات المنصرمة توجيه تهمة الطائفية للمالكي ولحكومته واجهزتها الامنية !
في خضم كل هذا......تقدم العراق في ظل المالكي وحزبه على كل دول العالم في امور عدة اهمها التردي الامني باستثناء الصومال التي اجهل كيف تقدمت على العراق في هذا المجال !
كما تقدم العراق في مجال الفساد الاداري والتخلف الاقتصادي وبطء النمو وهدر الاموال وسوء التخطيط او غيابه وتفشي المحسوبية وغير ذلك !
رغم كل هذا.......لايزداد المالكي الا...........(نجاحا)....!!!!!
فكيف هذا ..؟؟؟
يفترض ان العراق محكوم بدستور يصنف في خانة الدساتير الجامدة في عرف الفقه الدستوري لصعوبة تغيير بنوده وهذا امر استثنائي في المنطقة العربية والاسيوية اذ اجتمع مايسمى بمجلس الشعب السوري-مثلا- في يوم وفاة حافظ الاسد وغير خلال دقائق معدودات بندا في الدستور ينص على ان لايقل عمر الرئيس حين توليه عن اربعين سنة الى اربع وثلاثين ليتناسب مع عمر بشار في حينه اما في العراق فان الامر يتطلب نقاشات ومباحثات وبعد الاتفاق يعرض التعديل على الشعب في استفتاء عام يجب ان لاتعارضه اغلبية الثلثين في ثلاث محافظات ويجب ان يحوز على اكثر من نصف اصوات الناخبين كي يرى الطريق الى النور!
كما ان وجود مجلس النواب بصلاحيات فاعلة وحقيقية يفترض -كما في أي نظام نيابي- ان يكون حصنا للدستور وللقوانين وملجما للسلطة التنفيذية ومحاسبا لها على كل صغيرة وكبيرة !
ويفترض ان يكون للسلطة القضائية في بلد يحكمه نظام يعتمد مبدأ تعدد السلطات والفصل بينها رادعا لاي انحراف دستوري او قانوني !
ويفترض ان تكون حرية الاعلام من جهة والثورة الاعلامية العالمية متمثلة بالفضائيات والانترنت من جهة اخرى حاجزا منيعا في وجه أي نظام او رئيس, والتاريخ الحديث حافل باسماء كثر لرؤساء اخرجتهم وسائل الاعلام من قصور الرئاسة او قدمتهم للقضاء او زجت بهم في السجون !
كما يفترض ان يكون الشعب حذرا يقظا طامحا, مطالبا بالكثير الكثير مخافة تكرار تجارب العهود والانظمة السابقة لاسيما اخرها واسوأها نظام العفالقة الارهابي!
ويفترض كذلك ان يكون لوجود احزاب كثيرة مشاركة في السلطة او معارضة دور فاعل في تحجيم أي رئيس وتقييده بحذافير النصوص والزامه بان يحسب لكل خطوة يخطوها الف حساب تفاديا لضربات الاحزاب المتربصة !
وفوق هذا وذاك.....ياتي دور بعثة الامم المتحدة...والاهم سفارة الولايات المتحدة...ثم دول الجوار والاقليم التي (ادمنا) انها معادية ومتربصة لاسيما بالمالكي شخصيا!
وهذا حال كل الانظمة الدستورية الديمقراطية النيابية في العالم.....فما الذي حدث في العراق ؟؟
ماحدث في العراق ببساطة هو ان المالكي (نجح) في تجاهل الدستور والالتفاف على نصوصه بالتزامن مع اختراق المنظومة القضائية وزرع العناصر الموالية له فيها وشراء ذمم الاخرين وتحييد القلة القليلة الممتنعة !
(نجح) المالكي في تجاهل مجلس النواب والكثير من القوانين الصادرة عنه اولا كما (نجح) في تعطيل دور المجلس ومنعه من ممارسة دوره الرقابي والتشريعي من خلال التنيسق مع رئيسه السابق محمود المشهداني الذي حول مجلس النواب الى مسرحية كوميدية عراقية ثم من خلال الدور الخبيث لخالد العطية الذي احرز (نجاحا)كبيرا في مجال منع استجواب أي مسؤول في الفترة اللاحقة اضافة الى منع المجلس من انتخاب رئيس جديد لفترة طويلة !
اما الاعلام فقد كان دوره خبيثا مغرضا في الغالب .....فقد تدهور الوضع الامني في العراق بمجرد استلام المالكي للسلطة لاسيما في بغداد لكن الاعلام الذي جند نفسه في معركة ضد (صولاغ) متهما الاجهزة الامنية بشتى التهم اتفق على تجاهل وزارة الداخلية ووزيرها ورئيس الحكومة الذي صيروه لاحقا (بطل النصر والسلام) رغم عدم تحميله اية مسؤولية عن كل ماجرى طيلة 2006 و 2007 !
بل لقد (نجح) المالكي في تجيير القناة الرسمية (العراقية)والصحيفة الرسمية(الصباح)لشخصه وحزبه حتى وصل بها الامر -كمثال ليس الا- الى الضحك على الذقون من خلال تصوير اجابات فرج الحيدري في عملية استجوابه على انها (اجابات قانونية) فيما(افتقرت اسئلة المستجوب لاي اساس قانوني) كما (تنبأة) القناة ان يكون وزير الكهرباء (وحيدا) في البرلمان لكنه ســـــــــــــــــــــــ يكون (كريما) في الاجابة على النواب !
اما من اتهم العراقية من النواب وانتقدها فانه خارج على (الجو العام للمجلس) وان مداخلته لاتعدو ان تكون (شقشقة هدرت ثم استقرت)!!

http://www.youtube.com/watch?v=kDFX-Mnve-w&feature=player_embedded

ولم يقتصر (نجاح) المالكي على تجيير الاعلام الرسمي بل لقد (نجح) كذلك في تجيير وسائل اعلام كثيرة اخرى من خارج العراق حتى !
لم يسمع الشعب عن نتائج التحقيق في اية مجزرة وما اكثرها !
ولم يسمع عن استجواب أي مسؤول ومحاسبته كما يفترض على ابسط التقديرات !
بل لقد كانت وسائل الاعلام الرسمية تتجاهل تلك الاحداث حتى تفرض نفسها وقد تصير بعض المجازر الى انتصارات للقائد الرمز بعد التغطية على الخسائر الثقيلة واخرها ماحدث في تفجيرات البصرة ومجرزة كنيسة النجاة !
(نجح) المالكي في تغيير البوصلة مرارا وتكرارا فعدو الامس صار صديق اليوم والمبررات جاهزة وابواق الاعلام تطبل ولن يحاسبه احد بل صار هو من يحاسب البرلمان ويتهمه بشتى التهم في صورة فريدة من نوعها في الانظمة النيابية في العالم وهو امر عجز عنه حتى مثل برلسكوني مالك معظم وسائل الاعلام في ايطاليا!
وبعد ان (نجح) في صناعة مفوضية انتخابات خاصة به وبعد ان (نجح) في تجميد الاخرين ومضاعفة اصواته كما بينا سابقا
http://drhusham.jeeran.com/election.htm
(نجح) في ايهام كثيرين ..... ان الانتخابات زورت ضده !!!
******************
(نجح) في احتواء الاحزاب وضرب بعضها ببعض...(نجح) في احتواء البرلمان والساسة ووسائل الاعلام ودول الجوار واختراق القضاء واحتوائه و(نجح) في اسكات الشعب ومنع المظاهرات وجمد النقابات وشكل الاجهزة الامنية بدون علم البرلمان وسلحها ودربها وصرف لها الرواتب بدءا من جهاز مكافحة الارهاب الى لواء بغداد وليس انتهاء بمايسمى مجالس الاسناد !
ورغم ان بعض الاحزاب حاولت ان تسحب من تحت اقدامه بساط التعيينات التي (نجح) من خلالها في شراء اصوات وذمم الكثيرين الا ان عملية التعيين تجري حتى هذه اللحظة على قدم وساق رغم ان المعلن هو وقف التعيينات وربطها بتشكيل مجلس الخدمة الاتحادي الذي سن البرلمان قانونه قبل سنتين وقوبل بالتجاهل!
كيف (نجح)....المالكي في اسكات الداخل والخارج ..؟؟؟
كيف (نجح) في قلب موقف الصدريين بين ليلة وضحاها وحول خطهم الاحمر الى قوس قزح..؟؟؟
وكيف (نجح) في قلب موقف العراقية التي اقسمت باغلظ الايمان انها لن تشترك في حكومة يرأسها المالكي وانها ستنسحب من العملية السياسية الى ان تبحث عن منصب هنا او هناك ..؟؟
***********************
في خضم كل تداعيات المشهد العراقي وتشعباته بلحاظ الموقف الامريكي الذي حاول ان يغيب صورته عن المشهد طيلة السنوات المنصرمة ...وبلحاظ حراجة الموقف مؤخرا مع حجم وكم (النجاحات ) التي حققها المالكي وعدم تحرج الامريكان من التدخل الصريح المكشوف الى حد الاتصال المباشر من قبل اوباما بالقيادات الكردية او بعلاوي وغيرها....وبلحاظ ان موقف (العراقية) لايخرج عن توجيهات حكومتي عمان والرياض (المستضيفة والممولة)....نخلص الى الجهة التي تقف خلف كل تلك (النجاحات) بدءا من (النجاح) في استلام حكومة برصيد ثمان نواب مرورا باسناد تاسيس وزارة الامن الوطني والاحتفاظ المتكرر بها الى الاحتفاظ بقيادة الحكومة للمرة الثالثة مع فترات التسويف والمماطلة بما يؤدي الى عقد من الزمان تحت ظل حزب الدعوة..وهذا مايقود الى تساؤل يقول (هل كانت امريكا غير راضية عن تسلم الحزب-الدعوة-للحكم وللملف الامني طيلة هذه الفترة ام ان الامر مر رغم انفها)..؟؟!
وان كان الامر قد مر رغم انفها (باعتبار ان فرض المحال ليس بمحال)...فما الذي حدا بها لان تنزل للساحة علنا في دعمها الصريح والمشكوف للمالكي الى حد تقديم التنازلات لايران وسوريا لاجل دعمه والزام حلفائهم من الاحزاب العراقية بدعمه رغم ان المعلن والمعلوم لدى الجميع (كما يفترض وكما اريد للجميع ان يتصوروا) ان رجل امريكا والاقليم العربي هو علاوي لاغير ؟؟!
لست هنا بصدد مناقشة دور الرجل والاسباب التي دعت امريكا لايصاله ودعمه فهذا امر يطول -وقد اطلت- ....لكني هنا اريد ان اضع النقاط على الحروف كمقدمة للاجابة على سؤال كررته في اكثر ن مقال دون ان اجيب عنه يدور حول اسباب (فشل) المالكي في تقديم الخدمات !
قد يكون دعم البعض للمالكي نتيجة لدعم امريكا وقد يكون طمعا في المغانم لكن التاريخ يقول انه (لم يكن اول من اعتمد على الولايات المتحدة ولن يكون اخرهم.)وانه لن يكون (اول من تخلت عنه الولايات المتحدة عند الحاجة ولن يكون اخرهم) اذ ان (القائمة طويلة عريضة لقادة نسوا حقوق شعوبهم وتذكروا قوة المعبود الامريكي,فاذا هذا المعبود يطردهم في اللحظة الحرجة من جنته ويتركهم لالسنة الجحيم تشوي ظهورهم) ....لست انا من يقول هذا بل قاله محمد حسنين هيكل....ولم يكن المالكي هو المقصود بل انه كان يتحدث عن شاه ايران ومافعل به الامريكان بعد احتراق ورقته !
يتبع باذنه تعالى..
هشام حيدر
الناصرية


ــــــــــــــــــــــــ


تعليق بسيط :



لم يسمع الشعب عن نتائج التحقيق في اية مجزرة وما اكثرها !



والمصيببة يقولون دولة القانون !!!!



ألف تحية لك استاذي العزيز هشام حيدر على هذا القلم الرائع الذي ينبض صدقاً وحقيقة وحباً للعراق .

محب شهيد المحراب
13-11-2010, 11:13 PM
انتكاسة كبرى للبرلمان ورئيسه الجديد في اول جلسة ...لايجبرها حتى موقفه المشرف


لم يكن مقالي الاخير ((نجاحات) المالكي المثيرة...للرعب !!) اول صرخة بوجه من يبيعون الغالي بالرخيص وربما بلا ثمن حتى.... واقصد الكتل السياسية التي وثقت بالمالكي وحزبه تحديدا!
ورغم ان الجلسة الاولى للمجلس قد كشفت اول تعهد واول كذبة واول نقض للعهد ونكث للوعد من المالكي وعرابه حسن السنيد وصاحب دكتوراه الانترنت علي الدباغ الذي تخلى عن (خبرته في شؤون المرجعية) حيث اعلن الدباغ ثم اكد السنيد في الجلسة ان لاتعهد مكتوب ولاخوض في اية تفاصيل رغم ان حبر التوقيع لم يجف بعد ورغم وجود .....كل الشهود !
استغرب دهشة القوم وردة فعلهم وانسحابهم من الجلسة ......واشيد بموقف رئيس البرلمان الجديد اسامة النجيفي الذي قدم دفعة قوية للعملية السياسية المحتضرة !
كما استغرب صمت الكرد والصدريين وغيرهم من تصرف حزب الدعوة هذا الذي قد يطالهم في امد ليس بالبعيد قطعا ! لكني لم اتابع تفاصيل الجلسة كاملة بالامس....وصدمت اليوم ببعض المشاهد التي لخصت ماحدث بالامس!
المشهد الاول
حيدر الملا يفضح كذبة حسن السنيد الرخيصة بعدم وجود أي تعهد مكتوب ويقدم التعهد الى رئيس البرلمان اسامة النجيفي الذي يقرأ ماكتب فيه ويعلن انه يحمل توقيع المالكي وعلاوي وغيره !
المشهد الثاني
المالكي يامر النجيفي قائلا (انت اعلنت ماقدم الك انتقل الان الى الموضوع التالي) !!!!
وللامانة لم اشاهد ردة فعل النجيفي على تصرف المالكي....لكني لااعتقد حدوث اية ردة فعل والا كانت قد نقلت وسلطت الاضواء عليها !!
ماحدث يعلن مرة اخرى تسلط المالكي واستهتاره بالدستور ويوضح انه يرى في نفسه سلطة اعلى من الجميع!
كما يوضح ضعف شخصية رئيس البرلمان وعدم احاطته بصلاحياته ومسؤولياته وعدم ادراكه لخطورة المشهد العراقي رغم ان اول تملص للمالكي من تعهداته مر من امام عينيه قبل لحظات وبتلك الصورة الفجة!
كان يفترض برئيس البرلمان - واي رئيس برلمان - ان يقول للمتحدث الزم حدودك ياهذا وتادب !
فاولا انا رئيس البرلمان ورئيس الجلسة ومن يوجه ويدير اعمال الجلسة لا انت !
ثم ان وجودك هنا قبل اداء اليمين يعني انك رئيس لحكومة تصريف اعمال ليس الا ....وبفرض انك رئيس بكامل الصلاحيات او نائب في البرلمان فليس من حقك ان تخاطب رئيس البرلمان بهذه الصورة ولا ان تامره وتوجهه باية طريقة كانت !
ولتاديب الديكتاتور المتغطرس كان على رئيس البرلمان ان يقوم بعد (قاط رزالة) لدولة الرئيس برفع الجلسة لمزيد من التاديب وتعليم حجم الصلاحيات لكل طرف !
نقول للسيد رئيس البرلمان الجديد باعتبار انه رئيس للبرلمان لاعضو في العراقية....عليك ايها السيد ان تصون الدستور وترعى الامانة التي وليتها وتكون السلطة الرقابية وعين الشعب على استهتار الحكومة ومحاولاتها للتفرد والاستعلاء ولن نرضى ان تكرر الدور الهزيل لمحمود المشهداني !
ونقول لرئيس الوزراء لحكومة تصريف الاعمال باعتبار انه سيكون مكلفا بتشكيل الحكومة الجديدة ان عليك ان تعرف حدودك وصلاحياتك وان تطبق شيئا من القانون لاضفاء صبغة ولو هزيلة من القانون على كيانك!
نقدر الحالة التي كنت فيها ولانعزيك بفقد ساعدك الايمن الذي لطالما كان مسلطا على البرلمان الشيخ غير الماسوف على فراقه خالد العطية الى حد ان التكليف الذي كنت تحلم به لم يمنحك الفرحة الكافية لتنسى غصة خسارة العطية!
اكرر كلامي مخاطبا النجيفي......لم يشفع لك موقفك في عدم الانسحاب وترك البرلمان رغم انه يستحق الشكر... الا انه على اية حال لايرجح كفة ميزانك قبالة السكوت على اهانة رئيس الوزراء المكلف لرئيس البرلمان الجديد !

هشام حيدر
الناصرية
http://www.burathanews.com/news_article_109005.html

محب شهيد المحراب
10-12-2010, 08:24 PM
من المقالات التي تستحق أن أضيفها في موضوعي هذا مع أنه مقال مر عليه بعض الوقت ولكن من المهم أن لا أنساه لهذا سأضعه هنا :



نصوص الرسائل المتبادلة بين المرجعية والحكومة

كثيرة هي الرسائل التي تم تبادلها بين المرجعية العليا وبين حكومة المالكي المنتهية صلاحيتها!!
بعض تلك الرسائل كان عبر اشارات وتصرفات فعلية وبعضها سوق لها البعض لخداع من يقدسوا رسائل المرجعية وأوامرها رغم انها رسائل مزورة! وهذا يعني ان الموضوع يخص تحديدا من تعنيهم المرجعية ومن تمثل بالنسبة لهم موقعا مقدسا تجب طاعة مايصدر عنه تصريحا او تلميحا وماعدا هؤلاء فان لهم متابعة الموضوع من باب حب الاستطلاع !
** ** **
هذه........

http://www.youtube.com/watch?v=JDbSuBMkadY&feature=player_embedded


كانت قراءة لرسالة صدق مضمونها البعض, وسخر منها البعض الاخر........وكنت من الفريق الاخير مغرقا في السخرية ومتعجبا من الجرأة على مالمست من وقاحة وكذب!
لكن من قال انها كذبا وليست برسالة حقيقية اراد الامام السيستاني -دام ظله- ان يوضح للناس منزلة رئيس الحكومة منه بصورة غير مباشرة حيث تتحرج المرجعية وتنأى بنفسها من ان تعلن قرب او مباركة هذه الكتلة او تلك ؟؟!!
ان صح هذا التاويل.....فلابد ان المرجعية العليا راضية كل الرضا عن منهاج الرجل وحكومته لاسيما وان سماحته -لمنزلته وكبر سنه وكثرة ضيوفه- لايخرج الى باب داره مع ايا منهم ولئلا يقال انه يميز المسؤول عن المواطن الفقير لذا فانه خص رئيس الحكومة - كما قيل- باكرامه والخروج معه الى باب الدار (حتى يشوفون شكد احبك واحترمك) كما نقل عن لسان سماحته على انه (على نحو الشيء البسيط)..ولانعلم ماهو الاكبر منه الذي (تواضع) المالكي فلم يذكره!
لكن واقع الحال يشير اولا الى ان المرجعية العليا لم تكن راضية عن الحكومة وكثيرا ماكانت تنتقدها .......بل وكانت تتوجه لها برسائل من على منبر الجمعة من العتبة الحسينية لاعن طريق هذا المسؤول او ذاك بصورة شفوية وسرية, وفي هذا بحد ذاته رسالة مفادها ان المرجعية لن تسكت عن كل مايلحق بالناس من ظلم وجور, بداعي مراعاة الظرف الامني وماشابه, وانها تعلن ذلك على الملاْ ليحيى من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة !
وفيما يلي نصوص بعض تلك الرسائل:
رسالة رقم -1-
في ظل ازمة سكن خانقة متفاقمة , وفي ظل لامبالاة الحكومة وتجاهلها لهذه الازمة الكبيرة, وقبيل الانتخابات الاخيرة....قرر رئيس الحكومة توزيع اراض مميزة لكبار المسؤولين على ضفاف دجلة !!!!
بعد ان امر بتخصيص اراض في الوزيرية لامناء المفوضية قبيل انتخابات مجالس المحافظات تقديرا.....(لجهود) هؤلاء التي ســـــ....ــيبذلونها خلال الانتخابات!
فما كان من المرجعية العليا الا ان تعلن من على منبر الجمعة رفضها واستغرابها من مثل هذا القرار في ظل ازمة السكن الخانقة التي يعانيها المواطن ذو الدخل المحدود او الذي لادخل له وطلبت من رئيس الوزراء (الذي شكد تحبه وتحترمه) ان (ان يوقف امر توزيع قطع الاراضي على كبار المسؤولين ويوجه بحل ازمة السكن)....وكررت المرجعية هذا النداء ....عدة مرات !

http://www.khabaar.com/news.php?action=view&id=4959

http://www.iraqcenter.net/vb/50180.html
رسالة رقم-2-نصا بلا اضافات من موقع العتبة الحسينية
(بشكل حاد...انتقد معتمد المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (قرار إلغاء بعض مفردات البطاقة التموينية وإنقاص البعض الآخر) مبينا (قد ذكرتُ في خطبة سابقة أن من المصاعب التي يعاني منها الشعب حاليا تلكأ إيصال مواد البطاقة التموينية للمواطن بشكل كامل وعدم إقرار الموازنة في موعدها المقرر مما يعطل صرفيات المشاريع والخدمات التي ترفع الحيف الذي أصاب الشعب العراقي في سنوات الدكتاتورية البائدة، وطالبنا وقتها بدراسة الموضوعين وإيجاد الحلول لهما) مضيفا (وعلى أثر تلك الخطبة أرسل الأخ وزير التجارة، وفدا ضم مدراء عامّين من الوزارة يشرح لنا المعوقات والسلبيات التي تعترض أمر وصول تلك المواد بشكل كامل إلى المواطن، وكان أملنا أن يوجد حل لهذه الأزمة) كان ذلك في خطبته الثانية ليوم الجمعة في 26 ذي القعدة الموافق 7/12/2007م من مدنية كربلاء المقدسة.
واستدرك الكربلائي متسائلا (ولكننا نفاجئ اليوم بما طالعتنا به وسائل الإعلام من أن هناك نية لدى الحكومة لإلغاء بعض مفردات البطاقة التموينية وإنقاص الأخرى ومنها الطحين والرز بمقدار الثلث لكل منهما، فماذا يعني هذا؟!!!).
متسائلا (لقد بينت الدراسات الاقتصادية بأن هناك أكثر من60% من الشعب العراقي يعتمدون في غذائهم على مفردات هذه البطاقة، بل أن بعضهم يبيع بعض موادها لسد حاجاته الصحية والمعاشية الأخرى فماذا سيحصل لهذه الطبقات لو نفذ هذا القرار؟!!!) مضيفا (نحن نجيب ونقول بأن المعاناة ستزداد وسيحصل ما ذكرته بعض المؤسسات الاقتصادية من أن مجاعة كبرى قادمة إلى العراق فيما لو طبق القرار).
وطالب معتمد المرجعية العليا الحكومة العراقية بـ (التراجع عن هذا القرار) الذي اعتبره (خطيرا ومجحفا بحق الشعب العراقي) كما طالبها بـ(إيجاد حلول للمعوقات والسلبيات التي تؤدي إلى نقص هذه المواد وتلكأ توزيعها) معتبرا أن (هذه المطالب هي ما يريده الشعب المحروم لأن منبر الجمعة هو منبر المحرومين والدفاع عن المظلومين).
http://www.imamhussain.org/file493.html
والغريب ان الحكومة تضع المواطنين في ملف البطاقة التموينية على قدم المساواة...فلاتفرق بين فقير وتاجر ومقاول ...ولقد سمعت من احد الاخوة هنا ان (الوكيل)اخبره ان حصة شروان الوائلي لازالت مستمرة لم تقطع رغم ان احدا لم يات لاستلامها منذ زمن !
رسالة رقم - 3-
وبعد متابعة حال الحكومة وتصريحاتها وماتدعيه من منجزات وتجاهلها لراي الشعب والمرجعية كان لابد من اعلان تقييم لواقع حال تلك الحكومة وابلاغ الجميع بذلك شفويا ....الحكومة...والشعب !
فقد اكد معتمد المرجعية مشيرا الى (منجزات ومشاريع) الحكومة إن "ما نراه ونسمع، ونقرأ عنه من مشاريع كثيرة يؤكد أن هذه المشاريع هي منجزات على الورق فقط".
http://www.alsumarianews.org/ar/7663/print-article.html
رسالة رقم-4-
بعد ان رأت المرجعية اعراض من (شكد تحبه وتحترمه) عن بابها , وكثرة المنازعات حول تشكيل الحكومة وطول الفترة المستغرقة بعد الانتخابات اعلنت هذه المرة انه(حينما تصل الامور الى طريق مسدود - وهذا ما لا نأمله - فان المرجعية الدينية العليا سوف لا تبخل بابداء المساعدة والمشورة والنصح لهذه الكتل بما يؤدي الى حفظ مصالح العراقيين جميعاً وحل الازمة).....وكان هذا في 26 رجب المنصرم ورغم مضي اشهر شعبان ورمضان وذو القعدة الا ان (المعني)...استمر في تجاهل رسالة المرجعية !
http://www.imamhussain.org/file1436.html
رسالة رقم -5-
ومرت اشهر والطرق باتت تضيق بالساسة امام مؤامرات البعض ومحاولات شراء ذمة هذا وضمير ذاك وتفكيك هذه الكتلة او تلك بموجب تعليمات (الاخ بايدن) وان (المعني) بعد ان اعرض عن المرجعية سابقا اصم اذنيه عن ندائها المنصرم صعدت المرجعية من لهجتها لتقول (،نعم لعلّ من جملة الامور التي تُبطئ عملية تشكيل الحكومة واتفاق الكتل هو التوجس والقلق لدى بعض الكتل من حصول انفراد او استبداد او تحكم بالسلطة بسبب ما حصل من بعض الامور خلال فترة الاداء السابقة ")...وقد كانت هذه الرسالة مطولة هذه المرة...وتطرقت الى جملة من الامور لتضعها في نصابها الصحيح !
فبعد ان انتشر عن المرجعية انها ارادت ان توصل للناس رسالة عن طريق التلميح بقرب رئيس الحكومة من المرجع الاعلى(الذي اوصله للباب وقال حتى يشوفون شكد احبك واحترمك).. نفى ممثل المرجعية ان يكون لها دور في ( تقييم اداء الكتل السياسية سواء بالايجاب او السلب ،موضحا ان منهجها هو تقديم المشورة والنصيحة لجميع الكتل السياسية بما يحقق المصالح العليا لهذا البلد وكذلك توجيه ابناء الشعب العراقي جميعاً نحو المنهج والسلوك الذي يحقق له الوحدة والتآلف ويحفظ له مصالحه قائلا "ان المرجعية الدينية العليا ليس من منهجها وعادتها ان تقيّم اداء هذه الكتلة او تلك الكتلة ايجابا ً او سلبا ً ... او ان مسار او تبنيات هذه الكتلة او تلك مقبول او مرفوض.....
،مبينا اما اذا كانت بعض الكتل السياسية او بعض الشخصيات يتصورون ان هذا المنهج او هذه المتبنيات لهذه الكتلة او تلك مقبول ومرضي لدى المرجعية الدينية العليا دفعا ً للحرج من نفسها فهو امر ليس بصحيح وليس من منهج المرجعية الدينية العليا ذلك ابداً لا من خلال الكلام الصريح ولا من خلال الارشادات او الايحاءات "(
وحيث طالب البعض ان تصدر المرجعية العليا بيانات حول مثل هذه الاقوال او التصرفات اوضح معتمد المرجعية دورها الابوي قائلا (يطلب بعض الاخوة ان تصدر المرجعية الدينية العليا بياناً حول بعض التصرفات او الاقوال المتطرفة التي تصدر من هذا الطرف او ذاك .. وابيّن هنا ان مثل هذه الامور لا تخدم مصالح المسلمين بل تضر بوحدتهم وتقاربهم وتزرع الاحن والاحقاد والتباعد فيما بينهم)!!
http://www.alnahrain-tv.net/news.php?action=view&id=1365
رسالة رقم -6-
اما اخر رسالة فقد كانت في الجمعة التالية لجلسة الخميس لمجلس النواب وانتخاب الرئاسات وتكليف المالكي ......اذ رغم ان قناة المالكي الرسمية (العراقية) وقنواته الحزبية والمستاجرة (بلادي-افاق-الفيحاء-السومرية...) تعاملت مع الموضوع على انه( عيد جديد للشعب العراقي يتزامن مع عيد الاضحى وهنأت الشعب والامة والقيادة السياسية ....)... الا ان معتمد المرجعية تجاهل هذا الامر وعده تحصيل حاصل كان لابد من الفراغ منه فلامناص من تمرير المطلب الامريكي هذه المرة لانه يتم الان عبر منافذ دستورية وقانونية وبادوات عراقية وان كانت ترزح تحت ضغوطات ترهيب وترغيب بايدن واوباما شخصيا , وانه لن ينفع ان تتدخل المرجعية كما تدخلت سابقا والزمت الولايات المتحدة بالتراجع عن رعايتها كتابة دستور عراقي على الطريقة الافغانية وذلك من خلال فتوى الدستور الشهيرة !
ورغم ان التجاهل والامتناع عن مباركة حكومة شكلها بايدن وكلف المالكي بادارتها رسالة صامتة مدوية بحد ذاتها(لله درك من محارب بصمته) الا ان الخطبة تضمنت اكثر من رسالة....فقد اكد معتمد المرجعية على ضرورة أن "يتم اختيار الأشخاص الأكفاء والمشهود لهم في التشكيلة الحكومية الجديدة لحل جميع المشاكل العالقة على كافة المجالات"، مبينا أن "عدم تمكن بعض المسؤولين في الحكومة السابقة من تحقيق إنجازات تصب في مصلحة الشعب العراقي جاء بسبب اعتماد مبدأ الحزبية والفئوية في شغل المناصب".
http://www.alsumarianews.com/ar/1/13603/news-details-Iraq%20politics%20news.html
اذن فان كل الاعذار التي قدمها الحزب الحاكم ورئيسه حول الاخفاقات هي مجرد ذر للرماد في العيون وان السبب الرئيس في الاخفاقات هو هيمنة الحزب على مفاصل الدولة بعيدا عن اعتماد الكفاءات واصحاب الخبرة والنزاهة لصالح زمرة من اللصوص والفاشلين اداريا كالسوداني والخزاعي والعجيلي والشهرستاني والبولاني !
بل ولقد ذهب الى ابعد من ذلك وتحدث بصراحة اكبر حيث قال: «إن سبب الإخفاق الذي يصاب به الكثير من شرائح المجتمع أن بعض السياسيين يكرس، في الوظائف والوزارات والدوائر، أهل حزبه ومن هب ودب، وبالنتيجة لا يؤسس إلى حالة مؤسساتية، وإنما يؤسس لحالة ضيقة قد تكون بالتضاد مع تطلعات المجتمع العراقي».
http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=15267
وهذه (الحالة الضيقة) البعيدة عن صفة المؤسساتية التي يفترض اننا نعيشها هي حالة الانفراد والاستبداد والتفرد بالسلطة التي اتت بكل من هب ودب...والتي سبقت الاشارة لها في خطبة وفقرة ورسالة سابقة للمرجعية !
(راجع رسالة رقم 5 اعلاه).
واخر الرسائل كان بالامس ...في خطبة الجمعة الاخيرة , حيث تطرق معتمد المرجعية مرة ثانية الى عدة امور كانت السبب في كل مارافق الحكومة السابقة من اخفاق تتحمل هي الجانب الاكبر منه...وكان معتمد المرجعية هذه المرة يتحدث بصورة اوضح واشمل....حيث حدد وشخص وسمى (المسؤول الاعلى)...كما اشار الى بعض المسؤولين لايتمتعون بشخصية قوية تؤهلهم لممارسة الدور الاداري القيادي وان على هؤلاء الانسحاب!
والرسائل السابقة كثيرة فهناك رسالة حول رفض التسعيرة الجديدة للكهرباء التي تتزامن مع الانقطاع شبه المستمر للكهرباء ورسالة حول واقع حال بعض المسؤولين الامنيين في كربلاء وكونهم اذناب للنظام المقبور واخرى حول ارهاق الزوار باجراءات عقيمة وووووو الخ !
** ** ** **
الرسائل اعلاه نماذج يسيرة ليس الا ....لم يفطن البعض منا لها من قبل ...وكل تلك الرسائل كان مصيرها التجاهل من قبل السيد رئيس الحكومة الذي (شكد يحبه ويحترمه) المرجع الاعلى .....فهل انه وحزبه وافواج المستشارين لم يكونوا من المتابعين لخطب الجمعة لانشغالهم بما تبثه قناة العراقية او افاق يوم الجمعة مثلا؟ او لانهم يتصورون ان معتمد المرجعية عميل صفوي مشترك في المؤامرة الكونية لاسقاط حكومة المالكي كما اشترك من قبل في مؤامرة اسقاط حكومة الجعفري؟ او انه لايمثل راي المرجعية العليا ويعبر عن اراء وامزجة احزاب سياسية معينة مثلا؟؟؟
الجواب بكل بساطة.......... لا !
انهم يتابعون خطب الجمعة ويستمعون لها, ويسمعون منها مالايسمع البعض ويقرؤون منها مالايقرا البعض .....والدليل هو الرسالة التي وجهوها للمرجعية العليا مؤخرا والتي حملت في طياتها رسالة كبيرة غاية في الاهمية رغم ان معتمد المرجعية لم يقرا منها حرفا واحدا !!!
لذلك لم انقل نص الرسالة وتركت لكم ان تقرؤا مضمونها من خلال رسالة حثالة الحزب الحاكم الجوابية على رسالة المرجعية !
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=76979
من رسالتهم الجوابية على المرجع الاعلى ارجو ان يتعلم البعض متابعة خطب الجمعة وان يتعلموا قرائتها بشكل جيد !
وفي الحقيقة لم يكن منبر الجمعة الوسيلة الوحيدة لتبادل الرسائل مع حكومة الحزب القائد ورئيسها كما لم تكن صفحات الانترنت او الجرائد الوسيلة الوحيدة التي يرد السيد الرئيس وحزبه من خلالها على المرجعية !
فقد اشرت عام 2006 الى زيارة وفد حزب الدعوة للمرجع الاعلى في ظل تحركهم لارغام الائتلاف على دعم (القوي الامين) ابراهيم الاشيقر-الجعفري- حيث قدموا انفسهم على انهم (وفد الائتلاف) فكان اول رد لسماحة المرجع هو مطالبتهم بتعريف انفسهم على انهم وفد حزب الدعوة لا الائتلاف ....ولااريد التوسع والاطالة وذكر التفاصيل التي ادت الى خروجهم مكفهري الوجوه وليصرح (جواد المالكي)-في حينه- للصحفيين قائلا وهو يشير بفكه وبطريقة سخيفة الى منزل الامام السيستاني قائلا (جئنا لنستمع الى ..نصائحه وتوجيهاته..) وليس الى نصائح سماحته ...او توجيهات سماحته ..ومع تلك النبرة المستخفة المختنقة !كما ان المرجعية سبق لها ان وجهت رسالة اخرى اقوى وابلغ مع انها هي الاخرى.....رسالة صامتة !!
كانت تلك الرسالة حين تجاهلت المرجعية (فاجعة)الحزب الحاكم بوفاة مرجعه ......لتؤكد رايها في عدم الاعتراف بمرجعيته وانحرافه وانه (ضال مضل) منحرف عن المذهب .....وهذا يعني انطباق ذات المواصفات بالتالي على الحزب الذي يتبعه !!
ورغم ان كثيرين لم يلتفتوا الى هذه المسالة في حينه الا اني نوهت للموضوع في مقال سابق بعنوان (نزعوا عنه ورقة التوت والبسوه الكفن)!
http://www.kitabat.info/subject.php?id=163
اما الرسالة الاوجع فهي يوم اراد (نوري المالكي) ان ينصب نفسه فوق الكل وياتي طارقا باب المرجع الاعلى بلا موعد مسبق فيجابه بالصد والامتناع عن ادخاله من الباب حتى...حيث افهم ان الكل سواسية هنا ولايمكن التجاوز على موعد لـ(سين)من الناس لان السيد المسؤول حضر.. فما كان منه الا ان يتوسل الشيخ الذي على الباب ان ياذن له بمجرد الدخول لان الصحافة تراقب وقد يفسر هذا بتفسيرات عدة قد تؤدي الى (استقالة الحكومة ومايلحق ذلك من تداعيات خطيرة) فاذن له بالدخول فحسب ليجلس بضعة دقائق لاتفصله عن المرجع الاعلى سوى جدار قديمة الا انها حالت دون ان يلتقي سماحته ثم خرج محتنقا ممتلئا غيضا وحنقا دون ان يتوقف ليدلي باي تصريح كما اقتضت العادة امام باب المرجع الاعلى !
كظم السيد الرئيس غيضه وحنقه في حينه ....... الا انه وبعد ان افلحت (قطع الوزيرية وضفاف دجلة) وجهود بايدن في تغيير المعادلة بات يترفع على المرجع الاعلى ولايزوره الا (في السنة مرة )....ثم اكتفى بارسال (الدكتور الدباغ) مرة و(خالد العطية)مرة اخرة نيابة عنه ....نكاية بالمرجع الاعلى ولايصال رسائل جوابية توضح لسماحته ان السيد الرئيس (شكد يحبه ويحترمه) بدوره ايضا !
اما الرسائل غير الرسمية والتي لم تنقطع يوما فقد تفرغ لكتابتها ونشرها فريق من ( الدعاة المثقفين) في شبكة الدعوة الثقافية لتفرغ كل مافي جعبتهم من سموم واحقاد ضد المرجعية برمتها ...ثم التحقت بها شبكة (دولة القانون-عراق القانون لاحقا)...!!
اذن فهو المنهج القديم الجديد.....منهج الحزب في تهميش المرجعية وتحجيمها وتسقيطها والذي شرع به الحزب منذ تسلم قيادة الحزب المقبور المهندس السبيتي** مطلع ستينات القرن المنصرم وحتى ابتعاده عن الساحة واستقراره في عمان مطلع الثمانينيات ....والى يومنا هذا !
المرجعية التي لايرى الحزب(الاسلامي .... الشيعي) حاكميتها ويشعر بالحساسية من رجالاتها كما يقول صديق المالكي والقيادي السابق في الحزب
http://www.iraqfuture.net/all-article/2008/article_10.htm
انها ثمار مشروع مضى على الشروع بتنفيذه اكثر من نصف قرن .......باتت تؤتي اكلها وتثبت فاعليتها اليوم ...وبنجاح منقطع النظير!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698
------------------------------------------------
** للتعرف على شخصية السبيتي والاطلاع على حقيقة كونه قائد حزب الدعوة لعقدين من الزمن بوجود الشهيد الصدر(القائد المفترض)..يرجى الرجوع الى موضوع سابق بعنوان (السبيتي القائد الغائب المغيب)
-----
هشام حيدر
الناصرية


http://www.burathanews.com/news_article_109645.html

محب شهيد المحراب
21-12-2010, 10:00 PM
من المقالات التي تستحق القراءة هذا المقال :

اذن هذا المالكي الذي روجت له الاقلام ؟!
بقلم : رياض البغدادي



لم اكن مندهشا لما تقيأ به مجلس النواب العراقي من قرار الغاء اجتثاث مروجي البعث المجرم ، وقطعا لم يندهش لهذا الخبر كل من له ذرة من التعقل والحكمة ، فالأمور اصبحت واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، ولا نحتاج كثير عناء لفهم المرحلة السياسية التي شكلها ( المالكي بائع الامة والشعب ) بأليات المصالح والكرسي الذي تحطمت على مسانده المبادئ والقيم الاسلامية التي طالما نادى بها حزب الدعوة الاسلامية الذي اصبح المطية التي يمتطيها المالكي لتنفيذ أهوائه الشخصية.
هذا الرجل الذي جاء من خلف كواليس حزب الدعوة في لحظة من لحظات الازمة التي مر بها العراق بسبب العصيان الدعوي الذي تسبب بتأخير غير معقول لتشكيل الحكومة العراقية عام 2006 مما استدعى من قوى الائتلاف العراقي الموحد ان يقدموا قدرا من المرونة ينقلون بها البلد الى شاطئ الامان الذي أبى حزب الدعوة الانتقال اليه الا ومنصب رئيس الوزراء قد استقر في جعبتهم ، هذا المنصب الذي حول الأنانيين في حزب الدعوة الى امبراطوريات مالية يعجز العقل عن فهمها والغوص في دهاليزها الغارقة بالمؤامرات والتصفيات مما ولد مافيات اعلامية وتنظيمية تعبد الطريق لهذا الحزب ان يبني دكتاتوريته الجديدة .
كنت قد كتبت سلسلة من الكتابات التي تتناول ممارسات قيادات حزب الدعوة بالاستخفاف بالقانون ،هذا الاستخفاف الذي حدا بهم الى تسمية قائمتهم الانتخابية بدولة القانون وهم الذين لوّثوا القانون بسياسة الإنبطاح والتنازلات المهينة لأعداء الشعب المنهك الذي لا يريد شيئا من حكومته غير تأمين رغيف الخبز الذي استكثره المالكي عليه حين سلم وزارة التجارة الى الوزير الذي أزكمت رائحة فساده المالي والإداري أنوف الجميع وإثراء اقاربه وأصدقائه على حساب البطاقة التموينية التي فيها غذاء الملايين التي ما زالت تئن من جراحاتها الكثيرة .
ترى هل هناك استخفاف بجراحات العراقيين اكثر من هذا ؟ وهل هناك سقوط ومستنقع رذيلة انجس واحّط من هذا البعث الذي يريدون ارجاعه واعادة الاعتبار له ؟
لقد عاتبنا الكثير ممن نكن لهم الاحترام والتقدير على كتاباتنا بحق الإنحطاط الذي جر بلدنا واعاده الى احضان البعث بمؤمرات خسيسة تعالت عليها نفوس ممن قُدم لهم المنصب على طبق مرصع بجواهر تخطف انوارها الابصار وابت نفوسهم الشامخة ان تنزل بشعبها الى مستنقعات الرذيلة البعثية التي خبرها الشعب ويعرف مدى خستها ودناءتها وسوء منقلب من يسير خلفها وها انا اليوم اعاتبهم هؤلاء الاصحاب الذين لم يكتبوا واكتفوا بهمس ونفاق وتحجج ولجاج وجدال فارغ ودعوة للانتظار عسى ان ينكشف النهار عن مقلب يضمره المالكي وخديعة اشعرية ربما ترجح كفتها لعلي هذه المرة .
اذن هذا المالكي الذي روجت له الاقلام ؟!
لا اعتب كثيرا على اقلام محسوبة على تيار الدعوة الاسلامي لان الاسلامي السياسي ليست لديه المرونة الكافية التي تمكنه من دراسة مستفيضة تمكن صاحبها قراءة الواقع بتجرد وبشتى الاحتمالات على عكس الاسلامي الفقيه الذي عندما يناقش الوجود يبتدئ بفرضية العدم ليثبت بعدها حقيقة الوجود وخيال العدم ، وهنا لابد من الاشارة الى ان الصنمية والجمود خاصية يتميز بها افراد حزب الدعوة بشكل واضح ومعروف ، لكن العتب كل العتب على اقلام محترمة محسوبة على التيار الليبرالي والعلماني واليساري ما كان من المفروض ان تندفع هذا الاندفاع الاعمى لمساندة من لا يعنيه من العراق غير نفطه وامواله وقطعه الاثرية التي تدر عليه وعلى اتباعه طائل الاموال ، نقول لهذه الاقلام انكم اجرمتم ولا نقول اخطأتم لتنالوا اجر الاجتهاد الذي بنيتموه على دماء واشلاء وحرمات انتهكتها مافيات تابعة لحزب الدعوة الاسلامية .
يا اقلام المالكي واتباعه...
ندائي لكم ان اصمتوا وهو اقل ما تعتذرون به لشعبكم او ان تكسروا اقلامكم وتسكبوا احباركم على وجوهكم لتخفوا سوأتها واذا لديكم ذرة من الكرامة والغيرة والشرف والنزاهة .. اصدروا بيانات اعتذاراتكم لشعبكم الذي غدرتم به بجرم ما اقترفته ايديكم من مقلوب الحقائق والتشويه ... وهنيئا لكم مالكيـّكم ان كنتم لا تريدون الاعتراف .. وهنيئا لنا عراقنا ووضوح مسيرتنا ونهجنا .

محب شهيد المحراب
05-01-2011, 09:49 PM
مقال يستحق القراءة والتسجيل هنا للاستاذ هشام حيدر :

اصحاب المعالي والفخامة والسمو
هشام حيدر

لم يودع العراقيون عام 2010 الا بعد ان سجل لهم العام اصدار قرارين هامين في تاريخه ينطويان على الكثير من المضامين والابعاد القانونية والسياسية والاخلاقية فضلا عن اتصالهما المباشر بماضي وحاضر ومستقبل العراق !
القرار الاول هو ذاك الذي اصدره مجلس الامن ليرفع بعض العقوبات عن العراق ويعلق بعضها الاخر على شروط اخرى !
ولعل البعض ,داخل وخارج العراق, قد فوجئوا بوجود عقوبات على العراق !....والمفاجأة الاكبر حين يعلمون ان هذه العقوبات قد فرضت على العراق قبل عشرين عاما من تاريخ رفعها مؤخرا بسبب احتلال الكويت لستة اشهر !!
ورغم ان امثلة الاحتلال في التاريخ المعاصر كثيرة وبعضها يمتد الى عقود خلت كالاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية بنص القانون الادولي واعترافه الى ماوصفته بعض دول العالم بانه احتلال روسي لابخازيا مرورا بالاحتلال العراقي لأراض ايرانية تفوق اراضي الكويت مساحة اضعافا مضاعفة ...الى احتلال ايران لأراض عراقية كشبه جزيرة الفاو ....وفقا لاحتمال ان يصنف العراق او ايران كطرف معتد !
هذا فضلا عن كل المجازر التي تفوق في همجيتها همجية الاحتلال وضم الاراضي بالقوة كعمليات الابادة الجماعية في مختلف بقاع العالم ولعل افضعها في التاريخ الحديث ماوقع على الاراضي الاوربية لمسلمي البوسنة والهرسك وكوسوفو وغيرها!
ولست ادري باي ضمير انساني ووفقا لاية معايير اخلاقية او قانونية سمح هؤلاء الساسة لتلك العقوبات بالاستمرار طيلة هذه المدة وكيف ابقوا على عقوبات اخرى معلقة على شروط اضافية كشرط توقيع العراق على البروتوكول الاضافي لاتفاقية حضر انتشار الاسلحة النووية للسماح للعراق بامتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية مع امتلاك هذه الطاقة لاغراض سلمية وعسكرية دون التوقيع على مجمل الاتفاقية فضلا عن ملحقاتها الاضافية!
هذا ان دل انما يدل على انحطاط الضمير الدولي وخضوعه لمعايير القوة والهيمنة بعيدا عن كل العبارات المنمقة التي تصاغ سواء في ديباجة تلك القرارات او في كلمات ممثلي الدول المصوتة او التي اصدرت خارجياتها بيانات تاييد لرفع العقوبات على انه (حان الوقت...) ..بعد عشرون عاما!!
ماذا يمكن ان يقول هؤلاء لشاب عراقي في العشرين من عمره ولد وكان احتلال العراق للكويت من الماضي بالنسبة له واذا به قد اضحى رجلا ولربما كون اسرة وولد له اطفال وهو يخضع لعقوبات لم يعايش اسبابها ولو للحظة من حياته ؟؟!
ان منطق القوة ومبدأ توازن قوى الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الثانية هو الذي خلق مجلس الامن وهو الذي فرض وجود خمسة اعضاء دائميين لهم حق النقض (الفيتو) وبالتالي التحكم بالعالم وبالاعضاء العشرة الاخرين الذين يمكن شراء غالبيتهم بصفقة قمح بل ان مثل هذا حدث قبل سنوات مع عضو دائم كروسيا مثلا !!!
هؤلاء ينادون بالديمقراطية وبحقوق الانسان وهذا الذي يفتخر باعلان الاستقلال واخر يتباهى بمبادىء ثورته وهو يتحكم بمصير الشعوب ومقدراتها بمنطق قوته ليس الا الامر الذي يضع كل المبادىء والحقوق الانسانية على الرف اذا ماتقاطعت مع اتفه المصالح التي يرون انها تخدمهم وهذا يذكرني بالامبراطورية البريطانية التي كانت تحتل الهند وتنهب ثرواته لعقود اضافة الى دول اخرى كثيرة كالعراق اضافة الى مخططاتها للهمينة على الجزيرة العربية ومنابع النفط التي يصعب اخضاعها للاحتلال المباشر لمساحتها الشاسعة فوضعتها في انبوبة اختبار صراع البقاء للاقوى بين الشريف حسين وابن سعود حلفاء التاج البريطاني .....وبالتزامن مع كل هذا كانت القنصلية البريطانية ملاذا للعبيد الهاربين من اسيادهم في الجزيرة لتقوم سفن التاج البريطاني باعادتهم الى بريطانيا لان(حكومة صاحب الجلالة تحرم الرق وتستبشعه) الامر الذي لم تفعله مع دول اوربية حملت سفنها الافا مكدسة من زنوج القارة السوداء يموت نصفهم احيانا بسبب (سوء التكديس) ليكونوا عبيدا لدى السيد الابيض ثم زنوجا منبوذين مع تقدم القوانين لاحقا والى حقبة السبعينات كما هو الحال في الولايات المتحدة...فضلا عن استعباد العراقيين والهنود وغيرهم !
** ** **
القرار الثاني الذي الم غالبية العراقيين هو القرار الذي صوت عليه مجلس النواب مؤخرا وفقا لاتفاق (اللاعبين الكبار) الذي وقعوه في منزل مسعود بارزاني بعيدا عن اعضاء الكتل لرفع الاجتثاث عن رموز بعثية يبغضها كل عراقي شريف ثم لتاسيس مجلس او سلطة رابعة جديدة في العراق تهيمن على السلطات الثلات بصلاحيات تنفيذية برئاسة علاوي حصرا !
ورغم كل مظاهر العداء والنفور بين علاوي والمالكي وقائمتيهما كما كان يصور للشارع الا ان المرحلة اللاحقة افرزت حالة قيادة هذين وتحالفهما القوي والمتين كانقلاب على الحالة السابقة بدرجة 180 لنلاحظ استماتة النجيفي وحسن السنيد لارغام غالبية البرلمانيين على التصويت (على العناوين) دون حتى قراءة التفاصيل ولو قراءة واحدة فيما تقرأ كل القوانين قرائتين حتى تطرحان على التصويت !
والمجلس غير ملزم باية اتفاقيات خارج البرلمان ...فليتفق او يوقع من يشاء على مايشاء خارج المجلس....هل يؤدي الى هذا الى تجاوز السياقات المعمول بها داخل المجلس ؟ وهل يغني هذا عن قراءة تفاصيل أي مشروع قانون او اية تعديل داخل المجلس ؟؟
http://www.youtube.com/watch?v=MpaipL_jVeQ (http://www.youtube.com/watch?v=MpaipL_jVeQ)
ثم ان هذا التصويت كان على ورقة اتفاق بين البعض - ايا كانوا-.... والمفروض ان مشاريع القوانين اما ان تقدم للبرلمان من مجلس الوزراء او من احدى لجانه المعروفة كمخالفة شكلية ثانية في عملية التصويت تلك !
اما المخالفة الموضوعية فهي تجاوز المجلس لصلاحياته اذ ان هيئة المسائلة والعدالة ووفقا للقانون هي من شملت اولئك بقانون الاجتثاث وهي المخولة بالاستثناء او رفع الاجتثاث من خلال قضاة الهيئة وقد عايشنا عمليات الطعون قبيل الانتخابات حتى وصلت للمحكمة الاتحادية فكيف تمت تسوية الموضوع من قبل البرلمان هذه المرة ؟
واذا ما تم تجاوز هذه المخالفات القانونية والدستورية وتم رفع الاجتثاث عن هؤلاء بعد تنفيذ كامل متطلبات الاستثناء او رفع الاجتثاث....فكيف يقبل العقل ان يتسنم هؤلاء منناصب رفيعة فور رفع الاجتثاث عنهم وهم من منعوا قبل اشهر من ان يصبحوا نوابا في البرلمان ويخوضوا الانتخابات لاجل ذلك بعد تمجيدهم للنظام المقبور وحزبه الفاشي ؟؟!!
هل سمعتم عن مجرم تاب فاصبح نبيا او اماما ؟؟؟ هذا اذا جمدنا عقولنا وصدقنا توبة هؤلاء وبرائتهم من البعث !!
يعتقد بعض السادة النواب انهم قد ارضوا ضمائرهم بالقبول بصفقة امتناعهم عن حضور جلسة التصويت لاجل افساح المجال لتمرير القرار وقبول اعتراضهم وطعنهم بالقرار عبر وسائل الاعلام !!
نعم يستحق نفر قليل ان نعرف اسمائهم وان نسجلها بماء الذهب تحت قبة البرلمان وهم من حضر الجلسة ورفع يده بكل قوة وجرأة وشجاعة رافضا لقرار العار ذاك !
** ** **
ليس لساسة العالم ان يتحكموا بمصائر الدول والشعوب وفقا لمنطق القوة الغاشمة والقوانين التي سنوها بانفسهم حتى وما قرارات العقوبات الجائرة بحق شعب العراق التي اجاعته ثلاثة عشر عاما ثم استمرت بعض اثارها حتى هذه الساعة الا وصمة عار في جبين الانسانية وكل اعلانات الحقوق والمبادىء التي يتبجحون بها زورا!
وليس لنواب العراق ان يسنوا قرارات امتيازات شخصية وليس لهم ان يلغوا احكاما قضائية يعيدون بها رموزا بعثية...وليس لهم ان يصوتوا على مالايعلمون .......كما شاهدنا (المتلاعبين الكبار)...يريدون منهم ذلك لانه معيب بحقهم ومخالف للقوانين والانظمة المعمول بها تحت قبة البرلمان نفسه!
لكن ليتحمل من اوصل من ضحك على ذقونهم تبعات ذلك ......
وليتحمل من اوصل من صوتوا على مالايعلمون....
http://www.youtube.com/watch?v=rgI6TLDzFEE (http://www.youtube.com/watch?v=rgI6TLDzFEE)
....مغبة الصورة المزرية التي ظهر بها البرلمان ....والحكومة التي جعلتنا نترحم على الحكومة الفاشلة السابقة !
قد نرد ونعترض باقلامنا .....لكن البسطاء ومن لاصوت لهم يعترضون على الجميع بهذه الطريقة ...
http://www.saidaforum.com/forums/uploaded/260_01232219790.jpg
هشام حيدر
الناصرية
http://husham.maktoobblog.com/

محب شهيد المحراب
15-01-2011, 08:07 PM
مقال جديد يسلط الضوء على زيارة الأربعين بقلم المبدع هشام حيدر :

على اعتاب ..ماراثون العراق الكبير
هشام حيدر


كان المشتركون في هذا الماراثوان, في السابق, يسيرون ليلا وينامون نهارا بخلاف كل الماراثونات التي عرفها العالم !
والسبب ببساطة هو صنم للشيطان في قلب بغداد وليس في قلب اثينا !
وبمجرد سقوط صنم بغداد انطلقت الملايين لتشترك في اضخم ماراثوان عرفه التاريخ يتسابقون فيه الى مستقر ماكان قبل قرون خلت , الا واد غير ذي عند شاطىء الفرات حيث وعد الرسول (ص) سبطه واله ان يتركوا هناك على صعيد كربلاء ثلاثا مقطعين مجزرين ,تقتل رجالهم وتسبى نسائهم, فجعل الله افئدة الملايين تهوي اليهم من كل حدب وصوب مخلدين اجتماع الانصار على الحسين (ع) ثم تفاصيل الواقعة وسعي اخت الحسين بين جسد اخويها الحسين والعباس عليهما السلام كما خلد الله سعي هاجر بين الصفا والمروة وشتان بين السعيين!
لايقتصر (السباق) على المشتركين فيه بل انه يتحول سنويا الى مادبة سماوية تشبع فيها حتى الطيور و تمتد الى مساحات شاسعة لو انها سجلت في موسوعة غينيس لعجز العالم من الان الى قيام يوم الدين عن كسر رقمها القياسي المسجل !
حيث تؤدي كل الطرق الى كربلاء وحيث تتصل المضائف من اقصى الفاو الى الصحن الحسيني المطهر !
ابناء المدن يصبحون اصحاب مضائف عشائرية مفتوحة يمارسون فيها ارقى عادات الكرم والضيافة العربية بل وتتعداها لما لم تصل اليه اصول الكرم العربي الذي لم يسمع بغسل ملابس الضيف وتدليك قدميه!!
يتفرغ الملايين وينقطعون عن الدنيا لاجل القيام بواجب الضيافة والترحيب ثم ينخرطون لاحقا في ذات المسيرة الماراثونية ليلاقوا نفس ماكانوا يقومون به من كرم وضيافة وترحيب !
ويشنع البعض ويسخر.....مليارات تصرف ...وملايين توقف اعمالها .....وايام تهدر اميال يمكن ان تقطع في غضون بضع ساعات ....اليس هذا مضيعة للوقت والجهد والمال ؟
اليس الاولى ان يصرف هذا على مشاريع عمرانية او على فقراء ومحتاجين ؟ كما اشكل احدهم على امرأة اهدت المسيح ع عطرا مقترحا ان تتبرع بثمنه لمحتاج, فرد عليه المسيح اعتراضه وخلد فعل تلك المرأة !
** ** **
وقد يضيف من يحسب نفسه (متدين متحضر - مودرن) ...اكل هؤلاء متدينون فعلا وملتزمون حق الالتزام بوظائفهم الدينية ام اننا نرى فيهم مانرى؟
وحتى لايشرأب عنق وهابي نقول ان نفس الاشكالات توجه ضد شعائر الحج والعمرة من قبل (علمانيين)...او (متحضرين) !
كما قد قرأت الكثير مما يوجه للصوم و(تاثير شهر رمضان السلبي على اقتصاديات الدول الاسلامية واستنزافه لمدخرات الكثيرين وارهاق كاهل الاسرة العربية ورفع الاسعار ووووو )!!!
والامر ذاته ايها السادة ينطبق على قضية التطبير التي تطرقت اليها ايام عاشوراء الاخيرة على الرابطين لاجل الاطلاع على التعليقات والحوارات التي دارت وسجلت حول ماكتبت في حينه !
http://www.burathanews.com/news_article_112066.html (http://www.burathanews.com/news_article_112066.html)
وهنا حيث لازال الموضوع مثبتا..
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=146315 (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=146315)
ولست هنا بمعرض الاجابة والتحليل ......بقدر ما اريد ان اقول ان القضايا المتعلقة بالاحكام الشرعية لاتخضع لتحسينات عقل هذا وتسخيفات عقل ذاك وقبول هذا المتجمع لها اورفض ذاك, او ماتسببه من حرج بسبب نظرة اوربا او حتى افريقيا لهذه الاحكام او الشعائر او الطقوس !
لايجرؤء احد على انكار ان قطع اليد حد شرعي يقام كعقوبة للسارق في قانون العقوبات الشرعي الاسلامي !
وان عقوبة الجلد هي عقوبة شارب الخمر مثلا !
وغير ذلك من عقوبات يراها ( المجتمع المتحضر - الغرب ) عقوبات وحشية متخلفة مع انه يرى اصلا ان الدين الاسلامي دين متخلف اصلا باستثناء تاكيده على امور كالنظافة...... مثلا !
لذا فقد كانت الاعتراضات التي طرحت حول مقالي الذي نشر مؤخرا ( لايصلي...ويطبر) غير موفقة من الجانب الشرعي اذا ما استندت في طرحها الى (نظرة الغير) و ( بشاعة منظر الدم) ....لان هذه الاسس لو طبقت ونظرنا الى احكام شرعية اخرى بهذا المنظار فان هذا سيقود الى رفض الكثير من الاحكام الشرعية التي يعد رفضها او انكارها انكارا لاحكام شرعية ثابتة بما قد يساوي الخروج من الدين كله !
واني لاعجب ممن يدعي انه (مسلم) لكنه يريد هذا الحكم ويرفض ذاك وفقا لمزاجه او لمزاج مجتمع يعتقد انه (متحضر).....رغم ان هذه الحالة (الانتقائية) وجدت مع الدعوة الاسلامية منذ انبثاقها ....فنزل عليهم التوبيخ من السماء(افتؤمنون ببعض وتكفرون ببعض)..؟؟!!!
ما اردت قوله هنا وهناك ان الدين واحد لايمكن تجزئته وفقا لاهواء واجتهادات وتحسينات شخصية....بل ان الامر متروك للعلماء المجتهدين فيما يكون فيه متسع للاجتهاد والا فان بعض الاحكام (كالحدود) لاتخضع للاجتهاد اصلا !
لايمكن ان نقبل او نرفض حكما او استحبابا او مباحا لان فلانا يفعله او لايفعله....او لان بعض ممارسيه غير ملتزمين ...او لانه موضع تشنيع وطعن!
والغريب ان تجد مواضيع على الانترنت من قبيل (تصويت على التطبير...هل تؤيد او ترفض او تفضل التبرع بالدم)!!!!
وكانها قضية خاصة تخضع لراي الاغلبية !
الخلاصة....الامور الشرعية تخضع لاراء الفقهاء كما تخضع الامور الطبية لاراء الاطباء والامور القانونية لاراء فقهاء القانون ولايمكن ان تخضع ايا من هذه الامور لاراء شخصية بعيدا عن اسسها الفقهية الشرعية او الطبية او القانونية ..وبخلافه لايعد الاول من الشرع ولاالثاني من الطب ولاالثالث من القانون وهكذا ....ولايلومن المخالف الا نفسه !
فمن اجتهد وهو ليس باهل للاجتهاد في امر شرعي يطلب فيه براءة الذمة والنجاة من قاضي القيامة فلن ينفعه لوم الشيطان حينها لانه سيقول له (فلاتلوموني ولوموا انفسكم)!
ومن اجتهد في تعاطي الدواء وهو ليس باهل فلايلومن حفار القبور !
ومن اجتهد في القانون وهو ليس باهل فلا يلومن قاضي المحكمة او السجان!
والامثلة كثيرة.................!!
اما نظرات الشعوب ( المتحضرة)...ونظرتنا اليها واشكالاتنا على جوانب من تخلفها وهمجيتها.....فهذا ماتجنبت الخوض فيه حيث كنت قد تطرقت اليه قبل عام تقريبا دون ان اجد اجابة او تبريرا على همجية القوم وتخلفهم..... فارجو ان يراجع - على الرابط - للاهمية !
http://www.burathanews.com/news_article_83343.html (http://www.burathanews.com/news_article_83343.html)
هشام حيدر
الناصرية
http://husham.maktoobblog.com/

محب شهيد المحراب
06-03-2011, 08:24 PM
ومن روائع مقالات هشام حيدر هذا المقال :


كنا....نقبل يد السيستاني !

هشام حيدر


نعم ....هو رجل حكيم .....ونعم انه اثبت ان لامطامع ولانية للحوزة العلمية الشيعية في التدخل اليومي المباشر بالشؤون السياسية !
نعم ان مواقفه كانت ابوية....بعيدة كل البعد عن الفئوية والطائفية والحزبية ......نعم ! لقد كان صمام الامان في الكثير من المطبات التي مر بها العراق ....نعم ! انه اثبت واجب احترامه والرجوع اليه على الجميع...عراقيين وغير عراقيين !
ولكن......لماذا تقبلون يده ؟؟؟....في أي عصر نعيش ؟!!
مقدمة هي لسان حال بعض المتثيقفين هنا وهناك .....اعتادوا اجترارها حيث لم يجدوا في المرجعية العليا ولاسيما اية الله العظمى الامام السيستاني ( دام ظله الوارف )...مغمزا ومجالا للطعن والتشكيك بعد ان بائت كل محاولات السنوات الماضية بالفشل الذريع !
بعض المحاولات جائت على لسان محسوبين على التشيع ظلما ....وبعضها حيكت على لسان ساسة اميركان ...واخرى على السنة من يدعون ان العلم ... ليس الا انكار الدين ومعاداته!
اما الامام السيستاني فقد اكتفى بالجلوس في منزله المتواضع في مدينة النجف القديمة ....مرتضيا فرض الاقامة الجبرية الاختيارية على نفسه منذ اواسط التسعينات من القرن الماضي يوم بدأت الحملة البعثية لتصفية العلماء الشيعة في العراق تنفيذا لاوامر اسيادهم وتمهيدا للمرحلة اللاحقة وهي التي نعيش فصولها اليوم ....وبذلك حافظ الامام السيستاني على وجود المرجعية في النجف الاشرف رغم كل محاولات النظام البعثي اقناعه بالخروج ....حتى محاولة اغتياله داخل منزله الذي تقف على بابه دوما مفرزة رجال امن الطاغية !
وتحمل سماحته (دام ظله) هذا الحال بعد دخول اللاعب الاكبر وهيمنته على مقدرات العراق ....ورفض استقبال أي ممثل عن قوات الاحتلال الغاشمة وحملها مسؤولية تدهور الامن في العراق وفقا للقوانين الدولية !
فشلت محاولات اخراجه من النجف بعد ان امهلته عصابات قيس الخزعلي مهلة اربع وعشرين ساعة حيث اعلن وكيله سماحة الشيخ المهري الخبر عبر اذاعة الكويت فهبت عشائر الجنوب والفرات الاوسط باسلحتها لتحول النجف الى ثكنة عسكرية ارهبت الخزعلي ومن يقف خلفه !
ثم اعادوا الكرة لاحقا بمحاولة احراق النجف بالاعيب عصابات الخزعلي الصبيانية التي تمهد وتبرر اقتحام قوات الاحتلال للمدينة المقدسة وضربها بالراجمات وصواريخ طائرات الاباتشي ...وشائت الصدفة ان يتدهور الوضع الصحي لسماحة السيد الامام ويخرج من النجف ...فاستغل هؤلاء الفرصة واشاعوا ان المراجع الاربعة قد هربوا من النجف ....لكن ما ان استقر الوضع الصحي لسماحة الامام حتى فاجأ نجله الذي يرافقه بامر الاستفسار عن اقرب رحلة للكويت ....وباعلان بسيط عن وصوله للكويت خرج الملايين في استقبال تاريخي امتد من البصرة الى النجف ليدخلها ويجبر عصابات الطرفين على الخروج من النجف !
ثم وقف بوجه قانون ادارة الدولة الذي كتبه بريمر ....وخاطب مجلس الامن الدولي مطالبا اياه بعدم الاعتراف به لانه كتب من قبل غير العراقيين وعدم اعتباره اساسا لكتابة أي دستور عراقي لاحق....وهذا ماحصل بالفعل !
ويوم حاولوا اعادة السيناريو الافغاني الذي اداره زلماي خليل زادة الذي رتب نظام الحكم هناك وكتب لهم الدستور ....وقف الامام الكبير بوجه لجنة كتابة الدستور التي شكلها بريمر برئاسة فؤاد معصوم .....وقال ان الدستور يجب ان يكتب بايد عراقية...ومن قبل لجنة منتخبة ..ثم يعرض على الشعب لغرض الاستفتاء عليه .....وهذه قمة الممارسة الديمقراطية وافضل طرق كتابة الدستور بشهادة رجال القانون الدستوري الذين عددوا طرق كتابة الدستور واعتبروا هذه الطريقة افضلها !
(راجع - المدخل لدراسة القانون -جامعة بغداد -1989 الصفحة 89-90) او راجع الرابط
http://www.yahosein.org/vb/showthread.php?t=124989 (http://www.yahosein.org/vb/showthread.php?t=124989)
وكان ملجأ للساسة بمختلف قومياتهم ودياناتهم ومذاهبهم في كل الازمات...ولم يقتصر الامر على العراق فحسب ...بل حاول الاستعانة به ساسة عرب واجانب , من لبنان قصده سعد الحريري ومن البحرين ارسل ملكها موفده الخاص اليه واخرون !
فاجأ الاخضر الابراهيمي بانه مطلع على مادار بينه وبين ادوارد سعيد ومحمد حسنين هيكل في مطعم لندني وهو القادم اليه متبخترا متعاليا مفكرا بالكيفية التي سيحاور فيها رجل دين مسن في زقاق قديم من ازقة النجف وهو السياسي,المخضرم, المثقف !
واجبر مراسل الاهرام على الخشوع امامه وطلب دعائه .....وفاجأ طارق الهاشمي الذي اتاه حاملا مايقول انه مشروع سياسي حيث اخرج له نسخة مشروعه مع بعض الملاحظات التي دونها عليه رغم عدم مضي اربع وعشرين ساعة على اعلانها !
http://www.sanabes.com/forums/showthread.php?t=81759 (http://www.sanabes.com/forums/showthread.php?t=81759)
الساسة الشيعة كانوا الاكثر حضورا لديه ...لاسيما في السنوات الاولى لما بعد صدام .....رغم ان البعض كان مرغما لكنه لايظهر ذلك...ورغم انه اعلن لاحقا ان المرجع الاعلى (يحبني ويحترمني كثيرا ويوصلني الى الباب ولايوصل غيري!!!)...لكنه ما ان ظن انه تمكن وان (محد يكدر ياخذهه حتى ينطيهه)....حتى ادار له ظهره شيئا فشيئا !
انشق الائتلاف الى ائتلافين .....واراد الاخيار اعادة اللحمة مقدمين له كل التنازلات لكنه اصر واستكبر وكال لهم شتى التهم واقساها !
ورغم ان فترة الجدل قد طالت ...ورغم كثرة المطالبات بالجلوس الى المرجعية صمام الامان في كل نازلة ...الا انه صم اذنيه ولم يذهب لزيارة من يدعي انه (يحبه ويحترمه) الا بعد ان اغلقت المفوضية باب تسجيل الائتلافات ليعلن ان (رغبة المرجعية كانت كما يبدو في وحدة الائتلافين وانه وللاسف فان باب الائتلافات قد اغلق لذا سنعمل على الوحدة بعد الانتخابات مباشرة).....لكن هذا لم يحدث الا بعد ان يئس من الكتل الاخرى اولا...وبعد ان قام بشراء الذمم والضمائر هنا وهناك واللجوء الى دول اخرى للضغط على هذه الكتلة او تلك داخل الائتلاف لحسم امر ترشيحه !
ورغم مضي اشهر عجاف والبلد عاجز عن تشكيل حكومته حتى علت الاصوات هنا وهناك بين داعية لاعادة الانتخابات واخرى مطالبة بالتدخل الاممي..ورغم كل هذا ابى ان يجلس الى المرجعية مع الاخرين رغم ان اطرافا اخرى كثيرة قد سبقته ومنها قائمة علاوي والنجيفي !
وبعد تشكيل الحكومة الميتة سريريا....ورغم ان العرف والاداب تقضي بان يقوم قادة الرئاسات بزيارة المرجعية لاطلاعها على حيثيات تشكيل الحكومة وطبيعة عملها وطلب مباركتها(باعتبارها على الاقل راعية العملية السياسية ) الا انه امتنع كذلك عن زيارة المرجعية رغم ذهاب رئيس الجمهورية (الكردي) ورئيس مجلس النواب (السني)!
وخلال كل ذلك......كانت اذنه صماء عن كل نداءات المرجعية(كما ورد على لسان معتمد المرجعية في خطبة الجمعة بتاريخ 5\3\2011) المطالبة بحقوق الشعب حيث صمت اذناه من قبل عن اصوات الفقراء والمحرومين والمثقفين الواعين الذين يشخصون كم الاخطاء والعثرات والاخطار التي رافقت العملية السياسية في الفترة الاخيرة من ولايته الاولى وبداية الثانية!
حتى اذا ما فرحوا بما اوتوا ....وحيث نسوا انها لو دامت لغيرهم ما الت اليهم ....طفح الكيل بالشعب المنكوب بالطواغيت عبر تاريخه الاسود الملطخ بالدماء ....وحتى بانت ملامح الانتفاضة الشعبية .....ولكن وفي الوقت المناسب تبين ان هناك ذئابا وثعالب تتربص وتقف خلف موعد اعدت فيه العدة لقلب الطاولة واعادة عقارب الساعة الى الوراء محاولين ركوب ظهر الغضبة الشعبية الجماهيرية ....وبلغت القلوب الحناجر ....وبتنا نرقب (حواسم) جديدة...تحرق الاخضر واليابس !!!
النظام المنحرف ....وكبقية الانظمة التي تواجه غضب شعبها في عملية (التغيير) في المنطقة العربية....بدأ بتقديم بعض التنازلات ...وقام (السيد الرئيس) بتوجيه خطاب وعلى غير عادته في القاء الخطابات (العنترية) بدا وكانه يرتجف ....و(العراقية) بدورها....ارفقت شاشتها بـشريط جديد لايحمل اخبارا جديدة بل يحمل ماقيل انها العشائر التي لاتقبل لابنائها ان تشارك في التظاهرات ...وكاننا نعيش في عصر الاقطاع !
الخلاصة انه اعادة لسيناريو تغيير الانظمة العربية الاخير !
لم يكن كل هذا مقنعا بالمرة....وكانت كل الدلائل تشير الى وقوع المحذور...وهرع الناس لشراء خزين من المواد الغذائية والوقود...وقامت الدوائر بنقل ملفاتها الضرورية الى اماكن امينة .....الكارثة في الطريق !
كان واضحا ان هذه (التظاهرات) بالخصوص ستقوم باحراق الدوائر...وان عملية نهب وسلب ستحصل...وان هناك ارواحا ستزهق !
بيان من المرجع الاعلى الذي كان ينظر بعين الحكيم الحليم لسياسة (السيد الرئيس ) الذي لم يعد يقيم له ولا للشعب وزنا ....لم يحرم البيان التظاهر..ولم يدع اليه ....بل اشار الى الخشية من المتربصين والمتصيدين بالماء العكر !
فهم الجميع المطلب....عرفوا من يقف خلف تظاهرة يوم 25 بالخصوص فبترؤا منها وابتعدوا عنها ....فتنفس الناس الصعداء ....ورد كيد سعد البزاز وعون الخوشلوك الى نحور الشر-قية والبغدادية ومن لف لفهما !!!
وجاء دور المرجعية من جديد لتعلن مطالب الشعب بوجه الحكومة التي وصفتها رسميا بالقاصرة المقصرة ....بعد ان اثبتت الاحداث ان ماجرى كان استفتاء سريعا لحجم المرجعية العليا....وحجم طاووس السلطة المتباهي بريش ذيله !
وكانت صيغة البيان موفقة ....شكرت من تظاهر....وشكرت من فهم وتحذر ولم يتظاهر ....وهكذا تبنى المرجع الاعلى الجميع !
http://sistani.org/images/display/statements/ara-154.jpg (http://sistani.org/images/display/statements/ara-154.jpg)
يعرف متى يصمت .....حيث يكون صمته صفعة تنزع الشرعية عن مدع للمرجعية في بيروت حيث لايؤبن من المرجع الاعلى الذي يؤبن المبعوث الاممي سيرجيو ديميلو .....
http://www.kitabat.info/subject.php?id=163 (http://www.kitabat.info/subject.php?id=163)
وصفعة اخرى لمدع اخر لحب واحترام المرجع الاعلى حيث يتم تجاهل تشكيل حكومته مما يدفع بكلاب السلطة لان تنبح قافلة المرجعية السائرة بكل ثقة وثبات !
http://www.sotaliraq.com/printerfriendly-articles.php?id=76979 (http://www.sotaliraq.com/printerfriendly-articles.php?id=76979)
شخصيا....خبرت (السيد الرئيس)...وعرفت معنى حركاته وسكناته....ويبدو انه لايتعض ولايتعلم الدروس...وباموال البطاقة التموينية وموزانات السنوات الماضية سيقوم بتحريك الشيوخ المرتشين المكترشين في مجالس الاسناد وبعض عناصر المرتزقة هنا وهناك كغيره من حكام الانظمة العربية في حركة استعراضية يحاول فيها استعادة قليل من ماء الوجه المهدور , وليجيب على رسالة المرجعية في بيانها الاخير !
لكني اقول له بصراحة وبكل وضوح.....ارحل !
اليوم قبل الغد !!
هذه هي المرجعية....وهذا هو المرجع الاعلى على عجالة ....فمن تكون انت ؟؟؟!!!
وله اقول ايضا....ولبعض الجهلة المتثيقفين........نعم ! كنا نقبل يد السيستاني....والان تبين ننا كنا مخطئين !!!
كان علينا ان نقبل التراب الذي تطأه قدماك ....سيدي ...ابو محمد رضا السيستاني !
هشام حيدر
الناصرية
http://www.burathanews.com/news_article_118393.html

محب شهيد المحراب
20-09-2011, 08:27 PM
منذ مدة توقفت عن نقل المقالات لعدة أسباب منها تواجد الاستاذ هشام حيدر معنا ، وغياب الكثير من الاخوة المتابعين للشأن العراقي وغيرها من أسباب . . .

اليوم أعود لأنقل لكم بعض المقالات التي تستحق القراءة حقاً وخصوصاً التي فيها ما يخص العراق وما يجري عليه من بلاء سواء خارجي أو داخلي سواء من إستهتار وتجاوز دول الجوار عليه أو من موت الغيرة العراقية عند السياسيين الذين انتبخبهم الشعب !!!

أترك هذا المقال لعله يأتي أحد ليقرأه بعد سنوات ويعرف أن هناك من كان يتكلم عن العراق وعن مصائبه مع دول الجوار جميعها دون استثناء . . .


البكاء عند أنهار تحتضر..!!

علي بابان وزير التخطيط العراقي السابق و القيادي في ائتلاف دولة القانون

البكاء عند أنهار تحتضر..!!
عندما جئت أكتب مقالي هذا عن إنحسار دجلة و الفرات و النتائج الكارثية التي ستترتب على ذلك فكرت بعنوان ( سيناريو يوم القيامة في العراق) و لكني خشيت أن ألمس رمزا مرتبطا بالعقيدة أو أن اتهم بأثارة اجواء التشاؤم ثم استبدلت العنوان بـ ( العراق..الزلزال القادم) و لكني وجدته لا يقل تشاؤما عن سابقه ثم وقع إختياري على ( البكاء عند أنهار تحتضر ..) .
هذه السطور ليست مرثية لدجلة و الفرات و لكنها جرس إنذار للعراقيين جميعا ليدركوا بشاعة السيناريو الذي نسير بأتجاهه و نتائجه الخطيرة على جميع مناحي حياتنا..هذا السيناريو لم يعد بعيدا عنا بل بات قريبا فما يفصلنا عن عام 2040 أو 2035 ليس سوى سنوات قصيرة لا تعد شيئا في عمر الأمم و الشعوب.
يشخص علم النفس الحديث حالة مرضية إسمها ( إلالقاء في اللاوعي) و مفهومها أن الفرد عندما يقع في مشكلة أو يصاب بمرض و يعجز عن المواجهة و العلاج أو يتهرب منها فأنه يسقط ذلك كله من وعيه و يلقيه في دائرة اللاوعي أو منطقة التجاهل و النسيان ..و يبدو أن بعض المجتمعات مصابة بنفس الداء فهي تتهرب من مسؤولياتها ..و تدفن رأسها في الرمال إزاء المخاطر المحدقة بها ..و تظهر قدرا خطيرا من اللامبالاة و عدم الإكتراث تجاه مصائب جلل تحدق بها..هذا ما نفعله نحن العراقيون بالضبط إزاء مخاطر إنحسار دجلة و الفرات و إذا كان من غير الممكن تصور أن أي إنسان يبقى صامتا تجاه إنسان آخر يقبل و في يده موسى لكي يقطع شرايينه..فأن الذي حدث أن دولة العراق و الرأي العام العراقي بقوا صامتين لعقود على عمل هو اشبه بقطع شرايين الدم عن الكيان العراقي.
إذا كانت مصر هي هبة النيل فأن اسمها كدولة لم يستمد من ذلك النهر كما حدث في العراق الذي عرف (ببلاد ما بين النهرين) و (ميسوبوتاميا) في التاريخ القديم، و ليطلق عليه لاحقا العراق و بلاد الرافدين، إذن فالنهرين العظيمين هما و العراق ككيان صنوان لا يفترقان و عندما يغيب النهرين أو يضمحلا يصبح العراق بمفومه المعروف و المتداول موضع تساؤل ، فالنهرين هما مقومات وجود بالنسبة للعراق و ليسا مجرد مقومات رفاه..أو قوة يمكن تعويضها ، و العراق من غير دجلة و الفرات لن يكون ذلك الوطن الذي نعرفه..كما لن يكون ذاك العراق الذي عرفه التاريخ.
منظمة المياه الأوروبية و هي منظمة فنية ذات مصداقية توقعت جفاف نهر دجلة بالكامل في عام 2040 ولا نظن أن هذه المنظمة معنية بنشر التوقعات المفزعة أو ترغب بأساءة علاقة العراق بجيرانه..أما الفرات فلا يبدو انه بحاجة إلى المزيد من التنبؤات السيئة فواقعة الحالي ينبئ عن مصيره القريب فلقد غدا مجرد جدول شاحب اللون في مدننا العطشى..ولا يصعب على من يقرأ الأرقام أن يكشف حجم الكارثة ولا النتيجة التي سنصل إليها في غضون سنوات معدودة.
كثيرون يتوهمون أن إنحسار النهرين سوف لن يتعدى في تأثيراته أوضاع الزراعة ولا يدركوا أن خارطة العراق الحضرية ستتغير بالكامل ..مدن و حواضر ستختفي أو ستكون في حكم الميتة و إن تشبثت بالحياة..و مدن ستنمو نموا سرطانيا و ستحاط بأحزمة الفقر و مساكن الصفيح ..ستتعاظم ظاهرة ترييف المدن بكل ما تحمله من نتائج خطيرة سياسيا و إجتماعيا..و ستتقافز نسب الفقر و البطالة و الإصابة بالأمراض ..و يعشعش الجهل و التطرف و يضرب جذوره..هذا الذي نقول ليس سيناريوها تشاؤميا نبتكره من مخيلتنا و لكنه النتائج المؤكدة للأرقام التي بين أيدينا اليوم و لتطور و نمو هذه الأرقام بفعل الزمن من خلال دراسة منحنياتها و مساراتها.
عام 2040 و هو العام الذي تذكر الدراسات أنه سيشهد جفاف دجلة ( حيث يكون الفرات قد سبقه لذلك) سيكون عدد سكان العراق بحدود الـ 75 مليونا..فمن سيدبر غذاء هذا العدد من السكان..؟؟ و كم ستكون حصة الفرد الواحد من المياه..و من الأرض الزراعية ..؟؟.. إذا كنا اليوم( و دجلة و الفرات على الوضع الحالي )قد دخلنا ضمن دول الفقر المائي بحصة مياه تقل ألف متر مكعب للفرد الواحد ( مع تفاوت طفيف في التقديرات) و إذا كان العراق يخسر سنويا ما بين مائة إلى مائة و خمسين ألف دونم من أرضه الزراعية بسبب الجفاف و التصحر ..و مع استمرار الدول المجاورة و على رأسها تركيا بتنفيذ مشروع ( الغاب) الذي يتضمن إنشاء 22 سدا و بسعة خزن تتجاوز 155 بليون متر مكعب من المياه و أن سد ( أليسو ) المقام على نهر دجلة سيحرم لوحده العراق من ثلث اراضيه الزراعية فأنه بهذه المعطيات لا يصعب علينا أن نتصور الصورة القادمة و ( القاتمة )..عراق تعاني مدنه و زراعته العطش و الجفاف و يحصل مواطنه على حصة فقيرة من المياه لا تسد رمقه و احتياجاته و اقتصاد يعجز عن توفير لقمة الغذاء لل75 مليون عراقي حتى لو وجه عائدات النفط كلها لإطعام مواطنيه..سيكون هناك صراع داخلي شرس على موارد المياه يضيف تهديدات إضافية للكيان العراقي و يزيد من عوامل إنقسامه و تفتته ، سيبرز مجددا ما يعرف في العراق بصراع ( الصدور و البزايز) حيث ستحرص المحافظات التي تستلم الإيرادات المائية اولا ( الصدور) على أن تحتفظ بتلك الإيرادات المتناقصة اصلا لإستخداماتها فيما ستعترض محافظات ( البزايز) على ذلك و تتفاقم فيها المشكلة و الحاجة إلى المياه.
يعلمنا علم الإجتماع السياسي بأن نشوء أول الدول التي عرفها العالم على ضفاف الأنهار في الحضارات القديمة ( مصر و العراق ) جاء بفعل حاجة الناس إلى حكومات قوية تتولى عملية توزيع حصص المياه فيما بينهم و منع التنازع حولها و من هنا قامت الحكومات التي تحولت لاحقا إلى ديكتاتوريات و تأليه للحاكم صنعه الناس بأرادتهم لحاجتهم إليه و لذلك نشأت في التاريخ ما عرف بظاهرة ( الفرعونية ) أو ( تفرعن الحاكم..) و من هنا لا بديل للعراق عن مركزية (إدارة الملف المائي) و ( إدارة الملف النفطي) لأنه في غياب هذه المركزية ستحصل الفوضى و النزاعات وصولا إلى ( الصوملة).
العراقيون القدامى تعاملوا مع الأنهار و نظروا لها بقدسية فقد كانت مصدر رخائهم و مبعث الحضارات التي شادوها و كان البابليون يعتقدون أن الفرات إلها و حينما يغضب على رعيته يعاقبهم بالطوفان و كانت هذه الرعية تنذر إليه و تتضرع له لئلا يغضب عليها و قد عثر على رقم بابلي فيه خطاب موجه إلى نهر الفرات جاء فيه.
(( ايها النهر يا خالق كل شيء ، حينما حفرتك الآلهة العظام قد اقاموا أشياء طيبة على شطآنك و أنعموا عليك بفيض من المياه لا نظير له و النار و الغضب و الجلال و الرهبة، انت الذي تقضي بين الناس)).
و عندما جاء الإسلام و أشرقت انواره على هذه الأرض تنزلت سور القرآن لترسخ في وجدان المسلم ارتباط المياه بالحياة بكل انشطتها و مظاهرها و أن فقدان المياه يعني فقدان الحياة ( وجعلنا من الماء كل شيء حي) و الماء هو الذي يحيي (البلدة الميتة ) و مثل هذه الصورة و المعاني مبثوثة في سور التنزيل بما يكرس قانون الترابط بين حياة المدن و المياه و النبي صلى الله عليه و آله و سلم يذكر نهر الفرات كأحد أنهار الجنة و في حديث آخر يشير إلى أنه سينحسر عن كنز من الذهب .
لو جئنا ندرس الجغرافيا السياسية للعراق ( الجيبولتيكا) نجد أن هناك ثلاث حقائق كبيرة تطل برأسها أو لنقل (ثلاث نقاط ضعف )واضحة تبرز للعيان ..أولها أن معظم أنهار العراق أو إيراداته المائية تأتي من خارج ارضه ..ثانيها..أنه لا يملك إطلالة واسعة على البحر و ثالثها أنه محاط بجيران أقوياء هما ( تركيا و إيران) ..هذه الحقائق أو نقاط الضعف ينبغي لها على الدوام أن تبقى إمام أنظار من يخطط لنظرية الأمن الوطني للعراق أو لمن يرسم سياسته الخارجية لكي يضبط بوصلة تحركه بأتجاهها أو بأتجاه تلافي و تقليص تأثيراتها الضارة ، أحد مؤسسي الدولة العراقية الحديثة وهو السيد نوري السعيد رئيس الوزراء الأسبق رحمه الله و الذي يعتبر ابرز سياسيي الحقبة الملكية كان على ما يبدو واعيا لأهمية دجلة و الفرات أو ( للبعد المائي) في الإستراتيجة الوطنية العراقية و لذلك نراه يولي وجهه شطر تركيا و إيران و يسعى لإقامة تحالف إستراتيجي معهما و الذي ابتدا بإتفاق مع تركيا باسم الميثاق التركي - العراقي عام 1955 ثم تبلور إلى حلف بغداد الذي ضم إيران و باكستان لاحقا بعد فترة قصيرة ، لا أظن أن دجلة و الفرات و ضرورة تأمين مواردها من خلال علاقة طيبة مع جيرانه كانت غائبة عن فكر و دوافع ذلك السياسي العراقي المخضرم الذي اختلف العراقيون كثيرا حول شخصيته و سياساته و لقى معارضة كبيرة من مصر الناصرية وقتها التي رأت أن عراق نوري سعيد سيكرس زعامته للعالم العربي على حسابها.
مصر التي تعيش وضعا مائيا يشبه إلى حد كبير حال العراق من حيث كون نهرها ينبع من خارج أرضها ومن حيث إقتران حضارتها و إزدهارها بالنيل ، تعاملت سياستها الخارجية بكفاءة أكبر مما عملنا نحن في العراق فيما يتعلق بالملف المائي و كان النيل بأستمرار أحد موجهات سياستها الخارجية و من أهم عناصر تشكيلها ، الرئيس عبد الناصر تحدث في كتابه فلسفة الثورة عن ثلاث دوائر للسياسة المصرية و هي الدائرة العربية و الدائرة الإسلامية و الدائرة الإفريقية و لم يتردد في الإفصاح عن سبب الاهتام بافريقيا هو النيل الذي ينبع من أرضها، الديبلوماسية المصرية نجحت في وقت مبكر من القرن المنصرم في عقد الإتفاقيات مع الدول المتشاطئة على النيل و التي تعد عشرة دول و ذلك لكي تضمن حصة الأسد من إمداداته لا بل أنها نجحت في أن تمنع أي دولة على النيل من القيام بأي مشروع عليه و أن تحظى بحق الفيتو على ذلك لكن هذا الوضع بدأ بالتغير بالسنوات الأخيرة بسبب تحسن وضع الدول الأفريقية المتشاطئة مع مصر من الناحية السياسية و الإقتصادية و تنامي حاجاتها لمياهه و تأتي اثيوبيا على رأس هذه الدول.
منذ عهد رئيسي وزراء تركيا سليمان ديميريل و تورجوت اوزال في ثمانينات القرن الماضي و ما بعده في حقبة التسعينات سارت تركيا بخطى واسعة على طريق إقامة المشاريع على نهري دجلة و الفرات علما أن فكرة مشروع ( الغاب) التركي تسبق حقبة هذين السياسيين ، كان سليمان ديميريل يرد على اعتراضات العراق و سوريا بالقول أن هذين النهرين ينبعان من ارضنا و هما ملك لنا كما ان النفط الذي هو في ارضهم ملك لهم ، أما تورجوت اوزال فكان صاحب نظرية ( كل برميل ماء ببرميل بترول) ، و السؤال الذي يبرز هنا هو أين كانت الدولة العراقية و أين رد فعلها عندما كان مشروع الغاب في بواكيره..؟؟ الجواب هنا بكل وضوح أن الدولة العراقية و منذ مطلع الثمانينات موضوعة في ( غرفة الإنعاش) و مصيرها معلق بين السماء و الأرض..فهي إما منغمسة في حرب ضروس كما حدث مع إيران في الأعوام 1980 -1988..و إما قابعة تحت حصار دولي غاشم طيلة حقبة التسعينات و حتى عام 2003..أو دولة تحت الاحتلال و مجتمعها تعصف به الحرب الأهلية و الإنقسامات .
ضعف الدولة العراقية اغرى دول الجوار للإقتئات على حقوق العراق المائية ولا زال يغريها بالمزيد طالما بقى الإنقسام ..و الصراع يفتك بالمجتمع العراقي و يكبل يد الدولة عن حماية حقوق العراق و الدفاع عنها..ساسة العراق منشغلون بفرعيات المسائل ..و هوامش القضايا عن عظائم الأمور..و التحديات الخطيرة و الكبيرة التي تحدق بالكيان العراقي ، الدولة العراقية بكل صراحة وفي ظل الوهن الذي يستشري في مفاصلها بسبب الخلافات السياسية أعجز من أن تسلط ضغطا على أية دولة من دول الجوار من أجل حماية حقوقنا في دجلة و الفرات..كأني بتلك الدول التي ترقب ضعفنا و إنقسامنا و ترسل لنا مياه بزلها أو فضلات المياه التي استخدمت في الري على أرضها تردد قول الشاعر الجاهلي عمرو ابن كلثوم حين يقول
و نشرب إن وردنا الماء صفوا..
و يشرب غيرنا كدرا و طينا
أما العراقي فهو بدوره يردد أبياتا للشاعرالمصري حافظ إبراهيم حين يشكو
أمن العدل أنهم يردون
الماء صفوا و أن يكدر وردي
أمن الحق انهم يطلقون
الأسد منهم و أن يقيد أسدي
و هذا هو حال العراقيين اليوم ..أسود عاجزة عن الحركة و الدفاع عن مصالح وطنها بعد أن انهكتها الصراعات و الأحقاد الداخلية و أطاحت بكيانها الإنقسامات و التنافسات و هو مما لا نراه في أي دولة حيث لا يمكن لصراعات السياسيين أن تمنع الإتفاق على حماية المصالح العليا للمجتمع ولا يمكن لأي خلافات فيها أن تتجاوز خطوطا حمراء عندما يتعلق الأمر بأمن المجتمع و حقوقه الأساسية و مستقبل مواطنيه .
التفريط ..و الإهدار ..و المظلومية هي العناوين الكبرى و العريضة لحياتنا نحن العراقيين..فيما بيننا وفي داخل مجتمعنا من جهة ..و فيما بيننا و بين المجتمع الخارجي بأقاربه و اباعده من جهة آخرى..
لا أجد ما اختم به هذه السطور سوى أن اقتبس من كتاب ( ميزوبوتاميا- موسوعة البيئة العراقية) التي أشرف على كتابته نخبة من العلماء و الخبراء العراقيين و أعده السيد سليم مطر ففي مطلع الكتاب تجد و تحت عنوان ..إلى أجيال العراق القادمة
((اغفروا لنا خطايانا بحقكم ، إذ نورث لكم بيئة بلادنا الخربة ، ضيعنا النفط أكبر ثروات و مكارم بيئتنا في حروب و مشاريع طائشة ، تركنا أنهارنا و اهوارنا تجف ، و هوائنا يتلوث بالأشعة و السموم القاتلة ، و مزارعنا و بساتين نخيلنا الباسق تضمر، و آثارنا و أراضينا تصبح مقابرا للقمامة و الألغام و الأسلحة الفتاكة .
لكننا رغم كل هذا نمتلك كل الثقة و الأمل في خصب النهرين الخالدين و أرواح أسلافنا صانعي الحضارات العظيمة هي التي ستبقى إلى الأبد تغذي شعلة الحياة و الخلاص في الأجيال القادمة، فتموز مهما عطش و مات
، إلا أنه لن يكف عن الإنبعاث من جديد حاملا الحياة و الخصب و الخضرة إلى بيئتنا )) انتهى الأقتباس.
يا ترى هل ستقبل الأجيال القادمة من العراقيين هذا الاعتذار ..؟؟
و كيف سيكون حال تلك الأجيال عندئذ..؟؟


http://www.burathanews.com/news_article_136222.html







وأترك لكم التعليق بعد 20 سنة . . . upset

محب شهيد المحراب
04-10-2011, 07:02 PM
وما يزال موضوع شحة المياه بحاجة الى إلتفاتة وإهتمام من قبل المسؤلين العراقيين قبل فوات الآوان :


ازمة المياه في العراق.. سوء التخطيط وغياب التنسيق


عادل الجبوري



قبل اقل من اسبوع صرح وزير التخطيط والتعاون الانمائي العراقي علي يوسف الشكري قائلا "ان مسحا ميدانيا اجراه الجهاز المركزي للاحصاء التابع للوزارة مؤخرا كشف عن ان 21% من سكان المدن العراقية لايحصلون على مياه صالحة للشرب، وترتفع النسبة في الارياف لتصل الى 40%.
ولم يعلق الوزير على الارقام التي اوردها واكتفى بالقول "ان هذا المسح الذي نفذ بالتنسيق مع منظمة اليونسيف والاتحاد الاوربي سيساعد العراق في وضع السياسات المناسبة لتغيير الواقع البيئي وتحسين الواقع الصحي والمعيشي للمواطن العراقي".
وقبل بضعة ايام نبهت اوساط سياسية حكومية في بغداد من ان كمية المياه الداخلة الى العراق ستنخفض الى النصف في عام 2014 بسبب سياسات الدول المتشاطئة على نهري دجلة والفرات، وهي اضافة الى العراق كل من سوريا وتركيا.
وازمة المياه في العراق ليست بالقضية الجديدة، فالتجاذبات والتقاطعات والخلافات بين العراق والدول المجاورة تعود الى فترات زمنية طويلة شهدت خلالها ابرام اتفاقيات وبروتوكولات عديدة تم تنفيذ بعضها في حين بقي البعض الاخر حبرا على ورق لاسباب سياسية وامنية كانت غالبا ما تلقي بظلالها على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الاطراف المعنية.
وبما ان مجمل الدراسات والابحاث تذهب الى ان الازمة الحقيقية التي سوف تواجهها شعوب المنطقة خلال العقود القليلة القادمة هي ازمة المياه، فأنه من الطبيعي جدا ان يكون العراق احد ابرز الاطراف المتأثرة بالازمة، بأعتبار ان فيه نهران هما دجلة والفرات يعدان من الانهار الدولية، حيث ان منابعهما تقع خارج العراق، ويمتدان لمسافات غير قليلة في الاراضي التركية(نهر دجلة ينبع من تركيا ويدخل العراق مباشرة) والاراضي السورية.
وكان من الواضح ان هذا العام والعام الماضي شهدا كثير من التشنجات والاحتقانات بين العراق وجيرانه بسبب المياه، لتضاف ازمة اخرى للازمات المزمنة في المشهد العراقي داخليا وخارجيا.
ويرى متخصصون في شؤون المياه والقانون الدولي وسياسيون ان السياسات المائية لدول الجوار العراقي التي تتشارك مع العراق في الانهار، تتميز بقدر غير قليل من الاستغلال وفرض الامر الواقع وعدم مراعاة ظروف العراق واحتياجاته من المياه سواء لاغراض الزراعة او اغراض الاستهلاك الاخرى، وفي هذا السياق يقول استاذ القانون في جامعة بابل علاء عبد الحسن العنزي "ان الحصة المائية الداخلة الى العراق من جهة سوريا اقل من ( 200 م3/ثانيه ) في حين ان الاتفاق بحسب تصريحات المسئولين العراقيين هو ( 500م3/ ثانيه ) بنسبة 58% للعراق و42% لسوريا على اعتبار ان مساحة العراق واراضيه الزراعية اكبر".
ويشير العنزي الى انه بالرغم من الاتفاقيات الثلاثية والثنائية التي عقدت بين العراق وسوريا وتركيا منذ عام 1920 لتقسيم المياه فيما بينها ، والاتفاق على ان تكون حصة العراق 500م3/ثانية والتي كان آخرها عام 2008 بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان خلال زيارته للعراق وبالرغم من معاهدة الصلح بين تركيا والحلفاء والتي عقدت في لوزان عام 1923 وهي اتفاقية متعددة الاطراف تضمنت نصا خاصا يتعلق بمياه نهري دجلة والفرات جاء في المادة 109 من هذه الاتفاقية الذي لا يسمح لاية دولة من هذه الدول الثلاث بأقامة سد او خزان او تحويل مجرى نهر دون ان تعقد جلسة مشتركة مع الدول الاخرى وتستشيرها لضمان عدم الحاق الاذى بها، الا ان الجانب التركي واصل نقضه لجميع الاتفاقيات وقام ببناء 23 سدا آخرها سد (ليسو دام ) في منطقة ( حسن كييف ) التي يقطنها الاكراد والذي يبلغ ارتفاع منسوب المياه فيه اكثر من (60) مترا، حيث سيكتمل بناؤه عام 2014 ليصادر اكثر من 50% من مياه نهر دجلة ليصبح هو الآخر شحيحا كالفرات الذي صادر سد اتاتورك نسبة كبيرة من مياهه تصل الى 60% ".
في مقابل ذلك فأن هناك من يرى ان العراق يتحمل القسط الاكبر من مسؤولية ازمة المياه لديه، بل ان البعض لايرى وجود ازمة حقيقية بهذا المعنى، ويؤكد بأن الازمة هي ازمة سياسات صحيحة تكفل استثمار المياة بصورة علمية وصحيحة.
فهناك تقارير لجهات دولية ومحلية تؤكد ان الحروب والنزعات المسلحة طيلة ثلاثة عقود من الزمن في العراق ادت الى تقويض نظام ادارة الموارد المائية الذي تسبب بدوره في انحسار الاراضي الزراعية وموت الكثير من المحاصيل او انخفاض كمياتها الى حد كبير كما هو الحال مع التمور والحمضيات والقمح والشعير، وترك اعداد كبيرة من المزارعين مهنتهم والاتجاه الى مهن اخرى تدر عليهم مدخولات مالية افضل.
ويقول الخبير في البنك المركزي العراقي مظهر محمد صالح إن الأمن الغذائي العراقي يعد مهدد خاصة إذ ما نظرنا إلى إن الإنتاج المحلي الكلي من الحبوب بكافة أنواعها سنويا لا تصل إلى مليونين طن فيما يحتاج سنويا إلى سبعة ملايين طن سنويا ، وهنا يجب إن تعمل الحكومة ألان على التخطيط ضمن مشاريع كبيرة لإيصال العراق للاكتفاء الذاتي من الحبوب على الأقل وهذا لن يتحقق إلا من خلال خطة خمسيه وعرض القطاع الزراعي للاستثمار ، وموضوع إعطاء الشركات التركية هذا القطاع هو أمر مهم ويحتاجه العراق لضمان حصة كافية من المياه أو عبر شركات عراقية مع شريك تركي وحتى دخول الحكومة كشريك أيضا ، كما لا يجب التخلي عن المشاريع الزراعية الصغيرة إما مشكلة المياه فتحل عبر البدء باستخدام التقنيات الحديثة وترك القديمة التي تهدر كميات كبيرة من المياه في غير محلها.
واضافة الى طرق واساليب الري القديمة والتقليدية، فأن الاستخدامات غير المقننة ولا المنظمة للمياه من قبل المواطنين، لمختلف الاغراض يعد من العوامل المساهمة في حدوث مشاكل فيي هذا المجال.
وقد لانقع في خطأ حينما نقول ان ازمة المياه في العراق ذات ابعاد داخلية وابعاد خارجية، والتركيز على احداها واهمال الاخرى لن يفضي الى اي حلول واقعية وعملية، وربما تواجه الدول الاخرى نفس الشيء، فعلى سبيل المثال لا الحصر ان انخفاض منسوب مياه بعض الانهار الصغيرة التي تنبع من الاراضي الايرانية او وقف تدفق المياه فيها، لايعود الى اسباب سياسية بحتة مثلما يصور البعض، وانما هو مرتبط بأنخفاض معدلات المياه من المنابع جراء قلة الامطار بالدرجة الاساس.
اي حلول ومعالجات لاتنطلق من رؤى وتصورات استراتيجية لازمة المياه في العراق، وتستند الى الحقائق والمعطيات القائمة على ارض الواقع، فأنها ستكون عبثية، والامر الخطير -او الاكثر خطورة-هو حينما تعلق الازمة على شماعات الاخرين وكأنه لاجذور ولا خلفيات لها في البلاد، والارقام المقلقة التي ذكرها وزير التخطيط عن نسب سكان المدن والارياف العراقية الذين لايحصلون على الماء الصالح للشرب، ترتبط بسوء -او غياب-التخطيط اكثر من ارتباطها بقلة المياه، وتلك الارقام ليست وليدة الامس او اليوم.. انها قديمة جديدة!. http://www.burathanews.com/news_article_137808.html

محب شهيد المحراب
02-08-2013, 03:10 PM
بعد اختفاء أقوى قلم قرأت له يفضح فيه الحزب الحاكم وفساده ويبين الكثير من الحقائق التي تخفى عن الكثيرين لم أجد أي مقالاً يستحق أن يكون بمستوى مقالات الاستاذ هشام حيدر ، لقد اختفى منذ شهر فبراير عام 2012 !!! ولم أجد له أثر من كتابات أو مقالات أو اي شيئ !!!

لهذا أتمنى أن يكون بخير وصحة وعافية وأن لا يكون اختفاءه بسبب ما يكتبه قلمه المسلط على رقاب الفاسدين . . .

وكذلك اختفاء السيد احمد مهدي الياسري عن الكتابة وتوقفه عنها ولا نعرف الاسباب !!!

عموماً اليوم انقل مقالاً مختلف عن باقي المقالات لأنه للشيخ جلال الدين الصغير يرد فيه على التهم التي الصفها به نوري المالكي وحزبه فأترككم لمشاهدة الحقيقة :


أنا والسيد المالكي وقانون البنى التحتية مقال مثير للشيخ الصغير يكشف فيه أسراراً عجيبة عن القانون وعن خبايا صناعته

بقلم الشيخ جلال الدين الصغير
مقال مثير كشف فيه سماحة الشيخ جلال الدين الصغير خفايا قانون البنى التحتية، وأودعه الكثير من التفاصيل التي لا بد من الاطلاع عليها للتعرف على الكيفية التي تصدر بها القوانين وكيف يريد السيد المالكي للدولة ان تسير، والمقال الذي نشر يوم أمس في صفحة التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر والموقع الرسمي لسماحة الشيخ جاء فيه الرد بناء على التهجم الذي أبداه المالكي يوم أمس على سماحة الشيخ في اجتماعه بما سمي بالاقتصاديين والسياسيين والذي بثته القناة العراقية وتلفزيون آفاق، ولأهمية المقال ندرج نصه:http://www.sh-alsagheer.com/index.php?show=news&action=article&id=1151 (http://www.sh-alsagheer.com/index.php?show=news&action=article&id=1151)أنا والسيد المالكي وقانون البنى التحتيةلم تك هي المرة الأولى التي يتحدث فيها السيد رئيس الوزراء عن قانون البني التحتية ويتعرض لي بصورة مباشرة بالتكنية تارة وبالتصريح أخرى وبطابع واضح من التجريح والاستهداف الشخصي، وكنت قد آثرت عدم الرد لكي لا تكون مجرد سجالات مكتفيا بالقناعة بأن التاريخ سيكشف خبايا ذلك وحقيقة الخلفيات التي تكمن وراء هذا التعرض والتجريح، ولكن ما جاء في حديثه يوم الثلاثاء 23\7\2013 مع جمع من الاقتصاديين والسياسيين والذي نقلته المواقع الألكترونية بما فيها المواقع التابعة لدولة القانون أقنعني بأن أمسك القلم كي أوضح جانباً من حقيقة هذا القانون إذ ان السيد المالكي قد أعاد الكرة مرة جديدة، ولكن بضميمة أنني افتخرت عبر القنوات الفضائية بأني أسقطت القانون في مجلس النواب لأن فيه مصلحة لحكومة المالكي، ومع أني فعلاً من أسقط هذا القانون او تسببت في ذلك عام 2008 إلا أن الحديث عن أني فعلت ذلك لأن القانون فيه مصلحة لحكومة المالكي غير صحيح وكنت أربأ بأخي أبي إسراء أن يتصور مثل ذلك، لأن هذا تشهير شخصي لعدم صحته أولاً، وثانياً لأنه قراءة نوايا لا تليق بأن تكون حكماً في موضوعات من هذا القبيل، ولعل السيد رئيس الوزراء نقل له بأني قلت ذلك في لقائي الأخير في قناة البغدادية في برنامج سحور سياسي، ونقلة السوء كثيرون في أيامنا هذه، وكان الأجدر به التأكد قبل التورط بمثل هذه الكلمة خاصة وهي تصدر من أعلى سلطة تنفيذية في البلد، إذ إن أدنى مراجعة للقاء يثبت أن ذلك زوراً من القول وإفكاً. وإني أجد نفسي والحال هذا بعد أن كثر الكلام حول هذا القانون مضطراً لتوضيح جانباً من التفاصيل المتعلقة بهذا القانون لندع للخبراء والواعين بشؤون الاقتصاد والخدمات والقانون أن يحكموا له أو لي، وعندئذ انا سألتزم بأي خيار يطرحه مثل هؤلاء الخبراء.وبداية أقول إن طرح الموضوع في سياق الأحداث الأمنية الرهيبة التي طالت العراق خلال اليومين الأخيرين وعدم توضيح ما يجري بالضبط ووضع المواطن العراقي أمام استحقاقات المرحلة المريرة التي يمر بها والتي تشهد انهياراً كبيراً في الأداء الأمني، والقفز على كل ذلك للرجوع لأحداث عام 2008 وقوانينها للقول بوجود استهداف للحكومة المالكية، يضع أمراً قانونياً واقتصادياً دقيقاً في سياق أجنبي عنه.كما أن وضع الحديث تحت يافطات الشركاء السياسيين الذين يعرقلون عمل الحكومة، يجعل المرء يفغر فاهه من طبيعة التعامل مع الوعي السياسي للجمهور العراقي، إذ أن وضع المجلس الأعلى من خلال وصف جلال الدين الصغير بالعضو القيادي في المجلس ضمن هذه الخانة يعتبر تجني كبير على الجهة السياسية الوحيدة التي حفظت السيد المالكي في منصبه في الدورتين الحالية والسابقة، وقد كان جلال الدين الصغير أحد صناع قرار حفظ المالكي في هذه الدورة والتي سبقها، وعدم جر البلد إلى مصير مجهول، ورغم اللوم الشديد الذي تعرضنا له، ورغم الاجحاف الكبير الذي تعامل به السيد المالكي مع المجلس الأعلى دون غيره، إلا أن المجلس الأعلى كان يصوّب نظره باتجاه ما هو أعلى من الصراعات السياسية والمحاصصات المرتبطة بها، بالرغم من أن أراد أن يسقط المالكي هم نفس من انتخبوه، وهم من حصلوا منه على حصة الأسد في حكومته، إلا ان الشريك الذي لم يحصل على أي شيء من حكومة المالكي هو وحده الذي وقف وقال لجميع الكتل بأن هذا العمل لن يؤدي إلى نتيجة، وعمل كالمكوك في حينها من أجل تهدئة النفوس ودفعها لحفظ رباطة الجأش، هذا بالرغم من ملاحظاتنا الكثيرة على أداء الحكومة، لكننا لم نر الأمور من الثقب الضيق للمصالح السياسية الصغيرة المرتبطة بالمناصب والمكاسب الآنية، بل بقينا كما عهدنا الجميع ننظر إلى آفاق أكبر هدفها حفظ العراق وضمان السلم الإهلي وعدم الانجرار إلى المنزلقات التي لا يعرف لها قعر ولا يدرك لها منتهى، هذا بالرغم من أن العديد من الكتل طلبت منا أن نتولى مهمة رئاسة الوزراء ولكن رفضنا كان قاطعاً ونهائياً، وهو ما يعرفه السيد المالكي جيداً.وعوداً إلى الحديث عن قانون البنى التحتية أشير أولاً إلى الاجتماع الذي عقده المجلس السياسي للامن الوطني في مقر الرئيس الطالباني عافاه الله يومها وهو في علمي آخر جلسة عقدها المجلس ولم ينعقد من بعد ذلك ليومنا هذا، حيث ذكر السيد المالكي في حينها أنه تلقى عروضاً كثيرة من شركات برازيلية وجنوب أفريقية ترغب في الاستثمار في العراق، وتابعه الرئيس الطالباني القول بأنه طولب من قبل الشركات الكورية الجنوبية لفعل مماثل أثناء زيارته، وقد حظي الأمر بترحاب جميع القوى السياسية وكنت أحد المتحدثين بحرارة عن الموضوع، ولم اكتف بذلك بل تابعت الأمر بحديث حار في خطبتي صلاة الجمعة التي لحقت المجلس مباشرة مبشراً الناس بأن خيراً قادماً سيقبل عليهم (الخطب موجودة في موقع جامع براثاwww.buratha.com)، ومن يفعل ذلك لا شك انه لا يستهدف الإضرار بحكومة السيد المالكي. ولكن في هذه الأثناء سمعنا مجريات جلسة مجلس الوزراء التي عقدت لهذا الغرض والتي أكدت أن حديث الاستثمار لا وجود له، وحديث الاقتراض هو الذي يجري في القانون، وهو أمر خلاف ما سمعناه في جلسة المجلس السياسي للأمن الوطني تماماً فأين الاستثمار من الاقتراض، وحينما وصل القانون إلى مجلس النواب كانت معلوماتنا متطابقة في أن المطروح هو الاقتراض وليس الاستثمار.وفي يوم جلسة مجلس النواب التي عقدت لغرض القراءة الثانية لقانون البني التحتية وهي القراءة التي يتم فيها مناقشة القوانين فوجئنا أن من جاء ليناقش القانون معنا هو رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة السيد سامي الأعرجي، فهو ليس معنياً بالاقتراض أصلاً، بل إن المعني هو وزير المالية ورئيس البنك المركزي وهما لم يتم ابلاغهما بمناقشة المشروع، ولا ادري خطأ من كان ذلك؟ ولكن القدر المتيقن أن سامي الأعرجي هو المكلف بمناقشة المشروع مع مجلس النواب، ولم يتم تكليف غيره بذلك!! مع أن وجوده وهو رئيس لمؤسسة فتية بالوكالة لا يمكن لدول العالم ولشركاتها أن تتعامل معه بأي شكل من الأشكال إذ عادة تعتمد الدول على قرارات حكومية مؤكدة في تمثيلها للعراق وعبر موظفين مستقرين من الناحية الوظيفية، ورئيس بالوكالة لمؤسسة فتية لن ينظر إليه كما ينظر إلى وزير المالية أو رئيس البنك المركزي.طلبت من السيد أياد السامرائي أن يضع اسمي في آخر لائحة المناقشين، وكان عدد المسجلين هو 67 اسماً أضيف له في الأخير اسم الشيخ صباح الساعدي الذي أصر على الحديث بعد أن سمع المعطيات التي وضعتها بين يدي المجلس، وكان تسلسلي في الحديث هو رقم 64، ومن باب الدقة فإن جميع من تحدث عن الموضوع قبلي كان مؤيداً!! إلا ان المجلس عادة في الأمور الاقتصادية والمالية ما ينصت إلى عدد قليل من الأعضاء الذين اظهرت نقاشاتهم باعاً في تناول المسائل الاقتصادية والمالية أذكر منهم الدكتور مهدي الحافظ والدكتور حميد مجيد موسى والداعي، ولهذا فإن حديثي في موضوع من هذا القبيل كان منتظراً، وحديثي دام لمدة 23 دقيقة.وكان الحديث قد تركّز أولاً على السبب الذي جعل الحكومة ترسل رجلاً لا اختصاص له في مسائل الاقتراض ولا ترسل المختصين بهذا الشان سيما وأننا نتحدث عن مبلغ (70 مليار دولاراً) فمثل هذا المبلغ له تبعات واستحقاقات، ثم تحدثت عن تفاصيل المشروع وخلاصته: أ: أنني أقبل بالاستثمار ولكن ارفض الاقتراض، فالاستثمار لا يأخذ من الميزانية العراقية شيئاً بينما الاقتراض ينهكها لسنوات مديدة. ب: إنني أقبل بأن تكون الشركات الأجنبية هي المنفذة للمشاريع، ولا أقبل أن تعتمد السياقات المعمول بها في الوزارات لأننا سندخل مرة أخرى في دائرة مافيا الفساد المعشعشة فيها، وقد سألت هنا السيد الأعرجي عن الجهة المنفذة فقال أنها ستكون الوزارات وليست الشركات!! فقلت له إننا سبق أن موّلنا الوزارات بأكثر من هذه الأرقام المطلوبة في القانون ولم تنفذ 10% من الأرقام التي تتحدثون هنا عنها، فكيف تضمن لي أن هذه الأرقام ستنفذ؟ ولم يجد جواباً!! ج: كان القانون يشير إلى أن الشركات المقرضة ستبتدأ بتحصيل قروضها مع فوائدها بعد خمسة سنين من تنفيذ المشروع، مما يعني أن العراق سيبدأ من سنة 2013 بدفع مستحقات الشركات بواقع 14 مليار دولار سنوياً يضاف لها ما يقرب من 3 مليارات دولار فوائد القروض مما يعني أن كل سنة ستتكبد الميزانية ب17 مليار دولار قروض فقط!! فإذا أضيفت إلى الدين الكويتي واستحقاقات القروض الأخرى، فإننا قد نواجه مبلغ 20 مليار دولار أمريكي يجب أن تدفعها الخزينة كقروض صافية!! مما يعني ان سعينا خلال السنوات الماضية من أجل إطفاء الديون العراقية ستبوء بالفشل الذريع ونعود لمربعنا الأول، هذا إن لم تشجّع سياسة القروض الجديدة الدول الدائنة للعراق على المزيد من الضغط من أجل تحصيل ديونها المتبقية والتي تبلغ يومها في نادي باريس فقط ما يقرب من 40 مليار من أصل 130 مليار كانت موجودة قبل أن يبذل الدكتور عادل عبد المهدي جهده لاطفاء 80% منها ويتابعه في ذلك المهندس باقر صولاغ، كل ذلك والاقتراض سيذهب لنفس الوزارات التي سبق لها أن استلمت بعضها عدة أضعاف الأرقام المطلوبة في القانون كالكهرباء مثلاً دون أن نجد منها أي نتيجة، فهل سنقيّد العراق بهذه الديون الباهضة وآليات التنفيذ لا زالت تعرب عن دوامة من الفشل والفساد؟د: تحدث السيد سامي الأعرجي عن أن المشاريع درست بعناية بالغة، وأنا أقول بأنها لم تدرس على الاطلاق بدليل أن الدائرة الفلانية تم الاتصال برئيسها وطلب منه تليفونياً أن يحدد كم يريد من مبالغ القانون؟ فطلب 900 فساوموه على أقل من ذلك، وقبل، فأي دراسة هذه التي تتحدث عنها الحكومة؟ ولم يجب على ذلك السيد الأعرجي ممثل الحكومة ولا السيد صفاء الصافي وزير الدولة لشؤون مجلس النواب!!هـ: إن الحكومة تدّعي بأنها بحاجة إلى أموال فأخبروني ماذا يعني وجود مبلغ 16 مليار دولاراً مجمدة كاعتمادات في المصرف التجاري العراقي (TBI) أليس بسبب عقود لم تستطيعوا أن تنفذوها؟ وهي من أموال الموازنة التي سلمها مجلس النواب للحكومة! وانصافاً كان هذا الأمر هو القشة التي قصمت ظهر البعير في مجلس النواب.عندئذ تم اسقاط القانون وسط استنكار شديد من قبل الكتل السياسية التي أحست بأنه تم استغفالها في البداية، هذه قصة القانون بشكل مختصر والمزيد موجود في محاضر جلسات مجلس النواب.وإني لأصاب بالعجب من السيد رئيس الوزراء كيف تصوّر أن هذا تخريب بحكومته وهو في واقع الحال إنقاذ لها؟ لأن القانون لو مرر في وقتها لكان الآن في أشد الضيق وهو يجد نفسه مجبراً على ان يقتطع من ميزانيته قرابة العشرين مليار دولاراً لكي يسددها لاستحقاقات هذا العام من قروض القانون، وهو بنفسه مقتنع أكثر من أي شخص آخر من أن الآليات المعتمدة في الحكومة لن تمكنها من انجاز أي مشروع حقيقي وقصة الكهرباء والمجمعات السكنية والمستشفيات التي تم التصويت على بنائها منذ عام 2005 وتسلمت الحكومة أموالها كاملة لم يتم لحد الان أي تقدم جاد فيها فيما خلا بعضاً من المجمعات السكنية.على أن جلال الدين الصغير أسقط القانون عام 2008 فمن الذي أسقطه عام 2013؟ والحال أن حزب السيد رئيس الوزراء أقوى مما كان سابقاً، والمال المطلوب أقل مما طلب سابقاً!!حسنا كانت أدبياتكم السياسية تقول: بأن جلال الدين الصغير هو البعبع الذي منعكم من أن تقدموا الكهرباء للمواطنين والسكن للفقراء والمستشفيات للمرضى و... إلخ وهو الغول الذي عرقل سياسة الإعمار والبناء، فمن الذي منعكم يا ترى من بعد خروجه من مجلس النواب في ان تفعلوا جزءاً من ذلك خلال السنوات الأربعة التي مرت؟ وأنتم أكثر عدداً واكثر مالاً؟؟يبقى أن أشير لقضية وأتمنى من السيد رئيس الوزراء ليتابعها من بعد ذلك عن السر الذي بموجبه تم عرض مبلغ 3500000 دولار (ثلاثة ملايين دولار ونصف المليون) علي من أجل أن أبني جامعة في داخل جامع براثا لقاء (أن أبحبحهه مع القانون المذكور)!!هذا وقد استمعت بكل ألم إلى السيد رئيس الوزراء وهو يتحدث عن دهشته لأن مسؤولي وزارة الكهرباء والنفط ونائبه لشؤون الطاقة كانو يزودوه بأرقام خاطئة وأن مشروعه في الكهرباء كان فاشلاً، مع انني كنت قد قلتها في عشرات الخطابات ومداخلات منذ عام 2007، ومن جملة رفضي لقانون البنى التحتية هو هذا الذي شكى منه بنفسه بالضبط، وشتان بين من يكشف الأمر مبكراً عمن يكشفه من بعد 6 سنين!!!.اكتفي بهذا القدر متمنياً أن يتم استقبال الموضوع بروح الموضوعية التي تريد أن تبني بلداً، بعيداً عن روح المناكفة السياسية، لقد قلتها صريحة في لقائي في قناة البغدادية بأن المجلس الأعلى حفظ حكومة السيد المالكي خلال أزمتها وسيستمر إلى نهاية دورتها الحالية، وهو راغب بشكل جاد في إدامة التحالف مع دولة القانون بالرغم من الاختراقات التي حصلت، والمجلس الأعلى جاد فيما يقول، فسياستنا هي مد الجسور لا تقطيعها، وبناء الثقة لا تدميرها، ونحن مطمئنون من ان رغبتنا هذه ستجد صداها المناسب، والحمد لله أولا وآخراً وصلاته وسلامه على رسوله وآله أبدا.

http://www.burathanews.com/news_article_204127.html


التعليق لكم .